هل ما زال نظام لينكس يخيف المستخدمين؟ وما المميزات التي تدفعك للانتقال إليه؟

مميزات نظام لينكس
1

معظمنا قد سمع بنظام التشغيل لينكس Linux ولكن القليل منا من قام بتجربة هذا النظام، ولكن هذا الأمر بدأ يأخذ منحى مختلف في أيامنا هذه حيث لم يعد المستخدمون في حالة خوف من تجربة هذا النظام واستخدامه كنظام رئيسي للقيام بمهامهم اليومية، فما هي الأسباب التي جعلت المستخدم العادي يهرب من هذا النظام سابقاً؟! وما هي الأسباب التي جعلته يعود ليغير رأيه ويقترب من هذا النظام ويسعى لتجربته؟! كل هذه التساؤلات سنقوم بالإجابة عنها في مقالنا هذا، فتابعوا معنا السطور القليلة المقبلة لتحصلوا على الإجابات المناسبة…

اقرأ أيضًا: إلى محبي نظام Linux، كيفية تحميل سمات سطح المكتب لنظام الـ Ubuntu!

في البداية وقبل الإجابة على أي تساؤل لا بد من التعرف بشكل موجز على نظام التشغيل لينكس:

لمحة عن نظام التشغيل لينكس

هو نظام تشغيل حاسوبي شهير مفتوح المصدر وعندما نقول مفتوح المصدر نعني بذلك أنه يمكن للمستخدم التعديل على مكوناته وحتى إضافة مكونات جديدة لذلك النظام.

يندرج نظام التشغيل لينكس تحت إطار مشروع يسمى مشروع GNU/Linux فهو ليس حكراً على أحد وبالتالي يحق للجميع الحصول عليه مجاناً، وتم إطلاق هذا النظام عام 1991 من قبل لينوس تورفالدس ليتم نشره مجاناً للجميع.

مميزات نظام لينكس
بعد أن تعرفنا على نظام التشغيل لينكس، سنبدأ بالإجابة عن الأسئلة التي طرحناها في بداية مقالنا وإليكم الإجابة عن السؤال الأول:

أسباب ابتعاد المستخدم العادي عن نظام التشغيل لينكس

1- العقلية التي يعمل بها نظام التشغيل لينكس والتي تعتمد على سطر الأوامر بالدرجة الأولى

ما يميز نظام التشغيل ويندوز ويعطيه القوة ويجعل المستخدم العادي يحبه هو الواجهات الرسومية التي يتمتع بها والتي تجعل تنفيذ أي أمر سهلاً جداً وسريعاً أيضاً وتقلل من حاجة المستخدم لحفظ التعليمات المكتوبة لأن حفظ الطريقة الصورية لتنفيذ أي أمر أسهل بكثير وهذه هي نقطة ضعف اللينوكس من وجهة نظر المستخدم العادي.

ففي البداية كان يعتمد نظام التشغيل لينكس على سطر الأوامر وبالتالي على المستخدم كتابة مجموعة من الأوامر (التعليمات) لتنفيذ أي أمر يريده في الحاسب ما يجعل الموضوع معقداً للمستخدمين التقليديين (أي المستخدم الذي لا يملك الدراية الكافية بالبرمجة وتعليماتها) وهذا كان سبباً رئيسياً لابتعاد المستخدمين عنه وربما يكون السبب الأكثر أهمية.

اقرأ أيضًا: لعبة مومو الشريرة تحدٍ جديد يهدد حياة الأطفال!

2- قلة التطبيقات المتاحة التي تعمل على نظام التشغيل لينكس

تأتي قوة أي نظام تشغيل حاسوبي من التنوع الكبير في البرمجيات التي يمكن أن تعمل عليه والتي تقدم مجموعة متنوعة من الخدمات المفيدة والمساعدة للمستخدم في أداء مهامه اليومية، وهنا يتفوق نظام التشغيل ويندوز (وحتى نظام التشغيل ماكنتوش من شركة آبل) على نظام التشغيل لينوكس بأشواط كبيرة ما يجعل المستخدم يبتعد عنه كسبب ثاني.

3- قلة الدعم الإعلامي والتسويق

كون نظام التشغيل لينكس مجاني ومفتوح المصدر ولا يتبع لشركة معينة فبالتالي هذا الموضوع سبب ضعف الدعاية والتسويق له على عكس أنظمة التشغيل الأخرى مثل ويندوز وماكنتوش اللذان تم حشد ملايين الدولارات للتسويق لهما من قبل شركتي مايكروسوفت وآبل، مما جعل فئة قليلة من الناس تعرف نظام التشغيل لينكس وتتابعه لتستخدمه وهذا كان السبب الثالث.

4- قلة الألعاب التي تعمل على نظام التشغيل لينكس (أو ندرتها حتى)

ربما يبدو هذا السبب غير مهم ولكن حقيقة الأمر عكس ذلك، فيمكن القول بأن الشريحة التي تبحث عن الألعاب من مستخدمي نظام التشغيل شريحة واسعة جداً ومؤثرة الأمر الذي يجعلهم يبتعدون تماماً عن نظام التشغيل لينكس نتيجة لأن الشركات المنتجة للألعاب لا تهتم به كمنصة لألعابها بسبب قلة مستخدميه.

اقرأ أيضًا: لمحبي لينكس الأوفياء … كيفية تشغيل ألعاب وتطبيقات نظام لينكس على ويندوز

كانت الأسباب الأربعة السابقة كفيلة بابتعاد الكثيرين عن نظام التشغيل لينكس والنظر إليه كنظام معقد غير مناسب للمستخدم البسيط التقليدي الذي يبحث عن السلاسة والسهولة في أداء مهامه اليومية.

مميزات نظام لينكس
ولكن مع مرور الأيام تغير الكثير وأصبح المستخدمون يعتبرون نظام لينكس من الأنظمة التي يمكن تجربتها لتكون من الخيارات المتاحة لهم، فما سر هذا التحول المفاجئ؟!

اقرأ أيضًا: ماذا يخبئ عام 2019 لعشاق نظام التشغيل لينكس Linux؟

الأسباب التي أدت إلى تغير نظرة المستخدم العادي لنظام التشغيل لينكس

1- الغموض حول نظام التشغيل لينكس والإفراط الزائد في الدعاية لأنظمة التشغيل الأخرى

تخيلوا أن نفس السبب الذي كان يجعل المستخدمون يبتعدون عن نظام التشغيل لينكس ويخافون منه قد تحول إلى سبب يحثهم على تجربة نظام لينكس فمبالغة مايكروسوفت في الدعاية لكل منتجاتها وخاصة نظام التشغيل ويندوز جعل المستخدمين أحياناً في حالة نفور منها مما دفعهم إلى تجربة نظام تشغيل جديد مثل لينكس ورغم المغامرة في ذلك فلن يخسروا شيئاً  بالتالي فإن الغموض يجذب الكثيرين كما الوضوح، فلكل منهما جمهوره.

2- لم يعد نظام التشغيل لينكس يعتمد بشكل رئيسي على سطر الأوامر

في التطويرات التي تعاقب عليها نظام تشغيل لينكس اهتم المطورون بتحسين تجربة المستخدم لنظام لينكس وبدأوا بالاهتمام بواجهات المستخدم الرسومية (GUI) وبالتالي أصبح نظام التشغيل لينكس يشابه أنظمة التشغيل البقية بما يقدمه من واجهات رسومية وإمكانية تنفيذ المهام عبرها، حاله حال ويندوز وماكنتوش مما شجع الكثيرين على استخدامه.

اقرأ أيضًا: لماذا يتعذر على يوتيوب حذف الفيديوهات المزعجة لحادثة مسجدي نيوزيلندا الإرهابي؟!

3- نظام مجاني في وسط مجموعة من الأنظمة المدفوعة والتي لا يمكن اعتبارها رخيصة الثمن

نهجت مايكروسوفت على إصدار توزيعات مختلفة من نظام التشغيل الخاص بها ولكل إصدار ثمن مختلف فجعلت الإصدار الرخيص الثمن محدوداً ولا يتمتع بكامل الميزات التي يتمتع بها الإصدار غالي الثمن مما جعل المستخدم في حالة انزعاج من السعي المادي لهذه الشركة وبالتالي البحث عن حلول بديلة وبالطبع هنا لن تكون وجهته آبل لأنها مثلها مثل مايكروسوفت في سياستها المادية فأين السبيل إذاً؟! ببساطة الوجهة هي اللينكس.

4- تزايد التطبيقات التي تعمل على لينكس

بدأت العديد من شركات البرمجة تنظر إلى نظام التشغيل لينكس على أنه منصة موجودة ومهمة وتسعى إلى إصدار نسخة خاصة به من برامجها مما شجع الكثير من المستخدمين على التقرب من اللينكس وتجربته.

5- الأمان العالي الذي يتمتع به نظام التشغيل لينكس

لعل أبرز وأهم مميزات نظام التشغيل لينكس ما يقدمه من مستوى عال جداً من الأمان، الأمر الذي يجعل المستخدم مطمئناً عند اعتماده واستخدامه كون الفيروسات الخاصة به قليلة جداً مما جعله خياراً مثالياً له.

وعلى الرغم من تحسن نظرة المستخدمين إلى نظام التشغيل لينكس وتزايد الشريحة التي تتعامل معه وتستخدمه، إلى أنه ما زال يواجه العديد من التحديات في مواجهة الأنظمة المنافسة (وخاصة ويندوز) ويحتاج إلى جهود متواصلة من القائمين على تطويره وتعاونهم مع العديد من شركات البرمجيات والألعاب تحديداً لما لها من جمهور واسع لكي يصبح هذا النظام من أحد خياراتهم المتاحة.

فما رأيكم أنتم أصدقاءنا؟ هل جربتم هذا النظام الرائع؟ ومن لم يجربه هل أنت مستعد لتجريبه؟ شاركونا آراءكم في التعليقات.

راجع أيضًا: شكرًا ويندوز على 33 عام من الخدمة.. لقد حان الوقت لتجربة شيء جديد

1

شاركنا رأيك حول "هل ما زال نظام لينكس يخيف المستخدمين؟ وما المميزات التي تدفعك للانتقال إليه؟"