جميع البشر يولدون عباقرة بلا استثناء، هذه حقيقة أزلية. لإذا كنت لا تعتقد بحقيقة هذا الأمر، كل ما عليك فعله فقط هو مراقبة سلوك طفل صغير، ستجد أن هذا الطفل يحمل سمات العبقرية، فهو لا يكف عن الملاحظة، طرح الأسئلة، اجراء تجاربه الشخصية على (ريموت) التلفاز كمثال.

كل هذا من سمات العبقرية، وربما اختفاء هذه السمات لا يعنى بالضرورة أنها ليست متواجدة!

أضف على هذا أنه لكى تصبح باحثاً علمياً ليس شرطا أن تكون عبقريا فى المقام الأول، فقط عليك أن تبذل المزيد من الجهد، ولا تنس أن العبقرية فى الأصل عبارة عن 99 % جهد، و 1 % إلهام

هذه سبع  خطوات عليك فقط اتباعها بالترتيب حتى تصبح باحثا علميا لديك القدرة على اكتشاف المزيد من الأشياء و تحويل أفكارك الى حيز الواقع.

1- السؤال / المشكلة / الفكرة

hjh

هذه هى نقطة البداية. ما هو الشىء الذى تود اكتشافه ؟ هل تودّ اكتشاف علاج جديد للسرطان مثلا؟ هل تود اختراع شىء يساهم فى حل أزمة الطاقة؟ عليك أن تحدد المجال الذى ستبدأ به مشروعك البحثى.

عليك فى هذه الخطوة أن تحدد المشكلة التى تود البدء فى اكتشاف علاج لها، سواء كانت هذه المشكلة هى مرضٍ ما، أو اختراع جديد لحل أزمة متواجدة حاليا.

فقط عليك التفكير جيدا فى الفكرة التى ستبدأ بها، و التى بالطبع يجب أن تتوافق مع ميولك و اهتماماتك العلمية.

بمعنى اذا كنت مهتما بعلم الأحياء، اذا يمكنك اختيار فكرة اكتشاف علاج جديد. اذا كنت مثلا مهتما بالفيزياء، يمكنك اختيار فكرة اختراع لحل مشكلة الطاقة و هكذا…

2- الخلفية العلمية

1111

هنا ستتحول من مجرد شخص عادى، الى باحث علمي. هنا الفارق بين المتخصصين و غيرهم. هذه المرحلة تعتبر هى الأطول فى المشاريع البحثية. اذا افترضنا أنك ستستغرق عاما كاملا من أجل انهاء مشروعك البحثي، فإنه من المحتمل أن تستغرق مرحلة الخلفية العلمية مدة لا تقل عن 8 أشهر!

عليك أن تجمع كل المعلومات الممكنة من كافة المصادر الموثوق بها مثل الأوراق البحثية، المراجع، لقاءات الخبراء و المتخصصين، الكورسات الأونلاين، و المقالات العلمية.

دعنا نفترض أنك تنوى اكتشاف علاج جديد من أجل مرض السرطان، اذا ينبغى عليك أن تبدأ مرحلة بناء الأساس العلمى الذى ستستند عليه خلال رحلتك البحثية.

عليك أن تعرف أكثر عن السرطان، و أنواعه، والعلاج المستخدم حالياً، وآخر الاكتشافات المرتبطة به، و أى نوعٍ ستعمل على ايجاد علاج له، كذلك عليك معرفة المزيد عن علوم الأحياء, الأدوية… باختصار عليك ألا تترك أى معلومة ترتبط بالمجال الذى اخترته إلا و قد أصبحت تعرف عنها كل شىء.

لكن تذكر الحكمة القائلة: العلم فى الكراس و ليس فى الرأس! عليك أن تدون كل هذه المعلومات و تقوم بحفظها، لا تعتمد على الذاكرة فقط ، لذا عليك استخدام دفتراً للملاحظات من أجل كتابة المعلومات الهامة و المصادر التى تستعين بها فى هذا البحث.

3- الفرضية

فى هذه المرحلة، عليك الآن أن تقوم بافتراض لحل المشكلة التى تعمل عليها و التى افترضنا مسبقا أنها علاج للسرطان و ليكن مثلاُ سرطان الرئة.

بعد أن أصبحت تمتلك أساساُ علميا قويا و تعرف كل شىء عن السرطان و على الأخص سرطان الرئة، عليك الآن مستندا على هذا الأساس أن تصيغ افتراضا صحيحا من الناحية العلمية لعلاج هذا النوع من السرطان. و تذكر أنه حتى هذه اللحظة ما زال هذا العلاج مجرد افتراض لم يثبت صحته بعد!

4- المتخصص / المشرف

Master-of-EducationMEd-Program-Specialist-Math

من المفترض لكى تختبر صحة افتراضاتك، عليك أن تقوم باجراء التجارب. لكن دعنا قبل هذه الخطوة نبحث أولا عن عالما متخصصا أو مشرفا على هذا المشروع البحثي. لكن عليك أن تحسن اختياراتك فمن يدرى ربما يسرق هذا المتخصص فكرتك إن أسأت الاختيار!

عليك أن تختار شخصا أميناُ و على درجة علمية مرموقة حتى يستطيع مساعدتك فى هذا المشروع إن اقتنع بصحة افتراضك.

سيقدم لك هذا المشرف الكثير من النصائح و الدعم، بالإضافة الى كونه سيقدم لك تسهيلات من أجل اجراء التجارب، كذلك قد يساعدك فى الحصول على تمويل مادى من أجل اكمال المشروع.

5- التجارب

22222

لكى تبدأ باجراء التجارب من أجل اختبار صحة افتراضاتك عليك الاستعانة بالمتخصصين. لذلك سيكون من السهل عليك جدا اجراء التجارب اذا كنت تمتلك مشرفا على مشروعك البحثي.

 سيوفر لك سهولة الدخول الى المعمل، ربما يعطيك بعض الدورات عن كيفية اجراء التجارب و الشروط المعملية المرتبطة بها، أو قد يقوم هو شخصيا بمساعدتك فى اجراء التجارب.

6- الملاحظة، النتائج، التحليل، الاستنتاج

33333

فى هذه المرحلة فإنك تلاحظ المراحل التى تمر بها التجارب، ثم تقوم بمعرفة النتائج و أخيرا تحليل هذه النتائج.

من خلال تحليل النتائج يمكنك استنتاج و معرفة ما إذا كانت افتراضاتك صحيحة لاتفاقها مع التجربة أم لا . اذا وافق افتراضك التجربة، إذا فافتراضك صحيح. واذا خالف افتراضك التجربة، إذا هناك خطأ تم، عليك الآن بمراجعة كافة الخطوات السابقة لمعرفة هل الخطأ فى الإفتراض نفسه أم فى الأساس العلمى الذى بُنى عليه هذا الإفتراض، أم وقع خطأ أثناء اجراء التجارب.

7- النشر

4444

اذا توافق افتراضك مع نتائج التجربة، إذا فافتراضك صحيح! مبروك. الآن وصلت الى نتيجة سليمة و حققت الهدف من مشروعك البحثي. لكن الوضع لا ينتهى هنا! تبقى فقط خطوة واحدة أخيرة للتحقق. عليك الآن بنشر هذا البحث فى الدوريات العلمية المتخصصة من أجل أن يراجعها العلماء و المتخصصون فى هذا المجال.

هكذا يكون النشر, فى الدوريات المتخصصة, و ليس على شاشات التلفاز أو مواقع الأخبار. عليك أن تعرض أفكارك من خلال نشر ورقة بحثية على العلماء و المتخصصين من أجل مراجعة كافة أفكارك و التجارب التى قمت بها.

أرأيت! الوضع ليس صعباً. يمكنك أن تحول كافة أفكارك الى حقائق، عليك فقط اتباع منهجاُ علمياً سليماُ و بالتأكيد ستصل الى مرادك.

هذه بعض الفيديوهات التى تتحدث عن المنهج العلمى السليم، و أساسيات البحث العلمى..


اقرأ أيضــا :

هُـراء آينشتاين .. وأخطاء نيوتن !

جيمس كرول … عامل النظافة الذي غير علوم الأرض

ما الخطأ الذي وقع فيه الدكتور أوز Dr. Oz؟