0
لم تهدأ الموجة الثانية من جائحة فيروس كورونا بعد، وما يضيف الصعوبة إلى هذه الأوقات العصيبة زيادة حالات العدوى الفطرية (الفطر الأسود، الفطر الأبيض، وحالياً الفطر الأصفر) بين مرضى كوفيد-19 والمرضى الذين تعافوا منه. أعلنت بعض الولايات مثل ولاية ماهاراشترا، والبنغال الغربية، وراجستان أن العدوى الفطرية من الأمراض الواجب الإبلاغ عنها بموجب قانون الأمراض الوبائية لعام 1987. وهذا يعني أنه كلما تم تشخيص حالة عدوى فطرية، يجب أن يتم الإعلان عنها وتوثيقها في هذه المنطقة.

بينما تم الإبلاغ بالفعل عن العديد من حالات الفطر الأسود بين حالات كورونا، أصبحت التقارير الأخيرة تشير إلى ظهور حالات جديدة سميّت الفطر الأبيض، وأخيراً تم الإعلان عن حالة مُصاب بالفطر الأصفر، والتي تم العثور عليها في ولاية أوتار براديش. في هذا المقال سنتكلم عن هذه الإصابة الجديدة وأبرز الأسئلة حولها وكيفية الوقاية من الإصابة به.

ما هي حالة الفطر الأصفر الأولى في الهند؟

اعراض الفطر الأصفر

الدكتور تياجي، وهو الذي قام بتشخيص الحالة الأولى من الفطر الأصفر في غازي أباد. تحدّث عن هذه الحالة وقال:

المريض الذي يبلغ من العمر 59 عاماً وتم تشخيص حالته بالفطر الأصفر مصاب بمرض السكري منذ زمن ولديه تاريخ إصابة بفيروس كورونا منذ شهر واحد. لم يتم وضعه على الأوكسجين على الإطلاق. وعندما تم نقله إلى المستشفى، كان يعاني من إجهاد شديد وضعف الشهية مع بعض الإفرازات السوداء والصفراء من الأنف. وبعد إجراء الفحوصات وُجد أنه يعاني من حالة الفطريات الثلاثة السوداء والفطريات البيضاء والفطريات الصفراء. كان الفطر الأصفر هو الأكثر كثافة والذي سيستغرق وقتاً أطول للشفاء.

وقال إنه على عكس العدوى بنوعي الفطرين الآخرين، فإن الفطر الأصفر تبدأ داخلياً وتتسبب في تسرب القيح، وبطء التئام الجروح، وفي الحالات الخطيرة يمكن أن تسبب أيضاً أعراضاً مدمرة مثل فشل الأعضاء والنخر الحاد للأنسجة.

ما هو الفطر الأصفر وما هي أعراضه؟

الفطر الأصفر

الفطر الأصفر والذي يُسمى أيضاً باسم الفطريات المخاطيّة، هو عدوى فطرية لا تحدث بشكل عام في البشر ولكن في السحالي. لكنّ في حالة الضعف المناعي، فيمكن لهذه الفطريات عندها أن تهاجم الجسم البشري مسبّبة أعراضاً مختلفة. أمّا بالنسبة لارتباط هذه الإصابة بمرضى كورونا فذلك لأن علاج فيروس كورونا يشمل الستيروئيدات والتي تثبط المناعة وتترك الجسم بمناعة ضعيفة. أعراض الإصابة بالفطر الأصفر لا تعتبر نوعية، تشمل الأعراض الأكثر شيوعاً:

  • فقدان الوزن.
  • انخفاض الشهية.
  • الخمول والتعب العام.
  • بطء في التئام الجروح.
  • تورّم العينين وتسرّب القيح منها.
  • فشل الأعضاء.
  • تنخّر الأنسخة المختلفة في الجسم.

ما الفرق بين أنواع الفطر الثلاثة؟

وفق آخر التحديثات، تم توثيق حوالي 10 آلاف إصابة بعدوى الفطر الأسود. هذه الأبواغ الفطرية تستهدف أعضاء متنوعة في الجسم كالوجه خاصّة العينين والأنف، بالإضافة إلى السبيل التنفسي كالرئتين وفي الحالات الشديدة قد تصل العدوى إلى الدماغ. ووفقاً للخبراء، يمكن أن يكون إساءة استخدام الستيروئيدات سبباً وراء ارتفاع حالات الإصابة بالفطريات السوداء. فالأشخاص الذين يتناولون الستيروئيدات لفترة طويلة، أو يعانون من أمراض مزمنة مصاحبة أخرى، أو الذين تلقوا الأكسجين لفترة طويلة، يكونون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. وإذا لم يتم علاجه في الوقت المناسب، فقد يصبح قاتلاً.

أما بالنسبة إلى الفطر الأبيض، فقد تم الكشف عنها وتوثيق الإصابة بها إنما بمعدّل أقل من الفطر الأسود. تتشابه أعراض الإصابة بالفطر الأبيض مع فيروس كورونا. الأشخاص الذين يملكون جهازاً مناعياً مُضعف ولا يلتزمون بشروط النظافة المناسبة هم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. كذلك قد يكون التأخير في العلاج خطيراً. تعتبر الفطريات البيضاء أكثر فتكاً بسبب طريقة انتشارها، والتي يمكن أن تتسبب في تلف الأعضاء الحيوية. يمكن أن يؤثر على الدماغ والجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والكلى.

وبالنسبة للفطر الأصفر فيمكن علاجه بسهولة عند اكتشافه في الوقت المناسب. ولكن نظراً لظهوره داخل الجسم في البداية، فغالباً ما يتأخر اكتشافه وعلاجه. حتى أنه يمكن أن يسبّب فشل أعضاء عديدة لدى العديد من الأشخاص. ومثل نوعي الفطر الآخرين، يعتبر الضعف المناعي هو السبب الأبرز الذي يؤدي إلى الإصابة وتأثيره على أعضاء الجسم المختلفة.

كيف يتم العلاج؟ وما هي سُبل الوقاية؟

علاج الفطر الأصفر

إذا تم اكتشاف الفطر الأصفر في الوقت المناسب، يمكن علاجه كما هو الحال بالنسبة للرجل الذي تم اختباره للكشف عن عدوى الفطريات الصفراء في غازي أباد. ويتم العلاج عن طريق حقن أمفوتيريسين ب (Amphotericin B)، وهو دواء مضاد للفطريات يستخدم في علاج الفطريات الصفراء.

أمّا بالنسبة للوقاية من الإصابة سوف نذكر بعض الاحتياطات التي يجب على المرء اتخاذها لحماية نفسه من الإصابة بالفطريات الصفراء:

  • المحافظة على نظافة المنزل والمحيط.
  • عدم استهلاك الطعام غير معروف المصدر أو النظافة.
  • إبقاء الرطوبة ضمن المعدلات الطبيعية، الجو الرّطب يشكل بيئة مناسبة للنمو الفطري، لذلك يجب المحفاظة على جفاف المحيط خاصّة البيوت وتأمين التهوية المناسبة.
0

شاركنا رأيك حول "بعد الفطر الأسود والأبيض هل الفطر الأصفر هو الرعب الجديد في الهند؟"