هل تعلم من هو مخترع محرك الاحتراق الداخلي؟

مخترع محرك الاحتراق الداخلي
0

يُعرف محرك الاحتراق الداخلي عادةً على أنهُ آلة تقوم بتحويل الطاقة الميكانيكية إلى طاقة ميكانيكية مُفيدة، وذلك عن طريق احتراق الوقود داخل المُحرّك بوجود مادّة مؤكسدة عادةً ما تكون الهواء داخل الجزء الذي يُدعى بغرفة الإحتراق، وإن هذه الحرارة الناتجة عن الإحتراق داخل المُحرّك تؤدّي لزيادة ضغط الغاز وتمدّده، ليؤثّر على مكابس المُحرّك، مُحوّلةً بذلك الطاقة الناتجة عن الإحتراق إلى طاقة ميكانيكية مُفيدة، ويُمكن القول أن هذا هو الأساس الذي انطلق منهُ مخترع محرك الاحتراق الداخلي جورج برايتون.

ويختلف هذا النوع من المُحرّكات عن مُحركات الاحتراق الخارجي التي تحصل على الطاقة من الوسط الخارجي، كحرق الفحم للحصول على البخار بالمُحرّك البُخاري، وعلى الرغم من وجود العديد من المُحاولات لتصميم مُحرّك جيّد قبل أن يُقدّم المُهندس الأميركي جورج برايتون اختراعه، إلّا أن عمليّة الاحتراق بهذه المُحرّكات كانت تتم بشكل مُتقطّع، فكان برايتون مخترع محرك الاحتراق الداخلي الذي يحدث فيه الاحتراق بثبات الضغط بدلاً من ثبات الحجم، وكان يعمل بالوقود السائل وذلك في عام 1872.

وهذا النوع من المحرّكات يتميّز بحدوث عمليات احتراق الوقود وتمدد الغاز بنفس الوقت ضمن أجزاء مُختلفة من المُحرك، مُولّدةً بذلك استطاعة متواصلة، ومن الأمثلة عليها عليها العنفة الغازية المُستخدمة بمحطّات توليد الطاقة الكهربائية وبالطائرات النفّاثة وفي وسائط النقل البرّي والبحري، وهي جميعها تُعتبر أمثلة جيّدة على النموذج الذي قدّمهُ مخترع محرك الاحتراق الداخلي وقد  دُعيَ هذا النموذج بدورة برايتون، وأصبحت هذه الآلة تُستعمل آنذاك لضخ المياه وبأعمال المناجم وبمحركات السفن.

لقد كان لاختراع برايتون الأثر الكبير على الكثير من الصناعات، ففي عام 1881 تم استعمال محرك برايتون لبناء أوّل غوّاصة ذاتية الدفع، كما أن المُحركات الأولى لشركة ديزل كانت تعتمد تصميماً مُشابهاً لتصميم برايتون، ومازال هذا الاختراع قائماً اليوم بالعديد  من المجالات الكبرى، وإن كان بشكل مُعدّل عن النموذج الأولي الذي قدّمهُ لنا مخترع محرك الاحتراق الداخلي برايتون.

لذا قد يكون من المثير للبعض أن يقرأ سيرة حياة مخترع الاحتراق الداخلي جورج برايتون وتفاصيل وصوله إلى اختراعه العظيم الذي ساهم بتحسين الكثير من الصناعات:

للتعرف على المزيد من الشخصيات المتنوعة وقراءة المزيد عن حياتهم الشخصية وإنجازاتهم قوموا بزيارة قسم البايوغرافي ضمن موقع أراجيك عبر الضغط هنا.

0