خمسة أشياء كارثية يجب ألا تفعلها .. في شوارع القاهرة !

خمسة أشياء كارثية يجب ألا تفعلها .. في شوارع القاهرة !
1

زِحام، قمامة، أصـوات نفير السيارات المُنهكة، وجوه عابسة، وأخرى ضاحكة، شـوارع مٌنهكة تحمل بداخلها طيات الزمن العريق، موظفون، عمّال، باعة جائلين بوجوه بسيطة مليئة بالأمل، جُدران أصيلة محفور بها تاريخ شعب، وكذلك آراءه..

إنها الأشياء المُصاحبة للخطوة الأولى في شوارع القاهرة؛ بنت المعز لدين الله الفاطمي، التي يقسو عليها الزمن كثيراً ومازالت صامدة، قوية، تزأر بوجه أعدائها.

تعمق بهذه الأغنية في موضوع المقال أثناء القراءة..

شهدت العاصمة في السنوات القليلة الماضية اضطرابات هائلة أدت إلى تغيير جذري بمعالمها الثقافية والفكرية، وصف البعض هذا التغيير بأنه الأفضل، ووصفه البعض الآخر بأنه الأسوأ، فهي مسقط رأس ثورتين متتاليتين، وسقوط نظامين.

أدت هذه الإضطرابات إلى تدهور مُخيف في أحوال البلاد وإنعكس بدوره على أحوال سُكانها .. معيشة مُزرية، بطالة، غلاء غير مُحتمل، تعليم مُتدني، إعلام مُضلل. ومازال أهلها صامدون، يسعون وراء رزقهم، يدعون الله بإخراجهم من هذه الأزمة سالمين.

للوهلة الأولى قد تشعر بمدى التعاسة والحالة المُزرية التي يعيش بها أهل القاهرة، ولكن يبقى سر الصمـود دائما هو الرضا بالحال، لذا إن كنت تعتقد أن مصر تمر بالأسوأ أنصحك بقراءة هل تمر مصر الآن بأسوأ ايام تاريخها بالفعل؟ أولاً ثم العودة إلى هنا مرة أخرى..

زائر، غريب، أو حتى مقيم، بمجرد أن تطأ قدميك شوارع القاهرة تذكر جيداً هذه الأشياء الخمسة .. ولا تفعلها

القاعدة تختلف هنا.. إسأل تضلّ

تسير القاعدة دائما على النحو التالي.. إسأل توصل، ولكن في القاهرة تختلف القاعدة كثيراً .. إن كنت لا تعرف وجهتك فلا تسأل، في الغالب سيذهب بك شخص ما إلى مكان آخر، وقد يذهب بك آخر إلى مكان غريب بعيداً عن مقصدك ومنه إلى مكان أغرب، إلى أن تقع بالنهاية في دوامة من الضلال داخل شـوارع القاهرة، وينتهي بك الحال جالساً على أحد الأرصفة المُهشمة تسأل الله أن يخرجك من هذه المدينة سالماً.

الفَتيّ.. كلمة مصرية دارجة تعني التحدث بما لا يفقه الشخص، وهي مأخوذة من الفتـوة، يتخذ الكثيرون هذه الكلمة كأسلوب للحياة، لا يستطيعون التعايش بدون الفَتيّ وكأن قول “لا أعلم” من المحرمات التي لن يُغفر ذنبها أبدا.

شاهد هذا المقطع .. الهرم منين

ماذا أفعل إذن؟.. لحسن الحظ شوارع القاهرة بالكامل مدعومة بخرائط جوجل، ولا تقلق هذه المرة فهي دقيقة تماماً.. إن كنت تملك هاتفاً ذكياً قم بكتابة وجهتك على التطبيق وسترشدك الخرائط بالاتجاهات إلى المكان المقصود، حينها يُمكنك السؤال عن كيفية الذهاب إلى هناك –إن لم تمتلك سيارة- وفي الغالب ستجد “الميكروباص” المنشود.

لكن تذكر ..

لا تركب “تاكسي” .. بتاتاً !

دائماً مايكون التاكسي هو الوسيلة الأسهل والأضمن للوصول إلى أي مكان تريد؛ لكن في القاهرة، التاكسي هو الوسيلة الأغلى والأبعد للوصول إلى وجهتك، يتعمد العديد من سائقي التاكسي -إلا من رحم ربي- التجول حول شوارع المدينة وإتخاذ طرقا بعيدة عن وجهتك لكسب المزيد من المال على حساب وقتك، لذا إن كنت ذاهباً إلى مكان بعيد فلا تفكر في ركوب التاكسي.

في البلاد الأخرى غالبا أنت من تختار التاكسي، في القاهرة انقلبت القاعدة رأساً على عقب، التاكسي هو من يختارك، ربما لن يتوقف لك السائق إن لم يُعجبه مظهرك، وربما يتوقف لك إن رآك متأنقاً في دلالة على إمتلاكك للنقود المطلوبة..

شارع المُعز في القاهـرة.. نبع الحياة الذي لا ينتهي

الحل.. البديل الأفضل والأسرع للتنقل داخل القاهرة هو المترو، حاول بقدر الإمكان أن تكون قريباً من محطات المترو، أكثر من 70% من وجهاتك داخل القاهرة ستتمكن من الذهاب إليها عن طريق المترو، وإن كنت تتجه نحو الـ 30% الأخرى فالبديل الآخر هو أتوبيسات النقل العام أو “الميكروباصات”.

وعند الصعود إلى متن المترو أو الاتوبيس..

لا تتذمر..

تحمل وسائل المواصلات العامة جميع طوائف الشعب المصري.. موظف الشهر العقاري، طالب الجامعة، فتيات المدرسة، الأم المصرية الأصيلة، الأطفال، البُسطاء، وحتى الأغنياء، سترى بهذه الوجوه كم العناء الذي يشعرون به..

آخر مايُريدونه منك هو التذمر تجاه الوضع، فقط قف كما يقفون، اجلس كما يجلسون، اعتذر منهم، ابتسم لهم، أشعرهم بالخير والأمان، ساعدهم في النزول والصعود، في حمل حقائبهم الثقيلة، اترك مقعدك لعجوز مُنهك، لفتاة تتخبط بها الأكتاف، لأم كاد عناء الحمل أن يُسقطها أرضاً.

فقط كن ضيفاً خفيفاً، شاركهم بؤسهم وضحكتهم، كن سبباً لضحكة أحدهم، ولكن إياك و..

التحدث في السياسة

قبل الخامس والعشرين من يناير 2011 كان الحديث في السياسة في الشارع المصري من المُحرمات، قتل النظام البائد الوعي السياسى لدى المصريين لأكثر من ثلاثين عام، تصدّر المشهد مجموعة من الكاذبين، المصطنعين، والمسيطرين على عقول وأحلام الجميع.

بعد الثورة انقلب الحال مئة وثمانين درجة، لم يعد هناك رجل، إمرأة، شاب، فتاة، وحتى طفل لا يتحدث بالسياسة، أصبح الجميع فُقهاء بين ليلة وضحاها يمارسون الحرية السياسية بدون عوائق، او محظورات.

على مدار ثلاث سنوات أصبحت حياة المصريين سياسية بالكامل، يمارسون الحياة السياسية بدون أي وعي أو خبرة مُسبقة مما أدى إلى اختلاف شديد بالآراء نتج عنه إنقسام حاد بين الشعب في الآراء السياسية أدى بدوره إلى التعصب الشديد وعدم تقبل الرأي الآخر..

حقيقةً لا ألوم أي من طوائف الشعب على مايحدث فكل مايريدونه هو حياة كريمة وما يحدث نتاج طبيعي لتعتيم سياسي دام لأكثر من ثلاثة عقود، اللوم الوحيد يقع على الإعلام المُضلل ورجال السياسة والمتاجرين بالدين الذين فتحوا الباب على مصراعيه للمُضللين والمُصطنعين والعاهرات لتصدر المشهد السياسي.

بعد ثورتين متتاليتين وسقوط نظامين وصعود آخر وسط انقسام في الآراء بين مؤيد ومعارض، وبعد أن عانى الجميع من نتائج هذا الإنقسام، أنهك الحديث بالسياسة جميع طوائف الشعب، أصبح المشهد السياسي هو آخر مايريد أي شخص التحدث عنه أو مناقشته.

كن على يقين أن الحديث بالسياسة مع أي شخص كان سيؤدي بالنهاية إلى إما الرثاء على حال البلد وشعبها، وإما الفخر بما وصل إليه حالها، وفي الحالتين لن تُحدث فرقاً بل سيسوء الوضع إن كنت معارضاً لرأي آخر وهنا ستدخل في دوامة لن تخرج منها سالماً.

لذا إن جاءتك الفرصة للحديث مع أي شخص في شوارع القاهرة أو داخل المواصلات العامة إبتعد تماماً عن الحديث بالسياسة.

لا تَمِّن على أحدهم

قبل أن تخطو خطوة واحدة في القاهرة، كُن على يقين تام أن كل خطوة ستصحبها أحد المُتسولين، الباعة الجائلين، المُحتاجين الذين يتخذون الأرصفة مأوى لهم .. هؤلاء لا ينتظرون منك عطفاً أو نظرة مليئة بالأسى والشفقة تجاه حالهم، فقط إبتسم لهم، أشعرهم بإنسانيتهم، مُد لهم يد العون، وإن لم تستطع إمضي بدون حتى النظر إليهم.

في النهاية.. القاهرة ليست بهذا السوء، أُناسها طيبون، يسيرون بالفطرة والعادات التي تُشكّل هويتهم، وجوههم بسيطة تتحدث بما يشعرون، بما يخفون، وبما يعانون، ليسوا مصطنعين، ولا كاذبين لكنهم.. محبوبين.

1

شاركنا رأيك حول "خمسة أشياء كارثية يجب ألا تفعلها .. في شوارع القاهرة !"

  1. أنس الشوادفي

    اللوم الوحيد يقع على الإعلام المُضلل ورجال السياسة والمتاجرين بالدين…ونسيت تكتب ورموز الحزب الوطني ورجال أمن الدولة والداخلية والعديد من جنرالات الجيش !

    • Mohamed Wageh

      “العديد من جنرالات الجيش” بتلقح لحاجة وانا معرفش؟

  2. Araby Alhomsi

    كسوري مقيم في مصر منذ سنة ونصف، أقول أن أهل مصر بشكل عام طيبون، ومحبون للخير، وخاصة طبقات الشعب الفقيرة، فأنا أسكن في أرياف المنصورة ولم أجد أطيب من هكذا ناس أبدا

    • Mohammed Ragab

      في المقال هنا يتحدث عن القااهره العاصمه بصفه خاصه والإختلاف كبير بين القاهره وباقى المحافظات ، خاصةً المناطق الريفية .

    • Adham Shafik

      اوعى تكون ساكن جنبي و ويب دفلوبر و انا ما اعرفكش 😀

    • Abdelhamid M. Khaskyah

      القاهره حاجه والمنصورة حاجه تانيه 😀 منور يابرنس

  3. Muhammed Raafat

    أعتقد نقطة التاكسي دي غير صحيحة تماماً، التاكسي في مصر عموماً يعتبر من أرخص التاكسي حول العالم، مثال مشوار من المهندسين في الجيزة لمدينة نصر في أقصي القاهرة تكلفته حوالي ٦ دولار، في حين أن مشوار مشابه في دبي حيكون حوالي ١٢ دولار

    • MOhammed Kamal

      ممكن يكون كلامك صحيح .. لكن المقارنة غير عادلة بالمرة 🙂
      متقارنش بين تكلفة التاكسي بين مصر والامارات لكن قارن بين مستوى معيشة الناس اللي هيركبوا التاكسي في مصر والامارات .. 6 دولار يعني تقريباً 50 جنيه مصري في حين انا بروح دايما من الجيزة لمدينة نصر بحد أقصي 3 جنيه.. الـ 50 جنيه دي تحل مشكلة أسرة تحت خط الفقر لمدة يومين تلاته.

    • Eslam El Deknawy

      و يا ترى الدولار بكام جنيه و كام دينار كويتى و بعد كده تقارن كمان مرتب المصرى كام دولار و الكويتى كام دولار ساعتها هتعرف انه غالى جدا بالسعر ده

    • Hadeer Mohamed

      المشكله الأكبر إن انا مثلا بدفع 15 جنيه في التاكسي من الهرم للمهندسين، بس لو السواق لقي الراكب مش مصري هيوديه من الهرم للمهندسين عن طريق دوران شبرا 😀 و أهو بيفسح الزبون و بيسترزق 😀

  4. Abdlmohymn Mohamed Hamza

    مقالة ممتازة ومنصفة عن حال التجول داخل شوارع القاهرة، وهي تذكرنا عن مايجب فعلة لكي لا نفقد السيطرة
    شكراً فريق عمل أراجيك…

  5. MOhammed Kamal

    ممكن يكون كلامك صحيح .. لكن المقارنة غير عادلة بالمرة 🙂
    متقارنش بين تكلفة التاكسي بين مصر والامارات لكن قارن بين مستوى معيشة الناس اللي هيركبوا التاكسي في مصر والامارات .. 6 دولار يعني تقريباً 50 جنيه مصري في حين انا بروح دايما من الجيزة لمدينة نصر بحد أقصي 3 جنيه.. الـ 50 جنيه دي تحل مشكلة أسرة تحت خط الفقر لمدة يومين تلاته.

  6. Mohammed Ragab

    في المقال هنا يتحدث عن القااهره العاصمه بصفه خاصه والإختلاف كبير بين القاهره وباقى المحافظات ، خاصةً المناطق الريفية .

  7. Abdu Misho

    حضرتك وصفت انقلاب علي انه ثورة هل الاية انعكست عندك ام ماذا القارة كانت مهد لثورة و انقلاب ادي الي تراجع الدولة كلها وليست القاهرة فقط

    • Baher Ibrahim

      اهو هو ده الى بيتكلم عليه النوعيه الى بتفكر مثلك

  8. Chia Littleprince

    من أقوال الحجاج عن مصر والمصريين في وصيته إلي طارق بن عمرو حين صنف العرب فقال عن المصريين
    لو ولاك أمير المؤمنين أمر مصر فعليك بالعدل
    فهم قتلة الظلمة وهادمى الأمم وما أتى عليهم قادم بخير إلا إلتقموه كما تلتقم الأم رضيعها وما أتى ع…ليهم قادم بشر إلا أكلوه كما تأكل النار أجف الحطب
    وهم أهل قوة وصبر و جلدة و حمل
    … … …
    و لايغرنك صبرهم ولا تستضعف قوتهم
    فهم إن قاموا لنصرة رجل ما تركوه إلا والتاج على رأسه
    وإن قاموا على رجل ما تركوه إلا وقد قطعوا رأسه
    فاتقى غضبهم ولا تشعل ناراً لا يطفئها إلا خالقهم
    فانتصر بهم فهم خير أجناد الارض وأتقى فيهم ثلاثاً

    1- نسائهم فلا تقربهم بسوء وإلا أكلوك كما تأكل الأسود فرائسها

    2- أرضهم وإلا حاربتك صخور جبالهم

    3- دينهم وإلا أحرقوا عليك دنياك

    وهم صخرة فى جبل كبرياء الله تتحطم عليها أحلام أعدائهم وأعداء الله

  9. Eslam El Deknawy

    و يا ترى الدولار بكام جنيه و كام دينار كويتى و بعد كده تقارن كمان مرتب المصرى كام دولار و الكويتى كام دولار ساعتها هتعرف انه غالى جدا بالسعر ده

  10. Ahmad Asied

    الشعب المصري كما باقي الشعوب العربية تأثر كتيرا بالاعلام و السينما و الفساد الاجتماعي منتشر بشكل كبير كما هو حال باقي البلاد . و قد يكون اكثر بسبب الوضع الاقتصادي الخاص الذي تمر به مصر منذ بداية الثورات .
    اضيف على ماقاله الكاتب … في مصر تحديدا تحتاج الى احد ابناء البلد كي يسير معك في الطرقات في الفترة الاولى و ذلك كي لا تقع في مشاكل من غير ان تدري . فلو وقعت في مشكلة فكن على علم انك ستكون الملام حتى و لو كان الحق معك لان الشكل الذي تتصعد فيه المشكلة قد يودي بك الى الاذى الجسدي.

  11. Ibrahim Elaidy

    عامة أنا كشخص مصري أعيش في هذه المدينة الشريرة منذ طفولتي ، أنصح اي شخص بعدم القدوم إلى القاهرة من الأساس ! إلا إذا كنت مضطر أو لديك مهمة محددة ..

    • Ahmed Osama

      القاهرة حلوة وفيها كل الخدمات وانا عشت بها 6 سنوات فقط يعيبها الزحمة والهواء الملوث

  12. Baher Ibrahim

    اهو هو ده الى بيتكلم عليه النوعيه الى بتفكر مثلك

  13. Ze Modeedo

    جشع واحتيال اصحاب التاكسيات في عمّان ودمشق العن من القاهرة ربما

  14. Ahmed Osama

    القاهرة حلوة وفيها كل الخدمات وانا عشت بها 6 سنوات فقط يعيبها الزحمة والهواء الملوث

  15. Muhammad Hazem Fahmy

    معجب بالتعليقات..موضوعية..و منفتحة..و القراء بيناقشوا افكار بعض من غير تعصب او اساءة ادب..ده ممكن يكون لأن معظم زوار أراجيك محبين للمعرفة و النقاش البناء الغير متعصب..شكرا اراجيك شكرا للقراء

  16. Adham Shafik

    اوعى تكون ساكن جنبي و ويب دفلوبر و انا ما اعرفكش 😀

  17. Mohamed Ayoub

    كل الكلام جميل ومنطقي فيما عدا الجزء المتعلق بالسياسة، أنا متفق طبعا في مبدأ عدم الحديث في السياسة وموافق برضوا على إن بعض الأسباب تخص الناس نفسها ولكن السبب الأكبر حالياً هو نفس السبب إلي ذكرته قبل قيام الثورة..النظام الحالي رجع مستبد وأكثر من الأول، ولا قدر الله كنت معارض ممكن أي حد مؤيد يوفر على نفسه الكلام الكثير والنقاش معاك بالعقل ويبلغ أصغر أمين شرطة عن توجهاتك الشيطانية إتجاه البلد (لمجرد إنك معارض لشخص أو لنظام) علشان تتحول وفي ثانية إلى إرهابي أصيل وبعدها طبعا مش محتاج أوضح إلي حيحصل 😀

  18. Emad Saber

    نسيت تتكلم عن السرقة والنشالين في الأتوبيسات والبنات اللي ممكن تتحرش براجل

  19. Insaf Hasan

    أليس العراق وسوريا ولبنان يشتركون بهذه الملامح؟..جميع الدول العربيه محطمه

  20. Hassan Ali

    يعني بعد المفال المرعب ده عن القاهره نفسنا بقى في مقال مرعب عن اسكندريه برضه كده وابقى خد الغردقه وشرم على اللسكه وياريت يكون انجليزي وروسي
    ايه يا استاذ واحده واحده وليه التحامل ده وعايز الزائر يعمل كل ده ليه هو جاي يخلص مصلحه او يتفسح مش عايز كل القيود دي
    خوفتني شخصيا من القاهره وانا مصري فما بالك بالاجنبي

  21. هل كنت تعلم هذا؟

    خطاب رئيس زيمبابوي روبرت موغابي
    1 _ العنصرية لن تنتهي أبداً طالما السيارات البيضاء لا تزال تستخدم الإطارات السوداء
    …………………………………..
    2_ العنصرية لن تنتهي أبداً طالما إننا ما زلنا نقوم أوّلا بغسل الملابس البيضاء، ثم في وقت لاحق الألوان الأخرى
    …………………………………..
    3_ العنصرية لن تنتهي أبداً إذا كان الناس لا تزال تعتبر أن الأسود يرمز إلى الحظ السيئ والأبيض للسلام
    …………………………………..
    4_العنصرية لن تنتهي أبداً إذا كان الناس لا يزالون يقومون بارتداء ملابس بيضاء لحفلات الزفاف وملابس سوداء في العزاء والجنازات
    …………………………………..
    5 _ العنصرية لن تنتهي أبداً طالما أولئك الذين لا يدفعون فواتيرهم يتم وضعهم في القائمة السوداء لا البيضاء وحتى عندما نلعب (السنوكر)، لا تفوز حتى تغرق الكرة السوداء، ويجب أن تظل الكرة البيضاء على الطاولة
    …………………………………..
    ولكن كل هذا كله لا يهمني، طالما إنني لازلت استخدم اوراق الحمَّام البيضاء لمسح مؤخرتي السوداء فأنا لازلت بخير
    …………………………………..
    للمزيد تبعونا على هل كنت تعلم هذا؟

  22. لارا خطيب

    نعم, لا تتحدثوا في السياسة وكونوا اغناما بريئة. لله درك ما اغباك

  23. هل كنت تعلم هذا؟

    خطاب رئيس زيمبابوي روبرت موغابي
    1 _ العنصرية لن تنتهي أبداً طالما السيارات البيضاء لا تزال تستخدم الإطارات السوداء
    …………………………………..
    2_ العنصرية لن تنتهي أبداً طالما إننا ما زلنا نقوم أوّلا بغسل الملابس البيضاء، ثم في وقت لاحق الألوان الأخرى
    …………………………………..
    3_ العنصرية لن تنتهي أبداً إذا كان الناس لا تزال تعتبر أن الأسود يرمز إلى الحظ السيئ والأبيض للسلام
    …………………………………..
    4_العنصرية لن تنتهي أبداً إذا كان الناس لا يزالون يقومون بارتداء ملابس بيضاء لحفلات الزفاف وملابس سوداء في العزاء والجنازات
    …………………………………..
    5 _ العنصرية لن تنتهي أبداً طالما أولئك الذين لا يدفعون فواتيرهم يتم وضعهم في القائمة السوداء لا البيضاء وحتى عندما نلعب (السنوكر)، لا تفوز حتى تغرق الكرة السوداء، ويجب أن تظل الكرة البيضاء على الطاولة
    …………………………………..
    ولكن كل هذا كله لا يهمني، طالما إنني لازلت استخدم اوراق الحمَّام البيضاء لمسح مؤخرتي السوداء فأنا لازلت بخير
    …………………………………..
    للمزيد تبعونا على هل كنت تعلم هذا؟

  24. Adel Raouti

    شكرًا لك. أشعرتني فعلا أنني أتجول في شوارعها. وفعلا أتمنى زيارة القاهرة حقاً

  25. Mohcen Lachouri

    مقال ممتع و مفيد لكن الكاتب أخطأ في حق من قال عنهم بسطاء وطيبون حين قال لا ألوم شعبا مر يثورتين متتاليتين و سقوط نظامين…!!

  26. Mohamed Reda

    ومع كل هذا انا قاهري واحب القاهرة بكل مافيها من شرور وزحام فهي تنقلك بين العشوائيات وبين التاريخ القديم وبين وجه الناس السعيدة والحزينة في احداث درامية جميلة تجمع فيها قصص البسطاء واصحاب النفوذ والقوة وبين اناث منظمين ومحترمين وبين عشوائيين ومتخلفين او همجيين كمية كبيرة من التناقضاات في القاهرة في النهاية يلزم على اي شخص قادم الى القاهرة بعض الوقت حتى يتقبل العيش فيها ويصبح مدربا على وسائل المواصلات والحركة عموما المواصلات في القاهرة تحتاج لتدريب ومهارة حتى تستطيع الوصول لهدفك بسهولة وتحتاج ايضا بعض من تكبير الدماغ يعني اذا ركبت الباص اعتبر نفسك في فيلم قصير ولا تتصادم مع احد قدر المستطاع اما المتسولين والمجانيين او الشحاتين فهم اذكي منك ومني ولا تتمادي في النظر اليهم لانك ستصبح سريعا زبون مهم جداا لو تعاطفت معهم بالنظرات اكثر مما يجب فقط لا تنتبه اليهم وامضي في طريقك – عامل كل الناس كما تراهم اذا تعاملت مع بلطجي تحدث معه بنفس اللغه التي يفهمها واذا تعاملت مع اصحاب الذوق الرفيع تعامل معهم بأسلوب راقي واذا تحدثت مع الجهلاء لا تستخدم مصطلحات او كلمات لا يفهمونها وتعامل معهم باسلوب بسيط او بالطريقة الشعبية – ابتسم للاطفال – وفي السياسة يمكنك الحديث فقط مع من يتفق معك في الرؤية ستصبحون سعداء معا وتشعرون بالاخوة والوحدة اما من يختلف معك في الاراء يفضل الا تتحدث معه نهائيا او تستمع له فقط بدون تعليق وتمضي في طريقك وفي النهاية سيمضي يومك وتظل القاهرة عاصمة الشر احبها كما هي بكل مافيها من مشاكل وهموم اتنمى ان تعود لماضيها الجميل وان تتخلص من كل الهمجية وانعدم النظام

  27. Hadeer Mohamed

    المشكله الأكبر إن انا مثلا بدفع 15 جنيه في التاكسي من الهرم للمهندسين، بس لو السواق لقي الراكب مش مصري هيوديه من الهرم للمهندسين عن طريق دوران شبرا 😀 و أهو بيفسح الزبون و بيسترزق 😀

  28. Mohamed Bardisi

    كل علامات وجهك شريرة والموضوع يعبر عن انك مفلس افكار…لا انكر ان القاهرة فيها العجب لكنك كداب
    الموقع محترم واكتر من مره اشوف فيه مواضيع قيمة ولا مره قدرت اخرج بدون قراءة موضوعين او ثلاثة على الاقل
    وكمان مدير عمليات ارجيك مش خسارة فيك اكيد شاطر فى الادراة لكنك قطعا كذاب ومتجنى
    تحياتى ايها الشرير

    • Mohamed Wageh

      شغل تشوية سمعة وخلاص بيقولك اعلام مضلل .. مفيش اعلام مضلل اكتر من الصفحات اللي بتخلي شعب مصر بالشكل دا اللي خلي العرب يسمونا شعب الرقصات

  29. Somia Hasan

    مقالك كان ربما بيحكي اللي في الشارع لكن جيت عند نقطة ثورتين وطلع هطل انهي ثورتين دول كانت ٢٥يناير ثورة بس التانية دي انقلاااب

  30. Mohamed Wageh

    “العديد من جنرالات الجيش” بتلقح لحاجة وانا معرفش؟

  31. Mohamed Wageh

    شغل تشوية سمعة وخلاص بيقولك اعلام مضلل .. مفيش اعلام مضلل اكتر من الصفحات اللي بتخلي شعب مصر بالشكل دا اللي خلي العرب يسمونا شعب الرقصات

  32. Abdelhamid M. Khaskyah

    القاهره حاجه والمنصورة حاجه تانيه 😀 منور يابرنس

  33. Mohammed Eliyan

    ههههههههههههههههههه , فعلاً الكلام صحيح , خاصة الفتي والله مرة واحد سواها معي طلبت مكان وداني على مكان ثاني كان نفسي , أرجع أدعس في بطنه

  34. Ahmed Said

    القاهرة مدينة شدبدة القسوة. تحتاج لاعصاب من الثلج لتتحملها

  35. Ahmed O. Almaslamany

    عندما كنت اذهب الي القاهره لانهاء بعض الاورق كنت لا اطيق ذلك الوقت الذي اكون بداخلها تلووث وضوضاء وبئس شديد
    هي فعلا تختلف كليا عن باقي المحافظات

  36. Tamer Atwa

    اسمحولى هذا المقال مجحف جدا عن القاهرة واهل مصر .. نحن نعيش بظروف عادية من الازدحام وبعض التوتر لكن كل شيئ يسير بهدوؤ .. صاحب القمال تصور ان القاهرة هى خليط من نيودلهى واديس ابابا وهذا غير صحيح بالمرة .. التاكسى يوصلك فى اى مكان بتعريفة اليكترونية معروفة واهل مصر يخدمون اى غريب مهما كان عرقه او لونه .. صحيح انه يوجد حراك اجتماعى ظاهر ولكن ان يضلل بكم صاحب المقال بهذه الطريقة فهو ظلم لواحده من اهم عواصم العالم .. انها الحبيبة القاهرة ملاذ ملايين من الغرباء الذين ضاقت اوطانهم بهم

  37. Mohamed A. Monem

    ههههه صح ما تتكلمش في السياسة…والدليل اقرأ التعليقات….

  38. عبد الرحمن عبد العال

    كلامك لا يوجد بها شئ واحد مبالغة او افتراء ولكن الكتير فى المقالات سيعلق بمبدأ (انى لا اكذب انى اتجمل )فحتى لا اعكر جمال مقالك لا اناقش احد فى ادعاءاته حول افتراء الكاتب او مبالغته الزائدة وشكرا لك لانك وصفت الحقيقية التى هى جزء
    مما تراه فى شوارع القاهرة

  39. Abou Elmehdi Elouagari

    وكانك تتحدت عن قوم من كوكب اخر اخوتنا المصريين حالهم حال اخوانهم جميعا الفقر ينخرهم والسياسة تمص دمهم….المصريون شعب طيب وماصورته ستجده في الدار البيضاء كما ستجده في الجزاءر فكفي اخافة للناس من مصر واهلها اغلي وافضل وارجل خلق الله.

  40. Khaled Emam

    الفَتيّ …. دى كلمة تنطبق عليك تماما …. مش عارف اى حاجة وبتقول اى حاجة

  41. محمد نعيم

    علي الفكره أنا من القاهره و الكلام دي فيه غلطاط كتيير ارجوا من زائرين الموضوع عدم تصديق هذا الكلام، و شكرا ..

  42. Heba Chan

    حقيقة اخذت انطباع جدا سيء بعد المقال عموما هذا غالب في المدن العربية وليست مصر وحدها لكن الوضع الاقتصادي له دور والسياحة أصبحت معضلة مجنون من يفكر في التنزه في بلد عربي بعد الأوضاع الأخيرة

  43. Mohamed Ibrahim

    انت بتعكس حاجه واحده بس القرف والزباله اللي موجوده جواك
    لكن مش هيه دي مصر , ده العالم القذر اللي انت حابس نفسك فيه

  44. Majed Khaleel

    Mohamed Wageh 30 مليون كدبة!! بالله عليك والدنيا رمضان انت صدقت انهم كانوا 30 مليون!!!

  45. Majed Khaleel

    المقال صحيح .. وانا مستغرب من هجوم المعلقين عليه. ارفعوا القناع اللي رؤسكم! بالعكس انا شايف ان الكاتب كان جدا ذكي ولبق في وصف ممارسات جدا غير حضارية.. بيكفي انو ختم مقاله بالجملة : وجوههم بسيطة تتحدث بما يشعرون، بما يخفون، وبما يعانون، ليسوا مصطنعين، ولا كاذبين لكنهم.. محبوبين. وهاي الجملة بالتحديد ههههههههههه الكم.. للناس اللي عاوزه تعيش الجو والعصافير تزقزق والدنيا تمطر والسما زرقا!

  46. Joseph Strike

    السلام عليكم ورحمة الله , مقال رائع وتعبير لغوي جميل جدا ً, سأتحدث لكم هنا عن تجربتي الخاصة في سفرتي الى مصر بتاريخ 16-7-2015 العام الماضي , عندما قرأت المقال تذكرت كل مامر عليه في سفري وحقا ً كل ماكتب هنا كان حقيقي , انا هنا لا ألوم المصرين في حياتهم بالعكس انا حبيت تجربتي جدا ً في السفرة الى مصر كانت اكثر من رائعه والله وبدون مجاملة , بس فعلا ً كنت أسأل معظم الناس ميعرفوش الطريق الصحيح انا كنت في الجيزة فمره سألت شاب عن مطعم ماكدونالد للوجبات السريعه راح مدليني على الطريق الصحراوي الي بيروح على اسكندرية 😀 انا كنت رايح مشي على الاقدام بعديها وصلت لطريق مظلم ولا يوجد فيه مارهه فقط سيارات بعديها ضحكت قلت مع حالي انا رايح فين هههههههه , رجعت بالطريق المعاكس وركبت في باص وسألت وكانت نفس النتيجه معرفش … بعديها صرت استخدم خرائط كوكل في جولاتي داخل المدينة … وأرجع واقول لكم كانت تجربة اكثر من رائعه ونفسي اكررها , الشعب المصري شعب طيب جدا ً , ولا انسى اصدقائي الي ساعدوني للوصول الى مكتب الخطوط الجوية العراقية والوصول الى الفندق والناس الي عملت معاية الواجب الصح <3 تحية للشعب المصري ولكم كل الحب والتقدير ...

أضف تعليقًا