تقنية التصوير بالتعريض الطويل … كيف تعمل ؟

0

تسمى هذه التقنية في التصوير باسم التصوير بالتعريض المطول أو الطويل (Long Exposure Photography) وفرقها الأساسي عن التصوير التقليدي يتمثل في أنها تستخدم (سرعة غالق) أطول.

ولكن ما هي سرعة الغالق؟!

للإجابة على هذا السؤال علينا أن نمر سريعاً على بعض المفاهيم الأساسية في علم الضوئيات:

يعرف التعريض أو التعرض (Exposure) بأنه كمية الضوء التي تصل للوسط التصويري، ونعني بالوسط التصويري الفيلم في الكاميرات العادية أو الحساس sensor في الكاميرات الرقمية. كمية الضوء الواصلة للحسّاس هذه تعتمد على حجم الغالق الموجود أمام العدسة ولنتخيل أنه أشبه بنافذة تمرر الضوء. تفتح هذه النافذة لحظة التصوير سامحةً للضوء بالمرور عبر العدسة نحو الحسّاس، لكن العامل الأهم من حجم الغالق (أو حجم النافذة) هو الزمن الذي سيبقى فيه هذا الغالق مفتوحاً وهذا هو ما يسمى بسرعة الغالق (Shutter Speed). إذن الاسم مضلل بعض الشيء فما نتحدث عنه هنا هو في الحقيقة ليس سرعة وإنما زمن! .. ولتوضيح هذه (المحاضرة) النظرية لنأخذ معاً هذا المثال:

التصوير بالتعريض الطويل
الفرق بالتصوير بتغير سرعة الغالق

يمكنكم جميعاً بسهولة ملاحظة أن الصورة على اليسار مشوشة وبها غشاوة (Blur) أكثر من الصورة على اليمين والسبب في ذلك أن سرعة الغالق (أي الزمن الذي بقيت فيه العدسة مكشوفة) أطول وبالتالي ما حدث أن كمية أكبر من الضوء وصلت للحساس حاملة معها صورة الواقع بما طرأ عليه من متغيرات خلال هذه الفترة الزمنية التي بقي فيها غالق العدسة مفتوحاً، والمتغير هنا في هذه الصورة هو حركة القدمين.

التصوير بالتعريض الطويل
التصوير بالتعريض الطويل

هذا التشوش وهذه الغشاوة في الصور بالتأكيد قد قابلت الكثيرين منا أثناء التصوير وغالبا ما يكون نتيجة للحركة سواءً حركة اليد التي تحمل الكاميرا أو حركة الجسم المراد تصويره، لكنه في أحيان أخرى يكون نتيجة لسرعة غالق غير مضبوطة، فالتصوير في ضوء الشمس الساطع يتطلب سرعة غالق قصيرة جداً بينما الكاميرا بحاجة إلى سرعة غالق أطول أثناء الليل لالتقاط التفاصيل، وأغلب الكاميرات الرقمية تضبط سرعة الغالق أوتوماتيكياً بينما الكاميرات التقليدية لها زر للتحكم به وتبدأ سرعاته من 1/1000 من الثانية (أي إن هذا هو الزمن الذي يستغرقه الغالق لينفتح ويمرر الضوء قبل ان ينغلق مجدداً) إلى بضع ثوان في الكاميرات العادية، وقد يصل إلى عدة دقائق أو حتى ساعات في الكاميرات المتخصصة. لا بد من الإشارة هنا أن الغالبية العظمى من الصور التقليدية التي نلتقطها ونشاهدها من حولنا لا تتجاوز سرعة الغالق فيها كسوراً من الثانية.

لكن هذه الغشاوة المزعجة في لقطاتنا العادية هي أساس التصوير بالتعريض المطول، فلدى التقاط صورة بهذه التقنية لمشهد يحتوي أجساماً ثابتة وأخرى متحركة كشارع مثلا تظهر لنا البنايات ثابتة بينما تسبب السيارات (التي مرت خلال الدقيقة التي ظل فيها غالق العدسة مفتوحاً) غشاوة تظهر لنا في الصورة كخيوط من النور.

التصوير بالتعريض الطويل
صورة ملتقطة بتعريض طويل

وهذه لقطة أخرى:

التصوير بالتعريض الطويل
صورة ملتقطة بتعريض طويل

يكثر استخدام التصوير بالتعريض المطول أثناء الليل لأن بقاء العدسة مكشوفة لمدة طويلة ينتج لنا صوراً جاهرة حتى لو كانت الإضاءة الأصلية خفيفة، وهذه صورة ثالثة:

التصوير بالتعريض الطويل
صورة ملتقطة بتعريض طويل

تستعمل هذه التقنية أيضا في نوع حديث من الفن يسمى الرسم بالضوء، حيث يرسم الفنان أشكالاً مختلفة بواسطة مصدر ضوئي أمام الكاميرا لتنتج صوراً فنية أبسطها أن تكتب اسمك في الظلام مثلاً:

التصوير بالتعريض الطويل
الرسم بالضوء باستخدام التصوير بالتعريض الطويل

في اللقطة أعلاه كانت سرعة الغالق 20 ثانية، لكن بالتأكيد يحتاج الفنانون لسرعات غالق أطول لإنجاز أعمال أكثر تعقيدا كهذا العمل الذي احتاج لإحدى عشرة دقيقة من التعريض:

التصوير بالتعريض الطويل
الرسم بالضوء باستخدام التصوير بالتعريض الطويل

من المجالات الأخرى التي يستعمل فيها التصوير بالتعريض المطول بكثرة هو مجال تصوير المياه المتحركة كالأنهار والأمواج والشلالات والنوافير، حيث تصدر لنا هذه التقنية صوراً في غاية الروعة مثل هذه الصورة:

صورة ملتقطة بتعريض طويل
صورة ملتقطة بتعريض طويل

وهذه أيضاً:

صورة ملتقطة بتعريض طويل
صورة ملتقطة بتعريض طويل

ختاما آمل أنني قد وفقت في إيصال مفهوم هذه التقنية التي فتحت آفاقاً جديدة في فن التصوير الفوتوجرافي، وفي الموضوع القادم بعد غد إن شاء الله سنستعرض عشرين صورة جميلة التقطت بهذه الطريقة المميزة.

المصادر:
1, 234

شاركنا رأيك حول "تقنية التصوير بالتعريض الطويل … كيف تعمل ؟"

أضف تعليقًا