ما الذي تعرفه عن فايروس Epstein-Barr الذي ترك أحمد مكي غير قادرٍ على الحركة لسنة كاملة؟

الفيروس الذي أصاب أحمد مكي Epstein-Barr Virus
ميس عدره
ميس عدره

5 د

ما زال مسلسل "الكبير أوي" الشهير يتحف المشاهدين بما تخفيه جعبته من قصص الكوميديا المتجدّدة والمعاصرة. متصدّراً قائمة الأعمال العربيّة ذات المشاهدات الأعلى، وسط إجماعٍ على تكامل عناصره الفنيّة. شعبيّةٌ اكتسحت الموسم الرمضاني الحاليّ من أوسع أبوابه، بطلها نجمٌ تربّع على عرش الكوميديا، وحجز مكانةً خاصّة في قلوب المشاهدين العرب بعد تقديمه العديد من الأعمال الناجحة خلال مسيرته الفنية.

لكنّ الكثير من الناس يجهلون تعرّض نجمنا المحبوب "أحمد مكّي" لمشكلةٍ صحيّة خطيرة، لم يتم الإعلان عن تفاصيلها للجمهور إلاّ بعد شفائه التام منها.

فيروسٌ لم يتوصّل أطباء العالم لعلاجٍ يجابهه، فتك بجسد ممثلنا الشهير عن طريق تبادل زجاجات مياه الشرب المتشابهة بين أعضاء الفريق الذي تدّرب معه، واصفاً حالة المعاناة التي كابدها على مدار فترة طويلة بين تخبّطٍ في العلاج والتشخيص، وابتعادٍ عن الساحة الفنيّة والجمهور الذي تشوّق لبريق حضوره.


فيروس Epstein-Barr

تتعدّد التسميات ما بين فيروس إبشتاين بار EBV أو كما يعرف بفيروس الحلأ الرابع HHV4 المسبّب لداء وحيدات النوى الخمجي المتداول تحت اسم داء القبل Kissing disease، نظراً لشيوع انتقاله من شخصٍ إلى آخر. كثيراً ما يسجّل ظهور المرض بين فئات المراهقين والبالغين. كما يعدّ من أكثر الفيروسات البشرية شيوعاً حول العالم. إذ ينتشر في المقام الأول عن طريق سوائل الجسم، خاصّة اللعاب من خلال تقاسم المشروبات والطعام أو استخدام نفس الكؤوس أو أواني الطعام أو فرش الأسنان.

على الرغم من أنّ فيروس (EBV) ليس اسماً مألوفاً، فمن المحتمل أن تكون مصاباً به دون علمك بذلك. إذ يحمل الكثير من الأشخاص الفيروس دون ظهور أيّ علامات للمرض.

ذو صلة

الأعراض

بمجرّد إصابتك بـ EBV، يمكن أن يستغرق ظهور الأعراض ما بين 4 إلى 6 أسابيع. قد تكون أعراض الأطفال أشبه بأعراض البرد أو الأنفلونزا. غالباً ما يعاني المراهقون من أعراض أكثر وضوحاً. في حال ظهرت عليك الأعراض التالية، فمن المرجّح أن تكون مصاباً:

  • تعب
  • حمّى
  • نقص الشهية
  • طفح
  • صعوبة البلع والتهاب الحلق
  • تضخم العقد اللمفاويّة في العنق
  • ضعف العضلات والتهابها
  • تضخم الطحال

مدّة العدوى بفيروس إبشتاين بار

على الرغم من الشعور بالتحسّن في غضون 2 إلى 4 أسابيع بعد الإصابة إلاّ أنّ التعب يمكن أن يستمرّ لفترة أطول. إذ من الممكن أن يبقى المريض تحت وطأة المعاناة المستمرّة من التعب المزمن بعد شهرين من التعرّض للفيروس. كما تمّ تسجيل بعض الإصابات التي استمرّت لعدة أشهر بعد اختفاء الأعراض تصل إلى 18 شهراً.

بعد إصابتك بعدوى EBV، يصبح الفيروس غير نشط داخل الجسم لبقية الحياة وتعرف هذه المرحلة بفترة الكمون أو الخمول (Latency). في بعض الحالات، قد ينشط الفيروس من دون أن يتسبّب بالضرورة في ظهور أيّ أعراض، لكنّ الأشخاص الذين يعانون من ضعفٍ في جهاز المناعة سيكونون أكثر عرضةً للإصابة بالأعراض في حال تمّ تنشيط EBV من جديد.


التشخيص

يشكّل تشخيص المرض تحدّياً أمام الأطباء نظراً لتشابه أعراضه مع أمراض أخرى. من الممكن تأكيد الإصابة بـ EBV عن طريق أحد الاختبارات الدمويّة المعروف باسم اختبار أُحادي البقعة (Monospot)، الذي يكشف الأجسام المضادّة المرتبطة بفيروس إبشتاين بار. فحوالي تسعة من أصل عشرة من البالغين لديهم أجسام مضادة تظهر عدوى EBV الحالية أو السابقة.


الوقاية والعلاج

لا يوجد لقاح للحماية والتمنيع ضدّ العدوى بفيروس EBV. يمكنك حماية نفسك من خلال عدم التقبيل أو تقاسم المشروبات أو الطعام أو العناصر الشخصية، مثل فرشاة الأسنان، مع أشخاص لديهم عدوى EBV. حتّى الآن لا يوجد علاج محدّد للمرض. كما في حال الإصابة بالفيروسات الأخرى، ولا يمكن علاج Epstein-Barr بالمضادات الحيويّة. قد يزول المرض من تلقاء نفسه دون أيّ علاج في غضون أسابيع قليلة. مع ذلك، يمكن اتباع بعض التعليمات للمساعدة في تخفيف الأعراض، نذكر منها:

  • الإكثار من شرب السوائل لإبقاء الجسم رطباً قدر الإمكان.
  • الابتعاد عن الإجهاد والحصول على الكثير من الراحة.
  • تجنب ممارسة الرياضة ورفع الأثقال أو الأنشطة البدنية التي تتطلّب قوّة كبيرة.
  • الغرغرة بالماء الدافئ والملح لتحسين حالة الحلق الملتهب.
  • إمكانيّة تناول الأدوية المسكّنة للألم والحمى مثل أسيتامينوفين أو إيبوبروفين.
  • استخدام أدوية الستيروئيدات لعلاج التورم الكبير في الحلق أو ضخامة الطحال، في بعض الحالات قد يوصف الطبيب الأدوية المضادّة للفيروسات.

مضاعفات الإصابة بفيروس إبشتاين بار

في كثير من الأحيان يمكن أن تؤدّي الإصابة بفيروس إبشتاين بار إلى حدوث أمراض أخرى بعضها خفيف وبعضها يحمل خطورةً كبيرة، نذكر منها:

  • التهابات الأذن والإسهال عند الأطفال.
  • فقر الدم.
  • تمزق الطحال.
  • التهاب عضلة القلب.
  • التهاب كبد.
  • التهاب الدماغ والسحايا.
  • متلازمة غيلان باريه.
  • بعض أنواع السرطانات، بما في ذلك سرطان الغدد اللمفاوية (لمفوما بوركيت) وسرطان البلعوم الأنفي.
  • كما تظهر الدراسات أيضاً وجود صلة بين EBV ومرض التصلّب المتعدد (MS).
  • قد يلعب فيروس إبشتاين بار دوراً في تطوّر بعض الحالات المرضيّة المرتبطة بأمراض المناعة الذاتيّة كالتهاب الغدّة الدرقية المناعي الذاتي (داء هاشيموتو)، الذئبة الحمامية الجهازية، التهاب المفاصل الروماتوئيدي، التهاب الكبد المناعي الذاتي، متلازمة جوغرن.

متى يتوّجب عليك مراجعة طبيبك على الفور؟

سبق وذكرنا وجود بعض المضاعفات والاختلاطات لداء وحيدات النوى الخمجي، لذلك استشر طبيبك إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من أحد هذه الأعراض:

  • ألم حاد ومفاجئ في الجانب الأيسر من البطن، قد يعكس وجود مشكلة في الطحال.
  • علامات تدلّ على التجفاف مثل قلة التبوّل.
  • ألم في الرأس مترافق مع صداع شديد.
  • صعوبة في التنفس أو البلع.
  • ظهور اليرقان واصفرار الجلد.
  • في حال لم تختفِ الأعراض بعد 4 إلى 6 أسابيع. من الممكن أن تكون مصاباً بنوع آخر من العدوى.

البقاء في السرير لأسابيع متتالية، والتعامل مع أعراض المرض المزعجة التي قد تستمرّ لفترة طويلة ليس بالأمر الممتع. لكن لحسن الحظ، أمامك فرصةٌ جيّدة للتعافي تماماً في غضون عدّة أسابيع. لذلك كن لطيفاً مع جسدك، وقدّم له الراحة المطلوبة لمقاومة الفيروس وتسريع عملية التماثل للشفاء.

اقرأ أيضًا: شبابنا الأكثر إصابة به…سماعة طبية جديدة تكشف قصور القلب في 15 ثانية

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة