كيفية أداء صلاة العشاء

الرئيسية » موسوعة أراجيك » ثقافات شرقية » كيفية أداء صلاة العشاء

الصلاة فريضة من فرائض الله تعالى علينا وعماد الدين، ومن تمكن من الحفاظ عليها أصبحت له نجاةً ونورًا وبرهانًا يوم القيامة، وهي من أفضل الطرق للتقرب من الله تعالى والركن الثاني من أركان الدين الإسلامي، وهناك خمس أوقات للصلاة في اليوم الواحد وهي الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء وفيما يلي سنتكلم عن صلاة العشاء وكيفية أدائها ولكن لنتعرف أولًا على الصلاة وأهميتها.

تعريف الصلاة وفضلها وأهميّتها

اصطلاحًا؛ الصلاة هي الدعاء لله تعالى والتضرع له بأقوال وأفعال خاصة مفتتحًا الصلاة بالتكبير (قول الله أكبر الله أكبر) ومختتمة بالتسليم (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)، ولغةً تعرف الصلاة على أنها الدعاء لله تعالى وهي احد أركان الإسلام الخمسة والتي هي الشهادتان والصلاة والزكاة والصوم والحج لبيت الله الحرام.

الصلاة صلة الوصل بين الله تعالى وعباده وهي عمود الإسلام، كما أنها أول فريضة فرضت على النبي الكريم محمد، وهي معراج المؤمنين ومطهرة للذنوب والمعاصي، فقد قال الرسول محمد “أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه شيء؟ قالوا: لا يبقى من درنه شيء قال: فذلك مثل الصلوات الخمس، يمحو الله بهن الخطايا”.

وقد قال الله تعالى: {إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر} (العنكبوت: 45)، وعن عثمان بن عفان قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها، إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤت كبيرة، وذلك الدهر كله) رواه مسلم.

الصلاة أهم فريضة في الإسلام وهي ثاني أركان الإسلام، فهي تهدي المؤمن إلى الطريق الصحيح وهي صلة الوصل بين المؤمن وربه، وعلى كل مسلم الحفاظ عليها ليكون مؤمنًا صالحًا، إذ إن في تركها جحود وكفر ومن تهاون بها إهمالًا أو كسلًا فقد فسق، وتارك الصلاة لا ضمان لحسن خاتمته إلا إن عاجلها بالتوبة، فالصلاة لأهميتها لم تسقط عن مريض بل رخّصت له بحسب حاله، فلم يُعفَ منها أحد، فقد قال الله تعالى: (إِنَّ ٱلصَّلَوٰة َكَانَتۡ عَلَى ٱلۡمُؤۡمِنِينَ كِتَٰبٗا مَّوۡقُوتٗا)، فالصلاة تنصر المرء وتخفف الكرب وتنور الدرب وهي قرينة الصبر فقد قال الله تعالى: (وَٱسۡتَعِينُواْ بِٱلصَّبۡرِ وَٱلصَّلَوٰةِۚ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى ٱلۡخَٰشِعِينَ).

عدد الركعات في كل صلاة

ذكرت عدد ركعات كل صلاة في حديث أبو بكر إذ قال (أَجْمَعَ أَهْلُ الْعِلْمِ عَلَى أَنَّ صَلَاةَ الظُّهْرِ أَرْبَعُ رَكَعَاتٍ يُخَافَتُ فِيهَا بِالْقِرَاءَةِ، وَيُجْلَسُ فِيهَا جَلْسَتَيْنِ فِي كُلِّ مَثْنَى جِلْسَةٌ لِلتَّشَهُّدِ، وَأَنَّ عَدَدَ صَلَاةِ الْعَصْرِ أَرْبَعًا كَصَلَاةِ الظُّهْرِ لَا يُجْهَرُ فِيهَا بِالْقِرَاءَةِ، وَيُجْلَسُ فِيهَا جَلْسَتَيْنِ فِي كُلِّ مَثْنَى جِلْسَةٌ لِلتَّشَهُّدِ، وَأَنَّ عَدَدَ صَلَاةِ الْمَغْرِبِ ثَلَاثًا يُجْهَرُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الْأُولَتَيْنِ مِنْهَا بِالْقِرَاءَةِ وَيُخَافَتُ فِي الثَّالِثَةِ، وَيُجْلَسُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الْأُولَتَيْنِ جِلْسَةٌ لِلتَّشَهُّدِ وَفِي الْآخِرَةِ جِلْسَةٌ، وَأَنَّ عَدَدَ صلاة العشاء أَرْبَعًا، يُجْهَرُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الْأُولَتَيْنِ مِنْهَا بِالْقِرَاءَةِ، وَيُخَافَتُ فِي الْأُخْرَيَيْنِ وَيُجْلَسُ فِيهَا جَلْسَتَيْنِ كُلَّ مَثْنَى جِلْسَةٌ لِلتَّشَهُّدِ، وَأَنَّ عَدَدَ صَلَاةِ الصُّبْحِ رَكْعَتَيْنِ يُجْهَرُ فِيهِمَا بِالْقِرَاءَةِ وَيُجْلَسُ فِيهَا جَلْسَةً وَاحِدَةً لِلتَّشَهُّدِ هَذَا فَرْضُ الْمُقِيمِ، فَأَمَّا الْمُسَافِرُ فَفَرْضُهُ رَكْعَتَيْنِ إِلَّا صَلَاةَ الْمَغْرِبِ فَإِنَّ فَرْضَ الْمُسَافِرِ فِي صَلَاةِ الْمَغْرِبِ كَفَرْضِ الْمُقِيمِ)

صلاة العشاء

هي إحدى الصلوات الخمس في الدين الإسلامي وتقام في فترة العشاء، أما عن طريقة أدائها فهي تقام باتباع الخطوات التالية:

  1. الاستعداد

    الاستعداد لها بالتوضؤ والتطهر، ومن ثم وضع سجادة الصلاة أمامك والوقوف معتدلًا مستقيمًا بحيث تكون متجهًا للقبلة (جهة الكعبة) ومباعدًا بين قدميك قليلًا وتبدأ الصلاة بالتكبير (قولك الله أكبر الله أكبر) مع الحرية برفع يديك أم لا.

  2. الركعة الأولى

    بعد التكبير تصمت للحظة ومن ثم تقرأ سورة الفاتحة جهرًا (أي بصوتك الطبيعي)، بعد ذلك تقرأ أي سورة من القرآن الكريم جهرًا (عادة تقرأ السور القصيرة الموجودة في آخر القرآن الكريم كسورة الفلق أو سورة القدر وغيرها) وبالطبع عليك قراءة سورة التوحيد (الإخلاص) جهرًا، وبعد ذلك تركع على ركبتيك مع وضع كفي يديك على الركبتين والنظر للأسفل وتلاوة ذكر الركوع وهو: (سبحان ربي العظيم وبحمده)، ثم تقف معتدلًا مرة أخرى مع النظر للأسفل وتسجد بعدها ثم تتلو ذكر السجود وهو: (سبحان ربي الأعلى وبحمده)، ثم تجلس وانت تنظر للأسفل وتسجد مرة ثانية وتتلو نفس الذكر وتجلس مرة أخرى.

  3. الركعة الثانية

    قف بعد نهاية الركعة الأولى، وتقف معتدلًا ثم تبدأ الركعة الثانية بقراءة سورة الفاتحة جهرًا، وبعدها أقرأ أي سورة من القرآن الكريم وهنا يجب قراءة سورة التوحيد، بعد ذلك اركع على ركبتيك كما في الركعة الأولى ومن ثم اتلُ ذكر الركوع نفسه في الركعة الأولى، ثم قف مرة أخرى وانزل للسجود مع تلاوة ذكر السجود نفسه، وبعد ذلك اجلس مع النظر للأسفل ثم أسجد مرة ثانية مع تلاوة نفس الذكر وبعدها اجلس مرة ثانية مع تلاوة التشهد (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد ان محمدًا عبده ورسوله اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد).

  4. الركعة الثالثة

    قف بعد ذلك لأداء الركعة الثالثة والتي عليك بدؤها بقراءة التسبيحات الأربع مرة الواحدة بصوت خافت (همس) وهي (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر)، بعد ذلك اركع وأتلو ذكر الركوع ثم قف معتدلًا مع النظر للأسفل دون أي تلاوة ثم انزل للسجود مع تلاوة ذكر السجود بعده ومن ثم اجلس واسجد بعدها مرة ثانية مع تلاوة نفس الذكر ومن ثم اجلس مرة أخرى وبذلك تنتهي الركعة الثالثة.

  5. الركعة الرابعة

    قف لتبدأ الركعة الرابعة بقراءة التسبيحات الأربع مرة واحدة بصوت خافت كما في الركعة الثالثة، اركع بعد ذلك واتلُ ذكر الركوع ثم قف معتدلًا وانظر للأسفل من دون أي تلاوة ثم انزل للسجود وتلاوة ذكر السجود ثم اجلس مع النظر للأسفل ثم اسجد مرة ثانية مع تلاوة نفس الذكر ثم اجلس مرة أخرى واتلُ التشهد ثم التسليم (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) وبذلك تكون قد أنهيت صلاة العشاء.