من هو أوشو - Osho


  • الاسم الكامل

    تشاندرا موهان جاين

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Chandra Mohan Jain

  • الوظائف

    فيلسوف ومعلم روحي , كاتب

  • تاريخ الميلاد

    11 ديسمبر 1931

  • تاريخ الوفاة

    Invalid Date

  • الجنسية

    الهندية

  • مكان الولادة

    الهند , كوجوادا

  • البرج

    القوس

ما لا تعرفه عن أوشو

أوشو فيلسوف ومفكر هندي معروف، وبسبب رفضه للأديان كان يُنظر إليه على أنه زعيم حركة دينية…

السيرة الذاتية لـ أوشو

أوشو فيلسوف ومفكر هندي معروف، وبسبب رفضه للأديان كان يُنظر إليه على أنه زعيم حركة دينية جديد ومعلم صوفي. أكد من خلال فلسفته على أهمية الفكر الحر والتأمل واليقظة والحب والاحتفال والشجاعة والإبداع والفكاهة ، كما أنه دعى للانفتاح أكثر تجاه النشاط الجنسي البشري ، لذا لقب ب”معلم الجنس” في الصحافة الهندية ، وفيما بعد العالمية.

كان لديه اهتمامات في اليوغا والتأمل والتنويم المغناطيسي والرياضة إلا أن القراءة كانت شغفه الأكبر ، اهتم بكتاباتMarx  و  Engel ، وأنشأ مكتبة  تحتوي على الأدب الشيوعي في غالبيتها ، ليكتشف أنها جثة بحسب قوله وينتقل باهتمامه إلى الفوضوية ،  والتي تعني “لا دولة ولا حكومة في العالم”.

ارتبط بالاشتراكية واثنتين من المنظمات القومية الهندية: الجيش الوطني الهندي وراشتريا سوايامسيفاك سانغ ، لكن ليس لوقت طويل لأنه لم يستطع الخضوع لأي نظام أو أيديولوجية.

 

بدايات أوشو

في ستينات القرن الماضي ، تنقل راجنيش في أنحاء الهند كافة ، لينشر أفكاره السياسية والدينية . ثم استقر في  مومباي في السبعينات ليجمع أتباع عرفوا باسم “نيو سانياس” ،  وفي 1974 أنشأ أشرم خاص له (صومعة دينية)  في بونه ، لزيادة عدد أتباعه وتقديم مجموعة متنوعة من العلاجات ، إلا أنه لم يتمكن من انهاءه بسبب حزب جاناتا الحاكم برئاسة مورارجي ديساي ، والذي اوقف أعمال بناء الاشرم مطالباً بضريبة 5ملايين دولار.

في عام 1981 ، انتقل أوشو إلى الولايات المتحدة وتحديداً مقاطعة واسكو في أوريغون ، وأنشأ مجتمعا خاصا باتباعه ، يحمل اسم راجنيشبورام. كشف أوشو إقدام بلدية أوريغون على ارتكاب سلسلة من الجرائم الخطيرة ، كان أحدها هجوم بيو-إرهابي (تلوث الغذاء) على مواطني ذا دليس ببكتيريا السالمونيلا ومؤامرة اغتيال محامي الولايات المتحدة تشارلز إتش تورنر ، وعلى إثر هذه الادعاءات واجه أوشو 35 تهمة بالتآمر لخرق قوانين الهجرة ، اعترف أوشو بتهمتين: الكذب بشأن أسباب استقراره في الولايات المتحدة وترتيب زيجات وهمية لمساعدة التلاميذ الأجانب على الانضمام إليه ، لذا تم ترحيله من الولايات المتحدة ، بتهمة مخالفة قوانين الهجرة ، وفقًا لصفقة الإقرار بالذنب من ألفورد ، ومنع على إثرها من دخول 21 دولة ، فعاد إلى مومباي في الهند وأقام في منزل أحد تلاميذه ، ثم عاد إلى بونه عام 1987 ليكمل اشرمه المعروف الآن باسم منتجع أوشو الدولي للتأمل ، ويدار الأشرم وكل الملكية الفكرية لأوشو من قبل مؤسسة أوشو الدولية المسجلة ( مؤسسة راجنيش الدولية سابقا).

حياة أوشو الشخصية

لقب أوشو في طفولته راجنيش، وهو اسم سنسكريتي، حيث تعني كلمة راجاني (الليل) وإيشا تعني (لورد)، فتكون راجنيش بمعنى إله الليل أو القمر، كان الأكبر بين أخوته ال 11، وكان والده تاجر أقمش، ترعرع راجنيش في منزل جده (والد أمه)، حتى سن السابعة عندما مات جده ، انتقل ليعش مع والديه. درس الفلسفة في جامعة ساجار، وبعد حصوله على درجة الماجستير ، قام بتدريس الفلسفة في جامعة جابالبور لمدة تسع سنوات.

كان لجدته دوراً كبيراً في تطوره ، أعطته حرية قصوى دون قيود ، وكان للموت تأثيرا اكبر ، فقد انشغل بالموت في طفولته حتى شبابه ، بعد موت جده وصديقة طفولته شاشي بعمر ال15 عام بسبب التيفوئيد.

حقائق عن أوشو

  • على الرغم من أن العديد من تلاميذه كانت ظروف حياتهم بسيطة ومقتصدة إلى حد ما ، إلا أن أوشو كان معروفًا بحبه للسيارات. يقال إنه جمع أكثر من 20 سيارة رولز رويس.
  • لم يتزوج أوشو أبدًا وقال باستمرار إنه كان مجرد شكل من أشكال التخريب الذاتي حيث تقيد نفسك من خلال “التعلق القانوني” بطريقة تقلل من إمكاناتك الروحية.  كان الدافع الأكبر وراء الأشياء التي قالها أوشو عن الزواج والأطفال هو إيمانه بالحرية الشخصية قبل كل شيء.
  • يعتقد العديد أن أوشو تسمم بجرعة زائدة من المخدرات ، ويشكك البعض بوجود جريمة قتل.في ليلة موته ، تم طلب طبيب من المدينة علما بوجود عدد من الأطباء داخل الاشرم ولم يتم استدعاء اي منهم ، وتم حرق جثته خلال ساعة من موته ولا يوجد تفسير منطقي لتنفيذ الحرق بهذه السرعة ، حتى أن أقارب أوشو لم يعلموا بموته إلا بعد ذلك بكثير ، حتى أن والدته التي كانت موجودة في الاشرم ذاته ، لم تكن على علم بوضعه الحرج خلال النهار ، تم اخبارها فقط بموته ، كل هذه الظروف الغامضة تشير إلى وجود مسرح للجريمة ، لكن لم يتم إثبات ذلك.

وفاة أوشو

مات باجوان شري راجنيش، عن عمر 58 عامًا، بسبب نوبة قلبية في 19 يناير  1990 في أشرمه في بونا، جنوب غرب نيودلهي.

إنجازات أوشو

يُنسب إلى راجنيش أكثر من 650 كتابًا، معربًا عن آرائه حول جميع جوانب الوجود البشري.  كلها تقريبًا تصورات لخطاباته المُسجَّلة. عُرف العديد من شخصيات بوليوود مثل بارفين بابي بأنهم من أتباع فلسفة راجنيش.  تتوفر كتبه بأكثر من 60 لغة من أكثر من 200 دار نشر ودخلت في قوائم الكتب الأكثر مبيعًا في إيطاليا وكوريا الجنوبية.

آخر تحديث: