مسلسل Limitless يتعثّر من حلقته الأولى

0

تقييم الحلقة الأولى من مسلسل Limitless الجديد

حقق فيلم Limitless للممثل برادلي كوبر نجاحاً كبيراً عند عرضه عام 2011، مما رشّحه للانتقال إلى الشاشة الصغيرة، وذلك عبر مسلسل جديد تم عرض حلقته الأولى الأسبوع الفائت على قناة شبكة CBC الأمريكية. سيتابع هذا المسلسل من أحداث الفيلم وسيضيف لمساته الخاصة على القصة، ولكن البداية لحدّ الآن ليست أبداً بالمبَّشرة.

تدور قصة المسلسل بطريقة مشابهة جداً للفيلم، شاب طموح ولكن كسول، يتجه نحو الفشل في حياته دون أن يعترف بذلك، يقابل شخص آخر مقدّماً له هدية تتلخّص بالذكاء الخارق عبر حبوب الـ NZT التي تعرّفنا عليها بالفيلم، وكان ذلك باكمله عبر سيناريو مشابه قليلاً للقصة الأصلية من الفيلم، ليطرأ بعد ذلك بعض التغييرات على مجرى الأحداث.

مسلسل Limitless - الشخصية الرئيسية

حاول المسلسل بدايةً صنع فيلم مصغّر عن اللوحة السينمائية الأصلية، مستعيناً بالكثير من اللمسات الخاصة الإبداعية بالفيلم بالإضافة إلى بداية قريبة جداً من بداية الفيلم، لكن تم تقديمها بجودة منخفضة، مما افقر المسلسل بدلاً من اكسابه، كان غياب الاحترافية الواضحة ومحاولة إعادة سرد الفيلم على الشاشة الصغيرة العناصر الأكبر تأثيراً على الحلقة الأولى، والتأثير كان سلبياً في أغلب المشاهد.

وجد المسلسل بعد ذلك نفسه في حالة ضياع، بين المحافظة على سياق الأحداث السابقة مع تقديم الفكرة التي سيرتكز عليها المسلسل، وبعد ذلك انهاء التساؤلات العديدة والفجوات الموجودة في القصة أو في فكرة ربط القصة مع الفيلم السابق. لكن لم يتمّ معالجة هذه النقاط بشكل سليم لتقدّم لنا الكثير من إشارات الاستفهام والتعجّب التي قام المسلسل بصدّها بطريقة ساذجة لا ترقَ أبداً إلى المستوى المطلوب.

مسلسل Limitless - مشهد البنك

فبين حيّز الوقت الضيق، ومحاولة المسلسل اليائسة على انهاء جميع المقدمات في حلقته الأولى، كان هناك غياب كبير للتفاصيل التي قد نعتبرها بالمهمّة في القصة، والكثير من السيناريوهات والأحداث المتعددة التي لن تنفع أبداً في هذه الحالة سوى بعد تجاهل الفجوات الواضحة في السيناريو والضعف الموجود في مسير الأحداث.

كانت هذه الحلقة أشبه بعمليّة انتقالية، الهدف منها تبرير وصول شخصيتنا الرئيسية إلى أحضان عملاء الـ FBI والعمل معهم على قضايا متعلقة بعقّار يصنع من الإنسان الطبيعي عبقري لا يمكن مضاهاته، أمر قد يظهر سحب الفردية والتميّز لشخصيتنا الرئيسية، لكن استطاع مشهد برادلي كوبر من إضافة فكرة جديدة على القائمة لإصلاح هذا الموقف.

قام مسلسل Limitless أيضاً بتقديم دراما متنوّعة عبر العديد من القصص المختلفة، وهي إضافة كان مصيرها مصير الأفكار الأخرى، حتى كان هناك نوع من الضعف في الجانب العاطفي الذي اتّسم بشكل مباشر بالابتذال، ولكن الهدف منه مرّة أخرى هي إظهار جانب آخر قد يقدّمه لنا هذا المسلسل.

من ناحية أخرى إيجابيّة على أقل تقدير، بطل المسلسل (جيك مكدورمان) مناسب جداً لدوره، وليس من الصعب دخوله إلى قلوب المشاهدين والاستحواذ عليها، وهذا كان أفضل ما قدّمه المسلسل في حلقته الأولى، وهو الاختيار الصحيح لبطل قد نشاهده لفترة طويلة في مقدمة مسلسل شهدت بدايته تعثّراً ليس بالمفاجئ في الواقع، ولكن مع قدرة وإمكانيات عودة قيوّة واضحة.

مسلسل Limitless - بوستر

لا يمكن ولا بأيّ طريقة مقارنة مسلسل Limitless مع الفيلم الممتع والمبتكر للمخرج نيل برغر، ولكن أتى المسلسل بقصته تلك لتقديم استمرارية للفيلم ومحتوى كبير يمكن دوماً ابتكار المزيد والمزيد منه، فأضاف على الفيلم ونقل القصة بأكملها إلى مجال مُتجدد أو لا نهائي ليبدأ هنا الامتحان الحقيقي في الابتعاد عن الابتذال أثناء عرض السيناريوهات المختلفة للقضايا في الحلقات القادمة.

حاول المسلسل بشكل أوليّ المحافظة على قصة الفيلم، أي المتابعة في العالم ذاته، وهذا أمر تتجنبه الكثير من المسلسلات، ولكن حرص مسلسل Limitless على ربط الأحداث لجذب كميّة أكبر من متابعي الفيلم، وظهور برادلي كوبر أيضاً خطوة قويّة في هذا السياق، لكن للأسف هذا الفكرة التي أدّت إلى ضعف الحلقة الأولى.

تخلّص الفيلم من جميع الأفكار الذي يريد تقديمها، ومن المفترض أن يلتزم بحلقته القادمة بالقصة الفعلية مع طرح أسلوب الحلقات والطريقة التي سيتم فيها عرض الأفكار، وهو أسلوب قد يتبعه المسلسل من حلقته الثانية في بقية موسمه الأول، والذي سيُتابع عرضه بتاريخ 29 من شهر سبتمبر هذا، في انتظار ما سنشاهده.

برومو الحلقة الثانية

0

شاركنا رأيك حول "مسلسل Limitless يتعثّر من حلقته الأولى"

  1. Ibrahim Bazzara

    اخي أنا تقريباً نهيت الseason الأول وبتمنى يعملو جزء ثاني الفيلم كتير ممتع والممثل أكثر من رائع

أضف تعليقًا