قبل مشاهدة Avengers: Endgame: مارفل تروي قصة ثانوس Thanos تفصيلاً

صورة شخصية ثانوس
0

تمكنت شخصية ثانوس Thanos من الاستحواذ على تفكير مُتابعي أفلام الأبطال الخارقين ومُحبي عالم مارفل السينمائي MCU بالأخص، كما أنها أثارت الكثير من الجدل طيلة عام كامل؛ إذ أنه منذ عرض فيلم Avengers: Infinity War بالعام الماضي لم يتوقف سيل التحليلات والنظريات ومحاولات توقع مصير ثانوس وخطوته التالية بفيلم Avengers: Endgame المُرتقب عرضه خلال الشهر الجاري.

يكمن السر في ذلك في كون ثانوس شريراً استثنائياً على عدة أصعدة ويمتلك من المقومات ما يضمن له مكاناً متقدماً ضمن تصنيف أفضل شخصيات الخصوم التي قُدمت بالأفلام المستوحاة من الكوميكس، لكن في النهاية تبقى هناك العديد من الأسئلة التي تبحث عن إجابة، مثل: أين نشأ وما سر عقدته النفسية الواضحة؟ متى كَوّن جيشه الجرار من كائنات الجيوتاري؟ من هم أبناء ثانوس ومن أين جاؤوا؟ كيف عَلم بأمر الأحجار اللانهائية وكيف حصل على حجر العقل؟

حاولت مارفل ملء تلك الفراغات من خلال الرواية المصورة التي صدرت في نوفمبر 2018 بعنوان Thanos: Titan Consumed من إبداع الكاتب باري ليجا، والتي تُكمل أحداث العالم السينمائي وتقع أحداثها بالفترة التي سبقت الظهور الأول لثانوس ضمن أحداثه، والغاية من ذلك إيجاد إجابات شافية ووافية لتلك الأسئلة وأكثر.

اقرأ أيضاً: أبرز النظريات والتوقعات حول فيلم Avengers: Endgame

ثانوس… ميلاد الموت!

كوميكس Thanos: Titan Consumed

وُلِد ثانوس حاملاً لعنته على وجهه حيث كان مختلفاً كثيراً عن بني جنسه بسبب أحد الجينات الغريبة التي أكسبته لون بشرته المائل إلى البنفسجي وهو اللون الدال على الموت في ثقافة “التيتان”، حتى أن أمه قد أُصيبت بالجنون عند رؤيته للمرة الأولى وبناءً على ذلك تم إيداعها بإحدى المصحات العقلية، من ثم باتت تُعرف بلقب “The Mad Titan” وهو ذات اللقب الذي عُرف به ثانوس لاحقاً.

نشأ ثانوس منبوذاً من أبناء كوكبه وتولى والده آلارس -أحد كبار مُعلمي المدينة- رعايته، وقد اضطر إلى دفع مبلغاً كبيراً من المال لإحدى الأسر مقابل السماح لابنهم -المدعو سينتا- بمرافقة ابنه الذي يُعاني من الوحدة، لكن مع مرور الوقت تحولت علاقة الثنائي إلى صداقة حقيقية وأصبح سينتا بذلك الصديق الوحيد لثانوس والشخص الأقرب إليه.

ثانوس واستعادة التوازن الكوني

شخصية ثانوس

كان ثانوس في شبابه عبقرياً فذاً وبَرَع في العلوم والتكنولوجيا وقام بإجراء عدد كبير من الدراسات والتحليلات الدقيقة التي قادته إلى نتيجة واحدة، هي أن الموارد المتاحة على سطح كوكب تيتان لن تصمد طويلاً أمام الكثافة السكانية المتزايدة، ومن ثم قرر إعلام شعبه بالأمر وطالبهم بالتضحية بنصف الكتلة السكانية من أجل تأمين مستقبلهم وأخبرهم بأنه سوف يكون من أوائل المُضحين بأنفسهم.

واجه ثانوس هجوماً حاداً وتم اتهامه بالجنون لكن هذا لا ينفي أن دعوته وخطابه الحماسي أثر بعدد كبير من أبناء كوكب التيتان وبالتالي ارتفعت معدلات الانتحار إلى حد غير مسبوق، وهنا قرر مجلس حكماء التيتان مُحاكمة ثانوس لما تسبب به من فوضى وقرروا نفيه خارج الكوكب بلا عودة.

النفي.. الرحلة.. الأحجار اللانهائية

كائنات الجيوتاري Chitauri

علق ثانوس طويلاً في الفضاء الخارجي الشاسع وقام خلال تلك الفترة بالتعرف على شعوب مختلفة وخاض صراعات عديدة بعضها كان في مواجهة حُراس كوكب أسجارد -الكوكب المُنتمي له ثور– وتعرف من خلال أحد الأسرى على ما يُسمى الأحجار اللانهائية Infinity Stones التي تمنح حاملها قوة مُطلقة تمكنه من التحكم في الوجود، إلا أنه لم يُصدق الأمر وظن أن الأمر برمته مَحض خرافة أو أسطورة قديمة شائعة بين شعب أسجارد.

تعرض ثانوس لإصابات بالغة أثناء حربه مع الكائنات المختلفة مما أجبره على الفرار عبر أحد الثقوب السوداء، وحين بلغ الجانب الآخر وجد نفسه في قلب عالم الجيوتاري Chitauri وهم مجموعة من الكائنات الفضائية الشرسة التي تمتلك قوة هائلة وموارد غير محدودة لكنهم يعانون من قصور ذهني، إذ أن جحافل الجيوتاري بالكامل يمتلكون رابطة عقلية موحدة أي أنهم يعجزون عن التفكير الإعدادي أو التخطيط المستقبلي.

كان الجيوتاري يُعانون من مشاكل عديدة ولديهم رغبة في استيطان كوكب آخر أكثر ملائمة من كوكبهم الأصلي، إلا أنهم عجزوا عن تحقيق ذلك بسبب افتقارهم للقدرة على التخطيط، لكن الأمر اختلف مع وجود ثانوس الذي يمتلك عقلية فذة، لذلك سهل عليه التربع على عرشهم وتولي قيادتهم وبذلك أصبح له جيشه الخاص.

رسالة ثانوس وأبنائه!

صورة أبناء ثانوس

بعدما تقلد ثانوس زعامة الجيوتاري أصبح يمتلك من القوة ما يمكنه من تحقيق غايته الخاصة بالقضاء على نصف سكان الكون بهدف إعادة التوازن إليه، ومن ثم قرر الخروج في حملة موسعة على رأس جيش الجيوتاري لاجتياح الكواكب واحداً تلو الآخر وإبادة نصف الحياة على سطح كل منهم ولم يستطع أي كوكب منه الصمود أمامه طويلاً.

خلال تلك الفترة عَلم ثانوس أنه بحاجة إلى مجموعة من الأعوان الأكثر ذكاءً من الجيوتاري، ومن ثم أخضع عدد منهم لبعض التجارب العلمية بهدف تعزيز قواهم البدنية والعقلية، من ثم أصبح لديه مجموعة من الجيوتاري المطورين الأكثر رُقياً وأطلق على تلك المجموعة بلاك أوردر Black Order بينما كانوا هم يُعرفون أنفسهم بـ”أبناء ثانوس” كما اتضح بفيلم Avengers: Infinity War.

اقرأ أيضاً: فيلم Avengers: Infinity War… فيلم استثنائي على نمط مارفل التقليدي!

جامورا ونيبولا.. الأخوة الأعداء!

شخصيتي جامورا ونيبولا

عرضت أحداث فيلم Avengers: Infinity War لمحة سريعة عن بدء علاقة ثانوس بابنته المُتمردة جامورا، التي التقاها طفلة على سطح أحد الكواكب التي أبادها ومن ثم قرر تبينها ورعايتها، لكن ثانوس الذي تجرع مرارة الوحدة في طفولته لم يرغب في أن تلقى ابنته المُتبناه المصير نفسه، لذلك بحث عمن يؤنس وحدتها ولذلك طالب أعضاء البلاك أوردر بإحضار طفل من كل كوكب يبعثون إليه.

انتقى ثانوس من بين الأطفال التي أُحضرت إليه طفلة زرقاء البشرة تدعى نيبولا وقرر اتخاذها ابنةً بالنسبة له لتكون أختاً بالنسبة لجامورا، لكن مع مرور الوقت تَوّلدت لديه مخاوف من تحالف الاثنتين ضده في المستقبل ولذلك قرر غرس بذور الفتنة بينهم عن طريق إجبارهم على التصارع ضد بعضهم البعض على أن يتم استئصال عضو من جسم المُنهزم واستبداله بقطعة إلكترونية، ولأن جامورا كانت الأكثر تفوقاً فقد تحولت أختها نيبولا في نهاية المطاف إلى كائن نصف آلي وأصبحت على الهيئة التي ظهرت بها للمرة الأولى ضمن أحداث فيلم Guardians of the Galaxy.

اقرأ أيضاً: لماذا سلسلة حراس المجرة Guardians of the Galaxy الأكثر اختلافاً بين أفلام مارفل؟

كوكب تيتان لا يستحق فرصة أخرى

كوكب تيتان

عاد ثانوس إلى كوكبه الأصلي مرة أخرى بعدما أصبح يمتلك القوة القادرة على تمكينه من تنفيذ مخططه لكن الأوان كان قد فات؛ حيث وجد الكوكب مُدمراً كلياً وأُبيدت به كافة مظاهر الحياة، وسط هذا الخراب عثر ثانوس على نسخة آلية من والده تركها الوالد الأصلي قبل وفاته لتخبره برسالة مُحددة مفادها أنه كان مُصيباً في رؤيته وأن الأوضاع ما كانت لتؤول لذلك لو أن شعب التيتان استمع له من البداية.

يعلم ثانوس من خلال الرسالة المُسجلة أن والده قد أعَدّ مكتبة جينات احتفظ بها بالحمض النووي لأبناء التيتان المُتفردين والأكثر قوة، وطلب منه أن يستعين بها في إعادة إحياء هؤلاء الأشخاص ليكونوا بمثابة نواة لكوكب تيتان جديد، لكن حين بحث ثانوس لم يعثر ضمن المجموعة على الحمض النووي لأمه أو صديقه المُقرب فاستشاط غضباً ودَمر تلك المكتبة بدعوى أن هؤلاء الحمقى قد أهدروا فرصة النجاة في الماضي ولا يستحقون الحصول على فرصة أخرى.

الاستحواذ على حجر العقل

شخصية لوكي من فيلم The avengers

أمضى ثانوس فترة طويلة في التنقل بين الكواكب والقضاء عليها تباعاً لكن كل ذلك لم يكن مُرضياً بالنسبة له؛ فرغم أن خطته تمضى بالطريق الصحيح إلا أن هدفه يتحقق ببطء شديد، وأعاد هذا إلى ذهنه أسطورة “الأحجار اللانهائية” التي سَمَع بها قبل فترة طويلة، وبعد تحري الأمر أيقن من أنها حقيقية وأن هناك كيان كوني يُعرف باسم لورس بيكر يُمكنه إخباره عنهم.

توجه ثانوس إلى ذلك الكيان وتفاجأ بأنه يعلم كل شيء عنه بصورة مُسبقة كما علم منه لأول مرة أن أحجار القوة تنقسم إلى ستة عناصر وليست حجراً واحداً كما كان يُعتقد، ومن ثم أصبح لديه يقين بأن الاستحواذ على تلك الأحجار الستة سوف تمنحه قوة مُطلقة تمكنه من تحقيق غايته الكبرى بواسطة طرقعة إصبعيه فقط دون الحاجة إلى تحمل عناء الحروب العديدة المتتالية.

حاول الكيان الكوني الغامض في نهاية المُحادثة مهاجمة ثانوس بهدف إخضاعه لسيطرته باستخدام حجر العقل الذي يمتلكه فعلياً، إلا أن ابنتيه جامورا ونيبولا تدخلا وتمكنتا من إنقاذه، ومن ثم تمكن ثانوس من الاستحواذ على الحجر الذي منحه إلى لوكي في وقت لاحق للاستعانة به في غزو كوكب الأرض كما شاهدنا في فيلم The Avengers.

اقرأ أيضاً: أحجار الطاقة الأبدية: ماذا تعرف عنها؟

جيش واحد لا يكفي

شخصيات الآوت رايدرز Outriders

أصبح لدى ثانوس -مع مرور الوقت- نهم للقوة والنفوذ وبالتالي لم يعد جيش الجيوتاري كافياً في نظره، خاصة أنهم رغم وحشيتهم يعانون من عِدة نقاط ضعف أبرزها قصور قواهم العقلية؛ بناءً على ذلك قرر ثانوس استغلال مواهبه والاستفادة من الموارد التي صارت متاحة لديه -بعدما اجتاح كواكب عديدة- في تخليق جيشه الجديد.

استخدم ثانوس الجيوتاري مجدداً كفئران تجارب وقام بتعزيزهم بواسطة الحمض النووي الخاص به وكذلك أحماض العديد من المخلوقات الأخرى التي التقاها خلال جولته الفضائية الموسعة، ونتيجة لذلك تخلقت الكائنات المعروفة باسم الآوت رايدرز Outriders، وهم عبارة عن وحوش كاسرة تتمتع بقوة هائلة وتدين له بالولاء الأعمى، وهم مجموعة المخلوقات التي ظهرت بالثلث الأخير من فيلم Avengers: Infinity War واجتاحت مملكة بلاك بانثر المُسماه واكاندا.

اقرأ أيضاً: حقائق ومعلومات حول ثانوس Thanos… الذي اجتمع عالم مارفل كاملًا لمواجهته!

0

شاركنا رأيك حول "قبل مشاهدة Avengers: Endgame: مارفل تروي قصة ثانوس Thanos تفصيلاً"