التعليم الفني
0

لسنوات طويلة كانت الصورة السائدة عن التعليم الفني أنه أقل أهمية وقيمة في المجتمع من التعليم الأكاديمي سواء المتمثل في الثانوية العامة أو الجامعات المتخصصة، ومع هروب الكثيرين من التعليم الفني زادت أهميته بشدة، لدرجة افتتاح مدارس وجامعات متخصصة في مجموعة متنوعة من التعليم الذي يؤهلك مباشرةً لسوق العمل في تخصصات شديدة الندرة والأهمية، فسواءً في الطاقة النووية والتعدين أو الجوانب الزراعية والاقتصادية، بالإضافة لصناعة الذهب والأجزاء الإلكترونية في الأجهزة، فإن التعليم الفني أصبح هو المستقبل المضمون لنسبة كبيرة من الشباب والفتيات ليس فقط ممن لم يحالفهم الحظ في دخول كليات عملية ولكن أيضًا من المتفوقين الراغبين في التميز.

فما هي أهم مجالات التعليم الفني المتاحة في الكثير من الدول العربية؟ وما مميزات ومكافآت التعليم الفني عمومًا وأهم الوظائف المرموقة التي تتأهل لها مباشرة من خلال هذه النوعية من التعليم؟ هذا ما سنتعرف عليه الآن.

ما هو التعليم الفني؟

التعليم الفني أو المهني هو التعليم الذي يعد الطلاب لإتقان حرفةٍ ما تتطلب من المهارات اليدوية والتدريبية أكثر مما تتطلب من الإلمام بعلومٍ أكاديمية متنوعة. ويدخل فيها مهن التعامل مع الكهرباء والسيارات والمياه والتمريض والتجارة والأمور الصناعية والزراعية. وبعد أن كانت تلك المهن تُعلَّم بالخبرة المباشرة من الآباء في المهنة للأبناء أو من صاحب العمل للمتدربين الصغار، أصبحت هناك مدارس متنوعة وذات كفاءة في الكثير من تلك المهن وهي منتشرةٌ على مستوى العالم وتؤهّل المتعلّم للالتحاق بمهنٍ ذات عائدٍ ماديٍّ أكبر في الكثير من الأحيان من المهن الأكاديمية مثل الطّب أو الهندسة، كما توجد أنواعٌ منها متاحة للدراسة عبر الإنترنت.

أهم مجالات التعليم الفني

تتنوع بشدة مجالات التعليم الفني في الألفية الثالثة، فلم تقتصر فقط على تعلم الأمور الصناعية مع أهميتها وتطورها، ولا طرق الزراعة مع فاعليتها الشديدة، ولكن ظهرت مجالات مبتكرة يمكن الالتحاق بها مباشرةً بعد الدراسة الإعدادية ومن أهمها:

مدارس الطاقة النووية

التعليم الفني

وهي موجودة في بعض الدول العربية مثل مصر والإمارات العربية المتحدة، فتوجد حاليًا 31 دولة على مستوى العالم فقط لديهم محطات نووية تنتج طاقة آمنة ونظيفة وتُستخدم في الأغراض السلمية، هذا المجال يعتبر من التخصصات النادرة للغاية حتى الآن، فليس كل العاملين في المفاعلات ومحطات الطاقة من العلماء، ولكن هناك حاجةٌ لقدرٍ كبيرٍ من الفنيين والمهنيين القادرين على التشغيل والعمل بكفاءة في هذا المجال شديد التطور والانتشار.

وتتوقع الكثير من الدراسات أن 25% من الطاقة الكهربائية المنتجة عام 2050 ستعتمد على الطاقة النووية، بما يعني أن هذا المجال سيصبح من الأكثر ازدهارًا في السنوات المقبلة ويمكن الالتحاق به مباشرةً بعد الإعدادية دون الالتحاق بالثانوية العامة لتعمل في مشروعات الطاقة الحكومية أو الخاصة سواءً في بلدك أو بلدٍ أجنبية.

مدارس التعدين والبترول

مثل التعليم الصّناعي الذي يؤهّلك مباشرة لكلية الهندسة الأكاديمية إذا نجحت بمجموعٍ جيّد، فإنّ هناك مدارس ثانوية متخصصة في تأهيلك مباشرةً لمجال التعدين والكشف عن البترول وتحليل التربة وغيرها من مجالات مثل البتروكيماويات أو أقسام التبريد والتكييف وأقسام الإلكترونيات وغيرها.

مدارس التمريض الفني

وهي من أكثر مهن التعليم الفني التي عليها إقبال من الجنسين وسوق العمل مفتوحٌ أمامها بقوةٍ كبيرة وتكون مدة الدراسة بها عادةً 5 سنوات بعد المرحلة الإعدادية ليخرج منها الطالب إما إلى كلية التمريض للحصول على مؤهّلٍ عالٍ أو على سوق العمل مباشرةً سواءً في القطاعات الحكومية أو الخاصة، كما أنّ المدارس والجامعات تحتاج إلى طاقم تمريضٍ طبي متواجدٍ طوال الوقت بالإضافة إلى القرى والوحدات الصحيّة المتنقلة، وعادةً ما تكون بدلات الانتقالات مجزية خصوصًا عند العمل في المناطق البعيدة.

وهي قد تتطلب مجموعًا أقل قليلًا من الثانوية العامة مع اختبارات للقبول لذا قد تحتاج إلى تدريبٍ لفترة قبل الالتحاق بها، وتشمل الطّب النفسي وطب الأسنان والفروع المتنوّعة، حيث تتنوّع مهمات الممرّض من تجهيز المريض والحصول على بياناته وتهيئته للقاء الطبيب ومراعاة التعليمات وغيرها.

فني صيدلة

وهي من المهن الفنية غير المنتشرة بكثرة في الوطن العربي ولكن تتمتع بمميزاتٍ عدة، فالمدارس والكورسات التعليمية التي تؤهّلك كفنيّ صيدلة تتيح لك توزيع الأدوية في الصيدليات وسلاسل البيع بالتجزئة وفي دور رعاية المسنين والمرافق الطبية الأخرى بالإضافة إلى المساعدة في تعبئة الأدوية والمساهمة في تسميتها والإشراف على تصنيعها واستخلاصها من المواد الطبيعية والكيميائية، وعادةً ما يتطلّب الأمر برنامجًا مدته عامًا واحدًا لاجتياز اختبار الشهادة.

التعليم الفني القانوني

وهو من المجالات شديدة الاتساع أيضًا، ففي حين يحظى المحامون والقضاة بكلّ الاهتمام إلا أنّ هناك مجموعةً من الوظائف الفنية الحيوية المرتبطة بالقضايا والمعاملات في المحكمة وإجراء البحوث القانونية وصياغة المراسلات والحصول على إفادات العملاء، وحتى في المحاكم فإن هناك المساعد القانوني ومحلل الشبكات ومدير العمليات ومنظم القضايا وغيرها.

بالإضافة إلى كتابة تقارير المحاكمات وجلسات الاستماع بالاعتماد على آلات الاختزال لتسجيل كل كلمةٍ منطوقة وإعداد نصوصٍ حرفية وهو من المجالات الفريدة في نوعها التي يمكن الالتحاق بها عبر الكورسات القانونية لمدة 6-12 شهرًا.

فني الأشعة المقطعية والموجات فوق الصوتية

وهي من المجالات شديدة التطور في العالم الطبي وذات أهمية كبرة في التشخيص الدقيق للمرض، فالتعامل مع تلك الأجهزة لا يحتاج إلى طبيبٍ أكاديمي ولكن لفنيٍ مختص وخبيرٍ في ضبطها ومراقبتها وحتى إصلاحها والتعامل معها بمهارةٍ لتقوم بمهمّتها على أكمل وجه، ويمكن التأهل لها من مدارس التعليم الصناعي والفني المنتشرة على مستوى العالم، إذ في كل مدرسة صناعية ستجد قسم للإلكترونيات والأجهزة، كما يمكن أن تحتاج لتدريبٍ متخصص بعد هذا.

فني الكمبيوتر والأجهزة المحمولة

وهم الخبراء في برامج الكمبيوتر ومعداته ويقدمون مجموعة من الوظائف المساعدة داخل المؤسسات التكنولوجية العملاقة ويساهمون في حل مشكلات الكمبيوتر والشبكات والتوصيلات وطريقة عمل الأنظمة وإصلاح الأعطال وإعداد المعدات والأجهزة الحاسوبية، كما يمكن أن يكونوا من موظفي الدعم التابعين لخدمة العملاء.

يمكن التأهل لهذه الوظيفة من المدارس الفنية الصناعية المتخصصة في الإلكترونيات، كما تؤهل لها الجامعات أيضًا، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الكورسات سواءً المجانية أو المدفوعة التي قد لا تستغرق دراستها أكثر من 6 أشهر.

فني النجارة

التعليم الفني

مهنة النجارة من أقدم المهن المعروفة على الإطلاق وأكثرها أهمية، ولكن من يدرسها ويتعلم فنياتها والتقنيات الجديدة فيها والطرق المبتكرة في التقطيع وإعداد الأثاث فإنه يصل إلى مستوياتٍ عالمية من الاحترافية، وتوجد في مصر على سبيل المثال مدرسة متخصصة في تعليم صناعة الأثاث وتساعدك في بدء مشروع صغير أو الالتحاق بأحد المصانع الكبرى.

وقد أفادت أحدث الإحصائيات عن رابطة المصنعين أن هناك حاجة متزايدة إلى محترفي النجارة بما لا يقل عن 600 ألف وظيفةٍ سنويًا على مستوى العالم لتلبية الحاجة المتزايدة في هذا المجال وتنفيذ المشروعات العملاقة على مستوى العالم.

فني السيارات والميكانيك

وهي الأكثر شهرة في عالم التعليم الفني، وإن كان البعض كان ينظر لها بشكلٍ متدني على أساس أنّ من يلجأ لها هم الفاشلون في الدراسة، ولكن في الألفية الثالثة ومع انتشار توكيلات السيارات العالمية في جميع أنحاء العالم فإن فني السيارات أو الميكانيكي يمكن أن تكون وظيفةً مضمونة ومربحةً للغاية مع حرفة في اليد يمكنك بها بدء مشروعٍ صغير لإصلاح السيارات وفقًا لأحدث الطرق التكنولوجية التي تؤهّلك لتعلّمها المدارس الفنية المتنوعة.

مميزات التعليم الفني

التعليم الفني

ما الذي يجعل الطالب المتفوق في الإعدادية أن يتجه لاستكمال تعليمه في مجال فني، وهل سيظل هذا المجال قاصرًا فقط على من فشلوا في التعليم الأكاديمي؟ في الحقيقة فإنّ تعلم الحرفة عندما يتزامن مع الدراسة في الوقت ذاته فإنه ينقل صاحبها إلى مستوياتٍ أعلى بكثير من الأكاديميين أو الحرفيين، ومن أهم مميزات التعليم الفني:

التركيز على التخصص

فالمدارس والكليات الفنية تؤهّلك لتخصصٍ معيّن تتعرّف فيها على كل ما يتعلق بهذا التخصص من فنيات وتكون قابلًا للتطور مع الوقت، وهذا عكس التعليم الجامعي الذي تحصل منه على مجال عام أكثر وعادة ما يكون التخصّص في آخر عام أو حتى بعد التخرج وربما بعد الالتحاق بالوظيفة، فإذا كنت شغوفًا بمجالٍ معين وتدرك هدفك فإن التعليم الفني سيكون اختيارًا مثاليًا لك.

التكلفة أقل

التعليم الفني لا يستغرق الكثير من الوقت مثل التعليم الأكاديمي لذا تكلفته أرخص، كما أن عدم الإقبال عليه حتى العصر الحالي يجعل عدد الطلاب في الفصل الدراسي أقل وبالتالي زيادةً أكبر في استيعاب المعلومات.

الجمع بين الممارسة العملية والتعليم النظري

التعليم الفني

تميل الجامعات إلى اتباع مناهج نظرية أكثر وربما تجد مادة واحدة فقط أو اثنتين تهتم بالجانب العملي، وهذا على عكس التعليم الفني الذي يتم التركيز فيه على تدريب اليدين وتعلم المهارات على أرض الواقع وليس فقط من قراءة الكتب، مع عدم إهمال الجانب النظري أيضًا والذي يُشكِّل فارقًا كبيرًا في شخصية خريجي المدارس الفنية.

التأهيل المباشر لسوق العمل

هناك عددٌ قليلٌ من الكليات التي تؤهّلك مباشرةً لسوق العمل دون دراساتٍ بعدها، ولكن التعليم الفني حتى من مرحلة الثانوية يسمح لك بالالتحاق بوظيفةٍ مضمونة مع استكمال دراستك في المجال نفسه إذا رغبت ما يجعلك أفضل بكثيرٍ من خريجي الكليات والمعاهد النظرية، كما لن تكون مجرد حرفيّ غير دارس، بل ستجمع بين الميزتين.

في النهاية فإن تفوّقك في واحدٍ من مجالات التعليم الفني لا تتطلّب سنوات دراسةٍ طويلة ولا درجةً علميةً مرتفعة لتحصد وظيفةً جيدة بمقابلٍ ماديٍ مغرٍ، ولكن المهم هو إتقانك لما تفعله وخبرتك فيه الأمر المنوط بشغفك في الأساس، وهذا في الواقع ينطبق على أيّ تخصصٍ في الحياة، فكلّما تتبعت ما تبرع فيه بالفعل، حققت نتيجةً أفضل بكثير، خصوصًا مع الرغبة الحقيقية في التعلم.

اقرأ أيضًا: أسهل التخصّصات الجامعية.. مجالها الدراسي ومستقبلها الوظيفي

0

شاركنا رأيك حول "التعليم الفني.. تعرّف إلى أهم مجالاته والوظائف التي يؤهّلك لها"