حسن كامل الصبـاح: إديسون العـرب العبقري.. والمنسي

حسن كامل الصبـاح: إديسون العـرب العبقري.. والمنسي 3
1

أن تصل متأخراً خيرٌ من ألا تصل أبداً

جاء اليوم الذي سيحيا فيه واحدٌ من أعظم علماء ومخترعي القرن العشرين، إنه ليس يوم تعظيمٍ جديد لإديسون،  ولا يومٌ آخر من أيام استعادة حقوق تيسلا المسلوبة، بل إنه يوم سيتكرر كل يوم، كيف لا وهو يومٌ نعتذر به من شهيد العلم والعروبة لتقصيرنا في حقه، ومن أكثر منه يستحق كل اعتذارنا؟! ألا إنّه المخترع العربي حسن كامل الصبّاح.

1

قرأنا كثيراً عن علماء ومخترعين غيّروا وجه الحضارة الإنسانيّة للأبد، منهم من تم تقديره في حياته، ومنهم من تمت محاربته طوال حياته ومن ثم الاعتراف بفضله بعد وقت طويل من رحيله، وقسمٌ كبيرٌ منهم لم يتم ذكرهم لا في وجودهم ولا في غيابهم..

نستطيع أن نجزم بأن بطلنا اليوم هو واحد من أشهرهم وأعظمهم على الإطلاق، إنه “إديسون الشرق” أو “فتى العلم الكهربائي”، إنه المخترع العربي العظيم حسن كامل الصبّاح.

بيتهوفن .. ” الأصمّ ” الذي أصبح أسطورة موسيقية حية في الأذهان !

لبنانيّ الجنسيّة، عربيّ الهوى والانتماء، إنسانيّ التوجّه والاعتقاد، حياته كانت علماً وعملاً على حدٍّ سواء، نذر روحه لخدمة البشريّة، فما كان منها “البشرية” إلا أن كافأته بظلمها له ولمكانته العلميّة الرفيعة.

مخترعٌ تنسب إليه الكثير من أهم الإختراعات في القرن الماضي، ربما يكون أهمها “جهاز توليد الكهرباء المجانية النظيفة” والذي كان المبرّر لتجّار “الحضارة” في إقصائه عن ساحة الشرف والمجد.

نشأته

ولد حسن كامل الصبّاح في مدينة “النبطيّة” في لبنان عام 1895 ودرس في مدارس وجامعات دمشق، وتنقّل بين بيروت ودمشق طلباً للمال الذي يحتاجه كي يكمل دراسته، إلا أن وضعه لم يستقر، فوضع في باله الانتقال إلى الولايات المتحدة لإكمال مسيرته العلميّة والمهنيّة.

حيث كانت الولايات المتحدة (على عكس بلدان العالم وقتها) منارة العلم والابتكار، فكان كل مخترعي العالم ومن كل الدول يتسابقون إليها ليوسّعوا مداركهم ويزيدوا من خبراتهم، فقُدّر له أن يُقبل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، قبل أن ينتقل فيما بعد للدراسة في جامعة إلينوي..

لكن مصاعب الحياة هناك أجبرته على ترك الجامعة قبل تخرجه، فعمل مع توماس إيديسون في (ثاني أكبر الشّركات الصّناعيّة والتجارية في العالم) شركة “جينيرال إلكتريك” General Electric والتي كان قد أسسها إديسون سابقاً لصناعة الأدوات الكهربائية المختلفة، حيث عمل فيها كمهندس في قسم “الصمامات المفرغة” التابع لمختبر أبحاث الشركة.

جاك ما .. قصة رجل بدأ من 12 دولاراً ليصبح أغنى رجل في الصين !

وكان لم يكمل من عمره الـ 28 سنة، فسرعان ماتنبّه مدراء العمل إلى ذلك الشاب القادم من الشرق، حيث كانت موهبته مشعّة، فعيّنوه مهندساً رئيسيّاً وخصّصوا له قسماً وعدداً من المهندسين تحت إدارته كي يزيد من أبحاثه ودراساته حول الطاقة الكهربائية وطرق الاستفادة منها في الأدوات التي تعتمد عليها.

2
شعار جينيرال إليكتريك

بعد تمهيد البيئة الملائمة للابتكار، بدأت اختراعاته بالظهور إلى النور، فاستهلها بجهاز ضبط الضغط الذي يعين مقدار القوة الكهربائية اللازمة لتشغيل مختلف الآلات ومقدار الضغط الكهربائي الواقع عليها.

ثم أتبعه بجهازٍ يدعى “المربع الوحيد الكرة” والذي يساعد على إضاءة عدة مصابيح مسلسلة بنور ثابت مهما بلغ عددها، ومن ثم صنع جهازًا للتلفزة يستخدم تأثير انعكاس الإلكترونات من فيلم مشع رقيق في أنبوب الأشعة المهبطية، وهو جهاز إلكتروني يمكّن من سماع الصوت في الراديو والتليفزيون ورؤية صاحبه في آن واحد.

ثم بدأ بدراسة توليد الطاقة المتجددة النظيفة و”المجانيّة”، فتوّجها باختراعٍ رائد لم يأتِ له نظير حتى أيامنا هذه، يعمل على توليد تيار كهربائي دائم من الطاقة الشمسية، حيث كان عبارة عن بطارية ثانوية يتولّد بها حمل كهربائي بمجرد تعرّضها لأشعة الشّمس، فإذا وُضع عدد منها يغطّي مساحة ميل مربع (2.5 كم مربع) فإن القوة الكهربائيّة التي يمكن استصدارها من الشمس عندئذ تصل حتى 200 ميجا واط (حاجة دولة قطر ليوم كامل)..

فأراد أن يطلقه ويجربه في إحدى الدول العربية، حيث كان حلم طفولته أن يرى وطنه العربي مزدهراً بموارد الطاقة المختلفة، ولإدراكه بأن بلاده هي صاحبة الأولويّة لمثل هكذا اختراع، وفي نفس الوقت، كي يسجَّل للعرب سبَقٌ علميٌّ تاريخيّ يواكبون به عجلة التطوّر التي كانت تسير باطّرادٍ بعيداً عن آمالهم في اللحاق بها.

فكتب للملك الراحل فيصل الأول ملك العراق رسالةً يشرح بها مشروعه القائم على بناء مصانع لتوليد الكهرباء وتوزيعها على أقطار الوطن العربي، لكن الأخير توفي قبل أن يتبنى المشروع، فهمّ بعرض اختراعه على الملك السعوديّ الراحل عبد العزيز بن سعود ليتمّ تجريبه في صحراء “الربع الخالي” في شبه الجزيرة العربية..

ولكن قبل أن يتمّ له ذلك، قامت جهة مجهولة الهويّة بتدبير حادثٍ مروريّ في أحد شوارع  نيويورك أودى بحياته، عن عمرٍ لم يتجاوز الـ 39 عاماً.

كان قد أنجز خلالها الكثير من الاختراعات عظيمة الفائدة نذكر منها..

#جهاز لنقل الصورة، يستخدم اليوم في التصوير الكهروضوئي، وهو الأساس الذي ترتكز عليه السينما الحديثة، وخاصة السينما سكوب والتلفاز.

#جهاز لتفريغ الشحن الكهربائي في الفضاء.

#مرسل للصور والمناظر.

#كان قبل رحيله قد بدأ العمل على محرك للطائرة يمكنها من الطيران في طبقات الجو العليا (شبيه بالمحرك النفاث).

#له أبحاث في الذرة حسب بعض المراجع.

والكثير من الاختراعات التي تتراوح بين 35-176 اختراعاً قد أنجزها بنفسه بالإضافة إلى 15 اختراعاً مشاركةً مع علماء آخرين، وقد سجلّها في 13 دولة منها: الولايات المتحدة الأمريكية، بلجيكا، كندا، بريطانيا، فرنسا، إيطاليا، أستراليا، الهند، اليابان، إسبانيا واتحاد دول أفريقيا الجنوبية.

جونى ايف.. من طفولة ابداعيــة إلى مصـمم آبل العبقــرى !

ألقابه

أطلقت عليه بعض الصحف الأمريكية لقب خليفة أديسون أو “أديسون الشرق”، وكان العربيّ الوحيد الذي منحه معهد المهندسين الكهربائيين الأمريكيين لقب “فتى العلم الكهربائي”.

هذا وقد تم تكريمه من قبل العديد من الدول والمنظّمات والشركات والشخصيات في العالم مثل الاتحاد السوفييتي ومجموعة سيمينس ، وكان الرئيس الأميركي الراحل روزفلت قد أرسل إكليل ورد ليرافق جثمانه أثناء نقله إلى مسقط رأسه.

وقال فيه رئيس شركة جينيرال إلكتريك: “إنه أعظم المفكرين الرياضيين في البلاد الأمريكية، وإن وفاته تعدّ خسارة لعالم الاختراع”، ونال الكثير من الأوسمة والشهادات.

الغريب في القصّة أنّه وفي السنوات اللاحقة لوفاته تمّ (وبشكلٍ لا يقبل الشّك) طمسُ سيرته وإنجازاته الكثيرة، والتي كانت قادرة على حلّ الكثير من المشكلات التي تواجه الجنس البشريّ إلى الأبد، فليس غريباً أنّ معظم العرب لم يسمعوا بهذا المخترع العظيم والذي كان له دورٌ رائد في الارتقاء بالحركة العلميّة والصناعيّة العالميّة.

فلطالما دفع الكثيرون من العظماء حياتهم ومجدهم ثمناً للنهوض بمجتمعاتهم وبلدانهم، خاصّةً إذا كان أحدهم ينتمي لبلدٍ لا يستطيع حماية عظمائه من شرّ الأوغاد الذين جلّ همهم جمع الثروات ولو على حساب معاناة الشعوب وقهرها.

فلهُ منّا كلّ الاعتزاز والفخر، وله منّا عهدٌ أن نواصل ماكان قد بدأه هو وأجدادنا من قبله إلى أن نصل إلى المكانة الطبيعيّة التي تليق بأمّةٍ كانت وماتزال تنجبُ العظماء والمبدعين.

مارأيك بهذا المخترع العظيم؟ هل كنت سمعت عنه من قبل؟ شاركنا النقاش

المصادر

1، 2، 3، 4، 5

1

شاركنا رأيك حول "حسن كامل الصبـاح: إديسون العـرب العبقري.. والمنسي"

  1. Ahmed Radwan

    اول مره اسمع عنه 🙁
    مفروض ان احنا نحي ذكري العباقره دول ونقدر ونعرف الناس بيهم شكرا

  2. Develop Smith

    كيف لم نسمع عن عبقري كهذا من قبل!
    قصته تذكرني بالعالم الراحل مصطفي مشرفة!

  3. Adel Farid

    شكرا علي المقال …. 3 أشياء عجباني 1) الموضوع بصفه عامه 2) العالم حسن كامل الصباح 3)كاتب الموضوع عماد نعسان (فخور اني من الجيل ده)، موضوع رائع برافو دوما للامام

  4. Tarek Zeinah

    حقا انها المرة الأولى التي اسمع فيها عنه، للأسف فالجهل لاينتج إلا القتل والتخلف

  5. Emad Naasan

    الهدف من هذا المقال هو إحياء ذكرى هذا العالم العظيم والذي “للأمانة” لم نوفّه حقه فيه. فكل الأمل في الشباب العربي على العمل قدماً في طريق النهضة العربية التي أراها تشعّ في الأفق، دون أن تنطفئ تلك الشعلة التي أضاءها علماؤنا الكبار أمثال الصبّاح ومشرفة وزويل و و و… فهم عظماؤنا ولا أحد غيرهم.

  6. Ahmed Ramadan

    يبدوا أننى قد نسيت شئيا ما لانى أرغب فى المشاركة عبر الفيس بوك و لكنى للأسف لا أعرف كيف أفعل ذلك

    يبدوا أننى قد نسيت :]

  7. سنفور الحياه

    رجل عظيم قرات عنه في كتاب موسوعة الامن و الاستخبارات في العالم الجزء الاول مات او قتل لانه يريد ان يجعل العالم العربي هو الاول في مجال العلم

  8. محمد عبد المعطي

    اشكرك على المعلومات القيمة علما باني اول مرة اسمع فيه ويبدو من سيرته انه كان كان انسان عظيم اتمنى ان يخرج خلفاء له في عصرنا هذه لاننا نحاج للكثير منهم لنلحق بالغرب

    • Emad Naasan

      إنهم موجودون، ينتظرون فرصتهم للظهور. علينا أن نساعدهم ونقف سنداً لهم، لأنهم هم الأمل

  9. Mohammed Alozaibi

    عيب علي ان لا اعرف هذا المخترع الرائع
    شكرا لك على التعريف

  10. Emad Naasan

    إنهم موجودون، ينتظرون فرصتهم للظهور. علينا أن نساعدهم ونقف سنداً لهم، لأنهم هم الأمل

  11. عبدالله الخربيط

    للاسف الشديد لم اسمع به من قبل
    لكن لم اقتنع بفكرة المؤمرة التي تطرح بين السطور
    توفى رحمة الله
    لو اخترع المحرك دائم الحركة
    او الطاقة المتجددة الدائمة
    لما سمح احد بلمسه بل في اسواء التقديرات كانت الولايات المتحدة سوف تتحفظ علية
    و تمنع سفرة الى خارجها و لن تضحي بالكأس المقدس للعلم الحديث
    طاقة مجانية
    نظيفة
    متجددة
    ،،،،،،
    كثير

    • Emad Naasan

      سوف أحاول توضيح فكرتي في مقال لاحق، إبقَ متابعاً 🙂 شكراً لك

  12. Emad Naasan

    سوف أحاول توضيح فكرتي في مقال لاحق، إبقَ متابعاً 🙂 شكراً لك

  13. Mohammed Ali

    حسن كامل الصباح أحد عباقرة عرب ماتوا في ظروف غامضة منهم:
    سميرة موسى 1935
    إسماعيل أدهم 1940
    علي مشرفة 1950
    عادل زعيتر 1957
    سمير نجيب 1967
    محمود الهمشري 1972
    باسل القبيسي 1973
    محمود بوضيا 1973
    سعيد بدير 1989
    محمود صالح
    محمود المبحوح 2010

  14. Ahmed Jendeya

    ليس غريبا أننا لم نسمع عنه ..وليس غريباً أنه لم يجد نفسه في الدول العربية ..
    يستحق القراءة ..

  15. Omar Arsenal

    للأسف لم أسمع بهذا المخترع الرائع من قبل

    شكرا للتعريف به

  16. Noor Adnan

    جهة مجهولة الهوية تدبرت حادث له لا اعرف ليش احس في مبالغة وانه لا توجد ادلة عن تلك الجهة

  17. Abdulhakeem Almansour

    للأسف إن أكثر المبدعين العرب و الذين لا يجدون الفرصة و التقدير المناسب في بلدهم يظطرون إلى السفر إلى البلاد الأجنبية التي ترحب بهم و تضع بين أيديهم الإمكانيات الكبيرة لتطوير معافهم و الاستفادة من إبداعهم رغم ما يوجد في بلاد العرب من ثروات لو وظفت في البحث العلمي و الاستفادة من قدرات هؤلاء الكفات العلمية لأصبحنا بحال غير ما نحن عليه من تخلف و إعتمادنا على أعداء أمتنا في أبسط أمير حياتنا اليومية

  18. Gaith Hussien

    الحكومة الامريكية هي من قتلته فهي تقتل علماء المسلمين الذين يحاولون مساعدة بلادهم المسلمة. هل سمعتم عن قتل امريكا و الموساد لعلماء العراق بعد الاحتلال الامريكي الذين رفضوا العمالة لأمريكا؟ أنها امريكا المجرمة الماسونية راس الداء و الاجرام في العالم

  19. Ahlam Mahmoud

    اول مرة بسمع بهاد المخترع وهوة اكيد شرف للامة العربية وللاسف ما حدا اشار لاختراعاته لانهم عرب بالنهاية

  20. Abq Abri

    طيب
    للمستقبل: العلماء والنابغة العرب بحاجه الى إستراتيجية يسيرون عليها للتقليل من فرص اغتيالهم وفي نفس الوقت يستطيعون إفادة العالم العربي بمخترعاتهم المخصصة له فقط !
    اقترح مقال بعنوان: كيف تحافظ على حياتك وتنجح ايها النابغة العربي!!!

  21. Aml Moon

    لم اكن اسمع عنه قبل ذلك
    المشترك دائما بين العلماء هو سفرهم للخارج وعدم تقدير دلوهم لهم كما حدث مع احمد زويل العالم المصرى وغيره

  22. إيهاب محمود عبد العظيم

    طيب وأيه مصير الأختراع الخاص بتوليد تيار كهربائي دائم من الطاقة الشمسية ياريت لو عند حضرتك معلومات عنه تنشرها

  23. Abo Ali

    نعم لم يسمع الكثيرون عنه من قبل، انا اعرفه جيدا، و لكي افاجاكم اكثر و هذا مذكور بالمقال، ان اختراعاته معظمها لم يعلن عنها و بعضها نسب لاخرين.

  24. Ismail

    العرب جيدون في تبجيل التراب لجعله يبدو ذهبا … مقال أدبي جيد علمي باهت منافيا للصدق والاحترافية.

  25. Abw Waseem Mhedat

    أعرق مدرسة ثانوية صناعية في الأردن تحمل إسم حسن كامل الصباح رحمه الله.
    وتقع في مدينة اربد شمال الأردن

أضف تعليقًا