شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

تحوي الحواسيب أنواع مختلفة من المكونات التي تستخدم لحفظ المعلومات والبيانات، فالقرص الصلب مثلًا يعتبر جهاز التخزين الأساسي لحفظ المعلومات الضرورية مثل ملفات النظام، التطبيقات، الموسيقى وملفات الفيديو وغيرها، وهناك أيضًا بالإضافة إلى القرص الصلب ذاكرة RAM (أو ذاكرة الوصول العشوائي) وذاكرة ROM (أو ذاكرة القراءة فقط)، نستعرض في هذا المقال معلومات عامة عن نوعي الذواكر الأخيرين إضافةً إلى الفرق بين ذاكرتي RAM و ROM.

ما هي الذاكرة RAM

بعد القرص الصلب، فإن الذاكرة RAM تعد أكبر جزء من الذواكر الموجودة على المكونات الصلبة للحاسب.

تستخدم هذه الذاكرة لتخزين البرامج والمعلومات التي تكون في طور الاستخدام من قبل CPU(وحدة المعالجة المركزية، أو باختصار المعالج)، يمكن للمعلومات المخزنة عليها أن تقرأ وتكتب أو تمحى لأي عدد من المرات، وهي ذاكرة غير دائمة توصف بأنها متطايرة، حيث أن كل البيانات المخزنة عليها تزول بمجرد انقطاع الطاقة عن الحاسب، أو إطفائه، وهذا هو السبب وراء عدم استخدام الذاكرة RAM كمخزن دائم على الرغم من كونها أسرع من الأقراص الصلبة التقليدية.

ومن الجدير بالذكر أن كل أنظمة التشغيل الحديثة مبنية على أساس قدرتها على التعامل مع الطبيعة المؤقتة للذاكرة RAM، فكل العمل المنجز أثناء عمل الحاسب يحفظ باستمرار على القرص الصلب، ذلك من أجل تجنب ضياعها في حال انقطاع الطاقة المفاجئ عن الحاسب.

أنواع ذواكر RAM

  • (static RAM) ذاكرة الوصول العشوائي الساكنة أو SRAM: تخزن القليل من البيانات، وهي مبنية من خلايا ذاكرة ذات الستة ترانزيستورات، وأداؤها أكثر سرعة من الذواكر DRAM.
  • (Dynamic RAM) ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية أو DRAM: تخزن القليل من البيانات، وهي مبنية من خلايا ذاكرة ذات ترانزيستورين ومكثف.

ما هي ذاكرة ROM

Read-Only Memory من اسمها نستدل على أن البيانات المخزنة عليها يمكن فقط قراءتها من قبل الحاسب، فما الذي يجعلها مستخدمة  رغم هذا الفرق بين ذاكرتي RAM و ROM، ووجود منافس كذواكر RAM متعددة الاستخدامات؟!

في الحقيقة إن أحد الأسباب الأساسية وراء استخدام هذا النوع من الذواكر هو كونها ذواكر تخزين دائمة، فالبيانات المخزنة عليها لا تُفقد أو تزول عند ايقاف تشغبل الجهاز؛ فذاكرة ROM تستخدم لتخزين البرامج الثابتة للحاسب، التي بالكاد يطالها أي تحديث مثل BIOS. تكون البيانات المخزنة على الذاكرة ROM مدمجة بها، أي أنها كتبت عند التصنيع.

وقد حدث تطور في صناعة الذواكر ROM، ويرتبط هذا التطور بإمكانية محي وإعادة كتابة البيانات عليها، أوإعادة برمجتها، ولكنها رغم ذلك لم تستطع بلوغ كفاءة الذواكر RAM من هذه النواحي.

أنواع ذواكر ROM

  • Mask ROM (القناع): هي نوع من ذواكر ROM التي تكتب عليها البيانات، تبرمج، أثناء تصنيع شرائحها.
  • PROM (Programmable Read-only Memory) ذاكرة القراءة القابلة للبرمجة: تكتب عليها البيانات بعد الانتهاء من تصنيعها، وهي دائمة.
  • (EPROM (Erasable Programmable Read-only Memory ذاكرة القراءة القابلة للبرمجة والمسح: يمكن محو البيانات على هذا النوع من ذواكر ROM بتعريضها لاشعاع فوق بنفسجي عالي الكثافة.
  • EEPROM(Electrically Erasable Programmable Read-only Memory) ذاكرة القراءة القابلة للبرمجة والمسح كهربائيًا: يمكن محو البيانات المكتوبة على هذا النوع من ذواكر ROM كهربائيًا، وهذا النوع فعال جدا من حيث القراءة والكتابة.

الفرق بين ذاكرتي RAM و ROM

نستعرض الآن ملخص الفرق بين ذاكرتي RAM و ROM:

من حيث تخزين البيانات

  • RAM: البيانات غير دائمة ويمكن تغييرها لاي عدد من المرات.
  • ROM: البيانات المخزنة عليها دائمة، قد يمكن تغييرها ولكن لعدد محدود من المرات.

من حيث السرعة

  • RAM: ذواكر ذات سرع عالية.
  • ROM: ذواكر بسرعات أقل من مثيلاتها RAM.

من حيث تفاعل وحدة المعالجة المركزية CPU

  • RAM: يمكن ل CPU الوصول إلى البيانات المخزنة عليها.
  • ROM: لا يمكن ل CPU الوصول إلى البيانات المخزنة عليها، وإنما من أجل ذلك تستورد البيانات أولا إلى ذواكر RAM.

من حيث الحجم والسعة

  • RAM: كبيرة نسبيًا وتتمتع بسعات أكبر من ROM.
  • ROM: صغيرة الحجم وبسعات أقل من RAM.

من حيث الاستعمال

  • RAM: الذاكرة الأساسية (واحدات DRAM DIMM)، ذاكرة التخزين المؤقتة لوحدة المعالجة المركزية SRA.
  • ROM: تستخدم من أجل البرامج الثابتة مثل Bios وعلامات UEF.RFID، ومن أجل التحكم الميكروي، كما تستخدم في الأجهزة الطبية، وكل الأجهزة حيث تكون الذاكرة الدائمة من المتطلبات الأساسية.

من حيث التكلفة

  • RAM: تكاليف مرتفعة نسبيًا.
  • ROM: تكاليف أقل من ذواكر RAM.

كما رأينا في المقال أعلاه، يكون لكل من نوعي الذواكر RAM و ROM سلبياته وإيجابياته، ويكمن الفرق بين ذاكرتي RAM و ROM في أمور عديدة؛ فالذواكر ROM تتمتع بقدرة التخزين الدائم للبيانات وبتكاليف منخفضة، إلا أنها محدودة من حيث السرعة وسعة التخزين، وتكون الذواكر RAM  بسعة تخزين أعلى وسرعة أداء أكبر إلا أنها مؤقتة ولا تقوم بحفظ دائم للبيانات.

وأيضا يجب أن لا يبدو مما تقدم أن الذواكر من النوع ROM  تفتقد إلى الكفاءة، فالذواكر المعروفة باسم الفلاش التي نجدها في وسائط التخزين القابلة للإزالة، تعتبر من التطبيقات المتقدمة لنوع الذواكر EEPROM وتتمتع بسرعة استخدام أعلى من محركات الأقراص الصلبة.1

المراجع