سر نجاح شركة أوبر “Uber”: كن في كل مكان في أي وقت

uber-secret-to-success
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket
أينما تكون، ومهما كنت تعمل، أيًا كان الجهاز الذي تملكه والنظام الذي يشغله، أوبر يريد أن يوفر لك توصيلة، هذا هو ببساطة سر نجاح شركة أوبر، الذي جعلها أيقونة تكنولوجية خدماتية، إضافة لكونها شركة نقل بري تهتم بالزبائن وتقدم لهم خدمة في متناول الجميع.

يمكنك استدعاء سيارة أوبر من ساعة أبل الذكية، ساعة بيبل، أو حتى جهاز متتبع اللياقة من مايكروسوفت، كذلك من مسنجر الفيسبوك، وإذا كنت تعمل على حاسوبك المكتبي، يمكنك التعامل مع تطبيق أوبر فوراً من خلال برنامج البريد الالكتروني التابع لمايكروسوفت “أوتلوك”، يمكنك التعامل مع أوبر في بيئة ويندوز 10، أو من خلال النسخة المدفوعة لخرائط جوجل.

ناهيك عن تطبيقات أوبر للآيفون وأندرويد.

وعلى سبيل المقارنة، ومنافسة أوبر مع ” Lyft : شركة تقدم نفس خدمات أوبر ” يقوم التطبيق بعمل ثوري، حيث يكوِّن شراكات مع شركات مثل سلاك وستاربكس لتطوير التطبيقات الخاصة بهم على  آيفون وأندرويد. لا تستهن أبدًا  في الخصم المنافس لك في السوق – وعلامة أخرى على مدى عدوانية والشركة مستعدة للحصول على مسيرتها نحو السيطرة على العالم.

uber-secret-to-success

يمكننا بناؤه

إن بناء تطبيق، وتسويقه في متجري أبل و جوجل، أمر ليس بالسهل إطلاقًا . تحتاج إلى الوقت، الأدوات، والموهبة لتحويله من الفكرة إلى التنفيذ.

إضافة ميزات جديدة يتطلب جهدا كبيرا، من فكرة لتصميم وهندسة. ثم سيكون عليك للقيام بهذا العمل مرتين للتأكد من أنها تعمل بنفس الطريقة على اي فون وأندرويد.

كل ما سبق تمثل البداية فقط. وبالنظر إلى أن أنظمة تشغيل أبل وجوجل للأجهزة المحمولة تعد الأشهر والأفضل، ذلك يدعوك لعدم تطوير تطبيقاتك لأنظمة تشغيل أخرى مثل ويندوز فون، أو ويندوز 10 الجديد، ولكن أوبر بادر حيث أحجم آخرون، فقام ببناء التطبيق لنظام التشغيل Windows 10 وكذلك على الأجهزة اللوحية، والهواتف الذكية. بل كذلك وفرت تطبيقها لأجهزة الكمبيوتر الشخصية PC.

قبل ذلك، كانت أوبر واحدة من عدد قليل جدا تدعم رسميا التطبيق على ويندوز موبايل 8.1، حتى عندما لم يهتم أحدٌ من مطوري التطبيقات بهذا النظام.

في الوقت الذي تحب فيه الشركات الناشئة أن تفعل ما فعلته أوبر وإطلاق تطبيقات لكل نظام تشغيل واحد ومنصة، إلا أن ذلك يشير أساسا إلى الكثير من العمل الشاق على الدوام.

إنها ليست رخيصة ولا حتى سهلة، وخاصة بالنظر إلى المعجزات الهندسية التي تؤديها أوبر في الوصول لتطبيق يعمل في كل مكان وكل نظام بغض النظر عن نوع الجهاز أو نظام التشغيل، المهم في  المقام الأول الوصول لأن يعمل تطبيقك للجميع. هذا النوع من التطبيقات الإستراتيجية تنجح فقط مع وجود موارد هائلة، كتلك المتوفرة لدى شركات التكنولوجيا الضخمة مثل أمازون، وجوجل، أو مايكروسوفت، أو بوجود إرادة وإدارة قوية مثل أوبر.

إنها طريقة أوبر للمنافسة ومزاحمة السطح.

uber-secret-to-success

لمن لا يعرف أوبر

هي شركة أمريكية عالمية، تختص بالنقل البري، وقامت بعمل تطبيق ” بأكثر من 35 لغة ” للأجهزة المحمولة في البداية ولكنه وصل لكل الأجهزة الذكية والشخصية، بحيث يربط بين الزبائن وسائقي التاكسي الخاصين بها، بحيث يطلب الزبون توصيلة ويتيح التطبيق له معرفة أقرب سيارة له ومتى سوف يصل إليه، وحتى 28 مايو 2015 خدمة أوبر انتشرت لتشمل 58 بلدًا و 300 مدينة حول العالم. وقد حاولت العديد من شركات النقل نسخ تجربتها حتى تحول فعل مصطلح التقليد هذا إلى مصطلح رسمي في الانجليزية ” Uberification “.

بداية الشركة كانت في 2009 لكن اطلاقها الرسمي لتطبيقها كانت في 2012، واحتلت في عام 2014 المرتبة 48 في تصنيف أقوى الشركات حول العالم، ومع أواخر 2015 أصبحت القيمة السوقية لأوبر 62.5 مليار دولار.

0

شاركنا رأيك حول "سر نجاح شركة أوبر “Uber”: كن في كل مكان في أي وقت"

أضف تعليقًا