10 أفكار خاطئة تمنعنا من التقدم وإحراز أي إنجاز في حياتنا

19

هنالك العديد من الأفكار الخاطئة التي تم زرعها داخل أذهاننا منذ الصغر عبر عمليات التنشئة المختلفة سواء من الأسرة أو من العلاقات الاجتماعية المختلفة، أفكار تمنعنا من التقدم وتجعلنا دائماً في موقف المفعول به، لا نستطيع أن نخطو خطوة واحدة صحيحة إلى الأمام ولا نستطيع أن نحلل خطوة واحدة أخذناها في الماضي. في هذا المقال أحاول سرد أهم النقاط التي تقف كحجر عثرة بيننا وبين الحياة بشكل عام من وجهة نظري المتواضعة…

انصحـــــني… شكــــراً

wrong ideas 01

لا شك أن أحد أسباب عدم تقدمنا كأفراد هو الانتظار للنصيحة من الأشخاص الآخرين، وفي الحقيقة أنا لا أنظر إلى النصيحة إلا أنها عبارة عن وجهة نظر الشخص المتكلم فقط لا غير، فهو ليس بساحر لكي يحل كل المشاكل التي تواجه شخص آخر بكلمة منه، بل أحياناً تكون وجهة نظره والتي لم يعمل بها يوماً في حياته، وبغض النظر سواء عمل بها أم لا فإنها عبارة عن وجهة نظره التي تكون مبنية على ظروفه الشخصية والاجتماعية والثقافية، فهو غير عالم بظروف الشخص الذي طلب النصيحة في البداية والذي يختلف عنه بالتأكيد في العديد من الظروف، فكل شخص على علم بظروفه وقدراته الشخصية ومواطن الضعف والقوة الخاصة به وعليها يجب البناء والتطوير وليس على حياة وظروف شخص آخر.

الأسبقية تساوي الأفضلية

wrong ideas 02

أسوأ ما فينا للأسف أننا نؤمن كل الإيمان بأن كون شخص ما له الأسبقية بصنع شيء أو الوصول لشيء معين له الأفضلية بغض النظر عن جودة ما صنع، ولكن إذا جاء شخص آخر وصنع نفس الشيء بطريقة أكثر جودة لا يكون الأفضل لأن هناك شخص سبقه، وأشهر مثال على هذا الأمر هو شغفنا الشديد بحضاراتنا التي سبقت أوربا في العديد من الاختراعات ويكفي لها هذا من وجهة نظرنا لكي تكون الأفضل بغض النظر عن طبيعة العلم والاختراع الذي تعد التراكمية أكثر صفة يتصف بها وبالتأكيد الشخص الذي يذكر الأفضلية لا يذكر الجودة إطلاقاً، فالأسبقية تساوي الأفضلية عند من يعاني بعقد النقص فقط ولكن الأفضلية دائماً تساوي صنع الجودة الأفضل دائماً وليس مجرد الجودة الجيدة فقط سواء عبر وظيفة أو اختراع أو فكرة معينة.

الآخرون أغبياء دائماً

wrong ideas 03

من أخطر الأفكار التي تمنعنا من المضي قدماً في أي طريق من طرق الحياة المختلفة هو الإيمان الكامل والمطلق في أن كل شخص غيرنا هو غبي ولا يفهم شيئاً في الحياة، وعند الشباب للأسف ينمو ويزداد هذا الشعور، وسبب هذا الشعور -من وجهة نظري- هو عدم معرفة أي شخص في العالم بكافة الظروف المحيطة بالشخص الآخر، فدائماً كل جملة تقال مخالفة للواقع يبنى عليها عدم ثقة بكل الكلام الذي يقال، بمعنى إذا كان الشخص A يحاور الشخص B في مسألة شخصية، فعدم معرفة الشخص A بأحوال الشخص B ينتج عنه كلام خاطئ وغير صحيح يؤدي إلى إيمان الشخص B بأن الشخص الآخر لا يفقه شيء ويمتد الخط إلى استقامته ويصبح الجميع أغبياء، وينسى الشخص B بأنه لا يفقه في العديد من الأشياء بدوره.

الهواية غير مهمة ولا تفيد

wrong ideas 04

جزء من سبب تأخرنا عن العصر الحديث بسبب الموهبة التي تمتلكها العديد من المؤسسات المتخصصة في قتل المواهب وجعل كل فرد في المجتمع عبارة عن آلة روتينية مملة تفعل نفس الشيء دائماً بلا تجديد أو حتى روح مختلفة تشجع على القيام بمثل هذه الأعمال، ومن أكثر الجمل التي يتم سماعها في أوطاننا أنه لا مجال للموهبة لأنها لا تفيد، والغريب أن أغلبية المشاهير في وطننا هم مجرد أشخاص اتبعوا الموهبة فقط لا غير مثل الممثلين والمغنيين ولاعبي الكرة المشهورين.

المشكلة الحالية هي نهاية العالم

wrong ideas 05

حينما يقع أي شخص في مشكلة عويصة يظن دائماً أنها نهاية العالم وأنَّ الحياة كلها ستتوقف عليها، بالتأكيد الحياة أثبتت كذب هذه المقولة الخاطئة، فمع العديد من التجارب والمواقف الصعبة في الحياة خلال كافة المجالات سواء تعليم أو عمل أو حتى علاقات اجتماعية ستجد أن كل مشكلة وقفت في طريقك واعتقدت أنها أصعب شيء في العالم تنتهي بعد فترة قصيرة وتبدأ مشاكل أخرى في الظهور وهكذا حتى تنتهي الحياة، فلا داعي للتذمر وتذكر دائماً أن البحر الهادئ لا يصنع بَحّاراً ماهراً.

الفن مضيعة للوقت

wrong ideas 06

“الفن مضيعة للوقت” تعد من أكثر الجمل المنتشرة في عالمنا العربي، فيجب علينا الابتعاد عن كل شيء من هذا القبيل ونركز في العمل أو في الدراسة (على اعتبار أننا نفعل هذا 24 ساعة)، فنجد أمامنا من يقول أن الأفلام والأغاني والعديد من أنواع الفنون المختلفة تساعد على هدم المجتمعات بالتسلية غير البريئة والبعض الآخر يرى أن الفن في المجمل حرام، طبعاً من أبسط المعلومات المعروفة حول العالم عن مدى أهمية الفن نفسياً واجتماعياً أيضاً، فكل المجتمعات التي لا تتبنى الفنون المختلفة غير قادرة على بناء دولة قوية فما بالك بالحضارات العظيمة التي كان من الدعائم الأساسية لها هي الفنون.

الصبر أصعب شيء في الوجود

wrong ideas 07

في هذه النقطة بالتحديد تعد المقولة صحيحة بالفعل، فالصبر أصعب شيء في الوجود ولكن المقصود من هذه الجملة عند بعض الناس هو عدم وجود نتيجة للصبر وهذا أكبر خطأ، فدائماً بعد اتخاذ أهم القرارات في حياة الإنسان هناك بعض من الوقت عليه أن يتحلى فيه بالصبر لكي يرى النتيجة ولكن التعجل في كثير من الأمور يأتي بنتيجة أسوأ من النتيجة السيئة التي تأتي بعد صبراً طويل، فإذا كان الصبر أصعب شيء في الوجود، فالتعجل أخطر شيء في الوجود، وقد قيل قديماً “إذا كان الصبر مُرّاً فعاقبته حلوة”.

الآخرون ضد أو مع

wrong ideas 08

عقدة الاضطهاد هي بمثابة الشماعة الأساسية لكل لحظة إخفاق في حياتنا التعليمية أو العملية أو الاجتماعية، فإما الأشخاص معنا ويملأهم الحب والعشق تجاهنا أو ضدنا ويملأهم الكره والحقد تجاهنا، لا يوجد ولو مساحة صغيرة لفكرة القدرات الشخصية، فنحن نفشل لأن الآخرين يتأمرون ضدنا لأننا أفضل منهم دائماً، مثل هذه التفسيرات دائماً تظهر على ساحة التفكير بعد أي فشل وإخفاق، وعند أي مرحلة نجاح تتبدل مشاعر المؤامرة والحقد علينا إلى مشاعر حب وعشق لنا حتى وإن كانت من نفس الأشخاص.

الكبار مملون… الصغار تافهون

wrong ideas 09

صراع الأجيال في كل عقد شيء طبيعي، فالكل يرى الآخر ممل وغير واعي للعديد من الأشياء، فالكبار يرون الصغار تافهين من وجهة نظرهم بالرغم من أن الكبار حينما كانوا في سن صغير كانوا يسمعوا نفس الكلام والعكس صحيح أيضاً، فلا يوجد شخص أفضل من الآخر بسب السن فالأفضلية دائماً بسبب جودة ما تفعله سواء كنت عجوزاً أو شاباً.

البهجة ليست باهظة الثمن

wrong ideas 10

من أكثر أسباب انتشار التعاسة والحزن بجانب طبعاً مشاكل الحياة هو الظن بأن البهجة ثمنها مكلف، بل بالعكس أبسط شيء في العالم هو البهجة، فبهجة بعض الناس في سماع أغنية رائعة الألحان والكلمات، وعند البعض الآخر مشاهدة فيلم رائع يساوي الدنيا بأكملها، وعند البعض الآخر مجرد فتح كتاب وقراءته يساوي الدنيا بأكملها، فكل فرد فينا له ما يسعده بدون تكليف، بالطبع الأموال الكثيرة تشتري العديد من الأشياء التي تسبب السعادة ولكن بدون الأموال الطائلة هناك أشياء كثيرة تسبب السعادة والسرور، فأفعل دائماً ما يسعدك ولو كان بسيطاً ولا تهتم برأي الناس فهو دائماً مجرد رأي.

19

شاركنا رأيك حول "10 أفكار خاطئة تمنعنا من التقدم وإحراز أي إنجاز في حياتنا"

أضف تعليقًا