الاقتصاد

من الشائع لدى الكثيرين أن كلمة الاقتصاد تتعلق بالأموال وكيفية تحصيلها، لكن من يدرس هذا الاختصاص يعلم أن مصطلح الاقتصاد يدل على العلم لذي تعتمد من خلاله الشركات والمصانع والحكومات في عملية إنتاج السلع والبضائع وتوزيعها بالطريقة التي تجذب المستهلك وتحقق متطلباته وتعود على الشركة بالأرباح.

وعندما نتكلم عن اقتصاد الدول فإننا نشير بذلك إلى النظام الاقتصادي المتبع فيها وهيكله وأسلوب إدارته حيث يعتبر مقياسًا لقوتها على كافة الأصعدة، فكلما كان اقتصاد الدولة قويًا ومُعافى انعكس إيجابًا على استقرارها الداخلي في البداية ثم على مكانتها الخارجية بين دول العالم في المحافل الدولية، وهذا ما تطمح له كل دولة.

تخصص الاقتصاد

لذلك كان لابد من إنشاء كلية في الجامعات تُعنى بتخريج أشخاص مختصين بعلم الاقتصاد يكون لهم دورٌ فعَّال في تدوير العجلة الاقتصادية لبلدهم وتطويرها بالشكل الذي يتماشى مع التطور المستمر في هذا المجال والتنافس الاقتصادي بين الدول، ويدرس الطالب في هذه الكلية مدة تتراوح بين 3 أو 4 سنوات يتعلم في السنتين الأولى والثانية موادًا أساسية ومشتركة مثل مبادئ المحاسبة والإحصاء والرياضيات وعلم الاقتصاد إضافةً لمادة الحاسوب، ثم يختص في السنة الثالثة بأحد الاختصاصات التالية ليتخرج منها بإجازة في الاقتصاد :
1-المصارف.
2- الإحصاء.
3- إدارة الأعمال.
4- المحاسبة.

لماذا عليك دراسة هذا تخصص الاقتصاد

1-تفتح دراسة الاقتصاد آفاقًا واسعةً أمام حملة هذه الشهادة من خلال قدرتهم على العمل في مختلف المجالات الصناعية والتجارية والسياسية والاجتماعية والتي تؤمن لهم دخلًا جيدًا.
2- يبقى خريج الاقتصاد قادرًا على فهم واستيعاب سياسات الحكومات في بلده وي البلدان الأخرى وتحليلها لمعرفة توجه الحكومة ومدى صحة قراراتها وفائدتها في تحسين الوضع العام مما يحقق مصلحة الشعب.
3- للاقتصاد دوره الفعال في القيام بمختلف المشاريع الاقتصادية والاجتماعية والصناعية والتجارية والتي من شأنها أن تحسن قوة الدولة فينعكس إيجابًا على مكانتها بين دول العالم.
4- يدخل الاقتصاد بقوة في كل تفاصيل حياتنا وبدراسة هذا الاختصاص يصبح الشخص قادرًا على تحليل واستيعاب حركة العجلة الإنتاجية بما فيها عملية البيع والشراء والتسويق وكيفية إدارتها بالشكل الأمثل.

فرع هندسة البترول

الهندسة الميكانيكية

فرع الهندسة البحرية

فرع الكيمياء

فرع الفيزياء

تخصص الجيولوجيا (علم الأرض)

فرع الأدب العربي

المعهد الفندقي

الأدب الانكليزي

اللغة الفرنسية

علم الاجتماع

الفلسفة

الاقتصاد

فرع  إدارة الأعمال

كلية السياحة والفنادق

فرع التاريخ

تخصص علم الآثار

فرع العلوم المالية

فرع قسم معلم صف

علم التغذية

تخصص الترجمة

الفنون الجميلة

الحقوق

الإرشاد النفسي

فرع البيولوجيا

فرع رياض الأطفال

تخصص التصميم الداخلي – هندسة الديكور

الطب البشري واختصاصاته

الطب النفسي

الطب المخبري

المعهد الهندسي

كلية الصيدلة

طب الأسنان

المعهد الطبي

هندسة النقل والمواصلات

هندسة الاتصالات والالكترونيات

هندسة الغزل والنسيج

تكنولوجيا التعليم

فرع المناهج وطرائق التدريس

فرع العلوم السياسية

فرع اللغة الإيطالية

العلوم البيئية

تخصص علم النفس

تخصص  الإعلام والصحافة

تخصص هندسة الطيران

كلية التمريض

تخصص الرياضيات

الإحصاء الرياضي

التدقيق / Audit

فرع المحاسبة

مجالات عمل خريج الاقتصاد

يتمتع خريجو الاقتصاد بفرص توظيف وفيرة، فلا تكاد جهة حكومية أو خاصة إلا وبحاجة لهذا الاختصاص، وسنذكر بعض هذه الوظائف حيث لا مجال لذكرها جميعها لتنوع تخصصات هذا المجال :
1-مدرس في المدارس والمعاهد والجامعات.
2- محاسب قانوني أو مساعد محاسب.
3- مدقق حسابات.
4- العمل في المصارف العامة والخاصة.
5- التحليل الاقتصادي والمالي لدى أي جهة تعنى بهذه الأمور.
6- التحليل الاقتصادي والمالي لدى الجهات المهتمة بمثل هذه الأمور.
7- موظف في مجال التحصيل الضريبي.
8- شركات التأمين على اختلافها.
9- خبير أو مستشار مالي.
10- مقدم للبرامج الاقتصادية والمالية في مختلف وسائل الإعلام.
11- إدارة الموارد البشرية ووضع الخطط المناسبة.

الدراسات العليا لتخصص الاقتصاد

يُعتبر هذا التخصص بمثابة بحرٍ من العلوم كلما تعمقت فيه تشعر بأنه لا يزال الكثير من الأمور غائبةً عنك، حيث يمكن لخريج كلية الاقتصاد أن يتابع دراسته العليا والتي من شأنها أن تكسبه المزيد من الخبرات والعلوم من خلال برامج الماجستير المتنوعة بحسب الاختصاصات، ومدة دراستها سنتين يقدم الطالب في النهاية رسالةً يناقشها أمام مجموعة من الاختصاصيين وسنذكر منها :
1-ماجستير في الاقتصاد.
2- ماجستير في المحاسبة.
3- ماجستير في إدارة الأعمال.
4- ماجستير في العلوم المصرفية والمالية.
5- ماجستير في الاقتصاد السياسي.
6- ماجستير في الإحصاء.
ويمكن للطالب بعد الماجستير أن يقدم رسالة دكتوراه في نفس الاختصاص والذي يستمر لمدة سنتين أو ثلاثة يناقشها في النهاية أمام لجنةٍ مختصة.