كيف تكتسب مهارة تدوين الملاحظات بسرعة وسهولة أثناء المحاضرات؟

11

إنّ الطالب عادةً ما يواجه مشكلةً في تدوين الملاحظات خلال المحاضرات، فالأستاذ المحاضر غالبًا ما يعتمد على الشرح الشفهي أكثر من الكتابة. لهذا، يجد الطالب نفسه مجبرًا على الإصغاء والتركيز في الدرس، مع كتابة الملاحظات بشكلٍ متوازٍ، الشيء الذي يجعله لا يقوى على القيام بالاثنين خاصةً وأنّ الأستاذ لا يعيد في الغالب الجملة مرتين، فيتوقف بذلك عن التدوين ظنًا منه أنّ قدرته على الكتابة أبطأ من قدرته على الاستماع.

في الحقيقة، أُثْبِت أنّ تدوين الملاحظات يمكّن الطالب من:

  • تقوية تركيزه.
  • استوعاب الدرس.
  • إنعاش الذاكرة.

هذه العناصر الثلاثة الضرورية لتطوير العملية التعليمية للطالب كفيلة بجعلنا نتحدث بشكلٍ مفصل خلال هذا الموضوع عن أهم الطرق والتقنيات التي باتباعها، سيصبح من السهل تدوين الملاحظات بشكل أسرع مع الحفاظ على نفس المحتوى وجودته.

أولًا: أخطاء تجنب القيام بها

قبل الشروع في تحديد أهم التقنيات التي يمكن استخدامها لتسريع عملية كتابة الملاحظات لدى الطالب، يجب تحديد أهم الأخطاء التي يجب عليك تجنبها خلال القيام بهذه العملية، والتي تتمثل في التالي:

كتابة ما يقوله الأستاذ حرفيًّا

معنى أن تكتب بالحرف ما يقوله الأستاذ، أنّك انتقلت من دور المتلقي الفعّال إلى الآلة الكاتبة، الشيء الذي سيقلص من قدرتك على التركيز والاستيعاب، وسيجعل همك الأساسي هو كتابة الدرس كما هو بدل التركيز والفهم. إنّ القيام بالأمر سيكون جيدًّا فقط إن كان الدرس غنيًّا جدًا وسهلًا بحيث يمكنك فهمه دون عناءٍ خلال حصص مذاكرتك، وهذا أمر نادرُ الحدوث فلا شيء يغني عن حصص الدرس.

تدوين الملاحظات دون فهم

تحدثنا في وقت سابق على الفهم، وعلى دوره الأساسي في عملية التعلّم بأكملها. تماشيًّا مع النقطة السابقة، ليس فقط المهم أن تستمع للدرس، بل يجب أيضًا فهمه ومحاولة استيعابه، فذلك سينعش الذاكرة، وسيختصر لك أكثر من 50% من الجهد المبذول خلال حصص المراجعة. لهذا، لا تدون شيئًا إلّا بعد فهمه.

عدم طرح الأسئلة

لنفس الهدف؛ الفهم والاستيعاب، يجب عليك طرح الأسئلة خلال المحاضرات، حيث أنّ الدروس والمعلومات تكون لازلت “طريةً”، والكثير من الأسئلة قد تتسطر في الذهن، خلال أول تعرف على المعلومة، قد لا تتذكرها بعد ذلك خلال البحث والمراجعة. لهذا، لا تخجل، واسأل كلما واجهتك أمورٌ صعبة الفهم أو معلومات مبهمة.

ثانيًا: قبل تدوين الملاحظات

يجب عليك قبل البدء في تدوين الملاحظات أن تحضر نفسك، فالتحضير سيمكّنك من اختصار الوقت والجهد خلال القيام بهذه العملية. من أهم ما يجب عليك القيام به:

  • تحضير أدواتك الأساسية لتدوين الملاحظات: أوراق، أقلام …
  • اختيار مكان الجلوس الأنسب لك، حيث تتمكن من الإصغاء والتركيز بشكل أفضل.
  • تعرف على الدرس ولو بشكلٍ سطحي قبل المحاضرة، فذلك سيساعدك على خلق روابط عقلية بين مكتسباتك، وبين ما أنت مقبل على تعلمه بشكلٍ يسهل استيعابك وقدرتك على التدوين بشكل أسرع.

ثالثًا: تدوين الملاحظات

إنّ إتقان تدوين الملاحظات، وتكرار هذه العملية مرارًا يكسبك خبرةً لابأس بها بهذا الخصوص، فتتمكن من تدريب يدك وتحسين أداءك في كتابة الدروس والملاحظات بشكلٍ أسرع. بعيدًا عن القدرات الخاصة والشخصية، هناك مجموعة من النصائح والتقنيات المشتركة التي يمكن الاستعانة بها، تتمثل في:

دون ملاحظات قصيرة

إنّ تدوين كل ما يقوله الأستاذ هو أمر مستحيل، وأيضًا “لا فائدة منه”، فهناك الكثير من المعلومات المكررة، والأمثلة والشروحات غير اللازمة وغير المهمة التي يمكن أن يقولها. لذلك، حاول اكتساب مهارة تحديد المناسب، ودع الأستاذ ينهي جملته كاملةً، بعدها ترجمها في جمل قصيرة أو كلمات معبرة. هكذا، ستتمكن من القيام بعملية الإصغاء والتدوين واحدةً بعد الأخرى، وليس في آنٍ واحدٍ يضعف تركيزك خلال القيام بالعملين.

إنّ أهم ما قد يقال هو تعاريف ومفاهيم، مبرهنات، تواريخ، أرقام، مبينات، أسماء الأعلام … وكلها أمور يمكن اختصارها في كلمات وجمل مفتاحية قصيرة.

دوّن ملاحظات واضحة

يجب أن تكون الملاحظات التي دونتها “مخلصةً” للمحاضرة، بمعنى أنّها تختصر وتمثل بشكلٍ أساسي ما تم قيله، لذلك، وخلال كتابتك، دوّن الملاحظات الشخصية والمعلومات المكتسبة بشكلٍ منفصل. بمعنى، اكتب المعلومة بلون أسود مثلًا، واستخدم الهوامش أو الكتابات بلون مختلف لتبرز الإضافات التي استطعت فهمها واستخلاصها من الدرس حتى تراجعها بعد ذلك. هذا، سيعطي لملاحظاتك مصداقيةً أكثر، وسيساعدك في تنظيم كتاباتك ومراجعاتك بعد ذلك.

دوّن ملاحظات قابلة للقراءة

إنّ تدوينك للملاحظات يتم من أجل مراجعتها ومذاكرتها بعد ذلك. لهذا، يجب أن تكون قابلةً للقراءة ومنظمة بشكلٍ يختصر جهدك ووقتك خلال حصص المذاكرة والمراجعة. من أجل ذلك، استخدم الألوان واكتب بخطٍ واضحٍ يسهل قراءته.

تقنيات تدوين الملاحظات

  • الكلمات المستبعدة: وهي أدوات الربط مثل: في، على، من … أو التعريف وغيرها من الكلمات التي يمكن فهم النص بسهولة حتى دون كتابتها. لذلك، وخلال تدوينك للملاحظات تجنب كل ما تراه غير مفيد أو مؤثر، فهذا سيختصر وقتك دون الإخلال بجودة ملخصك.
  • الاختصارات: تقضي بـ “تقليل المباني مع إيفاء المعنى”، حيث يتم اختصار الكلمة بحذف جزءٍ منها، وغالبًا ما تستخدم في الكلمات الأجنبية، مثل: Management – Mgt Jamais – Jms … يمكن الاستعانة بمجموعة من الاختصارات المشتركة في اللغات، والتي ستجدها بسهولة في الإنترنت. أيضًا، يمكنك اختراع اختصاراتك الخاصة، شرط أن تحتفظ بمرجع يصل لك كل مختصر بمعناه في حال نسيته.
  • الرموز: وتعتبر أيضًا أحد أهم تقنيات اختصار الكلمات، كوضع خطين متوازيين للتعبير عن (بالتواز مع …) أو رمز + بدل (بالإضافة إلى …) و& بدل (و، أيضًا …) و الأسهم للدلالة على (السبب والنتيجة) وغيرها من الرموز التي تراها مناسبةً. أيضًا، يمكنك استخدام رموزٍ شائعة الاستخدام أو اختيارية.
  • مبينات ورسوم: إنّ هذا النوع من التقنيات كالخرائط الذهنية وغيرها يضمن لك الحصول على تنظيم جيدٍ للمعلومات بأقل عدد من الكلمات. وأيضًا، يمكّنك من الحصول على تسلسل منطقي ومحكم لكل جوانب الدرس.

رابعًا: ما بعد تدوين الملاحظات

عليك بعد إتمام التدوين أن تراجعها في البيت مساءً، فالمعلومات في ذاكرتك لازالت طريةً، حيث يمكنك بسهولة أن:

  • تتأكد من صحة المعنى والروابط التي استخدمتها خلال عملية التدوين أثناء المحاضرة.
  • مراجعة الاختصارات التي وضعتها، خاصةً إن كانت جديدةً حتى لا تنسى معناها لاحقًا.
  • البحث عن معلومات إضافة تكميلية، والعمل على إتمام الدرس بما يلزمه.
  • تحديد الأفكار الأساسية والرئيسية، واستغلال هذه العملية لمراجعة الدرس وتقليص احتمال نسيانه.

إنّ تكرار كل ما هذه النصائح والتقنيات سيمكّنك من تحسين قدرتك والزيادة من سرعتك في تدوين الملاحظات، فالتدرب لطالما كان الضمان لاكتساب هذه المهارة.

11

شاركنا رأيك حول "كيف تكتسب مهارة تدوين الملاحظات بسرعة وسهولة أثناء المحاضرات؟"

  1. Aws ALghool

    مقال جميل ومفيد …. ارغب باضافة بعض الملاحظات :
    اذا كنت تواجه الخوف من السؤال نتيجة خوفك من ردت الفعل من المحاضر استخدم هذا التركيب في بناء السؤال :
    الثناء على المعلومة ( كأن تقول حضرة الدكتور ذكرت معلومة مهمة وارغب التأكد انني فهمتها جيدا )+ طرح السؤال … الدراسة تثبت تعاون المحاضر عن الثناء على معلومة .
    انصح المحاضرين دائما في الختام ان يقوم باستخدام الخاتمة القائمة على تلخيص المعلومات المهمة الامر الذي يسهل على الطلبة فهم الموضوع ..
    احسنتم باختيار مواضيعكم المميزة

أضف تعليقًا