المناخ التنظيمي
0

في بيئة الأعمال المتطورة لا يمكن النظر إلى العاملين على أنهم أداة تنفيذية فقط تؤدي مهامها كما هو مطلوب منها بشكل روبوتي بحت، والتعامل معهم على أنهم منعزلون عن المحيط والبيئة التي يعملون بها، وكثيرًا ما نسمع عن مناخ العمل وعن بيئة العمل وعن تأثير ذلك المناخ على سلوك الموظفين. في هذا المقال سنتعرف على مفهوم المناخ التنظيمي وأبعاده والجوانب التي تعززه وتدعمه.

اقرأ أيضًا: صياغة الغايات والأهداف الاستراتيجية والدور الذي تلعبه في نجاح أي مؤسسة

كيف يُعرَّف المناخ التنظيمي

مجموعة من خصائص بيئة العمل القابلة للقياس، تم إنشاؤها بشكل مباشر أو غير مباشر بواسطة الأفراد الذين يعيشون ويعملون في هذه البيئة والتي تؤثر على دوافع وسلوك هؤلاء الأشخاص.

في هذا التعريف للمناخ التنظيمي، يمكننا ملاحظة سمتين بارزتين:

  1. المناخ التنظيمي هو مفهوم مدرَك من قبل الموظفين، والأهم من ذلك أنه يعتمد على قيم يمكن أن تختلف اختلافًا كبيرًا من شخص إلى آخر.
  2. يؤثر المناخ التنظيمي على الإنتاجية والتحفيز وسلوك الموظف.

يتعلق المناخ التنظيمي بسياسات وممارسات منظمة ما أو وحدة ضمن منظمة ما. ويتضمن السلوكيات التي يتم تشجيعها ودعمها. ويمكن التعبير عنها بعدة طرق:

  • السياسات: وهي القواعد المكتوبة للسلوكيات التي يجب على الناس القيام بها وتلك التي لا ينبغي عليهم القيام بها. تصف السياسات كيفية عمل الأشياء.
  • الممارسات: هي السلوكيات التي يمكن أن يقوم بها الموظفون والمشرفون وبعبارة أخرى، كيف يتم أو لا يتم تطبيق السياسات؟
  • ما يشجع وما يثبط: وهي توقعات المشرفين والموظفين الآخرين حول ما ينبغي على الموظف فعله وما لا ينبغي عليه فعله.

المناخ التنظيمي

إنها مجموعة من خصائص بيئة العمل، التي يدركها الموظفون بشكل مباشر أو غير مباشر.

اقرأ أيضًا: ما الدور الذي تلعبه رسالة المؤسسة أو المنظمة في بناء استراتيجيتها

لماذا يُعد المناخ التنظيمي مهمًّا

مناخ المنظمة هو أحد المؤشرات المهمة التي تؤثر على الأهداف التي تسعى المنظمة إلى تحقيقها. هذا يعني أن الموظفين أكثر إنتاجية في المنظمة التي يتوافر فيها مناخ تنظيمي أفضل، ومن هنا تبرز أهمية المناخ التنظيمي. وتعرف على أنها قوة رئيسية تؤثر في سلوك الموظف.

لسوء الحظ، هناك العديد من المنظمات التي لا تهتم بمناخ المؤسسة ورضا الموظفين، ويعزى ذلك الأمر في الحقيقة إلى تركيز أصحاب العمل على النقود والربح السريع فقط، ويسود في تلك المؤسسات العمل من أجل المال فقط والرغبة في المغادرة في أي وقت، حيث لا يهتم الموظفون بنتائج المؤسسة، ويكون انخراطهم في التنظيم منخفض، وفعاليتهم في العمل بحدودها الدنيا، وتتسم هذه المؤسسات بمعدل دوران عمل مرتفع، وغالبًا ما تفتقر إلى التدريب والتطوير وبناء الفريق.

عناصر وأبعاد المناخ التنظيمي

التوجه السائد

التوجه السائد للمنظمة يلعب دورًا أساسيًا في تحديد شكل المناخ التنظيمي للمنظمة، فإذا كانت القوانين والقواعد والإجراءات والالتزام بها يمثل أولوية للمنظمة، فالمناخ التنظيمي هنا يتسم بالتحكم، أما في حال كان توجه المنظمة الإبداع والتميز، فالمناخ التنظيمي لهذه المنظمة يتسم بالإنجاز.

العلاقات الشخصية

أن التنظيمات غير الرسمية تمثل نموذجًا للعلاقات الشخصية في المنظمات، هذه التنظيمات غير الرسمية لها أثر إيجابي على المنظمة، وفي بعض الأحيان تحل هذه التنظيمات محل أهداف المنظمة.

حل المشكلات وإدارة النزاعات

نشوء الصراعات بين المجموعات وفرق العمل هو أمر شائع الحدوث، وكثيرًا ما تنشأ هذه الصراعات داخل مجموعه العمل نفسها، والمناخ التنظيمي في هذه المنظمات يرتكز على كيفية إدارتها لهذه الصراعات، وفعالية إدارة هذه الصراعات يحدد تكوين جو من الثقة والتعاون من عدمه.

الحرية الفردية

كفاءة العمليات تعتمد بشكل كبير على الحرية الممنوحة للموظف والمساحة المتروكة له لممارسة السلطة واتخاذ الإجراءات المناسبة، حيث إن تفويض الصلاحيات يخفف من أعباء المديرين في المستويات الإدارية العليا.

نظام الرقابة التنظيمية

نظام الرقابة في المنظمة يظهر في شكلين: جامد ومرن، الصرامة في التحكم والمراقبة يسهم في أن يسود جو بيروقراطي. مما يعني أن الرقابة الذاتية للموظف ستكون في حدودها الدنيا.

الهيكل التنظيمي

تتصور العلاقة بين الرؤساء والمرؤوسين في شكل الهيكل التنظيمي، فالهيكل التنظيمي يوضح من المسؤول وعمن هو مسؤول، فمركزية السلطة تفرض مشاركة منخفضة للمرؤوسين في اتخاذ القرارات، واللامركزية تدعم المشاورة والمشاركة في اتخاذ القرار.

الإدارة الموجهة بالمهام أو العلاقات

يؤثر الأسلوب والنهج الذي يتبعه المدير في تحديد شكل المناخ التنظيمي. فالإدارة الموجهة نحو المهام تنعكس في أسلوب استبدادي في الإدارة يتمثل بالنتائج أو العقاب وهو يعني مناخ يسوده معنويات منخفضة على المدى البعيد، وعلى العكس فإن الإدارة الموجهة بالعلاقات تنعكس في أسلوب مراعي وداعم ومناخ تسوده روح الفريق.

المكافآت والعقوبات

المكافأة والعقوبات عنصران أساسيان في المناخ التنظيمي، المكافآت المرتبطة بالأداء والإنتاجية تسهم في جو من المنافسة بين الموظفين. ورغبة من قبل الجميع في بذل المزيد من الجهد وتحقيق المزيد من المكافآت والترقيات، ولا بد من التأكيد أن التحيز في توزيع المكافآت سيؤدي إلى تثبيط العمال الكفؤين.

الاتصال

يؤثر نظام الاتصال في المناخ التنظيمي للمنظمة، إن تدفق المعلومات واتجاه التدفق ونوع هذه المعلومات محددات أساسية للمناخ. نظام الاتصال الجيد يسمح للموظفين بالتعبير عن أفكارهم واقتراحاتهم وهو ما يدعم مشاركتهم.

المخاطرة

إن الاستجابة للمخاطر ودعم الموظفين في تعاملهم معها ينطوي على أهمية عالية. فإذا مُنح الموظفون حرية في تجربة أفكار جديدة وقُدِّم لهم الدعم فلن يتردد أحد في المخاطرة. هذا المناخ يدعم الابتكارية والإبداعية.

المناخ التنظيمي

إن كل ما ذكر من عناصر لا يمكن التعامل معها بشكل منفصل، وهي متداخلة ومترابطة مع بعضها بشكل كبير، والطريقة التي تدار فيها هذه العناصر تشكل الفلسفة الإدارية لهذه المنظمة.

اقرأ أيضًا:  القيادة الناجحة لا تتطلب مواصفات مستحيلة.. بعض الخطوات والصفات فقط!

الجوانب التي تساهم في خلق المناخ التنظيمي الجيد

ما الذي يمكنني فعله لبناء مناخ تنظيمي إيجابي في شركتي؟

هناك بعض الاستراتيجيات البسيطة التي يمكن أن تؤدي إلى نتائج ممتازة في عملك. دعونا نرى ما هي:

القادة

تتمثل إحدى الوظائف الرئيسية للقادة في ضمان وجود مناخ تنظيمي جيد في الشركة، يجب على هؤلاء المدراء تحفيز الموظفين وإثارة الطاقة اللازمة لهم للقيام بعمل ممتاز. لذلك، عندما تريد تعيين قادة لشركتك، حاول العثور على محترفين يمكنهم إيقاظ الإمكانات الفردية والجماعية في الآخرين، والذين يعرفون كيفية تعزيز العمل الجماعي.

البيئة المادية

البيئة المادية في مكان العمل لها تأثير كبير على المناخ التنظيمي، وغالبًا ما يقدم المحترفون الذين يعملون في مكان يحفز الإبداع والراحة ويوفر جميع الأدوات للمهام اليومية أفضل النتائج.

قد يبدو هذا واضحًا، لكن العديد من الشركات ببساطة لا تولي اهتمامًا لهذا الجانب.

لا يتعلق الأمر بتوفير مكتب فاخر للموظفين، ولكن جعله مساحة مناسبة للأشخاص للقيام بأنشطتهم، حيث أن بيئة العمل، المعدات، الألوان، كيفية ترتيب الأثاث، كل هذا يؤثر بشكلٍ مباشر على تجربة الموظفين.

الاعتراف والتقدير

عندما نتحدث عن المناخ التنظيمي فإننا نعني كيف يرى الموظفين الشركة، وليس هناك ما هو أفضل لتعزيز هذا المؤشر من تقدير الناس لإنجازاتهم.

يجب الاعتراف بالعديد من الموهوبين في شركتك. يمكنك القيام بذلك عن طريق منحهم جوائز أو مكافأة أو ببساطة ذكرها علنًا، قد يبدو الأمر رَمْزِيًّا، ولكن مجرد إعطاء لقب مثل موظف الشهر يجعل الموظف يشعر بالتقدير، ناهيك عن أن لديه القدرة على إلهام زملائه الآخرين.

علاقة جيدة بين الموظفين

ذكرنا العلاقات قليلًا عندما تحدثنا عن القيادة. لا يمكن للفرد أن يعمل وحيدًا، وهذا مفهوم أساسي داخل المنظمات.

إن العمل الجماعي عند استخدامه بشكل صحيح، يولد أكثر بكثير من النتائج فهو يساعد على بناء مناخ مؤسسي فعال وغني.

المناخ التنظيمي

التواصل الفعال

معظم المشاكل التي تواجهها المنظمة هي نتيجة للتواصل غير الفعال، الجميع يكون خاسرًا عندما تكون هناك مشكلات في عملية الاتصال، ولتحسين مناخ الشركة، من الضروري الاستثمار في أنظمة الاتصال الفعالة بين الموظفين والفرق.

اقرأ أيضًا: كتب شيقة لرواد الأعمال ومديري القرن الحادي والعشرين عن القيادة الفعالة

0

شاركنا رأيك حول "كيف يؤثر المناخ التنظيمي للمؤسسات على سلوك العامل وإنتاجيته؟ فرّق بين التحكم والإنجاز!"