من انا - اعرف نفسك
0

كم مرة سألت نفسك هذا السؤال؟ أو تساءلت عن سبب وجودك في هذه الحياة، بالنسبة لي أخذ هذا السؤال حيزًا كبيرًا من وقتي خلال مرحلة ما من حياتي، وبطبيعة الحال فإن الأغلبية سيمرون بهذه الفترة التي يمكننا أن نطلق عليها مرحلة اكتشاف النفس وهي مرحلة حساسة ومهمة جدًا لأنها تجعلك تشكك في وجودك ذاته وتعطيك الانطباع الأصدق عن نفسك وهدفك في هذه الحياة، وللإجابة على هذا السؤال الوجودي قامت أراجيك بجمع الكثير من المعلومات التي ستساعدك في تحديد جوابه، فتابع معنا السطور القادمة.

اقرأ أيضًا: الإنسان ككائن اجتماعي بالفطرة: كيف يمكنك بناء الثقة الاجتماعية لترضي نفسك قبل الآخرين؟

الذكاء العاطفي مهم في أن تعرف نفسك

أهمية الذكاء العاطفي في معرفة الذات

يبدو السؤال بسيطًا جدًا للوهلة الأولى، لكن عندما تريد أن تجيب عليه ستكتشف مدى صعوبته، ويجعلك تتساءل عن كيفية البحث والحصول على هويتك، من السهل أن تعيش حياتك دون إجابة عن هذا السؤال ولكن في الوقت ذاته فإن تمكنك من تحديد الإجابة سيسمح لك بقيادة حياتك على جميع الأصعدة.

يقول الحكيم سي هاياكاوا عضو مجلس الشيوخ الأمريكي السابق: “إن الشخص الذي يعرف مدى ضآلة معرفته بنفسه هو الشخص الذي يتمتع بفرصة أكبر لاكتشاف شي ما عن نفسه قبل أن يموت”، وأول نصيحة تحتاجها لزيادة الوعي بالذات هي زيادة ذكائك العاطفي، حيث أثبتت الدراسات النفسية أن أنجح رواد الأعمال في العالم كانوا يمتلكون هذه السمة وتلعب دورًا رئيسيًا في استمرار نجاحهم، فما هو الذكاء العاطفي؟

يعتبر الفرد ذكيًّا عاطفيًا عندما يستطيع إدارة مشاعره والتحكم بها بما يتناسب مع أهدافه، ويرتبط بشكل مباشر بقانون الجذب لأنه يساعد في رفع نشاط قشرة الفص الجبهي ويعزز التركيز والقدرة على التخطيط، وبالتالي يساهم في زيادة الرضا عن النفس في الحياة، كل ما عليك فعله اتباع النصائح التالية خلال حياتك اليومية:

  • لا تحكم على أحد: حاول دائمًا الاستماع إلى الآخرين وفهم ما يمرون به دون الحكم على ذلك، وحاول أن تبتعد عن الاستنتاجات والافتراضات حتى لو لم تكن معجبًا بالشخص الذي أمامك، قدرتك على التحكم في عاطفتك هذه تعتبر جزءًا كبيرًا من الذكاء العاطفي.
  • تجنب أن تظهر كضحية: جميعنا يمر بظروف صعبة قد تدفعه لفعل أشياء لا يريدها أو يتهور باتخاذ قرار ما، لذلك كن مسؤولًا عن تصرفاتك، وامتلك واقعك ولا تحاول قول إن الآخرين أو الظروف جعلتك تفعل أو تمر بشيء لا تريده.
  • لا تتجاهل مشاعرك: نعلم أن بعض المشاعر قد تكون غير مريحة وقد يغريك حجبها أو منعها من الظهور، لكن مع ذلك يجب أن تكون شجاعًا بما يكفي لمواجهة مشاعرك بعيدًا عن جلد النفس، حاول دائمًا أن تكون رحيمًا مع نفسك.
  • تجنب المشاعر غير الحقيقية والعلاقات السامة: على سبيل المثال قد يحاول بعض الأشخاص تحميلك أعباء لا دخل لك فيها، كأن تتأخر في يوم ما ويحاول زميلك الذي يتأخر بشكل دائم أن يشعرك بالذنب، لهذا كن أكثر ذكاءً ولا تجعل أحدًا يحملك أعباءه، وتجنب المشاعر والأشخاص السلبيين دائمًا.
  • عش من أجل نفسك: تمعّن في حياتك جيدًا ولاحظ فيما اذا كنت تعيش لأجل الآخرين بدلًا من نفسك، احترم الآخرين واستمع إليهم لكن عندما يتعلق الأمر بحياتك فيجب أن تملك كلمة الفصل.
  • ابتعد عن الثرثرة والقيل والقال: حاول أن تنخرط بالأحاديث العميقة أو النقاشات الحكيمة، ولا تكن من الأشخاص الذين يطلقون الشائعات أو ينقلوها.

اقرأ أيضًا: الذكاء العاطفي وتأثيره على إنجاح المرء بشكلٍ غير مسبوق!

خطوات لتتعرف أكثر على نفسك

اعرف نفسك

في البداية وقبل ممارسة أي تقنيات لتتعرف على ذاتك، يجب عليك أن تكون منفتحًا ومتفهمًا لكل ما تجده حتى تكون عملية اكتشاف الذات ممتعة ومثيرة، لا تخجل من الاعتراف بعيوبك أمام نفسك لأنك قد تندهش من وجود جوانب مخفية في شخصيتك:

تعرف على شخصيتك

الحجر الأساسي لتحديد هويتك هو اكتشاف شخصيتك وفهمها بالشكل الصحيح، من الجيد تدوين بعض الملاحظات والإجابة على الأسئلة التالية:

  • ما هي أبرز 10 صفات تحبها في شخصيتك؟
  • ما هي أكثر 10 كلمات يستخدمها الآخرون لوصفك؟
  • ما هو شعورك عند مقابلة الغرباء؟ هل تعتبر نفسك خجولًا ومنطويًا؟ أم تستمتع بلفت الأنظار إليك؟
  • برأيك ما هو رأي شخص غريب يقابلك لأول مرة؟
  • هل أنت طموح وتسعى للنجاح؟ أم تفضل أن تنتظر الفرصة لتأتيك؟
  • ماذا تريد أن يفكر بك الآخرون؟

بالإضافة لذلك فكر بالقرارات الجيدة والسيئة التي نفذتها في حياتك؟ وما سبب تنفيذها برأيك؟ لا تنسَ أن ماضيك يشكل حاضرك وحاضرك ما سيصنع مستقبلك. لذلك اعطِ وقتًا لتجاربك وناقش كل تجربة مؤثرة في حياتك، وحدد الدروس التي استفدت منها والتي ستتجنب تجربتها مستقبلًا، لا تتردد في إجراء اختبارات عبر الإنترنت مثل اختبار Myers-Briggs.

تعرف على قيمك الأساسية

بعد أن تعرفت على صفاتك الشخصيك يجب أن تحدد قيمك، بمعنى آخر ما هي الأخلاق التي تحدد تعاملك مع الآخرين، وهل تعتبر نفسك شخصًا نزيهًا؟ هل أنت صديق مخلص؟ فحسب علم النفس تُظهر أخلاقك وقيمك الكثير عن حقيقتك، ومعظم الأشخاص يمتلكون حوالي ثمانية قيم أساسية تلعب الدور الأكبر في حياتهم اليومية، لذلك حاول تحديد هذه القيم الثمانية التي ترغب فيها ضمن شخصيتك واعتبرها التزامات أخلاقية لديك.

تعرف على جسدك

لا يمكن أن نحصر الوعي الذاتي بالجانب النفسي فقط، فالجسد هو ترجمة مادية للذات، في أغلب الأحيان يتم التعامل مع الجسد على أنه عدو أو عائق أمام الشخص لكن هذا سيتغير عندما تركز على ميزاتك، على سبيل المثال قم بتحديد 5 أشياء تحبها حول جسدك، وحاول ممارسة نشاط أو رياضة تحبها وتخصيص ما لا يقل عن 15 دقيقة من يومك لممارستها، وإذا كنت تشعر أنك لا تستطيع التناغم مع حركات جسمك لا تتردد بممارسة التأمل أو اليوغا، لا تخترع الأعذار وابدأ بالبحث عن قنوات على اليوتيوب لتعلم تمارين التأمل وسينعكس هذا على جسدك ونفسيتك.

اكتشف نقاط قوتك وضعفك

استخدم الورقة والقلم في هذا الجزء، وحاول تحديد المهارات أو المواهب الفريدة التي تمتلكها، وهل تعتبر نفسك شخصًا يتولى زمام الأمور عند حدوث أي طارئ أم تبحث عن نصائح الآخرين؟ وركز على اهتماماتك الخاصة وكيف ترغب في قضاء وقت فراغك، ستساعدك هذه الأمور في التعرف على نفسك بشكل أكبر، بينما تساهم معرفتك بنقاط قوتك في تحسين احترامك لذاتك وزيادة ثقتك بنفسك بشكل واضح، وهذا ما يساهم في نجاح علاقاتك مع الآخرين ومعالجة مشكلاتك بشكل أفضل.

حدد ما الذي تريد أن تكون عليه في مستقبلك

تخيل نفسك بعد 5 أو 10 سنوات من الآن؟ وما هي الإنجازات أو التجارب التي تريد أن تخوضها قبل أن تصل إلى هذا العمر؟ عندما تعرف ما تريده من الحياة ستحظى بفرصة أكبر لتحقيقه وستصل إلى أهدافك بسرعة وثبات أكبر.

اقرأ أيضًا: كلنا نرتكب الأخطاء.. رجاءً توقف عن جلد ذاتك

0

شاركنا رأيك حول "“من أنا؟” الإجابة ليست بالسهولة التي تعتقد وإليك خطوات تساعدك في ذلك"