أفضل الأفلام التي تنبأت بالمستقبل
1
منظومة فنية ثقافية تعكس ثقافات معينة وتستند إلى أفكار ووثائق، تُعرض للجمهور كمحاولة لإيصال حقيقة أو فكرة بطريقة مشوّقة وسلسة لجذب المشاهد وإثارة إعجابه، هذا ما نعرفه عن الأفلام التي لاقت رواجاً كبيراً في مجتمعاتنا كما أن لها دور في التنبؤ عن أحداث من الممكن حصولها في المستقبل وإليكم بعضاً من هذه الأفلام.

 The Truman Show

فيلم خيال علمي عُرض لأول مرة في عام ١٩٩٨ في الولايات المتحدة الأمريكية وكانت لوس أنجلوس موقع التصوير آنذاك، بطولة “جيم كاري” الذي جسّد شخصية مندوب مبيعات يدعى “ترومان بيربانك”، الذي ترعرع في استديو تلفزيوني ضخم دون معرفته بذلك وكانت حياته عبارة عن حياة شخص مسجلة عبر برنامج واقعي.

تدور أحداث الفيلم حول فكرة سيطرة وسائل الإعلام المختلفة على حياة الكثير من البشر والانتشار الهائل لبرامج التكنولوجيا سواء المفيد منها أو عديم الفائدة، والذي يعود بالضرر على حياتنا وهذا ما كان غريباً جداً في عام 1998؛ وها نحن الآن نُعتبر رهائن التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي.

أقرأ أيضًا: أفضل وأقوى أفلام دراما في عام 2019

 A Space Odyssey

فيلم خيال علمي من إنتاج أمريكي بريطاني، عُرض لأول مرة عام 1968، بطولة “كير دوليا” وإخراج “ستانلي كوبريك” الموصوف بالعبقرية والقافز للزمن بسبب طرحه أفكار كانت أمراً مدهشاً في زمن تصوير فيلمه هذا؛ حيث تناولت أحداثه سيطرة الذكاء الاصطناعي والتطور البشري.

فقد صوّر لنا في ذلك الوقت ما يشبه أجهزة الآيباد اليوم وبعض التطبيقات المطابقة لتطبيق سيري على أجهزة، وكذلك السياحة الفضائية؛ ولا نستطيع نكران أن اليوم بعض الشركات الخاصة بدأت بالتخطيط لإنشاء فنادق فضائية!

 Minority Report

فيلم أكشن خيال علمي، عُرض لأول مرة في عام 2002، في الولايات المتحدة الأمريكية. يؤدي “توم كروز” دور البطولة، حيث تدور أحداث هذا الفيلم حول ثلاثة أخوة متنبئين يستطيعون رؤية جرائم القتل التي ستحدث في المستقبل ولكن ما يثير الدّهشة إلى جانب إيقاف الجريمة قبل وقوعها، هو أن التّقدم التّكنولوجي الذي عُرض لنا في هذا الفيلم أصبح واقعاً ملموساً اليوم، كالسيارات ذاتية القيادة والتحكم بالمنازل عن بعد والحوسبة القائمة على اللّمس وكذلك الشرطة التنبئية من خلال محاولة استخدام خوارزميات معينة على الحاسب.

You’ve got mail

فيلم كوميدي رومانسي عُرض في عام 1998 في الولايات المتحدة الأمريكية في نيوجيرسي. بطولة “توم هانكس” و “ميغ رايان“؛ حيث تناولت أحداث هذا الفيلم قصة حب بين شخصين في واقع افتراضي عبر شبكة الإنترنت وهو أمر كان يعدّ طفرة ومثيراً للجدل في ذلك الزمن، ولكنه كان رؤية لمستقبل يصبح فيه التواصل الاجتماعي الإلكتروني حاكم الحياة والمسيطر عليها وهو ما نحن عليه الآن.

 Back To The Future

دمج هذا الفيلم بين الخيال العلمي والكوميديا والأكشن، عُرض في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1985، بطولة “مايكل جي فوكس” و “كرستوفر لويد”؛ حيث تدور أحداث هذا الفيلم حول رحلة عبور في الزمن ولكن أهم ما يميّزه هو نجاحه في توقّع العديد أحداث المستقبل، من خلال عرضه لتقنية نظارات 3D وهو ما نشاهده اليوم في السينما ودور العرض، وكذلك بصمة اليد ومحادثة الفيديو وهو ما نلاحظه الآن في أيامنا هذه.

 The Caple Guy

فيلم كوميدي غامض أمريكي أُنتح في عام 1996، بطولة “جيم كاري” الذي يلعب دور “تشيب” عامل توصيل لقنوات التلفزيون يعاني من الوحدة ويسعى للحصول على صديق. وكما أن هذا الفيلم نجح في التنبؤ بالاستخدام الهائل للإنترنت والاعتماد الكلي عليه، كمثال لذلك إمكانية التسوق ونحن بأماكننا وهذا ما نحن عليه في يومنا هذا.

 Eternal sunshine Of The Spotless mind

فيلم كوميدي رومانسي أُنتج في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2004، بطولة “جيم كاري”.

حقق هذا الفيلم نسبة مشاهدة عالية ويُعتبر من أفضل أفلام القرن الحادي والعشرين، وتدور أحداثه حول معجزة علمية تسمح لنا بالتحكم بذاكرتنا وحياتنا من خلال جهاز محو الذكريات الأليمة ولحظات الوداع المأساوية وقساوة النهايات وهذا ما اجتمع عليه العلماء ونجحوا في إثباته من خلال تجاربهم على الفئران عام 2017.

 Blade Runner

فيلم خيال علمي أمريكي صدر عام 1982، من بطولة “شون يونغ” و “هاريسون فورد“؛ حيث كانت أهم أفكاره تدور حول تطبيقات الأندرويد والذكاء الاصطناعي، وكانت أهم تنبؤات هذا الفيلم اللوحات الإعلانية الرقمية الكبيرة الحجم. هذا ما نشاهده الآن في شوارع الكثير من البلدان.

Woman In The Moon

فيلم ألماني كلاسيكي عُرض لأول مرة عام 1928، تدور أحداثه حول السفر إلى الفضاء الخارجي، حيث لم تكن هذه الفكرة موجودة أبداً في ذلك الزمن وكانت مثيرة للدهشة آنذاك ولكن حصلت رحلة حقاً بعد تصوير الفيلم بحوالي 40 عاماً، لذلك يُعد هذا الفيلم أول الأعمال السينمائية التي تنبأت بصعود الإنسان إلى القمر.

 Airplane II: The Sequel

فيلم كوميدي خيال علمي، عُرض لأول مرة عام 1982، تدور أحداثه حول انتصار طيار في محاولة إنقاذ طائرة من التحطم، لكن ما يثير الجدل في هذا الفيلم استخدامه لتقنية الماسحات الضوئية للكشف عن أي مواد خطرة أثناء التفتيش في المطار؛ ولكن الأمر الأكثر دهشة هذه التقنية هي المسيطرة الآن في معظم المطارات.

 contagion

فيلم تشويق أمريكي، أُصدر عام 2011، بطولة مجموعة من الممثلين؛ ماريون كوتيار، براين كرانستون، مات ديمون، لورنس فيشبورن، جود لو، كيت وينسليت، غوينيث كيت بالترو، تدور أحداثه حول انتشار فيروس قاتل ومميت ينتقل عبر اللّمس والهواء ومحاولات كثيرة للتصدي والسيطرة عليه من قبل المختصين، وهذا ما أثار حوله الكثير من الجدل والضجة بعد تحوله إلى حقيقة عند تفشي فيروس كورونا المستجد بشكلٍ كبير في أيامنا هذه، والمشتبه بشكلٍ كبير لما تم عرضه في هذا الفيلم من حيث الأعراض وطرق الانتقال السريعة والانتشار.

أقرأ أيضًا: المنزل الطائر: من وحي أفلام الكارتون إلى عالم الواقع!

1

شاركنا رأيك حول "أفضل الأفلام التي تنبأت بالمستقبل .. كيف استطاعت السينما تخيل حياتنا بعد عشرات السنين!"