كيف أعبر عن شخصيتي

الموسوعة » كيف أعبر عن شخصيتي

نحتاج جميعًا إلى التعبير عن شخصيتنا أمام العامة، كي يفهمنا الشخص الآخر، كي يعرف مع مَن يتعامل بدون شرح أو الاضطرار إلى تفصيل ما نحن عليه، كأن تقول له “لا أنا شخصٌ منطوٍ، لا أحب الجلوس مع أناسٍ كُثُر، هذا لا يناسبني..”، في هذه اللحظة، لعلّك تفكر وتتمنّى لو أنّ هناك طريقة يفهم بها الناس أنّي شخصٌ منطوٍ دون أن أتكلم، كيف أعبر عن شخصيتي؟.

قد يكون التعبير عن شخصيتك أمرًا صعبًا بعض الشيء، ولكن تحديد شخصيتك للآخرين أمرٌ مهم فعلًا، يجعلك شخص مفهوم دون أن تتكلم، ويسهّل عليك التواصل مع الآخرين، فمَن لا يحبّ شخصيتك، سيبتعد عنك دون عناء، ومَن تعجبه شخصيتك سيتقرّب منك، وأنت بدورك ستتألق في المكان الذي تريد.§

التعبير عن الشخصية

أولًا، ما هي الشخصية؟ الشخصية في أبسطِ تعريفٍ لها هي الأنماط المميزة للأفكار والمشاعر والسلوكيات التي يتفرّد بها كل شخص، فلكلِّ شخصٍ شخصيّته، إذ أن الشخصية تنشأ من الفرد نفسه، وتبقى ثابتة معه طوال حياته، لذا كما قلنا، لكل فردٍ شخصيته المميزة.

أما التعبير عن الشخصية فهو الطريقة التي يتصرّفها الفرد ليبرز ميزاته للعامة دون أن يتكلم، أو حتى من طريقة كلامه، أي في المُجمل، هو نِتاج التصرفات والسلوكيات وطريقة الكلام واللباس وحتى الأكلات المفضلة، فبالتعبير عن الشخصية، يتحدد شَخص الإنسان، هل هو منفتح؟ منطوٍ؟ كثير الكلام؟ عفوي ومَرِح؟ سلبيّ وكثير الانفعال؟ حازم؟ هناك الكثير من السمات التي تساعد في التعبير عن الشخصية.§

كيف أعبر عن شخصيتي

يقول روبرت بيرد (Robert Baird) في كتابه “النفس المسؤولة The Responsible Self” بأن تعلّم كيفية التعبير عن شخصيتك بطريقة سهلة وواضحة، أمر ضروري لعيش حياة طبيعية وصحيّة. فيما يلي بعض الطّرق التي تساعدك في التعبير عن شخصيتك ومساعدة الآخرين على فهمك بشكل أسرع:

لا تخفِ مشاعرك

من الشائع أننا نقمع مشاعرنا بشكل أو بآخر، ربما مجاملة أو ربما خوف أو خجل، على سبيل المثال، إذا وعدك صديقك أن يلاقيك في الحديقة عند الساعة السابعة، ووصلت أنت في السابعة تمامًا وانتظرته حتى الثامنة، وعندما هاتفته أخبرك بأنه انشغل بأمرٍ مهم ولن يأتي، التصرّف الطبيعي هنا أنك إذا كنت مغتاظًا وحزينًا وتشعر بالإهانة بسبب إهماله لك، فلا بأس في التعبير عن غضبك وحزنك، وفي حال كان الأمر طبيعيًا بالنسبة لديك، فأيضًا يمكنك إبراز أنه طبيعي. في الحالتين، سيساعد ذلك على فهم كونك لا تتحمل هذا التصرف وتعتبره قلة احترام وتوبخ صديقك حتى يفهم بأنك لستَ راضيًا عن التصرف، أو في حال قبلته، فربما يعتبرك صديقك أنك شخصٌ طيب وستقدّر أنه نسي إخبارك. التعبير عن المشاعر أمر مهم جدًا للتعبير عن الشخصية.§

اجمع أفكارك مسبقًا

أنت تريد أن يعرفك الجميع كما أنت، تريد أن يعرفوا شخصيتك كما أنت، ولكنك تتردد في أثناء الحديث، تتردد في إبراز شعورك وفي قول رأيك، وربما تذهب بعقلك بعيدًا فتبدو وكأنك مُمل أو تشعر بالملل، إنما يكون خضمّ تفكيرك في تلك اللحظة هو “ماذا ينبغي عليّ أن أقول؟ ماذا أفعل؟ هل أنظر إليهم وأقول رأيي بمصداقية؟ ماذا لو انزعجوا مني؟”.

يُفضّل إذا كنت من هذا النوع من الأشخاص، أن تقوم بعملية نوعية في عقلك قبل الجلوس أو التكلّم مع أحد، استجمع أفكارك وحاول الجلوس مع من ستجلس معهم فيما بعد، حاول الجلوس معهم مسبقًا في عقلك، واستبق الأمر وابدأ بخوض الحديث وحاول معرفة ردات فعلك وما الذي قد يحصل إذا قمت بها. هذه الطريقة مفيدة جدًا في محاولة التعبير عن الشخصية، أنت لا تحاول إتقان دور شخص آخر، أنت فقط تجهّز نفسك لتكون أنت، ومع التكرار لهذه العملية، ستلاحظ أنك لست بحاجة إليها فيما بعد.

الشكل الخارجي

سواء كان ذلك بالأزياء التي ترتديها، أو بقصّة شعرك، أو الحُلي التي تحبّ أن تتزين بها، أو الطريقة التي تتفاعل بها مع الأشياء.. كل ذلك يساهم ويساعد في التعبير عن شخصيتك. أمثلة:

  • ربما يوحي ارتداؤك البدلات الرسمية بكثرة أنك شخص حازم، مخلص لعمله، عمليّ، لا يحبّ الكلام كثيرًا وأحيانًا قليل المزاح، طبعًا هناك استثناءات وحالات شاذة عن كل ما نقوله من صفات هنا وفي الأمثلة القادمة، ولكننا سنتكلم بالعموميات المعروفة.
  • إذا كنت من محبّي الألبسة الكاجوال فأنت شخص متجدد دائمًا، تحب المغامرات وتحب الاكتشاف، ومَرِح غالبًا.
  • تحبّ الاستماع إلى الأغاني الرومانسية فأنت عاطفيّ وحنون غالبًا، وهادئ، أما إذا كنت تفضّل الأغاني الحديثة والصاخبة فأنت شخص ناريّ متجدد وتحبّ الحركة.

التعبير عن الرأي بكل صراحة وبدون مجاملات

ابدِ رأيك ولو كنت مختلفًا فيه عن الجميع، ولو كان غير شعبيًا، ربما كل من يجلس لديه رأي سياسي يختلف عن رأيك، لا بأس، عبّر عن رأيك وادعمه بما أنت مقتنع به، لربما اقتنعوا هم أيضًا وتصبح أنت بطل الجلسة!.

كُن أنت!

– مرحبًا! كيف حالك؟
=أوه، أهلًا، أنا بخير جدًا، ما أخبارك أنت؟..

إذا كنت لست بخير، فببساطة يمكنك قول “صراحةً أنا لست بخير، ولكن لا عليك”. عبّر عن حالك بصراحة، ليس هناك من داعٍ لتمثيل دور الكتوم والمتحمّل لأعباء الحياة، فقط أخبر الآخرين عن إحساسك. إذا سألك صديقك ما رأيك في بنطاله الجديد، بإمكانك إخباره أنه مزرٍ نوعًا ما – في حال كان كذلك -، وإذا كنت تريد مراعاته بعض الشيء، فقط قُل له بأنه لو اشترى نوعًا آخر لكان أفضل، وأعتقد أنه سيفهم قصدك.

استخدم مفرداتك الخاصة.. مثلًا، كيف تتحدث إلى نفسك وأنت وحدك؟ تحدث إليهم بنفس النمط، ولا بأس أن تبدو أقل ذكاءً من غيرك، ربما أنت كذلك، ما المشكلة؟ فقط حاول أنت تكون أنت وتأكد من أن هذا الذي يتكلم هو أنت، ولم تحاول تقليد أحد.

ضع لمساتك الخاصة على أشيائك

سواء كان ديكور بيتك، أو مكان عملك، أو غرفة نومك، لابتوبك الخاص، يمكنك إضفاء ذوقك على أشيائك فهذه طريقة رائعة للتعبير عن الذات. ربما أنت من النوع الهادئ الذي يحب شراء الأشياء الفخمة ولكن في نفس الوقت، التي لا تحمل ألوانًا كثيرة وإضافات واضحة، كشراء مفرش سرير ذو لون أسود بدون أي نقشات، بينما يفضّل البعض الزينة الواضحة والمليئة بالحيوية، وهكذا يبرز كل شخص ذاته وعبر عن نفسه.

لا تخجل من التحدث عن هواياتك

كيف أعبر عن شخصيتي إن كنت أخجل من هواياتي! لستَ مضطرًا لأن تكون هوايتك قراءة بعض الكُتب – كي تبدو مثقفًا – ولا الجلوس والتأمل، ولا لعب كرة القدم. ببساطة، ربما هوايتك هي وضع سماعات الأذن، والاستماع إلى بعض الأغاني الصاخبة في غرفتك والاندماج معها إلى حد الجنون، قل ذلك. ليس للجميع الهوايات نفسها، وصدّقني، تفرّدك بعمل أمرٍ ما دونًا عن أصدقائك، سيجعلك مميزًا.

حاول التواجد مع أشخاص يشبهونك

ربما كان يجب أن تكون هذه النصيحة الأولى، وهنا لا ندعوك لاعتزال الناس واختيار صديق أو اثنين، إنما فقط ابدأ بهذا الموضوع مع مجموعات صغيرة أنت تعلم أن أفرادها يحبونك، لذا تلقائيًا ستتصرف على طبيعتك، وعندما تحسم أمر التعبير عن الشخصية، فذلك يكون الوقت المناسب للجلوس والاندماج مع أي أحد، ولست مضطرًا حينها إلى قراءة هذا المقال إلّا للدعم.§ §