الصيدلة الإكلينيكية
0

غالبًا ما نسمع عن مجال دراسة الصيدلة، كأحد المجالات الطبية الشائعة للدراسة في العديد من البلدان، بعدد سنين محدد من الدراسة، ويمكن العمل بعد التخرج كصيدلانيّ أو صيدلانية، أو مندوب أدوية أو غير ذلك. ولكن هل سمعت عن تخصص الصيدلة الإكلينيكية بعد؟ كونه ملحق بكلمة “الإكلينيكية”، فهو حتمًا مختلف ولو قليلًا عن مجال الصيدلة.

ما هو تخصص الصيدلة الإكلينيكية؟

الصيدلة الإكلينيكية

الصيدلة الإكلينيكية (Clinical Pharmacology) أو الصيدلة السريرية أو علم العقاقير الإكلينيكي، جميعها مصطلحات تُفضي إلى معنىً واحد وهو التخصص الطبي الذي يشمل جميع جوانب العلاقة بين البشر والأدوية، دراسة كيفية تأثير الأدوية على فسيولوجيا الإنسان، ويركّز على الاستخدام الآمن والفعّال والاقتصادي للدواء، باختصار، هو علم دراسة الأدوية على البشر، يركز على الديناميكية الدوائية (ما يفعله الدواء في الجسم)، وما يحدث للدواء في هذا الجسم بما يسمى الحركية الدوائية (دراسة حركة الدواء ضمن الكائن الحي والتغيرات التي تطرأ من لحظة الإدخال وحتى إخراج الدواء)، وأسلوب عمل الدواء في علاج مرض معين.

علماء ومختصو الصيدلة الإكلينيكية هم أطباء وصيادلة ومهنيون صحيون تلقّوا تدريبًا في علم الصيدلة السريرية والعلاجات الإدراكية (CPT)، وهدف عملهم الأساسي هو تحسين رعاية المرضى الصحية من خلال الاستخدام الآمن والفعال للأدوية كما قلنا، وينصبّ تركيزهم على تطوير وفهم العلاجات الدوائية الجديدة، لذا غالبًا ما يتم دراسة الصيدلة الإكلينيكية كبرنامج ماجستير وليس كتخصصٍ قائمٍ بحدّ ذاته.

كيف بدأ الاهتمام بعلم الصيدلة الإكلينيكية؟

من الناحية النظرية، بدأ الاهتمام بعلم الصيدلة الإكلينيكي منذ قرونٍ مضت، من خلال استخدام العلاجات العشبية والأدوية البدائية ومراقبة آثارها وعلى البشر، وفي أوائل القرن العشرين، سمح التقدم العلمي للعلماء بدمج دراسات التأثيرات الفسيولوجية مع تلك البيولوجية، ونتج عن ذلك أول حَدَثٍ تاريخي طبّي عندما استخدم العلماء علم الأدوية السريري لاكتشاف الأنسولين، ومنذ تلك النقطة، بدأ علم الصيدلة الإكلينيكية بالتوسّع حتى أصبح مجالًا متعدّد التّخصصات، وساهم في فهم مدى الفعالية العلاجية للأدوية وسلامتها على البشر.

أهم الجامعات التي تدرّس تخصص الصيدلة الإكلينيكية

أهم الجامعات هي جامعة أبردين (University of Aberdeen) في سكوتلندا، واحدة من أهم الجامعات البريطانية وإحدى أفضل 200 جامعة في العالم حسب تصنيف جامعة تايمز العالمية للتعليم العالي لعام 2021.

جامعة أبردين
جامعة أبردين

إليك أيضًا قائمة بأهم الجامعات في المملكة المتحدة، التي تقدم برامج الماجستير في تخصص الصيدلة الإكلينيكية:

ماذا تدرس في تخصص الصيدلة السريرية؟

كما أسلفنا الذكر، ستجد في أغلب الجامعات أنّ هذا التّخصص يُدرّس كبرنامج ماستر، وإذا أخذنا جامعة أبردين كمثال، يتم تدريس ماستر الصيدلة الإكلينيكية على ثلاثة فصول: الأول يُعطى على جزأين، ويتكوّن من حوالي 150 ساعة من المحاضرات و10 أيام محاضرات عملية بالإضافة إلى الندوات والدروس، وأهم المواد: مقدمة في المهارات الأساسية، علم الصيدلة الجزيئية والمداواة، الإحصاء التطبيقي.. وخلال الأربع أشهر الأخيرة من العملية الدراسية، يجري الطلاب مشروعًا يتضمّن بحثًا عمليًا في شكل أطروحة.

تشمل بعض طرق التدريس في الجامعة:

  • التّعلم متعدد التّخصصات.
  • الانخراط مع خبراء وأكاديميين وصناعيين رائدين في المجال.
  • التدريس القائم على البحث.
  • التّعلم الواقعي في بيئة سريرية.

عمل خريجي تخصص الصيدلة الإكلينيكية

يعمل هؤلاء في مجموعات متنوعة من الأوساط الأكاديمية والصناعية والحكومية: مثلًا، في بيئات الاختبار، يدرسون المؤشرات الحيوية، الحركة الدوائية والتمثيل الغذائي للدواء وعلم الوراثة. أمّا في مكاتبهم، فيصمّمون ويقيّمون التجارب السريرية، ويضعون إرشادات لاستخدام الأدوية، وينظرون في عملية استخدام الأدوية على المستويين المحلي والعالمي. أما في الوضع السّريري لعملهم، فهم يتعاملون مع المرضى بشكلٍ مباشر، يشاركون في الدراسات التجريبية، ويتحقّقون من التّفاعلات الدوائية ويلاحظون التفاعلات السلبية منها.

أهم التخصصات التي تتوافق مع المسارات الوظيفية لعلم الصيدلة السريرية:

ملاحظة التفاعلات السلبية

الطب الإكلينيكي

يتعهّد معظم خريجي ماستر الصيدلة الإكلينيكية بالتزاماتهم السريرية على طول مسيرتهم المهنية، يعمل العديد منهم في الطب العام، يشرفون أحيانًا على قسم القبول الحاد (المرتبط بقسم الطوارئ)، وإدارة العيادات الخارجية. يعمل البعض أيضًا كمستشارين في اهتماماتهم التخصصية الفرعية.

علم السموم

كما نعرف جميعًا، تعتبر ظاهرة التسمم أحد أكثر الأسباب شيوعًا لدخول المستشفى، وهنا يشرف علماء الصيدلة الإكلينيكيين على قسم القبول الحاد ويقدمون المشورة الطبية بشأن حالات التسمم. غالبًا ما يكون هؤلاء مسؤولين أيضًا عن قسم Toxbase؛ وهو قاعدة بيانات الممارسات المبنية على الأدلة القائمة على علم السموم، ويثابرون في البحث وتطوير هذا المجال.

مجال البحث العلمي

يعمل علماء الصيدلة الإكلينيكية المؤهلون تأهيلًا جيدًا كباحثين، ويختار البعض الإكمال للحصول على درجات أعلى مثل الدكتوراه في الصيدلة الإكلينيكية، أو الماستر أو الدكتوراه في الطب.

التعليم السريري

ببساطة، يمكن لعلماء الصيدلة الإكلينيكيين اختيار تدريس وصف الأدوية في الجامعات، أو العمل كخبراء طبيين.

سياسة الأدوية واللوائح الدوائية

غالبًا ما يتجه علماء الصيدلة السريرية إلى أخذ مكانٍ في التركيبات المحلية للأدوية وتشكيل لجان الأدوية والعلاج في المنطقة. على المستوى الوطني، يشغل مستشارو العلاجات الإدراكية مناصب عليا في هيئات تنظيم الأدوية مثل:

  • المعهد الوطني للصحة وجودة الرعاية (National Institute for Clinical Excellence).
  • الوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (The Medicines and Healthcare products Regulatory Agency).
  • أنظمة اليقظة الدوائية أو سلامة الدواء (pharmacovigilance) مثل مركز البطاقة الصفراء؛ وهو نظام لمراقبة سلامة الأدوية واللقاحات الموجودة في الأسواق.

صناعة الأدوية

صناعة الأدوية في الصيدلة الإكلينيكية

يعمل في البعض في الصناعة ويساهمون في برامج اكتشاف الأدوية، وذلك بعد خوضهم تدريبات رسمية في أبحاث التجارب السريرية لصناعة المستحضرات الصيدلانية.

مستشارو NHS

يعمل علماء الصيدلة الإكلينيكية في مؤسسة الخدمات الصحية المحلية NHS كمستشارين، حيث يعملون على:

  • تقديم الخدمات السريرية.
  • الحفاظ على تركيز بحثي قوي.
  • يلعبون دور مهم في التعليم الجامعي.
  • المساهمة في إدارة الأدوية المحلية.

تكلفة دراسة تخصص الصيدلة الإكلينيكية

بالنسبة للعام الدراسي هذا، أي لمن يريد الدخول في مجال الصيدلة الإكلينيكية في سبتمبر 2021، وليكن هنا المثال دخول المجال في جامعة مانشستر (The University Of Manchester)، فستكون الرسوم الدراسية كالتالي:

  • لطلاب الماجستير: بالنسبة لطلاب المملكة المتحدة، فالتكلفة 3150 جنيه إسترليني (4334.8 دولارًا أمريكيًا) في السنة الأولى والثانية، و4200 جنيهًا استرلينيًا ($5779.7) في السنة الثالثة. أما بالنسبة للطلاب الدوليين بما فيهم طلاب الاتحاد الأوروبي، 7200 جنيه إسترليني ($9908.1) في السنة الأولى والثانية و9600 جنيه إسترليني (13210.8$) في السنة الثالثة.
  • لطلاب الدبلوم العالي: بالنسبة لطلاب المملكة المتحدة، يحتاجون سنويًا 3150 جنيه إسترليني ($4334.8)، وأما الطلاب الدوليين أيضًا بمن فيهم من الاتحاد الأوروبي، فالتكلفة السنوية 7200 جنيه إسترليني ($9908.1).

أهمية تخصص الصيدلة الإكلينيكية

يمكن لهذا التخصص تحسين كفاءة الخدمات الصحية المحلية من خلال ترشيد استخدام الأدوية وتكاليف إنتاجها على حدٍّ سواء: فكل جنيه إسترليني يُنفق لتوظيف المزيد من العلماء الإكلينيكيين يمكنه في المقابل تقليل الخدمات الصحية بحوالي 6 جنيهات إسترلينيه، وهذا يعكس فوائد جمة في عالم الأدوية:

  • تقليل مصاب التسمم الدوائي.
  • تقليل الأخطاء التي تحدث في الوصفات الطبية من خلال مراقبة المرضى والحركية والديناميكية الدوائية، واختبار الأدوية في مجموعات محددة من المرضى.
  • ستقلّ عملية وصف الأدوية غير الفعالة.
  • تقليل التفاعلات الدوائية الضارة، إذا يدخل إلى مستشفيات المملكة المتحدة كل عام حوالي ربع مليون شخص بعد استجابة جسمه سلبيًا على الدواء الموصوف، ما يكلّف هيئة خدمات الصحة المحلية ما يقارب مليار جنيه إسترليني سنويًا كتعويض.
0

شاركنا رأيك حول "تخصص الصيدلة الإكلينيكية.. استخداماتها وأهم المسارات الوظيفية"