أفلام مصرية مستوحاة من قصص حقيقية ترفع شعار “حدث بالفعل”

أفلام عربية
0

لا شك أن عبارة “مستوحى من أحداث حقيقية” لها مفعول السحر على مشاهد السينما، فهي تدفعه لتقبل كل ما سوف يراه لاحقاً على الشاشة مهما بلغت غرابته -أو قسوته- باعتباره قد حدث بالفعل على أرض الواقع قبل أن تنقله الشاشة الكبيرة، حتى لو أضيفت إليه بعض التفاصيل من خيال المؤلف.

فيما يلي تستعرض أراجيك فن معكم مجموعة من الأفلام العربية الكلاسيكية والحديثة التي رفعت شعار “حدث بالفعل” وكانت أحداثها مستوحاة -بنسبة ما- من الواقع.

اللص والكلاب

تبدأ أحداث فيلم اللص والكلاب -إنتاج 1962- بخروج “سعيد مهران” من السجن بعد انقضاء مدة عقوبته، ناوياً الانتقام ممن خاناه وكانا سبباً في الإيقاع به بقبضة الشرطة وهما زوجته ومساعده السابق “عليش”، لكنه يُفاجئ بأن الحياة خارج السجن قد اختلفت تماماً ويُصدم بتلك التغيرات ويجد صعوبة في التأقلم معها، لكن تأخذ الأحداث منحى مختلفاً حين يلتقي نور -بائعة الهوى- التي تُغرم به وتقرر مساندته.

فيلم اللص والكلاب من إخراج كمال الشيخ وسيناريو صبري عزت وحوار علي الزرقاني وشارك في بطولته شكري سرحان وشادية وكمال الشناوي، الفيلم مُقتبس عن رواية الأديب نجيب محفوظ التي حملت نفس العنوان والتي بدورها مأخوذة عن قصة حقيقية بطلها خارج عن القانون يدعى “محمود أمين سليمان” شغلت قضيته الرأي العام وأفردت لها مساحات كبيرة بالجرائد آنذاك.

اقرأ أيضاً: في ذكرى ميلاد نجيب محفوظ … إليك 10 من أفضل الأفلام المقتبسة عن رواياته

النمر الأسود

فيلم النمر الأسود

يتتبع فيلم النمر الأسود -إنتاج عام 1984- رحلة الشاب المصري “محمد حسن” الذي يسافر إلى ألمانيا طامعاً في فرصة عمل تُحسن من أوضاعه، لكن فور وصوله يواجه العديد من المشاكل بسبب اختلاف اللغة وصعوبة التأقلم مع حياة الغرب بالإضافة لتعرضه لعدد من الممارسات العنصرية، لكن تتغير الأوضاع حين يلتقي مدرب الملاكمة العجوز “كوستا” الذي يقرر أن يجعل منه بطلاً رياضياً.

فيلم النمر الأسود مأخوذ عن قصة حقيقية للملاكم المصري المحترف بألمانيا “محمد حسن المصري” والذي شارك بعدد كبير من البطولات الرسمية وفاز بالعديد منها، الفيلم من إخراج عاطف سالم وبطولة أحمد زكي وأحمد مظهر ووفاء سالم ويوسف فوزي.

أسماء

صدر فيلم أسماء في عام 2011 وحظي بإشادة كبيرة من النقاد، دارت أحداثه حول السيدة الشابة “أسماء” -ريفية الأصل- التي تعاني من مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، وتسعى بكل الطرق إلى إخفاء ذلك الأمر عن الجميع -بالأخص ابنتها الشابة- خشية ردود الفعل ونظرة المجتمع لها، لكن تتغير الأمور حين يرفض الأطباء إجراء عملية جراحية لها خشية انتقال العدوى إليهم ومن ثم تتلقى عرضاً للمشاركة بأحد البرامج التلفزيونية الشهيرة لطرح قضيتها وتتوالى الأحداث.

فيلم أسماء -إنتاج 2011- مستوحى من قصة حقيقية لسيدة تعاني من مرض الإيدز، كما ظهر ضمن أحداثه عدد من مرضى الإيدز الحقيقيين في محاولة لمواجهة المجتمع وتغيير نظرته إليهم. الفيلم من تأليف وإخراج عمرو سلامة وشارك في بطولته كل من هند صبري وماجد الكدواني وسيد رجب وهاني عادل وأحمد كمال.

تيتو

فيلم تيتو

تم تقديم فيلم تيتو في عام 2004 ودارت أحداثه حول “طاهر (تيتو) عبد الحي سليم” الطفل الذي نشأ داخل إحدى المؤسسات الإصلاحية لارتكابه جريمة قتل، وفي شبابه انضم -بمساعدة زميل سابق بالسجن- إلى عصابة إجرامية تنفذ بعض عمليات السرقة لصالح ضابط شرطة فاسد، لكن حين يفكر في التخلي عن تلك الحياة المشبوهة والبدء من جديد يُدرك أن الأمر ليس بتلك السهولة، إذ يلاحقه ماضيه الملوث ويجبره على خوض صراعات عديدة.

فيلم تيتو قصة وإخراج طارق العريان وكتب له السيناريو محمد حفظي وهو من بطولة أحمد السقا وحنان ترك وعمرو واكد بالاشتراك مع الفنان الراحل خالد صالح، قد ذكر أحمد السقا -بطل الفيلم- بأكثر من لقاء صحفي وتلفزيوني أن فكرة الفيلم مستوحاه من الواقع، حيث أنها تولدت من خلال لقاء أجراه الإعلامي مفيد فوزي مع نزلاء الإصلاحيات ببرنامجه الشهير “حديث المدينة”.

حب ودموع

يروي فيلم حب ودموع -إنتاج 1955- قصة “فاطمة” الفتاة الشابة المُقيمة في مدينة بور سعيد التي يدفعها والدها للزواج من رجل مُسن الذي يُدينه بمبالغ كبيرة يعجز عن سدادها، تقبل الفتاة بالأمر الواقع -رغم تعلقها بشاب آخر- ولكن في ليلة الزفاف يعود الأب إلى رشده ويحاول منع إتمام الزواج مما يُسفر عن مقتل الرجل ثم يلقى هو أيضاً حتفه متأثراً بالصدمة، من ثم تجد “فاطمة” نفسها مشردة بلا عائل أو أنيس وتخرج لمواجهة الحياة التي تأخذها إلى طرق ما كانت تتوقع يوماً السير بها.

فيلم حب ودموع للمخرج كمال الشيخ وكتب له السيناريو الثنائي محمود صبحي وعلي الزرقاني وهو من بطولة فاتن حمامة وأحمد رمزي وزكي رستم واستيفان روستي. أحداث الفيلم مستوحاة من الواقع ويُشاع بأن تم تصوير معظم مشاهده بالمواقع الحقيقية التي شهدت القصة الأصلية، ويُصنف الفيلم من قبل البعض كأول فيلم مصري مستوحى من قصة حقيقية.

678

فيلم 678

تبدأ أحداث فيلم 678 -إنتاج 2010- بتولي ضابط الشرطة “عصام” التحقيق في سلسلة من الحوادث الغامضة التي يتم خلالها إصابة عدد من الرجال بجروح قرب العضو التناسلي بحافلات النقل العام، تقوده التحريات إلى ثلاث نساء مشتبه بهم “صبا، فايزة، نيللي”، من خلال التحقيق يتم الكشف عن معاناة الثلاثة -على اختلاف ثقافاتهم وطبقاتهم الاجتماعية- مع التحرش الجنسي الذي أصبح جزءاً من روتينهم اليومي المفروض عليهن.

فيلم 678 من تأليف وإخراج محمد دياب وضم طاقم البطولة عدد كبير من الممثلين في مقدمتهم بشرى، نيللي كريم، ماجد الكدواني، ناهد السباعي، باسم سمرة، أحمد الفيشاوي، هاني عادل. أحداث الفيلم تدمج بين عدة وقائع حقيقية لضحايا التحرش الجنسي من بينها أول قضية تحرش جنسي تُنظر أمام القضاء المصري.

اقرأ أيضاً: أفضل أعمال نيللي كريم: نجمة التراجيديا بلا منازع

معالي الوزير

يسرد فيلم معالي الوزير -إنتاج 2002- قصة “رأفت رستم” الذي تم اختياره لشغل منصب وزاري عن طريق الخطأ بسبب تشابه اسمه مع شخص آخر لكن المفارقة أنه استمر في المنصب لفترة طويلة حتى بعد رحيل التشكيل الوزاري الذي جاء به، وتنقلب حياته حين تراوده عدة كوابيس أثناء نومه يصعب عليه التخلص منه فيضطر للبوح بأسراره إلى مدير مكتبه المخلص “عطية” ومن ثم تتوالى الأحداث.

فيلم معالي الوزير للمؤلف وحيد حامد والمخرج سمير سيف وبطولة أحمد زكي وهشام عبدالحميد ولبلبة وعمر الحريري، وقد تردد كثيراً -خاصة بعد ثورة يناير 2011- بأن الفيلم يسرد واقعة حقيقية جرت في عهد حسني مبارك وأن بطل تلك الواقعة قد عُرف في الأوساط السياسية بلقب “وزير الصدفة”.

المرأة والساطور

يُعد فيلم المرأة والساطور -إنتاج 1997- أحد الأفلام المصرية المُثيرة للجدل بسبب القضية التي تطرق لها والمنظور الذي تناولها من خلاله. تدور أحداث الفيلم حول “سعاد قاسم” الأرملة الجميلة التي تلتقي رجلاً يدعي النفوذ والثراء فتغرم به وتتزوج منه، لكن بعد فترة وجيزة تكتشف أنها وقعت ضحية لعملية نصب وتتحول حياتها لجحيم حين تكتشف الوجه الخفي لذلك الشخص.

فيلم المرأة والساطور من تأليف وإخراج سعيد مرزوق وبطولة نبيلة عبيد وأبو بكر عزت، أحداث الفيلم مُقتبسة عن واقعة حقيقية جرت أحداثها في مدينة الإسكندرية عام 1989، حيث أقدمت امرأة على قتل زوجها وتقطيعه بالساطور، وقد أثارت تلك الحادثة جدلاً واسعاً بالشارع المصري والعربي آنذاك.

اقرأ أيضاً: وجوه مختلفة لانتقام المرأة من عالم السينما

الجزيرة

فيلم الجزيرة

ترصد أحداث فيلم الجزيرة -إنتاج 2007- رحلتي صعود وسقوط “منصور الحفني” أحد أباطرة تجارة السلاح والمخدرات في إحدى قرى الصعيد، الذي تولى زعامة عائلته خلفاً لأبيه وأسس إمبراطوريته الإجرامية بمساعدة عمه “حسن” وبمعاونة مجموعة من مطاريد الجبل، ولكن توسع نشاطه الإجرامي يقحمه في العديد من الصراعات مع أطراف مختلفة.

فيلم الجزيرة قصة وإخراج شريف عرفة وكتب له السيناريو محمد ديب وضم عدداً كبيراً من النجوم في مقدمتهم أحمد السقا وهند صبري وخالد الصاوي وباسم سمرة ومحمود عبد المغني وآسر ياسين وزينة كما شهد عودة الممثل الكبير محمود ياسين إلى شاشة السينما بعد طول غياب. أحداث الفيلم مستوحاة من قصة “عزت حنفي” الذي فرض سيطرته على جزيرة النخيلة التابعة لمحافظة أسيوط وعُرف إعلامياً باسم “إمبراطور النخيلة” والذي تم القبض عليه -بعد مواجهات دامية- في 2004 وتم إعدامه هو وشقيقه في 2006.

الرجل الثالث

تم تقديم فيلم الرجل الثالث -عام 1995- ودارات أحداثه حول الطيار كمال حسين الذي تم فصله من القوات المسلحة المصرية عقب ارتكابه خطأ جسيماً تسبب في مصرع زميله، كانت تلك الواقعة سبباً في انهياره النفسي وكذا انهيار حياته الخاصة بعدما هجرته زوجته، ولكن تنقلب حياته حين يلتقي برجل الأعمال “رستم الشرقاوي” الذي يطلب منه معاونته في تهريب المخدرات بواسطة طائرة الهليكوبتر التابعة لشركة البترول التي يعمل بها.

أحداث فيلم الرجل الثالث مستوحاة من قضية حقيقية لإحدى عصابات الاتجار بالهيروين التي ابتكرت وسيلة غير مألوفة لتهريب بضائعهم جواً لتفادي تفتيش الجمارك وهجمات خفر السواحل، الفيلم من إخراج علي بدرخان ومن بطولة أحمد زكي وليلى علوي ومحمود حميدة.

اقرا أيضاً: محطات مُهمّة من حياة ومسيرة أحمد زكي؛ الفنان ذو الألف وجه

0

شاركنا رأيك حول "أفلام مصرية مستوحاة من قصص حقيقية ترفع شعار “حدث بالفعل”"