زمردة والذئبة الحمراء.. زمردة تتحدث

لا نعرف من هي زمردة ولانعرف اسمها الحقيقي، ولكن ما نعرفه هو أن ‘زمردة‘ شابة عربية شجاعة قررت أن تدّون وأن تشارك تجربتها معنا وتلهمنا وتعلمنا معنى الصبر والشجاعة.

الذئبة الحمراء

زمردة شابة مصرية مصابة بمرض مزمن يصيب الجهاز المناعي يدعى بالذئبة الحمراء، وهو مرض نادر جداً يحدث خللًا في أداء الوظيفة الأساسية للجهاز الذي يلعب دور المدافع عن الإنسان في حال تعرضه لأي أجسام غريبة، ولكن في حالة الذئبة يحدث خللًا في نظامه فيبدأ الجهاز المناعي باستهداف ومهاجمة خلايا وأنسجة الجسم بدلًا من الدفاع عنها، وبالتالي يفقد أحد أهم خواصه والتي تتمثل في التمييز بين الأجسام الغريبة المؤذية وأنسجة الجسم الطبيعية.

لماذا قررت زمردة مشاركة قصتها؟ تقول زمردة عن سبب قرارها التدوين ومشاركة تجربتها: 

أكتب اليوم عن الآلام.. تلك الآلام التي لا يستطيع الجميع فهمها، فمريض الذئبة يكافح طوال الوقت لكي يبدو طبيعيًا قدر المستطاع، المحيطون به لا يتفهمون آلامه وكفاحه اليومي من أجل القيام بأبسط الأنشطة البدنية، أتحدث اليوم عن تلك الآلام اللعينة التي تنهش جسدي كل دقيقة بلا هوادة، لأشاطر الملايين من المرضى مثلي تلك المخاوف القلقة حيال قدراتنا البدنية المنهكة، عن تقبل المرض وأوجاعه…عن تلك الأعراض التي غيرت حياتي إلى الأبد.

لماذا زمردة والذئبة الحمراء؟ تقول لنا زمردة:

 لو يسمح لي الزملاء في أراجيك أن أكتب عدة مقالات عن رحلتي مع المرض مرورًا بالحمل والولادة وأيضًا عن أعراض المرض، وأنواعه، ونوباته، والاكتئاب الذي يسببه سأكون ممنونة للغاية، واسمحوا لي أن أطلق على تلك المقالات اسم قد يبدو طفوليًا ولكنه الأقرب إلى قلبي.. (زمردة والذئبة الحمراء) وعلى غرار (ماشا والدب) سنحاول أن نهزم الذئاب سويًا ☺.

الذئبة الحمراء

حينما يهاجمك جسدك… عن تجربتي مع الذئبة الحمراء أتحدث!

تخيل معي…أن عضلات الفك تؤلمني باستمرار لدرجة أنني بت أشعر أنه ثُقل كبير يصعب علي حمله، زجاجات المياه الغازية تحتاج إلى قوة خارقة من أجل نزع غطائها، والسلالم هي عدوي الأكبر في الحياة، تلك كانت البشائر الأولى لظهور المرض التي لم أعلم حينها إصابتي به.

زمردة والذئبة الحمراء 2

زمردة والذئبة الحمراء…ترى هل يطير الطاووس؟!

أن تكون مريضًا بالذئبة الحمراء… يعني أن تكون سليمًا أمام الآخرين وأنت في الواقع تتظاهر بالصمود، كزهرية الخزف بديعة الألوان…من الخارج تبدو كقطعة فنية رائعة ومن الداخل جوفاء صامتة؛ فيكفيها هزة واحدة لكي تسقط وتتناثر إلى عشرات القطع!

النصف الممتلئ زمردة

زمردة والذئبة الحمراء: نصف الكوب الممتلئ…عن الرضا وأشياء أخرى

لعلكم سمعتم عن الحكمة القائلة “لا تنظر إلى النصف الفارغ من الكوب وانظر إلى نصف الممتلئ”، تلك المقولة التي نعزى بها أنفسنا بينما تُجبرنا الحياة على خوض التجارب القاسية الواحدة تلو الأخرى، هل تساءلتم عن مدى واقعية تلك المقولة؟ لطالما تساءلت عن نصفي الممتلئ من الكوب. كيف يمكن لمحنتي المزمنة أن تكون مرشدتي في أحلك الظروف؟

زمردة والذئبة الحمراء: الرياضة ليست مستحيلًا!

اليوم سأحدثكم عن أمرٍ قد يظنه البعض خيالًا! كيف يمكن لمريض الذئبة الحمراء الذي تئن مفاصله ألمًا أن يمارس الرياضة؟ ألم يكيفه ما يعانيه من أوجاع العضلات والإرهاق المتواصل.. ترى لماذا قد يُقدم إنسانٌ مريضٌ على زيادة آلامه المزمنة بممارسة نشاط بدني دوري كالرياضة؟

زمردة والذئبة الحمراء: عن الاكتئاب… الوحش الذي يطاردني

هذا المقال كئيب حقًا؛ قد لا تتناسب طبيعته السوداوية مع الأشخاص الطبيعيين، فإذا كنت راضيًا عن نفسك وحياتك وتتمتع بقدر من الهدوء والسعادة، فلا أنصحك بقراءة المقال، سينقل لك تجربة يتخللها اليأس والإحباط..صدقني أنت في غنى عنها.

أَسمِع صوتَكَ لملايينِ المستخدمين وابدَأ رحلةَ النشرِ مع معنا