مجرّد تخيل هذا الأمر يسبب الشعور بالهلع لدى الكثيرين، ولكن ماذا لو سقط هاتفك “العزيز” في أي تجمعٍ للمياه، وأضحى “مضرّجًا” بقطرات الماء، متوقفًا عن العمل!؟

قد يحدث هذا لأيٍّ منّا، مهما تعددت مصادر البلل، إذ ربما كان الحادث بسبب شرابٍ مسكوبٍ ، أو “غطسة” في المرحاض، أو غوص في بركة، لكن النتيجة النهائية هي هاتفٌ محمولٌ مبللٌ، وربّما معطل مهما بلغت درجة تطوّره!

ولتجنب تكاليف إصلاحٍ باهظة الثمن، أو حتى الاضطرار لشراء هاتفٍ جديدٍ تمامًا، يجب تجفيف الهواتف المحمولة المبتلة وبأقصى سرعةٍ ممكنةٍ.1

فيما يلي بعض النصائح حول كيفية تجفيف الهاتف الرطب، بالإضافة إلى ما يجب تجنب فعله لمنع إلحاق ضررٍ أكبر بالهاتف.

ماذا عليك أن تفعل قبل أن تجفف هاتفك

  1. أخرجه من مصدر البلل: قبل بدء أي عملية تجفيفٍ، يجب عليك أولًا إزالة هاتفك، أو إبعاده عن مصدر البلل. قم بإخراجه من المرحاض، من البركة، من الغسالة، أو من أي مكانٍ انتهى به الأمر فيه، وفي أسرع وقتٍ ممكنٍ. وكلما ازدادت سرعة نقله، زادت احتمالية تجنب حدوث أضرارٍ جسيمةٍ.
  2. لا تضغط على الأزرار: قاوم الرغبة في معرفة ما إذا كان هاتفك لا يزال يعمل، إذ يمكن أن يؤدي الضغط على الأزرار إلى السماح للسوائل بالتسرب أكثر في الهاتف أو التسبب في حدوث ماسٍ كهربائيٍّ عند تنشيط الجهاز. ما لم تكن هناك ضرورةٌ مطلقةٌ، لا تضغط على أي أزرارٍ حتى يجف الهاتف تمامًا.
  3. إيقاف تشغيل الهاتف: قبل إجراء أي عملية تجفيفٍ ، من الضروري إيقاف تشغيل الهاتف، هذا يمنع فرصة استخدام أي أزرارٍ أثناء تجفيف الجهاز.
  4. إزالة البطارية: مثل إيقاف الطاقة، فإن إزالة البطارية هو إجراءٌ احترازيٌّ للأمان. يمكن استخدام هذه الخطوة بدلًا من إيقاف تشغيل الهاتف في الهاتف المصمم بطريقةٍ تسمح لك بإزالة البطارية على الفور.
  5. إزالة أي ملحقات مثل الـ “Cover” أو الزينة: قم بإزالة أي نوع من الملحقات الخارجية المرفقة بالهاتف، مثل طبقة الحماية. ويجب أيضًا إزالة بطاقات الذاكرة أو بطاقات SIM أو أغطية البطارية إذا كان هاتفك يحتوي على هذه الأغطية.

لتجفيف تلك الملحقات، ببساطةٍ قم بمسحها بقطعة قماشٍ نظيفةٍ وضعها في الهواء جانبًا أثناء العمل على هاتفك.

أشياءٌ لا تقمْ بها أبدًا عند تجفيف هاتفك

من أجل تجفيف الهاتف الخلوي الرطب بشكلٍ صحيحٍ، من المهم أولًا الانتباه للأشياء التي لا يجب عليك فعلها. إن العديد من الحيل التقليدية لتجفيف الإلكترونيات تكون في الواقع أكثر ضررًا من فائدتها ويمكن أن تسبب تلفًا خطيرًا للهاتف.

على الرغم من أن بعضها قد يبدو غريبًا، إلا أن كل هذه الطرق الخمسة تعد من الطرق الشائعة التي يستخدمها الناس لإتلاف هواتفهم أثناء محاولة تجفيفها:

مجففات الشعر (السيشوار)

مجفف الشعر هو الخيار الأول للكثيرين، ولكنه في الواقع أحد أسهل الطرق لضمان خسارتك لهاتفك؛ فقد يقوم الهواء الصادر منه بتجفيف الشعر الرطب، ولكنه ينطوي على نتيجةٍ مختلفةٍ تمامًا عند استخدامه على الهاتف.

فبسبب قوة تدفق الهواء الناتج عن المجفف، لن يكون لدى جزيئات الماء الوقت اللازم لتتبخر عن السطح، ومن المحتمل أن ينتهي بها الأمر إلى مزيدٍ من الغوص داخل الهاتف، مما قد يلحق الضرر بمعدات الهاتف العميقة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للحرارة الناتجة عن المجفف أن تذيب أو تدمر المكونات الداخلية الحساسة للهاتف بسرعةٍ.

ربما قد ينتهي بك الأمر بهاتفٍ جاف، ولكن من المحتمل ألا يتم تشغيله مرةً أخرى في أي وقتٍ!

الهواء المضغوط

وكما هو الحال مع مجفف الشعر، يمكن أن يؤدي ضغط الهواء (باستخدام ضاغط الهواء مثلًا) إلى تلف هاتفك عن طريق إجبار المياه على التعمق في الأنظمة، بدلًا من تجفيفها أو نفخ المياه من على السطح.

فرن الطعام

تحت أي ظرفٍ من الظروف، لا يجب عليك أبدًا وضع الهاتف في الفرن. بغض النظر عن حجم الفرن أو قصر مدة وجود الهاتف في الداخل، فإن محاولة تجفيف الهاتف في الفرن لن تؤدي إلا إلى كارثةٍ.

صحيح أنه فعالٌ للغاية في “تجفيف” هاتفك، ولكنّه سيؤدي أيضًا إلى ذوبان البلاستيك وحرق الأجزاء الداخلية.

إذا لم يكن هدفك قطعةً كبيرةً من البلاستيك غير قابلٍ للاستخدام، فلا تحاول “خبز” أو “تحميص” الهاتف!

الثلاجة

تجميد الهاتف الرطب لن يساعد عملية التجفيف. منطقيًا، لن تختفي المياه المحتبسة داخل الهاتف بطريقةٍ سحريةٍ عندما تصبح أكثر برودةً. وبدلًا من التبخر، فإن الماء سوف يتجمد فقط، ويحتمل أن يتمدد ويسبب المزيد من الضرر.

بالإضافة إلى ذلك، فإن البيئة الرطبة للفريزر تعني إمكانية حدوث المزيد من الضرر بسبب مزيدٍ من المياه!.

الهزّ والرجّ

في حين أنها تعد فعلًا غريزيًّا لدى معظم الناس لزعزعة المياه من مكامنها، فإن القيام بذلك قد يؤدي إلى كارثة. يمكن أن يهتز الماء من الخارج، ولكن بالنسبة لأي مياهٍ محصورةٍ في الداخل، فمن المرجح أن هذا أقل فعاليةً بكثيرٍ.

حتى لو نجحت في التخلص من أي مياهٍ في الداخل، فإن الماء سوف يتناثر في البيئة الداخلية للهاتف ويرطّب العديد من المناطق الأخرى التي ربما لم يمسها من قبل، مما قد يتسبب في مزيدٍ من الضرر.

كيفية تجفيف الهاتف المبلل

الآن بعد أن عرفت ما لا يجب فعله عند تجفيف هاتفك الخلوي، يمكنك التعرف على بعض النصائح التي ستساعدك فعليًا على تجفيف هاتفك:

  1. التجفيف بالهواء

    في حين أن تجفيف الهواء ليس بالضرورة هو الخيار الأفضل، إلا أنه يمكن أن يكون فعالاً إذا لم يكن لديك أي شيء آخر في متناول اليد. ويأتي تجفيف الهواء مع مجموعة من المخاطر الخاصة به، مثل ترك المياه داخل الهاتف لفترات طويلة من الوقت. على العموم، طالما تُركت المياه في منطقة مفتوحة وجيدة التهوية، يجب أن تجف خلال ساعات قليلة أو في اليوم التالي كحد أقصى.

  2. مجفف املابس

    يُعد مجفف الملابس فعّالًا عند إزالة البلل عن سطح هاتفك، ولكنه لن يساعدك مع الماء المحبوس.
    عند التجفيف، تجنّب تحريك الهاتف أكثر من اللازم، لأن ذلك يمكن أن يتسبب في تقطر الماء إلى مناطق أخرى ومن المحتمل أن يؤدي إلى تلفٍ أكبر.

  3. الضوء

    بينما يساعد هواء الجو على تجفيف الهاتف،يمكنك زيادة سرعة تلك العملية عن طريق تركه تحت ضوءٍ ما، على سبيل المثال عند حافة النافذة تحت أشعة الشمس أو تحت مصباح مكتبي. الأهم هنا هو تجنب أي مصدر للضوء يسبب شخونة شديدة، لأن الحرارة المفرطة سوف تتلف الهاتف، فالإضاءة الناعمة سترفع درجة الحرارة دون التسخين بشكل مفرط، مما يجنب الأضرار مع تقليل الوقت الذي يستغرقه الهواء لتجفيف الهاتف لوحده.

  4. الشفط أو الكنس (مكنسة كهربائية)

    قد يبدو خيارًا غير عادي، ولكنه فعال وسريع. ففي حين أن نفخ الهواء لن يؤدي إلا إلى دفع المزيد من المياه إلى جهازك، فإن امتصاص الهواء سيأخذ الماء معه. هذه الطريقة غير مستحسنة عادة، ويمكن أن تكون مرهقة على نحوٍ فعال.

  5. فضلات القطط

    رغم أن فضلات القطط تمتص الرطوبة “بطبيعة الحال”، ولكنّها عادةً ما تحتوي على كمية كبيرة من الجسيمات الصغيرة والغبار التي قد تبدو فعّالةً في سحب البلل من هاتفك، ولكنّها قد تنحصر في الداخل وتسبب ضررًا من تلقاء نفسها. إذا كنت تخطط لاستخدام فضلات القطط للتعامل مع هاتفٍ رطب، فحاول وضعه في منشفة ورقية فضفاضة أولاً ، لخلق حاجز يسمح بسحب الماء للخارج مع منع القمامة من الدخول.

  6. الأرزّ

    تمامًا مثل فضلات القطط، يُعتبر الأرز رائعًا في امتصاص الرطوبة، وهو الخيار الأول لدى كثير من الناس عندما يتعلق الأمر بهاتف رطب. وفي حين أن الأرز أقل عرضة للتفتت لقطع صغيرة داخل الهاتف، فإن الحذر لا يضر، فاستخدام منشفة ورقية مثل المذكورة من قبل لضمان حماية هاتفك أثناء تجفيفه في وعاءً من الأرز غير المطبوخ أمرٌ جيد.

  7. أغلفة السيليكا جيل

    تقوم بعض الشركات بتجميع الأشياء بحزم هلام السيليكا خصيصًا للحيلولة دون احتجاز الرطوبة داخل عبوات التخزين. إذا كان لديك بعض منها في المتناول، فقم بغمر هاتفك فيها. ويمكن إعادة استخدام البقايا المشبعة بالرطوبة منها، وذلك ببساطة عن طريق تطبيق كمية معقولة من الحرارة وترك المياه المحتبسة داخلها تتبخر.

  8. طقم تجفيف الهاتف

    توفّر بعض متاجر التجزئة مجموعات تجفيف مخصصة للهاتف يمكنك شراؤها عادةً بأقل من 10 دولارات.
    تحتوي هذه المجموعات على كيس للختم ومحلول قوي يمتص كل الرطوبة، وتتمتع معظم تلك المنتجات بعمر تخزين يبلغ حوالي خمس سنوات، ولكن حتى عندما لا تكون قيد الاستخدام، سيقوم المجفف بامتصاص الرطوبة وسيصبح في نهاية المطاف مشبعًا تمامًا.

  9. كحول إيزوبروبيلي

    على الرغم من أن إزالة سائل باستخدام سائل قد يبدو أمرًا غير بديهي على الإطلاق، إلا أن الـ “إيزوبروبيل” فعال بنسبة 99% في امتصاص كل أشكال الرطوبة. ليس هذا فقط، إنه رائع عندما أيضًا في إزالة البقع، شطف المعادن أو الأوساخ، وتعقيم الأشياء، مما يجعل هاتفك أكثر نظافة بعد أن يجف (مفيد بشكل خاص إذا كان هاتفك قد انتهى به الأمر في المرحاض). معدل التبخر من كحول الأيزوبروبيل أعلى بكثير من الماء النقي، وهذا يعني أنه سيستغرق وقتًا أقل لتجفيف هاتفك تمامًا كما الكحول مقابل السوائل الأخرى.

إن الطريقتين الأخيرتين أكثر فعاليّةً واحترافيةً بكثيرٍ من كلّ ما سبقهما، ولكن لم يتم تضمينهما في القائمة الرئيسية نظرًا لصعوبة وصول الأشخاص إلى هذه المواد أثناء حالة الطوارئ السابقة!

يجب أن يتم تجفيف الهاتف الرطب بمنتهى السرعة، لأن كل ثانيةٍ تضيع تعني احتماليةً أكبر للضرر أو الخراب.

والأهم من ذلك هو السماح للهاتف أن يجف تمامًا قبل محاولة استخدامه مرةً أخرى، لأن تنشيط الإلكترونيات المغمورة بالماء يمكن أن يسبب دارةً قصيرةً وماسًا يسبب ضررًا دائمًا.

إذا سارت الأمور على ما يرام واتبعت هذه النصائح، ستحصل على هاتفك جافًّا وسليمًا.

ماذا تفعل إذا لم يعمل الهاتف بعد التجفيف

إذا كان الهاتف المجفّف يرفض العمل أو يظهر علامات على حدوث نوعٍ ما من الضرر أو العطل، فستحتاج إلى مزيدٍ من الإجراءات لإصلاحه.

في هذه الحالات، قد يكون ترطيب الهاتف مع كحول الأيزوبروبيل هو الحل، حيث أن السبب الأكثر احتمالًا للمشاكل غير الخطيرة في الهاتف سيكون بقايا أو حطامًا متبقيًا بعد عملية التجفيف.

إذا لم يعمل الكحول على إصلاح المشكلات المتعلقة بهاتفك، فقد تحتاج إلى عرضه على خبير صيانةٍ أو ربّما ببساطةٍ، شراء جهازٍ جديدٍ!.

المراجع