ما يجب أن تعرفه عن إنترنت الأشياء (IoT)!

IoT
0

أنت تستطيع أن تتواصل وتتفاعل مع الأشياء من حولك، تستطيع أن تتفاعل مع سيارتك وتخصص اعدادات هاتفك بما يناسبك، ولكن في حين يمكنك أن تتفاعل مع أجهزتك الشخصية وأشياء أخري ، فإن هذه الأجهزة ليست قادرة بعد علي التواصل والتفاعل مع بعضها البعض.

هذا ما يعنيه (إنترنت الأشياء) أو (IoT).

وهو مشروع لربط معظم الاشياء المادية المستخدمة في حياتك اليومية مع شبكة الانترنت ، ومن أمثلة هذه الاشياء، الحذاء الذي ترتديه سيخبرك بعدد الخطوات التي قطعتها لحساب السعرات الحراريه، السوار الموجود في معصمك الذي يحول يدك الي شاشة تعمل باللمس، الساعة التي تستطيع ان تراقب نبضات القلب وتسجل حالتك الصحية باستمرار أو ساعات أبل الذكية.

02

ومن أمثلة الترابط بين الأشياء أن تقوم ثلاجة منزلك الذكية بإرسال رسائل قصيرة إلى هاتفك تخبرك بمحتوي المواد التي ستنتهي مدة صلاحيتها قريبا، أو تعد برنامجا صحيا لما يجب أن تتناوله يوميا للمحافظة علي نظام غذائي معين لإنقاص الوزن، أو أن يكون للمنزل نظام تشغيل – operating system – يمكنه معرفة موعد اقتراب وصولك ليضبط لك الأضواء ودرجات الحرارة بالطريقة التي تناسبك.

وأنظمة المنازل الذكية من أكبر الأمثلة علي مفهوم إنترنت الأشياء، فهي تعتمد على الترابط بين جميع الأجهزة المستخدمة في المنزل وبين متطلبات أصحابه واحتياجاتهم اليومية، وعلي عكس المتوقع فهذه المنازل يمكنها توفير 70% من الطاقة الكهربائية، وبدأت بعض الدول العربية تطبيق مفهوم المنازل الذكية ولكنها بالطبع مازالت مكلفة نسبيا.

03

ولكن يجب أن نحمد الله علي أنها مازالت مكلفة نسبيا، لأنه لو انتشرت هذه الفكرة في بلادنا العجيبة، سنعيش في العراء! وليس بعيدا أن يخبرك أحد أقاربك بأنها كانت ليلة رائعة!

فمن أهم المخاوف لانتشار مثل هذه الثقافات، هي أن البعض يخشى أن الدمج بين تقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء قد يهدد حياة الانسان في المستقبل، فلو نجح المطورون في وضع أهم الصفات التي ينفرد بها الدماغ البشري وهي – الوعي – فلا يمكنك توقع ردود أفعال هذه الأشياء.

أين أشيائي؟

من الصحي لنا أن نفكر في خطورة أجهزتنا الشخصية وما نشاركه من معلومات شخصية، بالأخص علي مواقع التواصل الاجتماعي حتي لا يتم استخدامنا في مشاريع استخباراتية أو غيرها الكثير، فعندما تجد والدتك على فيس بوك مثلًا، قامت باضافة بعض التعليقات، وربما تتحدث عن براعتها في نظافتك الشخصية وأنت طفل مدلل، وهي لم تدرك بعد مدي الأنتشار الاعلامي لمثل هذه المشاركات الساخنه!

مؤخرا أنتشرت ابحاث الشركات الضخمة حول إنترنت الأشياء، مثال علي ذلك شركة – IBM – والتي قامت باستثمار 3 مليارات دولار منذ فترة قريبة في هذه الأبحاث، ويتوقع أن يصل عدد الأجهزة في العالم إلى خمسين مليار جهاز بحلول عام 2020، وهو تقريبأ سبع أضعاف سكان الأرض عام 2013!

04

هذا فديو بسيط يتحدث عن أنترنت الاشياء بطريقة مبسطة :

تعودنا قديما أنه من كرم الضيافة تقديم الشاي والقهوة الي الزائر الكريم، لكن عندما تقدم كلمة المرور الخاصة بمنزلك الذكي كي يتمكن من طلب القهوة – عبر تطبيق علي هاتفه – فهذا يعني ان المعاملات بين البشر لم تعد كما نعرفها، اعتبر إنه العام 1993، تحدثوا مع بعضكم البعض، اتصل بوالدتك، عش بهدوء 🙂

0

شاركنا رأيك حول "ما يجب أن تعرفه عن إنترنت الأشياء (IoT)!"