رحلة في عالم مُخرج الأنمي المتميّز Makoto Shinkai وقائمة بأهم أعماله

أنمي Makoto Shinkai
4

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

إنّها تلك الأوقات حينما تجد أنّك دون أن تتعمّد تتبّع أعمال أحد المُخرجين- حتى دون أن تعرف اسمه – ليأسرك العمل تلوْ الآخر، فتجد بأنّه يمسّ دواخلك ويُخاطب مشاعرك على مستوياتٍ عِدّة، ثمّ تكتشف لاحقًا ببعض البحث أنَّ نفس المُبدع هوَ مَن منحك تلك الأوقات المميّزة وساهم في نسج ذكرياتك، ذلك ما حدث معي ههنا.

لذلك فكّرت أن أصحبكم معي في رحلة قصيرة إلى تلك العوالم السحريّة للمُخرج المتميّز “ماكوتو شينكاي”  | Makoto Shinkai ، مُبدع أفلام (اسمك \ your name)، (حديقة الكلمات \ Garden of words) وغيرها، والذي غدا في السنوات الأخيرة واحدًا من أشهر مُخرجي الأنمي في اليابان وأحد أعمدة الإبداع هناك.

نبذة سريعة عن  Makoto Shinkai

مخرج انمي Makoto Shinkai

[ مُخرج، كاتب، مُحرّك أنمي، مُنتج، رسّام، مُشرف على التحرير، و مُصمّم جرافيك من مواليد عام 1973 ، وُلِد باسم ماكوتو نيتسو | Makoto Niitsu]

” إنْ كان بمقدوري أن أبذل ما هوَ أكثر فلن أتردّد … لو كان بإمكاني أن أوصّل رسالتي إلى مُراهقي اليابان – والعالم – وأن أُساعدهم في إيجاد الإجابات، أو على الأقل أن أمنحهم تصوّرًا مختلفًا عن العالم فسوْف أكونُ قد نجحت. “

مُنبهرًا في مُراهقته بعالم “إستوديو جيبلي” ومن أشد مُعجبيه ( وقد كان فيلمه المُفضّل من إنتاجاتهم هوَ
Castle In The Sky)، مُتخرّجًا من جامعة “تشو” اليابانية دارسًا للأدب الياباني، استكشف في بدايات حياته العمليّة شغف بفن الـ manga ثم الأنمي والروايات القصيرة (Light Novel )، ليخطو بعد ذلك نحوْ تحقيق حلمه بتنفيذ أعماله الخاصة التي تحوي خلاصة أفكاره وخبراته ومشاعره، وعلى مدار 14 عامًا كمُخرج – متمكّنًا من أدواته – أهدانا عالمًا من الجمال.

مُرادفات عـوالـم ماكـوتـو – سان

  • رغم أنّ كثيرين يتحدثون عن كوْن “ثيماته” أو مواضيعه متكرّرة. لكن برأيي أجد أنّه رغم تشابه الأفكار العامة فإنّ المضمون والتناول مُختلفيْن تمامًا، حيْثُ لكلّ فيلم منهم شخصيّته المستقلّة، ربما لأنّ الأمر فقط مُتعلّق أكثر بـ “فلسفته” الخاصة وما يدفعه لإخراج تلك الأفلام في المقام الأول، ذلك ما يجعلهم يظنّون أنّها متشابهة.

“إنّه يخوض في أعمق التفاصيل الداخليّة للنَفس،
والتي يُمكنها أن تؤثر على مشاعرك”

  • استغلاله بذكاء لأمور تبدو بديهيّة واعتياديّة ولا نُعمل فيها الفِكر كثيرًا، ليعرضها هوَ بشكل مختلف آسر، أشياء كـ المشاعر الإنسانيّة العميقة والمُتناقضة والتي يصعب التكهّن بها، لكن في نفس الوقت تملك من السحر والقوّة ما يملك علينا حياتنا، حالات كـ الحُب غير المُتكافئ – فكرة الحُب عبر المسافات – ارتباط القلوب بين العوالم والأزمان – الحُب البِكر الخجول الذي يُواجه المصاعب، مشاعر كـ الفقد – الحُزن – التشبّث اليائس بالماضي خوفًا من فقده … وغيرها، كلّها مواضيع في غاية في الشفافيّة والقُرب من دواخلنا، وهيَ ما يجعلنا نتفاعل مع ما يقدّمه ماكوتو – سان. لذلك، تكون إنتاجاته دومًا أكبر من مجرد شعور رومانسي أو مشاهد دراميّة، إنّها مزيج من دواخل المخرج ورؤيته وما يوَدّ التعبير عنه، وكذلك ما يصلنا من كل تلك الدفقات المشاعريّة الخالصة والمميّزة للغاية.

“إنه يعرف كيف يُعبّر عن ذلك الشعور المُوجِع بالإحباط، وعمّا أواجهه وأعجز عن التعبير عنه في كلمات”

“يتمكّن دومًا بمهارة من التعبير عن المشاعر الإنسانيّة المختلفة
بشكل مرئي ملموس”

  • وهوَ يطرح دومًا في أفلامه مواضيعًا تمسّ قلوب الأجيال الأصغر عُمرًا وتُعبّر عنهم، أشياء مثل صعوبات تلك الفترة الحرجة ما بين الطفولة والمراهقة والتحديّات التي تُواجههم.
  •  كما تتدرّج أعماله من الواقعيّة الشديدة في تناول تلك المشاعر، مهما اختلفت الأماكن أو اللوْحات التي تُبرز تلك المشاعر، واقعيّة أنّه لا توجد دومًا نهايات سعيدة، وبأنّ هناك في هذا العالم حُب من طرف واحد قد لا يُثمر شيئًا في النهاية، وأنّ هناك علاقات رغم قوّتها قد تتبدّل وتتغيّر تبعًا لظروف الحياة. مرورًا بالعوالم الخياليّة والافتراضات وماذا لو؟ ليجعلك تغرق في الأفكار بينما تُشاهد أمامك حيوات لأُناس آخرين يُمثّلون بشكلٍ أو بآخر مشاعر ومواقف مررت بها \ ستمرّ بها يومًا ما.
  • لطالما أسَرَتني نظرته الفريدة للزمان والمكان والعلاقات البشريّة، فكأنّ الوقت معه يكتسب مُرادفات جديدة، والمسافات لا تُحسب بالكيلومترات بل بالمشاعر وقوّتها ومدى تأثيرها على حياة كل فرد.

السِمات الفريدة لأعماله

1- الصــورة الخــلاّبــة:

من أكثر ما يُميّز أعمال “ماكوتو – سان” هوَ الدقة الشديدة في الرسم سواءً للشخصيّات أو للأماكن المُحيطة بهم، وسواءً كان ذلك لمناظر طبيعيّة خلاّبة آسرة، أو حيث الخلفيّات المُذهلة للمباني وطُرقات وشوارع المدينة، دومًا ما أن تقرأ اسم هذا المُخرج حتى تتأكد من أنّه تنتظرك متعة بصريّة من نوعٍ آخر.

(لرؤية الصور بأحجامها الطبيعيّة يُرجى الضغط عليها)

تحمل رسوماته وألوانه ذلك المزيج المُثير للإعجاب ما بيْن طابع “الباستيل” وألوان الماء في تكوينها، بالإضافة إلى دقّة وروْنق الرسم الرقمي في ذات الوقت، لتظهر صورته دومًا في أروَع ما يكون بشكل يجذب العين على الفوْر ويُعتبر متعة اضافيّة للمُشاهِد، ثمّ تأتي القصص والشخصيّات لتُكمل بهاء الصورة النهائيّة.
كذلك يأتي اهتمامه بالتفاصيل سواء في كل لقطة على حِدى، أو في العمل كمُجمل، فتجد أن كل مكوّن من مكوّنات أفلامه مُرتبط بالذي يليه، لا شيء يُوضع عبثًا أو تحصيل حاصل، فتجد أنّك تعيش “حالة خاصة ومميّزة” صوتًا وصورة ومن كل النواحي.

2- سيّد الأفلام القصيرة وساحرها:

مِن أبرز مميّزات “ماكوتو – سان” برأيي أنّ إبداعه يغدو مُضاعفًا في الأفلام القصيرة، فخلال دقائق معدودة فقط يُمكنه أن يأسرك ويلفت انتباهك، وقد أهدانا مجموعة مميّزة من تلك الإنتاجات القصيرة مثل:

(Voices of a Distant Star \ Hoshi no Koe (2002 

انمي (Voices of a Distant Star \ Hoshi no Koe (2002 فيلم قصير أو أقرب إلى OVA \ Original Video Anime
تصنيفه : خيال علمي – رومانسي- درامي
يُعدّ أول أفلامه أو فيلم الترسيم الذي أظهر به “ماكوتو – سان” للعالم قُدراته كمُخرج طموح يملك الكثير، وقد قام بنفسه بكل شيء من الألف للياء ( القصة – الإنتاج – تصميم الرسومات – التحريك -الإخراج ) بل إنّه قام بالأداء الصوتي لشخصيّة أحد الأبطال – هوَ “نوبورو – كُن” – كذلك.

قصّة الفيلم :
في زمن مُستقبلي ( عام 2047 ) حيْث يخوض البشر غزوات فضائيّة لحماية الأرض، عن “نوبورو” و “ميكاكو” أصدقاء الطفولة وزميلا الدراسة الذيْن تفرّقا بإلتحاق “ميكاكو” بسلاح المقاتلين في الفضاء، ولتعويض ذلك الفراق، تبدأ المُراسلات بيْنهما عبر المحمول طوال الوقت، المُعضلة ههنا أنّ الفتاة تُسافر بسرعة الضوء مبتعدةً أكثر فأكثر مما يجعل الرسائل تستغرق وقتا أطوَل للوصول، (حتى وصل الفارق إلى ثماني سنوات بيْن الأرض والفضاء !)، كيف ستسير الأمور؟ وهل لهذه الصداقة أن تستمر ولذلك الحُب أن يصمد؟

يُعدّ هذا الفيلم سهلًا مُمتنعًا بحق، بسيط لكنه مميّز، رغم قِصَر مُدته ( حوالي 25 دقيقة فقط)
وكوْن قصته قد تبدو اعتياديّة لكن المُعالجة والحوار جعلاه خلاّبًا يمتزج بعشرات المشاعر ويُلامس القلب.

كما جاءت أغنية الختام رائعة ومُعبّرة للغاية عن كل تلك المشاعر التي تنتابك بينما تُشاهد الفيلم.

(Kanojo to Kanojo no Neko \ She and Her Cat (2002

انمي (Kanojo to Kanojo no Neko \ She and Her Cat (2002

خلال 4 دقائق فقط نستكشف عوالم الحُب النقيّة بشكل مُبتكر، من خلال عيون قطِّ وقع في حُب مالكته التي آوته في يومٍ ماطر ومنحته بيتًا ودفئًا وحبًّا غير مشروط، فيلم رغم قِصره – وكوْنه بالأبيض والأسود ومصوّر بتقنية مختلفة– إلاّ أنّه أتى عذبًا راسمًا للابتسامات .
وقد تمت إعادة إنتاج القصة بشكل أكثر تفصيلًا نوعًا في أواخر العام الماضي (2016) من خلال مسلسل قصيرة من أربع حلقات (مدّة كل حلقة حوالي 7 دقائق) تحت عنوان
She and Her Cat: Everything Flows

(Neko no Shūkai \ A Gathering of Cats  (2007

انمي (Neko no Shūkai \ A Gathering of Cats (2007

فيلم قصير شارك به “ماكوتو – سان” ضمن ذلك المشروع الإبداعي المُسمّى
Ani*Kuri15 (والمأخوذ اسمه من كلمتيْ anime” + “creators”)
وهو عبارة عن فيديو تجميعي لمدة 18 دقيقة فقط
وقد ضم 15 مخرج وشركة إنتاج طُلب من كلٍّ منهم تقديم إبداعاتهم في فيلم قصير من دقيقة واحدة فقط، لا يهم الموضوع أو طريقة توصيله، ولا يربطهم شيء في الواقع سوى المدة الزمنيّة القصيرة جدًا، لنُطالع النتيجة المُبهرة والمتميّزة بتنوّع الأفكار وطُرق التعبير لكلٍّ منهم …
وقد جاءت القطعة التي شارك بها “ماكوتو –سان” في تلك اللوحة، مقطع كوميدي لطيف لا يخلو من فلسفة عن مُعاناة القطط البائسة مع البشر.

يُمكن مشاهدة ذلك المقطع القصير من هنا ( مُترجم للإنجليزيّة) :

 

(Dareka no Manazashi \ A watchful Gaze  (2013

انمي (Dareka no Manazashi \ A watchful Gaze (2013

فيلم قصير مدّته 6 دقائق فقط (أشبه بدعاية تلفزيونيّة) عن “أيـا ” التي تشقّ طريقها لأول مرة مُستقّلةً عن عائلتها، فتخوض غِمار الحياة من خلال العمل والتعامل مع الآخرين خارج ذلك المكان الآمن الذي لطالما عاشت فيه، وخلال ذلك تحنّ إلى تلك الأيام التي كانت أبسط من ذلك، حينما كانت طفلةً صغيرة بلا هموم ..وحينما كان والدها هو كل عالمها.
رغم قِصر مدّته إلاّ أنك خلاله ستُعايش مشاعر مُمتزجة بين الدموع والفرح والامتنان والذكريات، مشاعر مُنهمرة تم شحنها بمهارة وضغطها في دقائق معدودة تحسّ معها وكأنك شاهدت فيلمًا طويلاً أو مسلسلاً متعدّد الحلقات وبشخصيّات مختلفة.
يُمكن مشاهدته – بترجمة انجليزيّة – في الوصلة التالية  :

 3- كذلك فهو مُبدع الدعايات المُبتكرة  الآسرة:

Cross Road CM
الصورة من (Cross Road CM (May 2014

ببراعة  أيضًا رغم قصِر مُدّة الفيديو  – كما في حال هذا الإعلان التلفزيوني – تمكّن من نقل كل المشاعر والأفكار جاعلاً إيّاك راغبًا في المزيد.

الفيديو مدّته دقيقتين بالضبط يُمكن مشاهدته من هنا :

لكنها دقائق سحريّة نقلتني لعوالم أخرى تمامًا، لدرجة تمنيْت من كل قلبي لو كان ذلك مسلسل أنمي أو حتى فيلم طويل،  وجعلني مُمتنة لـ  تميّزه وابداعه في اخراج هذا الإعلان الرائع الذي يروّج لمؤسسة تعليميّة.

Bonus:
فيديو مُجمّع لباقة من الإعلانات التي شارك “ماكوتو – سان” في إنتاجها لصالح شركات مختلفة :

والآن حان موْعد جوْلتنا مع أهم أفلامه الطويلة حتى وقت صدور المقال –وذلك بترتيب صدورها -:
Kumo no Mukou, Yakusoku no Basho/ The place promised in our early days – 2004

انمي (Kumo no Mukou, Yakusoku no Basho/ The place promised in our early days (2004

تصنيفه : خيال علمي – رومانسي – درامي

“كان ذلك صيْفًا مُميّزًا بحق الذي جمعنا، لكن مَن كان يدري أن الوقت سوْف يسير من دوننا …

وأنّ العالم من حولنا سوْف يغدر بنا مرّةً تلوْ الأخرى،

في ذلك اليوْم منذ 3 سنوات مضت، قطعنا وعدًا لم نستطع الوفاء به!”

في عالم موازٍ \ تاريخ بديل، في العام 1974 انقسمت اليابان نتيجة الاحتلال، حيث سيطر الأمريكيون على الجزء الجنوبي، بينما الاتحاد السوفيتي على الجانب الشمالي، وقد قرّرت أحد المُدن الجنوبيّة “إزو” أن تبني برجًا يُناطح السحاب لأغراض علميّة وسياسيّة، وقبل اكتمال تشييد ذلك البرج دارت قصّتنا.

عن ذلكَ الوَعد الذي قُطع ذات يوم بيْن ثلاثة من أصدقاء الطفولة (هيروكي – تاكويا – سايوري)  أن يُحلّقوا معًا إلى ما وراء السُحب ليستكشفوا ما ينتظرهم عند ذلك البرج العالي، ظانّين أنّ الوقت بأكمله ملكهم، وأنّ تلك الأماكن  التي جمعتهم يومًا سوف تظل رفيقةً بصداقتهم ومشاعرهم الغضّة البريئة، وأنّ الزمن الذي احتواهم بيْن جنباته يومًا سيستمرّ للأبد، لكن وقبل اكتمال الحلم اختفت “سايوري” فجأة ولم يعد بمقدورهم الوصول إليها، أين يُمكنهم البحث عنها؟ وماذا عن ذلك الوَعد الذي جمعهم ؟ غيْرَ أن الأيام وحدها كانت تملك الإجابة على تساؤلاتهم … حاملةً لهم مُفاجأة!

 

قطعة مُرهفة الحِس من جديد تُغرقك في عشرات المشاعر، وتُخاطب قلبك بطُرق عديدة، يُعدّ أول فيلم يتجاوز الساعة لـ ماكوتو – سان، وقد مزج فيه عناصر الدراما والرومانسيّة مع الخيال العلمي بشكل لافت للنظر، أهّلته لنيْل جوائز عديدة منها :

– جائزة أفضل فيلم أنمي عام 2004 مقدّمة من  Mainichi Film Awards

– جائزة أفضل فنان عن فئة أعمال الخيال العِلمي وذلك في المعرض الياباني لإنتاجات الخيال العِلمي \ Japanese SF Convention في دورته الرابعة والأربعين عام 2005

Byousoku 5 Centimeter \ 5 Centimeters Per Second – 2007

“خمسة سنتيميترات في الثانية” – سلسلة من القصص القصيرة عن تلك المسافات التي تفصلهم!

انمي (Byousoku 5 Centimeter \ 5 Centimeters Per Second (2007

تصنيفه : رومانسي-  درامي  – قطعة من الحياة

“أتعلمين؟ إنَّ السُرعة التي تتناثر بها بتلات الكرز (الساكورا) هي 5 سنتيمترات في الثانية، تُرى بأيِّ سرعةٍ عليّ أن أحيا من الآن فصاعدًا ليكون بمَقدوري أن ألقاكِ من جديد؟ “

تأتينا القصة حاملةً  شجن وعبق فترة التسعينات – حيْث المُراسلات الورقيّة هي السائدة، ولا وجود للـ الجوّالات أو أيٍّ من أجهزة الاتصال الحديثة -،  وعن موضوعٍ لا يقلُّ شجنًا، عن الحُب الأول في حياة الفرد، عن تلك المشاعر البريئة التي تقتحم حياة الشخص فتمنحه تجارب لا تُنسى، ليْس بالضرورة سعيدة طوال الوقت.

عن “تاكاكي” و “أكاري” صديقا الطفولة المُقرّبين، اللّذين تجمع بينهما مشاعر حُب بريئة، ويُحاولان تحدّي الزمان والمسافات من خلال تبادل الخطابات فيما بينهما، حتى يُقرّر “تاكاكي” ذات يوم أن يتحدّى كل العقبات والظروف العصيبة ويذهب لمُقابلتها حيث هيَ ولو لمرة أخيرة!
وخلال ذلك تمرّ بنا السنين والحياة والمشاعر، لنجد أنفسنا أمام ذلك السؤال الأبدي … هل سنستمر في الاستماع لأصوات قلوبنا … أم ستُغرقنا الحياة في مجراها فنفقد الأمل؟.

فيلم مميّز اختلطت فيه الرومانسيّة بالبراءة والعفوية وبالشجن كذلك، بقدر واقعيّته  فقد كان مُمتزجًا بالكثير من المشاعر الإنسانيّة الخالصة، مما يجعله رغم وَجعه قريبًا إلى النَفس بشكل ما.

وقد  اختار  ماكوتو – سان (كمؤلف و مُخرج) عنوان ” 5 سنتيمتر في الثانية” – وهي سُرعة تساقط بتلات الساكورا (الكرز) الربيعيّة الساحرة – للتعبير عن ما يُريد توصيله بفيلمه، مُشبّهًا العلاقات بين البشر على أنّها “زهور الساكورا” التي تتقابل معًا على أغصان الشجرة قبل أن تتشتّت بهم السُبل وتختلف مع مرور الوقت، فيتساقطون من ذلك المكان الذي جمعهم يومًا ويهوون تمامًا مثل تلك البتلات الهشّة الرقيقة بـ سُرعة ” 5 سنتيمترات في الثانية”، فنحنُ نمرُّ في طريقنا كذلك بالكثيرين فإمّا أن يستمروا معنا للأبد، أو يكونوا محطة في حياتنا نمضي حاملين ذِكرياتهم بين ضلوعنا.

ورغم أنّه لم يكن أول فيلم طويل له، لكنه أخرجه بشكل مُختلف ومُثير للاهتمام، فقد كان مُقسّمًا لـ 3 أجزاء وكأنّه 3 حلقات قصيرة مربوطة معًا بخيط شفّاف من المشاعر، وذلك كان ذكاءً من المُخرج برأيي؛ لأنّه كان ينقلنا في كل واحدٍ من تلك الأجزاء أو الـ Acts، ليس فقط من خلال الزمان والمكان، بل من خلال مشاعر كل واحد من الأبطال وتواصله مع ظروفه ومع ما يجري حوْله …

لتأتي أغنية الختام  \ Theme song في محلّها تمامًا،  رائعة ومؤلمة في نفس الوقت ، ومعبّرة للغاية:

One more time, one more chance” -Masayoshi Yamazaki

 

وقد حاز الفيلم على جائزة Lancia Platinum Grand Prizee عن فئة أفضل مؤثرات صوتيّة ومرئيّة لفيلم أنمي عام 2007 في The Future Film Festival، كذلك على جائزة أفضل فيلم أنمي في مهرجان Asia Pacific Screen Awards في نفس العام.

Hoshi wo Ou Kodomo / Children who Chase Lost Voices – 2011

معروف أيضًا بـ Journey to Agartha

انمي (Hoshi wo Ou Kodomo / Children who Chase Lost Voices (2011

تصنيفه : مغامرات – action – رومانسي – درامي – نَفسي

أصواتٌ غريبة تنبعث من مذياعها فريد الشكل، موسيقى آسرة غير أرضيّة تغلّفها برفِق كل ليْلة، كانت تلك هي العلامات التي تلقّتها الصبيّة “آسونا”قبل أن تُهاجَم بعدها من قِبَل مخلوق عجيب ليُنقذها حينها شاب غامض في نفس عُمرها، فتكتشف أنّها على موْعدٍ مع رحلة سحريّة في عُمق الزمن والمكان ليْس فقط لتكتشف المدينة المفقودة “أجارثا”، لكنها ستتعرّف على أعمق أسرار الحياة كذلك، مُكتشفةً الكثير عن نفسها وعن أعمق مشاعرها.

يُعدّ هذا الفيلم اتجاهًا جديد ومُختلف عن انتاجاته السابقة، فلم يكن فقط أطوَل أفلامه وقتها ( مدّته ساعة و 56 دقيقة). لكن كذلك كان مُختلفًا على مستوى اختراق الدواخل ومُخاطبة الشعور والتحليق بالخيال وخلق عالم مُتكامل، فكان تناول هذا الفيلم مُختلفًا ونهج “ماكوتو – سان” فيه لا يُشبه أفلامه الأقدم.

2013 – حديقة الكلمات \ Kotonoha no Niwa \ The Garden of Words

تصنيفه : رومانسي – درامي – نَفسي – قطعة من الحياة

غريبان جمعتهما الصُدفة وقرّب بينْهما موْسم المطر، ففي كل مرّة تُمطر كان ذلك موْعدهما غير المُعلن والاتفاق غير المكتوب، يتواصلان معًا بأقل الكلمات لكنّ كلًا منهما استطاع أن يمسّ روح الآخر على مستويات عِدّة، الشاب “تاكاو أكيزوكي” الموهوب في الرسم والذي يطمح لأن يحترف فن صناعة الأحذية، ويجد في المطر سلوَاه ومهربه من الضجة ومن متاعب الدراسة ومن كل شيء حوله، وقد اختار موقعًا مميّزًا في إحدى الحدائق لكي يُمارس ما يُحبه، و “يوكاري يوكينو” رقيقة الملامح المُحاطة بغموضٍ آسر، وقد اتّخذت المكان ملاذًا من صراعاتها مع نفسها ومخاوفها وكل ما يُضايقها، ومحطةً تُعيد فيها استكشاف نفسها من جديد، ليكون ذلك اللقاء العابر نقطة تحوّل في حياتيْهما.

فيلم رِقراق في غاية العذوبة ينقلك برِفق لحالة شعوريّة ورومانسيّة جميلة.

 

2016 –  اسمــك \ Kimi no Na wa \ Your Name   

انمي (2016) اسمــك \ Kimi no Na wa \ Your Name

تصنيفه : درامي – رومانسي – كوميدي – خارق للطبيعة

“عنك يا مَن لم ألتقِ به بعد … لازلتُ أبحث.

هل لكَ أن تُخبرني رجاءً ما هوَ اسمك؟ “

عن شابّين في سن المُراهقة الوردي الحالم، “ميتسوها مياميزو” التي لم تُفارق منذ وُلدت بلدتها الصغيرة وتحلم بالحياة في المدينة الكبيرة، و “تاكي تاتشيبانا” الذي أرهقته العاصمة بضغوطاتها ومتاعبها ويحلم بالهدوء والاستقرار في أي مكان نائي، يُفاجآن ذات يوم أنّهما بشكلٍ غامض تبادلا الأرواح بصورة مؤقتة، ليجدا نفسيْهما دون أي معرفة مُسبقة ودون أي معلومات واضحة أو حتى معرفة أسماء بعضهما البعض سيكون بمقدورهما ولو لفترة بسيطة أن يجرّبا حياةً جديدة، لكن في جسدٍ لا يخصّهما مُتبادليْن الأدوار، وفي مُحاولة للإجابة على كل تلك الأسئلة التي تدور في ذهنيْهما، وفي سبيل كشف غموض تلك الظاهرة غير المفهومة يبدآن البحث عن بعضهما البعض، بل إنّه مع مرور الوقت تتطوّر المشاعر بينهما، لكن كيف السبيل إلى اللقاء؟ ومالذي سيكون بانتظارهما من الآن فصاعدًا؟

 

يُعتبر هذا الفيلم أحدث ما أخرجه  “ماكوتو – سان” حتى وقت كتابة هذه السطور، ورغم بساطة قصّته -والتي تُخفي ورائها الكثير من المفاجآت-، إلاّ أنّ التناول وطريقة السرد هوَ ما جعلها تجربة سحريّة مختلفة تُلامس أوتار القلوب، وجاعلاً من هذا الفيلم دُرّة التاج كما يُقال جامعًا خِبرات وأفكار ومشاعر “ماكوتو – سان” حتى هذه اللحظة، مُعبّرًا عن نُضج أسلوبه الفنّي والشخصي معًا، ويُعتبر نقلة نوعيّة أخرى في إنتاجاته، فلأول مرّة يُدخل عناصر جديدة مثل الكوميديا، حيْث كان كلٌّ من الدراما والرومانسيّة هما سيّدا الموقف في الأفلام السابقة. لكنه ههنا أضفى لمسةً مختلفة ومُنعشة في كثير من أجزاء الفيلم، واستطاع أن يأسر قلوب الكثيرين في اليابان وحول العالم.

في الختام هديّة لمَن أكملوا القراءة حتى هذه السطور، ولمحبّي عوالم ماكوتو – سان – والتي تُعدّ لوحةً متكاملة من المؤثرات البصريّة والسمعيّة -أترككم مع لمحة من الموسيقات التصويريّة المستخدمة في أشهر أفلامه – مصحوبة بلقطات ثابتة للمناظر الطبيعيّة والرسومات الخلاّبة التي تأسر العيْن و المأخوذة من تلك الأعمال.
التأليف الموسيقي لـ : تينمون – سان \ Tenmon

شاركونا أحب إنتاجات “ماكوتو – سان” بالنسبة لكم؟

****

الاقتباسات المُترجمة للعربيّة -بواسطة كاتبة المقال- مأخوذة من لقاءات تلفزيونيّة للمُخرج عبر قناة NHK World و NHK Japan + آراء بعض المُشاهدين لفيلمه الأخير (في هذا الفيديو)

4

شاركنا رأيك حول "رحلة في عالم مُخرج الأنمي المتميّز Makoto Shinkai وقائمة بأهم أعماله"

  1. shikah alshathri

    مبدع هالمخرج وخاصه في اعلاناته كنت متشوقه لـ Cross Road توقعته فيلم راح يصدر للاسف طلع اعلان 🙁 منتظرين ابداعاته القادمه .

أضف تعليقًا