في بداية أي علاقة تتملكنا المخاوف تجاه الشخص الموجود أمامنا…إذا كان مناسبًا لنا أم لا، إذا كان صريحًا معنا، إذا كان جادًا في علاقته بنا أم يسعى للتسلية والأهم من ذلك كله إذا كان مختلًا عقليًا أم لا! وهنا سامحني عزيزي القارئ على التسمية ولكنّها المتداولة بيننا، وسألخص بها كل أشكال الاضطراب النفسي والسلوكي، واعتبرها في مقالنا هذا إشارةً إلى تلك الصفات التي ترفع علمًا أحمر، مكتوبًا عليه "RUN".

تشير الإحصائيات أنه من بين كل 90 مولودًا، يوجد شخص واحد مختل عقليًا لذا اطمئن عزيزي فإن احتمال مقابلتك لمثل هذا الشخص ضعيف نسبيًا ومن المستبعد حدوثه، ولكن من أجل الحذر إليك أهم العلامات التي توضح لك إن كنت على علاقة بشخص مختل عقليًا أم لا:

الشخص المختل عقليًا يمتلك قبولًا وجاذبية عالية

إذا شعرت أن الشخص الجالس أمامك يحاول جاهدًا وبشتى الطرق إظهار شخصيته الساحرة والجذابة، فيجب أن تعلم على الفور أن هناك شيئًا خاطئًا، فالشخص المختل عقليًا دائمًا ما يسعى لإيقاعك في شباكه بسحره وجاذبيته وكلامه المعسول ومغازلاته المستمرة لك. فاحذر مثل هذا النوع من الأشخاص!

اقرأ أيضًا: السيكوباتية والحب … ما سرّ الانجذاب للمرضى النفسيين؟

يبالغ في مدحك وتعداد مميزاتك في بداية العلاقة!

تعد هذه الصفة جزءًا من خطة الشخص المختل عقليًا للسيطرة على علاقتكما والإمساك بزمام الأمور، فيسعى في البداية لإبداء إعجابه بكل ما يتعلق بك، كشكلك وشخصيتك وخفة الدَّم الرائعة التي تمتلكها، كما يسعى لإظهار مدى التقارب بين شخصيتيكما وادعاء العديد من الصفات المشتركة بينكما، على سبيل المثال:

يدّعي على الفور أنكما تمتلكان نفس الاهتمامات ويبدأ بمشاركتك أنشطتك المختلفة حتى ولو لم يكن يبدي اهتمامًا حقيقيًا بالأمر.

قد يصل به الأمر ادعاء امتلاكه نفس التجارب الحياتية؛ كادعاء مروره بنفس الحوادث التي مررت بها أو نفس التجارب المؤلمة.

ويظهر الشخص المختل عقليًا هذا الاهتمام الشديد في بداية العلاقة ثم يبدأ تدريجيًا ومع مرور الوقت بالتعامل ببرود.

يبادر بمنح الثقة وتطوير العلاقة بشكلٍ سريع

يسعى الشخص الذي يمتلك علة نفسية دائمًا لكسب ثقة وتعاطف كل من حوله خاصة في علاقاته العاطفية، فيبدأ في مشاركة الكثير من المعلومات الشخصية والتجارب الأليمة منها وغير الأليمة مع الشخص الآخر بغرض إضفاء جو من الحميمية السريعة بينه وبين شريكه وتطوير العلاقة.

كما يسعى الشخص المختل عقليًا بغمر شريكه بالمجاملات العاطفية والدعم النفسي حتى يشعره بأنه مدين له باستمرار العلاقة.

يحظى الشخص المختل عقليًا بالعديد من العلاقات العاطفية قصيرة المدى

الشخص المختل عقليًا شخص اندفاعي، يميل إلى التّخلي عن علاقاته العاطفية سريعًا، خاصة إذا شعر أن الضحية شخصية قوية ومن الصعب التأثير عليها، وذلك لأنه لا ينتمي عاطفيًا لأي من تلك العلاقات. ويظهر ذلك في طريقة تحدثه عن إحداهن إذا ما قمت بالسؤال عنها، كما سيخبرك دائمًا أن سبب إنهاء العلاقة يرجع لأخطاء الطرف الآخر الذي عانى بسببه الكثير.

لا يستطيع التعاطف معك بأي طريقة

من لا يمتلك العواطف لا يستطيع تخيلها أو الشعور بها، وهذا هو حال مثل هؤلاء الأشخاص إذا ما تعرضوا لموقف ينبغى عليهم فيه مواساة أحدهم. فلا يتمكن مثل هذا النوع من الأشخاص من تخيل ما تمر به أو وضع نفسه في مكانك، ونادرًا ما ترى عاطفةً طفيفة منه تجاه موضوع ما يثير الحزن في أحدهم أو حتى المرح والحماسة، كما تبدو أي مواساة منه خاوية وعديمة النفع.

يخلقون المشاكل و النزاعات بين الناس

الأشخاص المختلون عقليًا يميلون إلى الملل سريعًا والسعي وراء الإثارة والاستمتاع، ولذلك يسعون إلى خلق سوء الفهم والنزاعات بين ذويهم ليقفوا منسجمين بمشاهدة مثل هذه المناوشات الممتعة بالنسبة لهم مدّعين البراءة وعدم الفهم إذا ما تم سؤالهم عن سبب المشكلة.

وهناك العديد من الأساليب التي يتبعها للاستمتاع على هذا النحو مثل أن يثير الوقيعة بين شقيقين أو صديقين ويقنعهما بكراهية وحقد كل منهما على الآخر، أو أن يراسل ضحية قديمة من ضحاياه ويبدأ باستفزازها واستدراجها للوقوع في فخ الرد والمشاحنات التي لا تنتهي فقط لمجرد الاستمتاع بهذا الجو وما يحدث.

الشخص المختل عقليًا هو شخص متغطرس بالدرجة الأولى

يعتقد المختلون عقليًا أنهم أفضل وأكثر ذكاءً ممن حولهم، ولذلك تجدهم دائمًا يتعاملون بتعالٍ وبرود خاصة مع الشخصيات الضعيفة أو التي لا تثير اهتمامهم، كما يبادرون دائمًا باستعراض إنجازاتهم و تجاربهم في الحياة حتى أنهم قد يقاطعونك في الكلام غير مبالين، فقط ليستمروا في الكلام وهو ما يجعلهم يشعرون بالفخر الشديد جرّاء لفت أنظار من حولهم.

هم يعتقدون باستمرار أن لديهم أمورًا للحديث عنها أكثر أهمية مما تقوله ودائمًا ما يقارنون أنفسهم بغيرهم مدّعين أنهم الأفضل.

لا يمتلك العديد من الأصدقاء

ويرجع ذلك إلى خلوّه من العاطفة وعدم قدرته على الشعور بغيره، فلا يتمكّن الإنسان غير السوي من الاحتفاظ بعلاقاته الإنسانية لمدة طويلة وذلك إما بسبب نفور الناس منه جرّاء غطرسته وغروره الزائدين أو لعدم قدرته على التواصل الطبيعي بين أقرانه.

يحاول أن يجعل كل شيء خطأك أنت

في أي صدام أو مشكلة تواجهكما ستجد دائمًا شخصية المختل عقليًا تحمّلك خطأ ما حدث بينكما وتلوم عليك تبعات الموقف، حتى وإن كان هو الشخص المتسبب في المشكلة أو المسؤول عن بدء الخلاف، دائمًا ما سيجد حجةً لإقناعك أن ما حدث هو حتمًا خطؤك ويجب عليك الانتباه لأنك حساس بشكلٍ زائد ودرامي قليلًا ولا ينبغي عليك إعطاء الأمور أكبر
من حجمها خاصة فيما يتعلق بعلاقتكما.

يظهر عكس ما يبطن

بالتأكيد إنك دائمًا ستشعر أن أي دعم نفسي قادم من ذلك الشخص غير محسوس وخالٍ من المشاعر، ذلك أن الشخص المختل عقليًا بارع في إخفاء حقيقة مشاعره السيئة أو غير المبالية تحت قناع من تصنّع اللّطف أو الاهتمام؛ فاحذر دائمًا من الأشخاص المريبين عندما يتعلق الأمر بالمواساة أو بتفهم مشاعر أحدهم.

المختل عقليًا كذّاب بالفطرة

إذا كنت تشعر أن الشخص الذي أمامك دائمًا ما يقوم بتزييف الحقائق وادعاء عكس الواقع؛ فيجب عليك أخذ الحيطة منه والهروب فورًا من هذه العلاقة عزيزي؛ فالمختل عقليًا شخص دائم الكذب حتى وإن لم يكن الأمر يعني شيئًا له أو غير عائد عليه بالنفع فالكذب بالنسبة له أمر طبيعي.

وإن حدث وقمت بمواجهته بالأمر فحتمًا سوف ينكره تمامًا مدعيًا أنك من أصبحت تفقد التركيز كثيرًا هذه الأيام ومشتتًا، كجزء من مخطط للتلاعب بك والتسلية فاحذر أن يعبث بعقلك.

الشخص المختل عقليًا سريع الغضب

كما سبق وذكرنا، الشخص المختل عقليًا اندفاعي وغير متوقع، ولذلك فإنه عندما لا ينال ما يريده، يثور ويغضب وقد يصبح عنيفًا، فإذا وجدت الطرف الآخر سريع الغضب والانفعال كما لو كان يمتلك خزانًا من المشاعر الانفعالية بداخله ينفجر باستمرار في أوقات الغضب، وعلى النقيض تمامًا في أوقات الصدمة والمشاعر المؤلمة لا يظهر أي رد فعل طبيعي، فاعلم بالتأكيد أنك على علاقة مع شخصية مختلة عقليًا.

يتعامل مع الرفض بصعوبة

وتعد هذه الصفة إحدى أهم الصفات في الشريك المختل نفسيًا، فإن رفضك له أو لأحد تصرفاته يثير حنقه بشكل كبير ويتعامل معه بشكل شخصي من الدرجة الأولى، لذلك عليك الانتباه لمثل تلك التصرفات ولا تعتبرها أبدًا تصرفات طفولية أو صبيانية، حيث قد تكون مؤشرًا لاعتلالٍ نفسي كبير في الشخص الذي تتعامل معه.

في النهاية، عليك دائمًا التعامل بحذر في بداية أي علاقة والانتباه لما يسميه البعض "Red flags" في الشخص الذي أمامك حتى لا تقع في فخ الارتباط بشخصية مختلة عقليًا.