منذ صدور أول فيلم رسوم متحركة طويل لشركة بيكسار، وهو فيلم Toy Story في عام 1995، وحتى آخر فيلم Onward الذي صدر في مارس الماضي، وبيكسار معروفة بأنّ أفلامها تحتوي على جرعة مُتدفقّة من المشاعر، وأنّ العاطفة تُشكّل في هذه الأفلام جزءًا أساسيًا، بغض النظر عن فكرة الفيلم. والجميل في الأمر، أنّه غالبًا ما تكون هذه المشاعر صادقة، بدون مبالغة أو افتعال، وهذا ما لاحظه الكثيرون جدًا من محبي أفلام بيكسار حول العالم.

في هذا المقال سنتعرف على أكثر الأفلام عاطفية ضمن أفلام بيكسار، والتي تحتوي على مشاهد أبكت الكثيرين، ولم يستطيعوا أن يكبتوا دموعهم أمامها كبارًا وصغارًا أيضًا.

الكشف عن موعد صدور فيلم بيكسار الجديد Soul!

Wall-Eفيلم الكارتون walle بيكسار

تخيل معي كيف سيكون حال الروبوت الوحيد على سطح الأرض، والذي يتولى مهمة تنظيف الكوكب بأكمله من المخلّفات التي لوثته وجعلته غير صالح للسكن من قبل البشر، وما زاد من سوء حظ هذا الروبوت الذي يحمل اسم (وال-اي)، أنّه روبوت عاطفي بعض الشيء، فهو يُحب الاستماع إلى الأغاني الحالمة، ويقوم بمسك يديه حينما يُشاهد فيلمًا رومانسيًا قديمًا.

وحينما ظهرت (إيفا) الروبوت المتطور الذي هبط على كوكب الأرض باحثًا عن أية حياة محتملة. تعلق بها تَعلُّق المحبّ الولهان، الذي سرعان ما فقد محبوبته قبل أن يبوح لها بما يدور بداخله من مشاعر، والذي من أجلها ترك الأرض وتبعها إلى كوكب آخر، ولطالما كان صوت (وال-اي) وهو ينادي على إيفا بصوته الحزين مؤلمًا بالنسبة لي.

شاهد هذا الجزء الرقيق من الفيلم، على أنعام أغنية La vie en rose.

تم إنتاج الفيلم في عام 2008، وفاز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة، استلمها مخرج الفيلم أندرو ستانتون، الذي شارك في كتابة القصة والسيناريو.

. Monsters, Inc

فيلم شركة المرعبين 2001

أغلبنا شاهد فيلم شركة المُرعبين المحدودة بنسخته العربية المدبلجة اللطيفة، والتي غلبت عليها الكوميديا، وبرغم ذلك، فكان من الصعب ألّا تُثير العلاقة الأبوية الحنونة التي تجمع ما بين شخصية الوحش (سولي) والطفلة (بو) المشاعر، والكثير من الدموع أيضًا. كان الأمر في البداية مُضحكًا، عندما تم فتح ثغرة بين عالم الوحوش وعالم البشر، والذي أدّى لخروج الطفلة (بو) لعالم الوحوش، ووقعت بين أيدي الوحشين اللطيفين (سولي)، و(مايك)، اللذان حاولا بكل جُهدهما التخلص منها، ولكن حينما حان الوقت في النهاية كي تعود (بو) إلى غرفتها، صار الأمر مؤلمًا بحق.

شاهد المشهد الحزين لوداع (سولي) و(بو).

حصل الفيلم على جائزة الأوسكار لأفضل لأغنية في عام 2020، وترّشح لثلاث جوائز أخرى. قام بالأداء الصوتي لشخصية سولي النجم الكوميدي بيلي كريستال، بينما قام الممثل جون جودمان بأداء شخصية مايك.

Inside Out

افلام بيكسار التي ابكت المشاهدين

هذا الفيلم أعمق بكثير من مجرد فيلم ممتع للأطفال، فتظهر فيه العاطفة في أعلى درجاتها، وذلك لأن الفيلم جسّد المشاعر حرفيًا، وصار بإمكاننا رؤيتها ومعرفة ما الذي يُثيرها ومدى أهمية كل منها بداخلنا. ركزّ فيلم Inside Out أو قلبًا وقالبًا على خمس مشاعر رئيسية، الفرح والحزن والخوف والغضب والاشمئزاز، والتي تعتمل بداخل (رايلي) الطفلة التي تنتقل إلى منزلٍ جديد في بلد جديدة.

انتابت (رايلي) العديد من المشاعر تجاه تجربة الانتقال هذه، ورغم أنّ الحزن كان ما يطغى عليها، إلّا أنّها دائما ما كانت تُنحيه جانبًا، لتتظاهر بالسعادة، وهو الشيء الذي دفع بالغضب ليأخذ مكان السيطرة على سلوك رايلي، التي كادت تخسر كل ما تحب بسبب ذلك. رسالة الفيلم التي أبكت الكثيرين جدًا، هو أنّنا لا بد وأن نترك للحزن فرصته في التعبير عن نفسه، فهو منفسًا صحيًا للتعبير عن الألم الذي يزيد كلما تم كبته. الحزن كثيرًا ما يكون مُنقذنا في الواقع من الألم نفسه.

شاهد المشهد الذي تقوم فيه مشاعر الحزن بالسيطرة على رايلي أخيرًا.

فاز الفيلم بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في عام 2016، وترشح لجائزة أفضل قصة وسيناريو، كما فاز بجائزة الجولدن جلوب والبافتا عن نفس الفئة.

Toy Story 2

افلام بيكسار وديزني رسوم متحركة

صدر الجزء الثاني من فيلم قصة لعبة بعد نجاح مُذهل للجزء الأول، وفي هذا الجزء، وبعيدًا عن قصة (وودي)، نتعرف على قصة (جيسي) راعية البقر، التي عاشت مع صاحبتها سنواتٍ طويلة، شاعرة بأنّها محظوظة لأنها لعبة محبوبة لديها، وشاركتها في الحزن والفرح، ولكن للأسف، تمر سنواتٍ قليلة، وتشعر (جيسي) بالوحدة والخذلان، جينما تتخلى صاحبتها عنها بشكل مؤلم.

شاهد قصة جيسي الحزينة والقصيرة على أنغام أغنية When she loved me أو عندما أحبّتني.

ترّشحت أغنية سارة ماكلاكلان التي سمعناها في الفيديو للفوز بالأوسكار عن أحسن أغنية، وغني عن التعريف طبعا أنّ من قام بالأداء الصوتي لشخصية وودي هو توم هانكس، أما جيسي فأدت شخصيتها الممثلة الأمريكية جوان كوزاك.

Onward

افلام بيكسار

Onward أحدث أفلام بيكسار، الفيلم العاطفي بامتياز، الذي يدور حول رحلة الجنيّان (إيان) و(بارلي) لمحاولة اكتشاف طريقة سحرية تُمكّنهما من عودة أبيهما على قيد الحياة مُجددًا ليوم واحد، يعيشوه الثلاثة معًا. هذه المشاعر النبيلة التي تجمع بين علاقة الأبناء بأبيهم، أو بالأخوة وبعضهم، والتي ظهرت في الفيلم بأرقى صورة ممكنة، جعلت الكثيرين جدًا يبكون أبائهم وأشقائهم، وعائلتهم بصفة عامة، من دون سببٍ حتى.

شاهد إعلان الفيلم

صدر الفيلم في مارس الماضي، ولاقى إعجاباً كبيرًا من النّقاد والجمهور على حدٍ سواء، وقام النجمان توم هولاند وكريس برات، بالأداء الصوتي لشخصيتي (إيان) و(بارلي).

بيكسار تطرح تريلر Onward من بطولة توم هولاند وكريس برات 

 Up

افلام بيكسار

ومن منّا من لم تُبكيه قصة كارل وإيلي؟ صديقا الطفولة الذين أُغرمها ببعضهما، وقررا الزواج في البيت الذي لعبا فيه وهما صغار، واللذان لم يتمكنا من الحصول على أطفال، وقررا أن يكتفيا ببعضهما للأبد؟ أنعش ذاكرتك وشاهد قصة كارل وإيلي القصيرة بموسيقاها العذبة.

هذا الفيلم عبّر عن العديد من المشاعر التي أثارت إحساس المُشاهدين، فكرة حب الطفولة البريء، ثم حبّ الأزواج بما يشمل من رحمة وعطف، والإخلاص على مدار السنوات الطوال، ثم الوحدة المؤلمة التي يشعر بها كل منّا بعد رحيل شريك الحياة، إلى فكرة الوفاء بالعهد حتى بعد رحيل هذا الشريك إلى الحياة الأخرى. كلها معاني جميلة اجتمعت في ربع الفيلم الأول على أقصى تقدير.

فاز الفيلم بجائزتي أوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة، ولأفضل موسيقى تصويرية، وترشّح لثلاث جوائز أخرى في عام 2010.

Coco

افلام ديزني وبيكسار الحزينة

يحكي الفيلم عن (ميجيل)، الصبي ذو الـ 12 عامًا، الذي يحب العزف على الجيتار، ولكنه يضطر إلى أن يُخفي ذلك الأمر عن عائلته، لاعتقادهم أنّ جدّ (ميجيل) الأكبر تخلى عنهم من أجل الموسيقى، ينتقل ميجيل بطريقة ما إلى عالم الموتى ويُقابل جدّه الأكبر الذي يُخبره عن أغنية Remember me، التي اعتاد أن يُغنّيها لابنته، التي هي جدة (ميجيل) المريضة، والتي على وشك الموت في أي لحظة. يعود ميجيل بعدها لعالم الأحياء سريعًا، كي يُذكّر جدته بأغنية والدها، والتي حينما تسمعها، تعود إليها الحياة من جديد، في مشهد رائع.

فاز الفيلم عام 2018 بجائزتي أوسكار عن فئة أفضل أغنية، وأفضل فيلم رسوم متحركة، كما فاز بجائزتي الجولدن جلوب، والبافتا البريطانية عن نفس الفئة.

Finding Nemo

افلام حزينة ديزني رسوم متحرك

في الدقائق الأولى من الفيلم الذي بات كلاسيكيًا الآن، ينفطر قلبنا مرتين، مرة حينما يفقد (مارلين) سمكة البهلوان، زوجته، وأبنائه الكثيرين الذين لا يزالوا بيضًا لا يستطيع حماية نفسه، ماعدا ابنه (نيمو)، ومرة أخرى حينما يفقد (نيمو) نفسه بطريقة مؤلمة، وذلك بخلاف هلع (مارلين) الشديد، وخوفه المُبالغ فيه على ابنه الوحيد، خوفًا عليه من نفس مصير أسرته الحزين.

فاز الفيلم بجائزة الأوسكار عام 2004 لأفضل فيلم رسوم متحركة وترشح لثلاثة جوائز أخرى، وأخرج الفيلم المخرج أندرو ستانتون، الذي شارك في كتابة القصة والسيناريو أيضًا.