كيف تتعامل مع الطلاب الذين يسيئون التصرف في الصف الدراسي؟

1

من أكثر المشاكل التي يصعب على الأستاذ أن يتعامل معها ويشكل تحديا لهم هو كيفية التعامل مع الطلاب المشاغبين.

إليك بعض النصائح لتعامل مع هذا النوع من الطلاب من كتاب “تعلم لتعلم” للكاتبة ليندا شالاواي.

  • خذ نفساً عميقا وحاول أن تبقَ هادئاً

من الطبيعي أن تصبح عصبياً أو يصيبك الإحباط  ولكن يجب أن تكون هادئاً لكي تكون قراراتك عقلانية وليست متسرعة.

  • تأكد أن الطلاب يعلمون أنك”لاتحب تصرفاتهم السيئة” وليس أنك لا تحبهم لشخصهم

أعط الطالب الذي ساء التصرف فرصة ليجيب بإيجابية ليس فقط بالشرح عن ما فعله أو فعلت من السلوك الخاطىء ولكن كذلك كيف هي أو هو بإمكانهم تصحيح ذاك التصرف.

  • لاتلجأ أبداً إلى اللوم والإستهزاء
  • إستخدم تقنية حلّ المشاكل بدل العقاب
  • أصرّ على أن يتحمّل الطلاب مسؤولية تصرفاتهم
  • حاول أن تتعامل بود في وجه العدائية أو التعصب من قبلهم

أظهر للطلاب أنك تهتم لأمرهم وتهتم بمشاكلهم فهذا سيساعدك لتكسب إحترامهم وتبني علاقة جيدة معهم.

shutterstock_46816447

  • عامل جميع الطلاب بإحترام وأدب

كن على مبدأ ثابت حينما يتعلق الأمر بالسماح للطلاب بما يقولونه أو يفعلونه. ويجب أن تكون حذراً من تفضيل بعض الطلاب على بعض.

  • كن مستمعاً جيداً

شجع الطلاب على التعبير عن مشاعرهم واهتماماتهم وساعدهم على توضيح تعليقاتهم من خلال تكرار تعليقاتهم لهم.

  • كن القدوة التي تتوقع من طلابك أن يكونوا

هل أنت مراعي لمشاعرهم كما تريد منهم أن يكونو بالمثل معك؟ هل أنت منتظم وتبذل جهداً كافيا لعمل مهمة ما بقدر ما تقول لطلابك أن يكونوا؟ هل قواعد صفك واضحة وسهلة بالنسبة للطلاب لكي يتبعوها؟

  • إشرح التصرفات السيئة بدقة وساعد الطلاب على فهم عواقب تلك التصرفات

الطلاب الصغار قد يحتاجون إلى الفهم عن طريق تمثيلك وشرحك لتلك التصرفات.

  • كن على علم بالإختلافات الثقافية

على سبيل المثال الطالب الذي سيحدق بالأرض أثناء حديثك معه. سيعتبر تصرفه كنوع من العصيان في بعض الثقافات ولكن في الثقافات الأخرى يعتبر هذا نوعا من الإحترام.

  • تثبيط تكوين الزمر والجماعات المنغلقة والسلوك المعادي للمجتمع

قدّم الأنشطة التعاونية للتشجيع على الهوية الجماعية.

LA-4376_LR

  • علّم الطلاب المهارات الفردية والإجتماعية

على سبيل المثال التواصل، الإستماع، التعاون، والمشاركة.

  • علّم الطلاب المهارات الأكاديمية لمواصلة الحياة

كإعارة الإنتباه، اتباع التوجيهات، وطلب المساعدة عندما يحتاجون إليها حقاً، والعمل التطوعي.

  • تجنّب تصنيف الطلاب على أساس الطالب الجيد والطالب السيء

بدل ذلك أوصف سلوكهم بالسلوك الإيجابي أو المقبول، أو بالسلوك غير الإيجابي أو غير المقبول.

  • ركّز على الإعتراف ومكافأة السلوك المقبول أكثر من السلوك الغير مقبول ومعاقبته
  • تجاهل أو قلل من إعطاء حجم للمشاكل الصغيرة  لكي لا تُعطّل الدرس وتضيع الوقت

نظرة سريعة، سؤال مباشر أو تقريبك من الطالب الذي يسيئ التصرّف قد يكون كافياً لتُشعِر الطالب أن سلوكه خاطىء ويجب توقف هذا التصرف.

  • عندما يكون التأنيب ضرورياً

 دع التأديب أن يكون سريعاً وبدون تعطيل الدرس وإضاعة وقت الحصة.

  • عندما تحتاج أن تتحدث مع الطالب أو الطالبة حول سلوكه المسيء حاول أن تتحدث معه أو معها على إنفراد

وهذا بشكل خاص ينطبق على المراهقين. التأنيب أمام أقرنائهم سيزيد الوضع سوءً وسيؤدي إلى نتائج عكسية وسلوك معادي أكثر.

عند حصول الخصومات الشخصية


Participation-Penalizes-Quiet-Learners-Making-the-Case-for-Standards-Based-Grading_SOURCE_stocksy

أحياناً بالرغم من نوايانا الجيدة إلا أننا نجد أنفسنا غير معجبين بطالب في الصف. الطالب قد يكون قليل الإحترام وغير مؤدب ومزعج.

إنها من الطبيعة الإنسانية أن يكون هنالك صدامات شخصية، ولكن بدل الشعور بالذنب نحو تلك المشاعر، نستطيع أن نعمل ببعض الخطوات الإيجابية لتحسين تلك المشاعر.

فيما يلي سنتعرف على بعض الإقتراحات من قبل الأخصائية النفسية والتربوية شيلي كريبس.

حاول أن تفهم المصدر أو السبب خلف السلوك السيء

هل الطالب يعاني من ألم فقدان أحد ما في حياته، أو يتعايش مع حالة طلاق الوالدين، أو قد يكون بسبب مجيء طفل جديد في العائلة، أو يعاني من صعوبات في التعلّم أو أي من التجارب الغامرة الأخرى. التحدث مع والدين الطالب أو الأشخاص الوصيين على الطالب سيلقي الضوء على الأسباب الكامنة وراء السلوك وبالتالي سيساعدك على مساعدة الطالب والتخلص من ذلك السلوك.

ساعد نفسك في علاج المشاعر السلبية

وذلك من خلال التفكير في حدث وقع في حياتك في الماضي عندما وقع شيء مماثل كهذه المشاعر.

التحدّث عن الموضوع مع صديق أو عن طريق كتابته في دفتر يومياتك. عمل روابط وفهمهم سيساعدك على التخلي عن هذه المشاعر العدائية.

إستخدم الإستراتيجيات الإيجابية عندما تتعامل مع طفل ما

واحدة من هذه الإستراتيجيات هي معالجة سلوك معين باللغة الدقيقة التي تصف ما يجب القيام به. بالإضافة إلى محاولة إجلاس الطالب بقربك أو بقرب طالب جيد. مدح الطالب بسخاء ولكن بصدق.

أعط الطالب الخيارات لتعزيز تقدير الذات والشعور بالسيطرة. كن حازماً وعلى مبدء ثابت حينما يتعلق الأمر بالقواعد الخاصة لصفك، والتعبير عن إستيائك مع سلوك الطالب ولكن بدون نقد الطالب نفسه.

حدد هدفاً

إذا الوضع بينك وبين الطالب لم يتحسّن بعد شهرين أو ثلاثة أشهر من بذل الجهود الكافية. قد يكون حان الوقت لتوصي ببعض الإحتبارات المهنية، النفسية والتربوية. بعض المشكلات معقدة جداً وخارجة عن إرادتك.

1