اكتئاب عيد الميلاد
0

عندما أتممت عامي الثلاثين كنت أدون عبر صفحتي الشخصية على فيسبوك لمرحلة العشرينيات، أهم ما حدث وما أنجزته وبعض الدروس التي لم تبخل علي بها الحياة. كان إحساسي مزيجًا بين الارتباك من الرقم والفرحة لقرب يوم مولدي، نعم أنا من فئة البشر التي تفرح بذكرى يوم ميلادها لسبب لا أعرفه تحديدًا، وكنت أتوقع أن ذلك الإحساس يصاحب الجميع عندما تقترب ذكرى يوم مولدهم، إلى أن فاجأتني صديقة لي بتعليق أنها تحسدني لأنني أستطيع التعبير عن فرحتي بقرب عيد ميلادي معللة الأمر أنها تكره تذكر يوم مولدها لأنه عادة ما يصاحبه حالة مزاجية سيئة لها، كما تحدث الكثير من المضايقات و”العكوسات” في الأيام التي تسبق عيد ميلادها.

اقرأ أيضًا:  الاكتئاب يمكن التغلب عليه: إليك 10 طرق فعّالة لتحفيز الذات

بعدها عندما تشاركنا الحديث مع صديقات أخريات أكدت لي بعضهن دخولهن في حالة سيئة قبيل عيد ميلادهن. هذه الحالة مثبتة وتسمى باكتئاب عيد الميلاد Birthday Blues، وهي تلك الحالة التي تسبق عيد الميلاد وتتسبب في ضيق وتوتر وتحول تلك المناسبة إلى جحيم نفسي على صاحبها.

اكتئاب عيد الميلاد

من هم البشر الأكثر عرضة لاكتئاب عيد الميلاد؟

كمعظم الاضطرابات يكون هناك عوامل تساعد على حدوثها، في حالة اكتئاب عيد الميلاد يوجد بعض السمات الشخصية التي يمتلكها البعض وتساعد في تلك الحالة منها:

  •  الأشخاص الحساسون بصورة زائدة عن المعدل الطبيعي، فهم يتحسسون من أشياء عادية ويومية بصورة زائدة جدًا، فما البال بمناسبة سنوية يتردد فيها دائمًا أسئلة من نوع “بقى عندك كام سنة؟” ربما يبدو هذا السؤال مزحة في كثير من الأحيان، ومن المتوقع أن يسبب ارتباكًا نسبيًّا لكبار السن أما الشباب المفرطي الحساسية فيبدو عليهم نفس التوتر والقلق، والذي يسبب ضيقًا من قرب أعياد ميلادهم.
  •  الأشخاص مفرطي التفكير أو ما يسمى Over Thinking فأولئك الأشخاص يفكرون في كل تفصيل حدث أو لم يحدث، فالبعض بقرب عيد ميلاده يفكر أن فلانًا سينسى تهنئته وغيره لن يحضر حفلة عيد ميلاده، نعم يفكر البعض بأشياء لم يأتِ حينها وبالطبع يدخلون في تلك الحالة السيئة.
  • الأشخاص غير الاجتماعيين أيضًا يعانون، فلك أن تتخيل أن يقيم أحد المقربين حفلًا ستكون أنت بطله وأنت تكره بالأساس الحفلات والتجمعات.
  • الأشخاص القساة في الحكم على أنفسهم، هناك نوع من البشر يميلون لجعل الحياة أكثر تعقيدًا على أنفسهم، يطالبون أنفسهم بما لا يمكنهم القيام به ويحلمون بصورة غير منظمة فهم يسعون للهدف دون وضع أي خطط وخطوات لتنفيذه، فتأتي مناسبة أعياد ميلادهم كجرس إنذار لغارة يشنها العدو تذكرهم بمرور عام جديد دون الوصول لأي شيء وتوثق لمزيد من الاضطرابات الداخلية والحياتية.

اقرأ أيضًا: هل حالتك المزاجية بخير؟ إليك كتب تساعدك على تجاوز الاكتئاب الموسمي

عوامل أخرى تجعل البعض يكره ذكرى عيد ميلاده

  •  قد يرتبط اليوم بذكرى سيئة، كفقدان غالي في نفس اليوم أو حدوث أزمة كبيرة على المستوى الأسري أو المهني تترك أثرًا طويلًا.
  • قد يكون الشخص تعرض لخيبة في ذلك اليوم من أحد المقربين، كأن تنسى أمه تهنئته أو تتفه من تلك الذكرى بالأساس بالرغم من علمها أن طفلها يحب تلك المناسبة وينتظرها.
  • كبار السن تحديدًا يسبب لهم ذكرى يوم الميلاد أذى شديد لأنه يذكرهم باقترابهم من الموت ويضعهم أمام السؤال عما أفنوا فيه حيواتهم.

اكتئاب عيد الميلاد

أعراض اكتئاب عيد الميلاد

  • الآلام الجسدية الشديدة دون وجود أسباب عضوية كالصداع المستمر.
  • عدم الرغبة في التفاعل اجتماعيًا حتى مع الأسرة والأصدقاء المقربين.
  • فقدان الشغف حتى في الأنشطة المفضلة والهوايات التي اعتاد الشخص القيام بها.
  • تداعي الذكريات السيئة دون داعي.
  • الحزن الشديد دون معرفة السبب.
  • خلل في النوم إما بالنوم طويلًا أو عدم القدرة على الدخول في النوم.
  • الشعور بالضياع والتفاهة وعدم القدرة على احترام الذات.
  • الإقدام على إيذاء النفس أو التفكير في وضع حد للحياة في الحالات ذات الخطورة الشديدة.

اكتئاب عيد الميلاد

كيف تتخلص من اكتئاب عيد الميلاد؟

بداية إذا كنت قد وصلت للمرحلة التي تعمدت فيها إيذاء نفسك أو حتى راودك شعور بتمني الموت أو التفكير في إنهاء حياتك، فنحن ننصح بالتوجه مباشرة لطبيب نفسي مختص يساعدك على تخطي تلك الحالة، فليس هناك ما هو أهم من وجودك الذي تمثله المحافظة على حياتك. لذا فالنصائح التالية هي بعض ما أوصى به علماء النفس في الحالات البسيطة والتي يمكن للفرد أن يتعامل معها بنفسه:

  • اكتب طوال العام ما أنجزته وما حدث من مفاجآت سعيدة واسترجعها جميعًا في يوم ميلادك لتعزز من إحساسك أن هذا العام لم يضع هباءً، وتزيد من تقديرك لنفسك وتعزز من قيمتك الذاتية، واجعل من ذلك بداية ليومك مع كوب من مشروبك المفضل أو أثناء الاستماع إلى موسيقاك المفضلة.
  • احتفل كما تريد أنت لا كما يريد من حولك، إذا كنت لا تحب أن تقيم حفلة أخبر من حولك بذلك واشكرهم على تقديرهم لتلك المناسبة الخاصة واطرح بديلًا للحفلة كأن تذهبوا جميعًا لمشاهدة فيلم جديد.
  •  درب نفسك على افتراض حسن النوايا ولا تبالغ في التخطيط وتمتع بالمرونة مع نفسك ومع الآخرين.
  • اجعل تقديرك لنفسك من داخل نفسك ولا تحمل الأحداث ما لا تحتمل، فليس معنى نسيان أحد أصدقائك ذكرى ميلادك أنه لا يحبك، هناك مئات من الاحتمالات الأخرى كالانشغال في العمل، مرض أحد أفراد الأسرة أو حتى مرضه شخصيًا.
  • إذا كنت تخشى نسيان أحدهم ممن يهمك أمره فذكره بالأمر قبلها على سبيل الدعابة.
  • أسعد نفسك بنفسك لا تنتظر أي أحد فالحياة بالأساس ضاغطة على الجميع والبشر ليسوا ملائكة من الممكن أن ينسوا أو يقيموا حدث عيد ميلادك بشكل غير مرضي بالنسبة لك فلا تهتم وأسعد نفسك (بعض الفقراء في بلدتنا كانت أمهاتهم تذكرهم بأن عيد الميلاد حرام لأنها فقط كانت لا تملك ما يمكنها به القيام بحفلة، كبر هؤلاء الأطفال ليفهموا أنه ليس حرامًا ولكنهم لم يعودوا يهتموا به).
  • اختر ذلك اليوم لتقوم بشيء كنت تود القيام به، كتجربة طعام جديد أو تغيير لون الشعر أو شراء هاتف جديد من مالك الخاص أو السفر لمكان جديد.
  • ضع خطة من الأهداف للعام الجديد وقسم الأهداف الكبيرة لخطوات منظمة، واسترجعها في عيد ميلادك القادم فستكون تلك وسيلتك للتخلص من اكتئاب عيد الميلاد في العام القادم.

اقرأ أيضًا: لماذا يصيب الاكتئاب بعض الناس أكثر من غيرهم؟

0

شاركنا رأيك حول "هل تشعر بالضيق لاقتراب عيد ميلادك؟ 🍩🎂 تعرف على حالة اكتئاب عيد الميلاد"