فيلم The Big Short والأزمة الاقتصادية كما لم تراها من قبل

0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

من الصعب اختيار أفضل فيلم في عام 2015، حيث ظهر العام الماضي أعداد كبيرة من الأفلام الجيدة، وحتى لجنة تحكيم الأوسكار واجهت صعوبة بالغة هذا العام باختيار قائمة أفضل الأفلام في 2015، لكن إذا استطعت اختيار أفضل ثلاثة أفلام عُرِضت العام المنصرم، فبالتأكيد فيلم The Big Short سيكون أحد هذه الأفلام.

بدايةً كان السبب الرئيسي الذي جعل الجماهير متحمسة للفيلم هي وجود الرباعي ستيف كاريل، كريستيان بيل، ريان غوسلينغ وبراد بيت، لكن اتضح أن الفيلم أكبر من مجرد فيلم مع طاقم ممثلين من الدرجة الأولى، الفيلم يتحدث عن أحد أكبر الكوارث الاقتصادية التي حدثت في القرن الواحد والعشرين بأسلوب ممتع وبتفاصيل ووقائع دقيقة ومخيفة، فاستعد لترى انهيار الاقتصاد الأميركي بأسلوب لم تراه من قبل.

هل خطر لك يوماً ما ستكون نتيجة الدمج بين فيلمي Wall Street و Anchorman، أو بين فيلمي The Wolf Of Wall Street و Crazy, Stupid, Love، آدم مكاي خطرت له هذه الفكرة، والنتيجة كانت هذا الفيلم المذهل.

فيلم The Big Short - القصة

فيلم The Big Short باختصار يتحدّث عن قصة حقيقية عن مجموعة من العاملين في الوول ستريت اكتشفوا وجود خلل في النظام الاقتصادي الاميركي، وأثبتت دراستهم أن نتيجة هذا الخلل ستكون انهيار اقتصاد الولايات المتحدة، فنرى ثلاث قصص منفصلة متصلة، كل قصة تتحدث عن مجموعة اكتشفت هذا الخلل بطريقتها الخاصة، لكن القصص تتقاطع مع بعضها بنقطة رئيسية مهمة.. النتيجة الكارثية لهذا الخلل!

النص – المقتبس عن كتاب بنفس الاسم – ممتع جداً، ذكي ومنسّق وتم عرضه بأسلوب سلس جداً، فالكتاب يحتوي عدداً كبيراً من المعلومات والتفاصيل كان من الممكن أن يضيع الفيلم فيها، لكن النص حاول عرضها بأبسط شكل ممكن، وبأمثلة بسيطة من الحياة اليومية.

كسر الحاجز الرابع في فيلم The Big Short كان قراراً موفقاً، وسهّل طريقة عرض المعلومات وشرحها للمشاهد، ورأينا ضيوف شرف مهمين في الفيلم مثل مارجو روبي وسيلينا غوميز كانت مهمتم شرح ما يحدث في الفيلم للمُشاهد بطريقة بسيطة، بينما قامت شخصية ريان غوسلينغ بالتحدث مع المُشاهد بشكل مباشر بأسلوب لا يخلو من الفكاهة، ومحاولته السخرية من غباء موظفي البنوك في كل فرصة ممكنة، وبنفس الوقت ليذكرك في كل حين أنك ضائع وتشعر بالغباء والملل (على حد وصفه)، يقدّم ضيوف الشرف ليجعل فهم التفاصيل الاقتصادية أسهل وأمتع.

الإخراج في الفيلم جيد جداً، فيلم The Big Short هو أول فيلم درامي لآدم مكاي الذي أمتعنا دائماً بأفلامه الكوميدية، ونقلته للدراما هذا العام كانت موفقة جداً ولاقت استحسان الجماهير والنقاد، ولربما نجاح هذه التجربة يكون بداية فصل جديد في مسيرة هذا المخرج، فبالتأكيد سيرغب الجماهير بمتابعة أي عمل قادم سيقوم بإخراجه، تم تصوير الفيلم بشكل يشبه الأفلام الوثائقية مما ساعد الفيلم كثيراً لأن الفيلم فعلياً يحتوي على معلومات كثيرة بقدر الأفلام الوثائقية، والنقل بين القصص كان ممتاز، فعلى الرغم من وجود ثلاث قصص مختلفة تبقى على نفس وتيرة الحماس وتشعر طوال الفيلم أنك متصل مع كل شخصية من الشخصيات.

فيلم The Big Short - الطاقم

طاقم الممثلون في الفيلم بكل تأكيد كان أفضل طاقم لعام 2015، أفضلهم كان ستيف كاريل، الذي منذ ترشحه لأوسكار العام الماضي قرر التركيز على لعب أدوار جادة أكثر بعد شهرته في الأدوار الكوميدية التي قدمها، والواضح أنه أثبت نفسه كممثل جيّد وانتقاءه لأفلام جيدة ساعده بذلك كثيراً، وما خدمه في هذا الفيلم هو اللمسة الكوميدية في الفيلم، فرأينا أفضل ما في كاريل من الناحية التمثيلية والكوميدية.

ظهر كريستيان بيل بدور مساعد في الفيلم، وكان ذلك كافياً ليلفت الأنظار إليه، خصوصاً من قبل الجوائز، فهو أكثر ممثل من The Big Short ترشح لجوائز هذا العام، قدم شخصية مايكل بوري عبقري غريب الأطوار، يعمل في وول ستريت وبارع جداً في عمله، وهو أول من اكتشف الخلل في النظام الاقتصادي، ويُحكى أن بيل قضى وقتاً طويلاً مع مايكل بوري خارج التصوير كي يفهم الشخصية جيداً ويمثلها بأفضل شكل ممكن.

عاد ريان غوسلينغ أخيراً بعد غياب دام سنتين، وبعد فشل تجربته الإخراجية الأولى، ويبدو أن غوسلينغ يجب أن يركز على التمثيل فهذا ما يبدع فيه بالفعل، رغم أن دوره على الشاشة لم يكن طويلاً لكن كونه راوي الفيلم أشعرنا بأهمية وجوده في الفيلم، ومن الناحية الكوميدية كان هو أفضل ما في الفيلم.

براد بيت كان أشبه بضيف شرف في الفيلم، ولا نستطيع اعتباره دور مساعد حتى، وجوده على الشاشة كان مفيداً، لكنه كان مفيداً أكثر خلف عدسة التصوير كمنتج، ولا تنخدع بالأسماء الكبيرة، فالممثلين المساعدين غير المعروفين قدموا أداءً جيداً أيضاً، ومنهم جون ماغرو وفين ويتروك وجيريمي سترونغ.

فيلم The Big Short - كريستيان بيل

فيلم The Big Short ليس أول الأفلام التي تتحدث عن الأزمة الاقتصادية، في عام 2011 رأينا Margin Call الذي نال مديح النقاد، وهذا العام رأينا الفيلم المستقلّ 99Homes، و بالطبع أهم هذه الأفلام كان الفيلم الوثائقي الفائز بجائزة أوسكار Inside Job، لذا نستطيع القول أن نمط الأفلام التي تتحدث عن الانهيار الاقتصادي رائج جداً خصوصاً داخل الولايات المتحدة، فقد يشعر بعض المشاهدون بالضياع أو بعدم الاهتمام بأحداث الفيلم وهذا يعود لكون الفيلم موجه بشكل أساسي للأميركيين الذين عاشوا الأزمة الاقتصادية.

الكتاب الذي اُقتِبس الفيلم عنه أصدر ضجة كبيرة فور إصداره وتصدر قوائم المبيعات لفترة طويلة، وهو من كتابة مايكل لويس الذي رأينا فيلم رائع آخر مقتبس عن أحد رواياته وهو Moneyball لذا من المتوقع تحويل عدة روايات أخرى من كتابته إلى أفلام في السنوات القادمة.

موسم الجوائز

فيلم The Big Short - بوستر

لم يحظ فيلم The Big Short بالنجاح المتوقع في موسم الجوائز، فعلى الرغم من فوزه بجائزة أفضل فيلم من قبل رابطة المنتجين الأمريكيين وجائزة أفضل نص مقتبس في جوائز البافتا البريطانية، لم يفز بأي جائزة في الغولدن غلوب، وهو أمر غريب خصوصاً أنه ترشح في فئة الأفلام الكوميدية التي تعتبر المنافسة فيها أسهل بمراحل من المنافسة في فئة الأفلام الدرامية، وترشح فيها لأربعة جوائز هي أفضل فيلم، أفضل نص، جائزتي أفضل ممثل بدور بطولة لكل من ستيف كاريل وكريستيان بيل.

لكن حظوظ الفيلم في الأوسكار قد تكون أقوى لأن الأكاديمية تقدّر الأفلام التي تتحدث عن قضية مهمة، ترشح لخمسة جوائز في الأوسكار هي (أفضل فيلم، أفضل إخراج، أفضل نص مقتبس، أفضل ممثل مساعد –كريستيان بيل- وأفضل تحرير) وليس من المستبعد فوز فيلم The Big Short بجائزة أفضل فيلم (رغم أن فرصة فيلمي The Revenant وSpotlight أكبر) وأفضل نص مقتبس بسبب قوة النص وضعف المنافسة في فئة النص المقتبس.

تريلر فيلم The Big Short

0

شاركنا رأيك حول "فيلم The Big Short والأزمة الاقتصادية كما لم تراها من قبل"

  1. Yassen Dawelbitt

    مقال جميل .. والفلم اكثر من مجرد فلم ..اتمنى اعرف نوع الموسيقى التي كان يستمع لها كريتيان بيل في الفلم

أضف تعليقًا