مسلسل House of The Dragon.. بداية قوية لسلسلة التنانين المجيدة!

House of The Dragon
محمد الوتار
محمد الوتار

6 د

محبو سلسلة صراع العروش التي احتلت الساحة الفنية في السنوات الماضية، كانوا على بارقة أمل جديدة مع انطلاق مسلسل آل التنين أو House of the Dragon، خاصةً أنه عمل فني ينتمي لنفس الفئة الخاصة به تقريبًا، إذ يحتوي الكثير من الفنتازيا والتنانيين الطائرة وصراع العائلات على العروش واعتلائها.

صدرت في اليوم الماضي الحلقة الأولى من آل التنين، وكانت تحت عنوان ورثة التنين The Hire of The Dragon، يعد المسلسل بمثابة ابن شرعي لصراع العروش الغني عن التعريف، وإلى الآن كانت التقييمات الأولية إيجابية، إذ حصلت على تقييم 9 على منصة IMDB.


قصة مسلسل House of The Dragon

فيديو يوتيوب

تتمحور الخطوط العامة لأحداث مسلسل آل التنين House Of The Dragon قبل 172 عامًا من ولادة Daenerys Targaryen في عهد Viserys I Targaryen، حفيد الملك جهايرس Jaehaerys الأول الذي اشتملت فترة حكمه على الكثير من أوقات السلام والازدهار.

فقد كان جهايرس ملكًا محبوبًا لديه العديد من الأطفال، لكن جميع ورثته الذكور ماتوا قبل أن يفعل ذلك، وبالتالي فإن مسألة اعتلاء العرش تلوح في الأفق ليكون من الواجب على الملك انتقاء وريثه الشرعي. ليظهر أحد أحفاده على الساحة، لكنها كانت مخالفة للقوانين فهي امرأة والعرش ينبغي أن يكون لذكر.

ذو صلة

كان فيسيرس Viserys ؛وهو ابن بايلون الذي هو الابن الثاني لجهايرس، ولكن على الرغم من أنه كان أصغر منه وليس الابن البكر، إلا أنه كان رجلًا ولذلك أصبح ملكًا عندما توفي جهايرس. في النهاية، أُجريَ التصويت وفاز فيسيرس بأغلبية ساحقة لتبدأ أعراف التنصيب التقليدية الخاصة بثقافتهم؛ ثقافة مجتمع أبوي تقليدي في العصور الوسطى.

اقرأ أيضاً: كيف تمرّد مسلسل Game of thrones على الأعمال الأسطورية الأخرى؟


صراع فيسيريس ودايمون


يأتي اللورد كورليس فيلاريون (ستيف توسان)، سيد السفن وأغنى رجل في الممالك السبعة ليحضر الاجتماع في المجلس الصغير، ومن ثم إلى فيسيريس طالبًا مساعدته في النظام الثلاثي Triarchy. فالنهب والبطش يضربان الأراضي بشكل كبير، وسيؤثر ذلك في النهاية على الوضع الاقتصادي للجميع.

ومع ذلك، فإن لا يهتم فيسيريس بخوض الحروب، خاصة إذا كان ذلك يعني إغضاب أسياد المدن الحرة. وهذا ما يعطينا نبذة سريعة عن شخصية فيسيرس والذي يبدو بأنه سعيد بالطريقة المحافظة لعلاج المشاكل والبعد بشكل ما عما يمكنه تعكير الصفو العام للممالك.

فهو رجل يتمنى أن يكون محبوبًا، وغالبًا ما يكون جوادًا وكريمًا في إظهار مودته للناس. ربما يكون هذا هو أعظم نقاط ضعفه ويتناقض مع شخصيته كقائد، فواحدة من النقاط الرئيسية في الحلقة الأولى من آل التنين والتي ستستمر إلى الحلقات القادمة، هي العلاقة بين فيسيريس وشقيقه الأصغر دايمون الذي كان يطمح لأن يكون وريثاً بشكل واضح كما يبدو. على العكس من شخصية فيسيرس الذي يريد فقط أن يكون محبوبًا ويعتني بابنته.

فالطبع العام لفيسيرس لطيف وناعم، في حين أن دايمون قاسٍ وشديد. حيث يسير فيسيرس وثقل العالم على كتفيه، ينحني بمسؤولية وهموم المستقبل، أما دايمون فموجود "هنا والآن". وعلى الرغم من شخصيته الساحرة، لكن سحره لا يلبث أن يكشف عن قسوة دفينة، إذ يبدو أنه يرتدي دائمًا قناعًا، ويخفي طموحاته وأفكاره الحقيقية خلف طبقة سميكة وخشنة، ومع ذلك فإنه لا يزال قادرًا على الظهور بأنه رجل أمين ولا يشكل خطرًا.


التوتر بين هذين الرجلين يشبه العلاقة بين المد والجزر، فمجلس فيسيرس الصغير ليس مغرمًا بشكل خاص بدايمون وهو يعرف ذلك. لقد جعلوه مسؤولًا عن مراقبة المدينة وقيادة حراسها، وسرعان ما أصبحت عباءاته الذهبية قوة قتالية شرسة مدربة تدريبًا عاليًا مع ولاء لا يتزعزع ليس للتاج والملك، ولكن لدايمون نفسه! ويظهر ذلك بوضوح عندما يذهب لقمع أحد النشاطات الإجرامية لتبدأ حينها معارك طاحنة مع اللصوص والمغتصبين وحثالة الناس.

من خلال هذا السجال، نجد أنفسنا في منطقة ميكيافيلية، حيث يعتقد فيسيرس -حتى لو لم يقل ذلك- أنه من الأفضل أن تكون محبوبًا. فهو من جانب يريد الأعياد والبطولات، وهذا نابع من شخصيته بأنه أب وزوج محب، لكنه كان دائمًا يفضل تأجيل المعارك غير السارة على مواجهتها وجهًا لوجه.

في حين يعتقد دايمون أنه من الأفضل أن يكون المرء مهابًا من أن يكون محبوبًا، ولا يبذل أي جهد حتى يكون محبوبًا حتى من زوجته التي يشير إليها باسم "العاهرة البرونزية".

اقرأ أيضاً: مسلسل La Casa De Papel ومفهوم الجريمة الكاملة


حكاية الملك والملكة


على عكس الزواج غير السعيد بين روبرت باراثيون وسيرسي لانيستر، فإن فيسيرس وزوجته أيما، شكّلا ثنائيًا جميلًا للغاية. فمن الواضح أن كلًا منهما يعشق الآخر. لا سيما أن فيسيرس صار سعيدًا في الفترة الأخيرة، كونَ زوجته حامل، وهو على انتظار لرؤية من ربما سيكون وريثه الذكر الذي طال انتظاره.

لذلك دعا اللوردات والسيدات والفرسان من جميع أنحاء الأرض للاحتفال بالأعياد وببطولة كبرى تتزامن مع ولادة الطفل.

في هذه البطولة، نرى كيف يمكن أن يكون دايمون قاسيًا، حتى عند المبارزة. يربح مبارزة واحدة باستخدام رمحه لتعطيل حصان خصمه. من الواضح أن دايمون هو أحد أفضل المحاربين في الأرض، وهو فارس يتمتع بخبرة معركة حقيقية محاطًا بالفرسان الذين عاشوا حياتهم بأكملها وهم يتدربون، وتدريبهم الوحيد هو: الجهد الشديد.

لكنّ هناك منافسًا واحدًا في البطولة لا يستطيع حتى دايمون هزيمته، على الرغم من أن القتال قد وصل إلى ذروته. كريستون كول هو ابن "دورنيش" فارس مميز يملك رتبة عالية بين النبلاء ولكن ليس من حيث المال أو الأراضي. إلا أن لديه خبرة في المعركة والميدان.. وهذا واضح جداً.

يتفوق دايمون على كول تقريبًا، لكن كول يخرج منتصرًا في اللحظات الأخيرة، منتصرًا في البطولة بأكملها. كان كول قد طلب من الأميرة راينيرا فضلها في القتال، وعلى الرغم من حبها الواضح لعمها، إلا أن راينيرا مسرورة بالنتيجة.وفي أثناء هذا القتال، يحدث الأمر السيء، فالممرضات Maesters والقابلات المشرفات على خدمة الملكة خلال فترة حملها، يصرحون أن الرضيع في وضع "مقعدي" ولا يمكن قلبه. يُستدعى فيسيريس للنظر بعيدًا عن المبارزة ويجد زوجته منهكة وخائفة في البرج.

في هذا الظرف العصيب يُعرض على الملك خيار صعب، وهو أن يترك طفله للآلهة ويمكن أن يموت كل من الطفل والأم؛ أو شق الرحم وإخراج الطفل منه باستخدام نسخة تقليدية خطيرة من العملية القيصرية، والتي ستسبب الكثير من النزيف لدرجة أن إيما ستموت بالتأكيد.. لكن يمكن إنقاذ الطفل!

على الفور نعرف ما سيختاره الملك. وهو أمر مفجع. يحب فيسيريس زوجته، وهي تحبه، لكنه أصبح مستغرقًا جدًا في مسألة الخلافة وإرث الأسرة الحاكمة لدرجة أنه يعطي الضوء الأخضر لتلك العملية. ويخرج حينها وأحد من أكثر المشاهد المؤلمة التي ستشاهدها على الإطلاق، بما في ذلك في سلسلة صراع العروش السابقة.


حكاية رانيرا وأليسينت


من أبرز الشخصيات ضمن السلسلة، بالإضافةً طبعًا للملك وزوجته الحامل. رانيرا؛ هي فتاة غضبت لفترة طويلة من القيود المفروضة عليها كفتاة. والدها -على الرغم من كونه لطيفًا ومحبًا- يركز بشكل كامل على إنجاب وريث ذكر لدرجة أنها شعرت بأنها دُفعت على الهامش معظم حياتها. إنها الفتاة المسترجلة المتحمسة للغاية للمغامرة والاستمتاع.

هي وأليسنت كوّنتا صداقتهما سريعًا، إذ يقضيان معظم وقتهما معًا، على الرغم من أن راينيرا تقضي أيضًا الكثير من الوقت في ركوب التنين مع تنينها الذهبي سيراكس. هناك فرسان تنانين آخرون ضمن هذا المسلسل، وتنانين كثيرة. إذ يركب دايمون تنين أحمر ضخم أيضاً. أما الأميرة راينيس -شقيقة فيسيرس والملكة التي لم تكن أبدًا- تركب التنين ميليس، وهو تنين أحمر عملاق آخر.

تعرفنا في هذه الحلقة على تكوين شخصية راينيرا. إنها مغرمة بعمها دايمون ووالدها، وعلى الرغم من أن وفاة والدتها تسببت في انقسام بينهما. إلا إنها تريد أكثر مما يمكن أن يقدمه هذا العالم الصارم الذي يحركه الذكور. وقد حزن قلبها بسبب وفاة والدتها التي كانت قريبة جدًا منها.

أليسينت حزينة أيضًا بسبب وفاة إيما، وهي مأساة تذكرها بوفاة والدتها. الآن يجب أن تتم تربية هاتين الفتاتين على يد رجال أقوياء لا يفهمونهما على الإطلاق. بعد ذلك تبدأ علاقتهما مع الملك والمملكة في التطور أكثر وأكثر ولعل هذا يحرك شيئًا ما في داخله سيصبح أكثر وضوحًا في الحلقات القادمة من المسلسل.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة