معلومة خاطئة: الكاميرا ليس أصلها "قُمْرَة" ابن الهيثم كما نعتقـد! 1
1

انتشرت في السنوات الأخيرة معلومة خاطئة تفيد بأن كلمة “كاميرا” أصلها كلمة “قُمْرَة” التي أطلقها العالِمُ العربي العظيم والفيزيائي الأشهر “ابن الهيثم” على تجاربه العلمية التي أدت إلى اختراع التصوير، وبأن الغربيين أطلقوا كلمة camera تعريباً لـ”قُمْرَة” ابن الهيثم، والذي ساهم في تعزيز انتشـار “صواب” هذه المعلومة هو الإعلامي أحمد الشقيري الذي ذكرها في أحد حلقات برنامجه الأشهر “خواطر”، وشاركت مواقع التواصل الاجتماعي والانترنت في نشرها بشكل واسع وترسيخها كحقيقة.

الإعلامي اللامع أحمد الشقيري لم يتقصد نشر معلومة خاطئة من خلال برنامجه المهم، وهو مشهود له بالتدقيق والتوثيق لما يتناوله في “خواطر” وفي النهاية الخطأ وارد ولا أحد معصوم عنه. لكنَّ الخطأ هنا أوقع ضرراً بانتشار هذه المعلومة، بل وتسللها إلى كتب ومراجع ومناهج دراسية، كما أصبحت ” قُمْرَة” هي أوّل ما يخطر على البال إن قابل أحدُنا أجنبياً يحمل بين يديه كاميرا.

اقرأ أيضاً: تطبيقات اختراق اندرويد – افضل تطبيقات الاختراق والحماية على اندرويد

وتوضيح خطأ المعلومة والكلمة في هذه النقاط الثلاث:

أولاً: وردت كلمة “قُمْرَة” بضم القاف في جميع معاجم اللغة العربية والقواميس الأولى بمعنى شدة البياض، أو بياض ضارب للخُضْرة، وقيل أنها صفة للقمر في ليلته الثالثة. ولم ترد أبداً بمعنى غرفة أو حجرة.

لكن في المعاجم الحديثة وردت “قَمْرَة” بفتح القاف، ويشرح كِتابُ “المنجد في اللغة” بأنها كلمة معرّبة من كلمة “camera” الإيطالية ومعناها المخدع في السفينة عند الملّاحين أو الغرفة؛ وتشبهها في الألمانية كلمة Kammer التي تحمل ذات الدلالة.

ثانياً: ابن الهيثم نفسه لم يستخدم أبداً كلمة “قُمْرَة” وخاصة في كتابه “المناظر” الذي شرح فيه تجاربه الضوئية في المسألتين الثالثة والسادسة وإنما استخدم الحجرة أو المواضع المظلمة.

المناظر

ثالثاً: ما وقع بين يدي من كتب وموسوعات عربية ومقالات، تناولت موضوع العلوم عند العرب والمسلمين، أو تلك التي تخصصت في ابن الهيثم وطُبِعَتْ قبل ظهور مواقع التواصل، لا تشير أبداً إلى العلاقة بين كلمة كاميرا و قُمْرَة، بل لم تذكر كلمة “قُمْرَة” بتاتاً في حديثها عن مكتشفات وإنجازات ابن الهيثم أو غيره.

إذاً الكاميـرا -حتماً- هي نتيجة جهد بشري طويل، قائم على اكتاف علم البصريّات الذي أسسه ابن الهيثم، ولكنهــا -أيضــاً- ليست مُستوحاة من كلمة قُمْرَة!

haitham

لكن إذا أجرينا الآن بحثاً على موقع غوغل سنجد مدى الانتشار الفادح للمعلومة الخاطئة وتغلغلها، فـكلمة “قُمْرَة” أصبحت متجراً لبيع كاميرات التصوير، وملتقى ومنتدى للمصورين، كما تحولت إلى مهرجان سينمائي ودخلت في كتب وموسوعات مهمة تتناول اختراعات العرب وعلومهم، وبعضها أشرف عليه مختصون وأكاديميون.

يبدو أن التشارك بين الإعلام بأدواته التقليدية مع وسائل التواصل والإعلام الجديد بات يشكل خطراً أكبر وأسرع على المعلومة والمفاهيم، وهناك صور ومعلومات مفبركة يتم تداولها يومياً تتحول مع الوقت إلى واقع..

بل وتصبح “المعلومة التي لا بدّ منها”، والتي لا يمكن النقاش فيها، مثل قُمْرتنا هذه تماماً!

اقرأ أيضاً: موبايل سيكو … التفاصيل الكاملة لأول هاتف ذكي يحمل علامة صنع في مصر

1

شاركنا رأيك حول "معلومة خاطئة: الكاميرا ليس أصلها “قُمْرَة” ابن الهيثم كما نعتقـد!"