بعد دمار جزيرة نوبلار، تعيش الديناصورات مع البشر في جميع أنحاء العالم، وهذا ما يهدد مستقبل البشرية وتوازن الأرض، لكن يستمرّ البشر في محاولة التعايش مع الديناصورات، إلا أن بعض العلماء الجشعين يحاولون خرق هذا التعايش من خلال بعض الأفعال السيئة بهدف الربح المادي. هذا ما قدّمه لنا فيلم الإثارة والمغامرة والخيال العلمي "العالم الجوراسي: الهيمنة Jurassic World: Dominion".

اقرأ أيضًا: مراجعة مسلسل Man Vs Bee.. لماذا “مستر بين” مميز وغير قابل للتكرار؟

قصة فيلم Jurassic World: Dominion

تنبيه: قد يرى البعض في القصة حرقاً للأحداث.

تعمل كلير ديرينج على حماية الديناصورات من المنظمات غير القانونية للتربية، تعيش مع أوين جرادي في منطقة بعيدة لحماية مايسي لوكوود الحفيدة المستنسخة للسير بنيامين لوكوود، حيث يعمل الرئيس التنفيذي لشركة بيوسين كوربوريشن "لويس دودجسون" على اختطاف مايسي، ليخطفها أتباع دودجسون مع الديناصور بيتا من خلال راين ديلاكور.

عادت أنواع منقرضة من الجراد إلى الظهور في العديد من أماكن البلاد، ما وضع المحاصيل والإمدادات الغذائية في العالم تحت الخطر، لكن لم تقف عالمة النباتات إيلي ساتلر مكتوفة الأيدي، فقد لاحظت أن الجراد يتجنب جميع المحاصيل التي تنتجها بيوسين، ما دفع الدكتورة ساتلر للشك في أن بيوسين هي المسؤولة عن إنتاجها.. وبما أن إيان مالكولم يعمل الآن في شركة بيوسين، فقد دعا إيلي وآلان إلى المقر للمساعدة في التحقيق في كارثة الجراد بشكل سري.

ماتت شارلوت والدة مايسي المستنسخة بسبب مرض وراثي بعد أن قامت بتحصين مايسي من خلال تغيير الحمض النووي لها، ما جعل العالِم "وو" مصرًّا على دراسة مايسي معتقِدًا أن الحمض النووي الخاص بها هو المادة الأولى لخلق الأمراض التي ستؤدي إلى وقف تفشي الجراد.

هرب إيلي وآلان بعد سرقة عينة من الجراد من معمل بيوسين ثم أنقذا مايسي من مختبر وو، وقد تم اكتشاف الخاطفين عبر كاميرات المراقبة، ما أغضب دودجسون ودفعه إلى إشعال النار في مختبر الجراد لتدمير أي دليل اكتشفه إيلي وآلان، أطلق وو بعدها الجراد المعدّل والذي يحمل مسببات الأمراض التي اكتشفها في أثناء دراسة الحمض النووي الخاص بمايسي، ونجح في القضاء على تفشي الجراد.

في نهاية الفيلم، تحاول الديناصورات المنتشرة التعايش مع الحيوانات الحديثة حول العالم، وتحصل على ملاذ آمن من قبل الأمم المتحدة.

اقرأ أيضًا: مسلسل Midnight at the Pera Palace.. حين يمتزج التاريخ بالخيال في إطار الغموض

طاقم العمل فيلم Jurassic World: Dominion

  • كريس برات بشخصية أوين جرادي: باحث في سلوك الحيوانات وطبيب بيطري، وموظف سابق في جوراسيك وورلد حيث كان مسؤولاً عن تدريب الديناصور "فيلوسيرابتور".
  • بريس دالاس هوارد بشخصية كلير ديرينغ: مديرة حديقة جوراسيك وورلد السابقة ومؤسسة مجموعة حماية الديناصورات. وهي الصديقة المقربة لأوين زوجة والد مايسي.
  • لورا ديرن بشخصية د.إيلي ساتلر: عالمة نباتاتات مخضرمة وهي من المستشارين الذين سافروا إلى الحديقة الجوراسية الأصلية لجون هاموند.
  • جيف جولد بلوم بدور الدكتور إيان مالكولم: عالم رياضيات في نظرية فوضى الكون ومستشار سابق في جوراسيك بارك، وهو الشخصية الرئيسية المتورطة في أحداث سان دييغو في فيلم The Lost World: Jurassic Park (1997).
  • سام نيل بشخصية الدكتور آلان جرانت: عالم حفريات ومستشار في جوراسيك بارك، وهو أحد الناجين من رحلة جزيرة سورنا التي تم تصويرها في فيلم Jurassic Park III (2001).
  • ديواندا وايز بشخصية كايلا واتس: طيار سابق في سلاح الجو يساعد أوين وكلير في مهمتهما
  • مامودو أثي بشخصية رامزي كول: رئيس الاتصالات في بيوسين.
  • إيزابيلا سيرمون بشخصية مايسي لوكوود: استنساخ لابنة بنيامين لوكوود التي ربّاها كحفيدته وتحت رعاية أوين وكلير، عمرها 13 عامًا تتميز بالاستقلالية والشخصية القوية، تعمّقت في فهم سلوكيات الحيوانات وتساعد المسؤولين في انتظام الديناصورات التي تدخل المستوطنات البشرية. كما تلعب سيرمون دور الشابة البالغة شارلوت لوكوود مع إلفا تريل.
  • كامبل سكوت بشخصية الدكتور لويس دودجسون: الرئيس التنفيذي لشركة بيوسين جينيتيكس، وهي شركة منافسة لشركة إنجين، وتجدر الإشارة إلى أنه يحل مكان كاميرون ثور من فيلم جوراسيك بارك (1993).
  • بي دي وونغ بشخصية الدكتور هنري وو: عالم الوراثة الأول الذي كان وراء برامج استنساخ الديناصورات في جوراسيك بارك و جوراسيك وورلد.
  • عمر سي بشخصية باري سيمبين: مدرب حيوانات سابق عمل مع أوين في جوراسيك وورلد وهو الآن عميل للاستخبارات الفرنسية.
  • القاضي سميث بشخصية فرانكلين ويب: فني سابق في جوراسيك وورلد وناشط في مجال حقوق الديناصورات.
  • دانييلا بينيدا بشخصية الدكتور ضياء رودريغيز: طبيب بيطري قديم وناشط في مجال حقوق الديناصورات.
  • كما يظهر سكوت هيز بشخصية راين ديلاكورت، وهو صياد محترف يخطف مايسي وبيتا من أجل بيوسين، كما تظهر ديتشن لاتشمان بدور سويونا سانتوس، والتي تعمل مهربة ديناصورات، ويظهر كريستوفر بولاها بشخصية وايت هنتلي الذي يلعب أحد رجال ديلاكورت، يظهر فارادا سيثو في دور شيرا الذي يكون ضابط الحفظ للأسماك والحياة البرية، كما يظهر ديميتري ثيفايوس من المرتزقة المالطيين.

الآراء الإيجابية عن فيلم Jurassic World: Dominion

بعد الساعة الأولى من الفيلم ستبدأ المَشاهد المنتظرة من الأكشن والمغامرة والخيال، وذلك من خلال تصميمات مرئية وموسيقى ومؤثرات بصرية رائعة. ستلمس التميز والإبداع في الفيلم عن طريق التصميم والمعارك التي تحصل بين الديناصورات والبشر بأسلوب جميل وممتع في أغلب الأحيان.

لا يمكن القول بأن العمل فريد وأحداثه جديدة، فالأفكار مكررة لكن بأسلوب شيق من خلال أداء تمثيلي جيّد نوعًا ما، ويمكن القول إن عودة الطاقم الأصلي للعمل أعطاه حيوية وكانت النقطة الأهم في العملية التسويقية للفيلم.

الآراء السلبية عن فيلم Jurassic World: Dominion

قد تكون السلبيات هي أول ما نواجهه في الفيلم، فأول 50 دقيقة هي تقديم للشخصيات من خلال أفكار مكررة وأحداث قديمة تصيبك بالملل وأنت تضع يدك على خدك في حالة انتظار للمشاهد الحاسمة، كما أن كتابة الشخصيات وأدوارها لم تكن موفقة في هذا الجزء، حيث إن الثغرات في النص والحبكة سببت لا مبالاة عند المُشاهِد بشأن مصير الشخصيات، فلن تشعر بتعاطف حقيقي تجاهها سواء ماتت أو نجت أو حدث معها طارئ آخر.

الحوارات في الفيلم مكررة ومألوفة في جميع أفلام هذه السلسلة وغيرها من أفلام الكوارث الطبيعية، ما يجعلك غير منبهر على مستوى السيناريو والشخصية، ومن وجهة نظري كانت هذه السلبية الأكبر، كما أن مدة الفيلم مبالغ فيها، فقد يكون هذا الجزء هو الأطول في السلسلة كلها بمدة بلغت حوالي ساعتين ونصف، ما يسبب الملل في الكثير من الأحيان.

في الختام، تحدّث المنتج "فرانك مارشل" عن إنتاج أفلام أخرى لهذه السلسلة بعد الإقبال الكبير الذي حصل في فيلم "العالم الجوراسي: الهيمنة -Jurassic World: Dominion"، لكن الأجدر أن تتوقف هذه السلسلة عند هذا الحد لتحافظ على عظمة البدايات التي استمرت لسنوات طويلة، وظلّت عالقة في الأذهان حتى هذه اللحظة.