موهبة شابة خارقة، تصل إلى النجومية بين عشية وضحاها، مسيرة مهنية صغيرة لا تتجاوز العامين، ومئات من الإصدارات التي جعلته يصعد لقمة مخططات الموسيقى في العالم، لا يخجل من كونه يتعاطى المخدرات، يصرح بذلك مرارًا وتكرارًا، كلمات أغانيه تصف ذلك بدقة، لا أحد يستطيع المساعدة، إنه ينتمي لهذا العالم، سأموت صغيرًا، هكذا عبر وهو ما حدث، في مُقتبل العمر أودت الصراعات مع تعاطي المخدرات والصحة العقلية بحياته في النهاية. هذه قصة “جراد أنطوني هيغينز” المعروف باسم Juice WRLD واحد من أكثر الفنانين انتشارًا وتأثيرًا في جيله.

في الساعات الأولى من يوم 8 ديسمبر 2019، توفي Juice WRLD بسبب جرعة زائدة من الأوكسيكودون والكوديين بعد وقتٍ قصير من هبوطه في مطار ميدواي في شيكاغو. بعد ذلك بعامين، لا يزال "جراد" أحد أشهر فناني الموسيقى في العالم، وفقًا لـ Spotify، هو ثالث أكثر الفنانين استماعًا في الولايات المتحدة لعام 2021.

النشأة ورحلة صعود بسرعة البرق

ولد «جراد انطوني» عام 1998 في عائلة محافظة في شيكاغو وأمضى طفولته كاملة في «هوموود-إلينوي»، انفصل والدا جوس عندما كان عمره ثلاث سنوات، ونظرًا لأن والدته كانت متدينة ومحافظة للغاية لم يُسمح له بالاستماع إلى موسيقى الهيب هوب خلال أيام طفولته، مع ذلك؛ كان أول لقاء ما بين الموسيقي وجوس عن طريق ألعاب الفيديو حيث كان يستمع إلى موسيقى الروك في ألعاب Tony Hawk’s Pro Skater وGuitar Hero واهتم بها بشدة، في سن الرابعة تعلم العزف على البيانو، وتبع ذلك لاحقًا دروس الغيتار والبوق.

ظهرت موهبة Juice منذ فترة طويلة في رياض الأطفال، سجلته والدته "كارميلا والاس" في دروس الموسيقى عندما كان في السادسة من عمره، وبعد أن ظهرت قدرته على حفظ الأغاني والتقاط الآلات الموسيقية في غضون أيام، بدأ المعلمون يخبرونها أن ابنها يتمتع بموهبة.

خلال سنته الأولى في المدرسة الثانوية، بدأ في صقل موهبته الموسيقية حيث طور اهتمامه بموسيقى الروك والبوب بعد الاستماع إلى فرق مثل "Black Sabbath" و"Blink 182" و"Panic at the Disco".

"المرحلة الثانوية ليست سهلة للمراهقين، مع ذلك كانت المدرسة الثانوية بالنسبة لجوس، هي المكان حيث بدأ كل شيء".

خلال سنته الثانية في المدرسة الثانوية بدأ جوس بموسيقى الراب وبدأ يفكر بها كخيار مهني وظيفي، كما بدأ أيضًا إدمانه على تعاطي المخدرات، في البداية أصدر مقطوعاته الموسيقية باستخدام منصة بث الموسيقى عبر الإنترنت "Soundcloud" واستخدم آنذاك اسم "JuicetheKidd" لتسجيلاته الأولية التي بدأها في 2015 بتسجيل عبر هاتفه الخلوي حيث أطلق أغنيته الأولى "Forever".

في وقت لاحق، تبنى اسم "Juice WRLD" لمنحه جاذبية عالمية، سرعان ما وقع Juice مع مجموعة "Internet Money" في المراحل الأولى من حياته المهنية وحقق شريط الأغاني الأول الخاص به "999" نجاحًا كبيرًا.

لم يكن الرَّقْم "999" مُجرد اسم لأول شريط أَغَانٍ لجوس، ولكن جاءت التسمية 999 على عكس رَقْم الشيطان 666 بهدف نشر الإيجابية، كان هذا رمزًا يمثل أهمية التضامن ومنح الأشخاص الذين شعروا بالوحدة -المحاصرين في كوابيسهم- مجتمعًا يشعرون فيه أنهم ينتمون إليه، جمع Juice WRLD جيلًا كاملاً من المراهقين والشباب على أمل إحداث تأثير إيجابي على حياتهم وليس مجرد الغناء.

موهبة فريدة

كان "Juice WRLD" فريد الموهبة، سواء في غزارة إنتاجه أو قساوة كلماته وهو ما فُجر من وصول مقطوعاته الموسيقية إلى حد الجنون في هذا الوقت القياسي. لقد أدرك كل من التقى جوس تقريبًا إمكاناته الهائلة منذ البداية، يقول" جي هيربو"، وهو كاتب أَغَانٍ أمريكي ورابر وهو أيضًا صديق قديم لجوس:

"في المرة الأولى التي سمعت فيها موسيقاه، كان الأمر جنونيًا"، بعد الشهرة "كان علينا أن نذكره بحجم نجمه ومدى قوته". "لقد كان متواضعًا للغاية، حتى أنه لم يستغل قوته، اعتدنا أن نقول له، "أخي، هل تعرف من أنت حقًا؟ أنت Juice WRLD! "

يتذكر مؤلف الأغاني والمنتج "بيني بلانكو"، الذي اكتشف Juice على إنستغرام وشرع على الفور في إعداد جَلسة تسجيل معه في لوس أنجلوس، إذ أذهلته قدرته على تأليف أغنية في الحال، يقول بلانكو: "يسمع جوس ثانية واحدة من الإيقاع، يدخل ولا يأتي فقط مع الكلمات واللحن، بل يأتي بالأغنية بِرُمَّتها في لقطة واحدة". "وقد قام بثلاث مقطوعات أخرى وقام بثلاث أغانٍ أخرى ناجحة على نفس الإيقاع".

سجل Juice عدة أغانٍ في تلك الجلسة الواحدة مع بلانكو، وكان سيفعل الشيء نفسه مع العديد من المتعاونين الآخرين. "نعم، سجلنا ثماني أغانٍ في اليوم الأول"، كما يقول بلانكو، وهو ما زال مندهشًا بشكل ملموس "لم يكن الأمر كما لو كان يهرتل بكلمات لا معنى لها، لقد جعلتني تلك الكلمات أشعر بشيء ما".

مُطاردة المجد ليست أكثر الأشياء التي شغلت بال Juice WRLD

كان اهتمام جوس الرئيس هو إبقاء نفسه وأصدقائه مستمتعين، لم يكن يحاول مطاردة المجد، لم يكن يفعل أيًا من الأشياء التي كان يفعلها لأنه كان مشهورًا، وصفه بلانكو بأنه "واحد من أنقى الأشخاص الذين قابلتهم على الإطلاق".

بدلًا من إنفاق الأموال في جُل الأشياء التي يهتم بها الفنانون والمشاهير مثل السيارات والمجوهرات، عامل جوس نفسه كالطفل الذي كان لا يزال عليه، بصرف النظر عن شراء منزل في منطقة لوس أنجلوس، كان جوس يجمع بطاقات Yu-Gi-Oh ويلعب ألعاب المدرسة القديمة ويشتري مسدسات كرات الطلاء وغيرها من الأشياء الطفولية.

يقول لورد "أحد أصدقائه المُقربين": "كل ما كان يهتم به هم أصدقاؤه ومحاولة التسلية والاستمتاع باللحظة" لم يكن يهتم بأي من الأشياء الزائدة عن الحاجة أو أي شيء سوى أحبائه وأصدقائه وتأليف الموسيقى والاستمتاع، لم يكن لديه سيارة واحدة من قبل، لكن لديه 10 دراجات Dirt وأربع مركبات رباعية الدفع ATVs، فقط حتى يتمكن هو وأصدقاؤه من الخروج والاستمتاع سويًا، لقد كان مجرد طفل في هيئة شخص بالغ.

مسيرة مهنية قصيرة ونجاح خارق

في عام 2017 كانت أغنية "Lucid Dreams" المنفردة هي الأولى من أغانيه التي تدخل قائمة مجلة بيلبورد (مجلة أمريكية متخصصة في مجال صناعة الموسيقى)، وهي أغنية emo-rap تحولت فيما بعد لأن تكون رثاءً للحب مع أكثر من 780 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب وحوالي 1.8 مليار مرة استماع عبر منصة البث "سبوتي فاي".

ساعدته الأغنية في كسب صفقة بقيمة 3 ملايين دولار مع استوديو التسجيل Interscope في عام 2018، مما أدي إلى ظهور"Goodbye & Good Riddance" وهو أول ألبوم تم إصداره بواسطة Juice وكانت Lucid Dreams واحدة من أغاني الألبوم. باع الألبوم حوالي 39 ألف وحدة في الأسبوع الأول وتم رصده في المرتبة 15 في قائمة مجلة Billboard، بعد هذا استمرت قاعدته الجماهيرية في النمو بسرعة، وكان الباقي للتاريخ.

إن نجاح رحلة جوس وصعوده للقمة بسرعة البرق بقدر ما كانت لا تُصدق، فكان من الصعب التصديق في نفس ذات الوقت أنها ستؤول لهذه النهاية المأساوية وبهذه السرعة "إنها المخدرات يا عزيزي".

المخدرات… والنهاية المأساوية

بدأ "جوس" في تعاطي المخدرات منذ المرحلة الثانوية، حيث صرح بنفسه صحيفة نيويورك تايمز في عام 2018 أنه استخدم Xanax في أثناء وجوده في المدرسة الثانوية، بينما كانت البداية حينما ذكرت مقالة في صحيفة Los Angeles Times أن "جوس" بدأ شرب الكودايين في الصف السادس وأخذ عقار Percocet لأول مرة عندما كان في الرابعة عشرة من عمره.

مع اقتراب عام 2019 من نهايته، أصبح أولئك الموجودون في الدائرة الداخلية لـ Juice قلقين بشكل متزايد من مستويات استهلاكه للمخدرات. يقول جوس في اغنية "لين ويز مي" التي تدور حول صراع "جوس" مع المخدرات والعواقب التي يواجهها في حياته من جرّاءِ ذلك:

"أنا أرى الموت" … "هل سأموت الليلة؟ … هل هذه النهاية؟ … أنا لا أعلم"

"لقد أهكلت الكلى والكبد (بسبب شربه للمخدرات)"

"إذا مت … نعم، سأموت صغيرًا"

غالبًا ما عرضت كلماته نظرة ثاقبة لمعركته مع الإدمان وعلى الرغم من الاعتراف أن هذه المواد ستضره لاحقًا، وأنها فعلًا أهلكت الكبد والكلى الخاصة به في كل يوم يُمر، فإنه لا يبدو على استعداد للتعافي، جرعة واحدة لا تكفي، أريد أكثر من جرعة! (هكذا يقول).

في الساعات الأولى من يوم 8 ديسمبر 2019 جاءت الصدمة، توفي Juice WRLD، توفي بعد أقل من أسبوع من عيد ميلاده الحادي والعشرين ليكتب معه النهاية المؤسفة.

تزعم مصادر آنذاك أن المطرب الشاب ابتلع العديد من حبوب Percocet لإخفائها عن العملاء الفيدراليين في أثناء هبوطه في المطار (كان العملاء والضباط الفيدراليون ينتظرون وصول طائرة Juice WRLD الخاصة إلى مطار شيكاغو "لأنهم اشتبهوا" في أنهم سيجدون مواد مهربة).

دون تعليق من أولئك الذين كانوا على متن الطائرة مع Juice في مساء ذلك اليوم، هناك تكهنات فقط حول ما حدث في الدقائق الأخيرة لمغني الراب. حيث يقول لورد:

"مع معرفة كيف كانت حالة جوس في ذلك الأسبوع، ومعرفة مدى تأثره في الليلة السابقة للسفر، فأنا على استعداد للاعتقاد بأنه تناول جرعة زائدة بصراحة". وأضاف: "لا أعتقد أن هناك مؤامرة أعظم تدور حول ملابسات وفاته".

يفترض أن "جوس" -ربما- يكون قد تناول الحبوب لمجرد البقاء منتشيًا في أثناء الاحتجاز المحتمل من قبل الشرطة، وهو ما تأكد حين أخبر أحد مساعدي مغني الراب السلطات المحلية أن Juice WRLD تناول "عدة أقراص غير معروفة" قبل طارئه الطبي، مضيفًا أن الشاب البالغ من العمر 21 عامًا قد أصبح مؤخرًا (قبل وفاته) مدمنًا على عقار Percocet.

في 22 يناير من عام 2020 وبعد فاجعة الوفاة بشهر، تم الكشف للجمهور عن السبب الرئيسي في وفاة مغني الراب الصغير بواسطة مكتب الفحص الطبي بمقاطعة كوك، والتي أكدت أن وفاة مطرب الراب الصغير نجمت عن جرعة زائدة عرضية من الكوديين والأوكسيكودون.

"الإدمان لا يعرف حدودًا وتأثيره يتجاوز الشخص الذي يحاربه، كان جراد ابنًا وأخًا وحفيدًا وصديقًا وأكثر من ذلك بكثير للعديد من الأشخاص الذين أرادوا أكثر من أي شيء أن يروه يتغلب على الإدمان".

"نأمل أن تساعد موسيقاه الآخرين على كسب معاركهم لأن هذا هو ما أراده أكثر من أي شيء آخر." كارميلا والاس - والدة جوس ولرد.

من أجل ذلك؛ أطلقت "كارميلا والاس" في أبريل 2020 مؤسسة Live Free 999 التي تهدف إلى دعم الشباب في معاركهم مع القلق والإدمان والاكتئاب.

"الإدمان يقتل كل شيء ولكن يمكنك التغلب عليه"

هكذا غرد "جوس" في عام 2019 قبل وفاته بشهور قليلة معلنًا الابتعاد عن الكوديين، لكن مع الأسف إدمانه أدركه قبل أن يطلب العلاج.

إرث لا يُمحى حتى بعد وفاته

نجاح "جوس" الخارق، لم يقف في اللحظة التي توقف فيها قلبه عن الخفقان، لا تزل موسيقاه من بين أكثر الموسيقى التي يتم بثها في العالم، ليس ذلك فحسب، صدر ألبومين لجوس بعد وفاته الأول Legends Never Die في يوليو من عام 2020. وسرعان ما ظهر لأول مرة على الفور في المركز الأول على قائمة مجلة Billboard.

كما أطلق ألبوم Fighting Demons في 10 ديسمبر من العام الماضي، حيث تم إصداره بواسطة Grade A Productions و Interscope Records ويحتوي الألبوم على ظهور ضيوف مثل Justin Bieber و Polo G وTrippie Redd و Suga من BTS، إنه بمثابة رابط لفيلم وثائقي من إنتاج HBO بعنوان "Juice WRLD: Into the Abyss" الذي صدر بعد صدور الألبوم بأيام قليلة.

تقول والاس "والدته" إنه من المرير أن ترى ابنها يحقق الكثير من النجاح المُستمر، ولكنه ليس هنا للاستمتاع به:

"إنه لمن دواعي سرورنا أن نرى ذلك، لكنه أمر مُحزن أيضًا، لأنني أفتقده".

في حين أن تعاطيه للمخدرات لم يكن سرًا، إلا أن موت "هيغينز" وانتهاء مسيرته الواعدة بشكل مفاجئ لا يزال يسبب صدمة في صناعة الموسيقى، لا سيما في ضوء الوَفَيَات الأخيرة لاثنين من المعاصرين، XXXTentacion و Lil Peep.

مع هذا في مسيرته القصيرة، سيظل إرثه وتأثيره في موسيقى الهيب هوب لا يمحيان. لقد كان جزءًا حيويًا من جيل من الفنانين الذين ختموا موسيقى الراب على أنها نوع فرعي شرعي من موسيقى الهيب هوب، كما أثبت لعشاق موسيقى الراب كيف أنه من المقبول التعبير عن ضعفهم.

نجح "جوس" في لمس قلوب الملايين من المعجبين حول العالم بواسطة موسيقى الراب التي تتمحور حول حسرة القلب وخطورة الصحة العقلية إلى تعاطي المخدرات والإدمان.

لقد ساعدت موسيقاه المراهقين على فهم مشاكلهم الخاصة ويمكن القول إنه جعل الناس يدركون أنهم ليسوا وحدهم في معاركهم، ونظرًا لكونه صغيرًا مثلهم، كان يعرف ما يشعر به معجبوه، وكانت موسيقاه بمثابة هروب من واقعهم القاسي المُؤلم.

اقرأ أيضاً: فيلم Turning Red.. حين تتحول فوضى مرحلة المراهقة إلى لوحة مُفعمة بالألوان