لماذا تطير الطائرات في طبقة الستراتوسفير

ينقسم الغلاف الجوي إلى أربع طبقاتٍ رئيسيةٍ وذلك اعتمادًا على تغير درجة حرارته، لكن لماذا تطير الطائرات في طبقة الستراتوسفير؟

3 إجابات

طبقة الستراتوسفير هي الطبقة الأهم بالنسبة لنا، فهي طبقة مستقرّة نسبيّاً، وهي الطبقة الثّانية من الغلاف الجويّ كلّما تقدمت للأعلى، تبدأ طبقة الستراتوسفير على ارتفاع عشرة كيلومترات فوق الأرض، وتنتهي على ارتفاع 50 كم (31 ميل).

تتألّف هذه الطبقة من عنصر الأوزون الذي يتألّف من ثلاث جزيئات من الأكسجين، وهو يسخّن هذه الطّبقة لأنّها تمتصّ الطّاقة من الأشعّة فوق البنفسجيّة القادمة من الشّمس، فترتفع درجات الحرارة عندما يتحرك المرء إلى أعلى عبر الستراتوسفير، فتطير الطّائرات النفّاثة التّجارية في طبقة الستراتوسفير السفلى لتجنّب الاضطرابات التي يمكن أن تحدث في طبقة التروبوسفير أدناه.

الستراتوسفير جافّ للغاية، الهواء هناك يحتوي على القليل من بخار الماء، وبسبب هذا تمّ العثور على عدد قليل من الغيوم في هذه الطبقة، فتحدث جميع السّحب تقريباً في طبقة التروبوسفير السفلى الأكثر رطوبة. الهواء هنا في السراتوسفير أرّق ألف مرة ممّا هو عليه في مستوى سطح البحر، وبسبب هذا تصل الطّائرات النفاثة والبالونات الجوية إلى ارتفاعاتها التشغيلية القصوى داخل الستراتوسفير.

تؤثر أنواع مختلفة من الأمواج والمد في الغلاف الجوي على الستراتوسفير. بعض هذه الموجات والمد والجزر تحمل الطاقة من التروبوسفير إلى الأعلى إلى الستراتوسفير، أمّا البعض الآخر فينقل الطّاقة من الستراتوسفير إلى الأعلى. تؤثر الموجات والمد والجزر على تدفق الهواء في الستراتوسفير ويمكن أن تسبب أيضًا تسخينًا إقليميًا لهذه الطبقة من الغلاف الجوي.

أكمل القراءة

طبقة الستراتوسفير هي الطبقة الثانية من طبقات الغلاف الجوي وتأتي بعد التروبوسفير وهي الطبقة الدنيا التي تحصل فيها الغيوم والاضطرابات الجوية، والستراتوسفير على ارتفاع من 10-50 كيلومتر عن سطح البحر ويختلف ارتفاعها بحسب خط العرض والفصول، حيث تقل في القطبين وبالأخص في الشتاء، وهي الطبقة المثالية للطيران وذلك لعدة أسباب:

  • توفير الوقود وذلك لأن الهواء أخف بحوالي ألف مرة عن سطح البحر وبالتالي مقاومة الهواء أقل مما يجعل الطيران سلس، حيث في هذه الطبقة المقاومة منخفضة وقدرة الرفع كبيرة، وذلك لأنه كلما ازداد ارتفاعك في الغلاف الجوي يصبح الهواء أخف مما يجعل رحلة الطيران أكثر كفاءة وسلاسة.
  • في طبقة الستراتوسفير الهواء جاف وبارد ودرجة الحرارة ثابتة بشكل عام حوالي 5 تحت الصفر.
  • ممكن أن تزيد التيارات الرياح المتدفقة من سرعة الأرض وبالتالي تجعل الرحلة أقصر وذلك ضمن شروط معينة، تتحرك هذه التيارات من الغرب إلى الشرق، ويوجد ثلاثة أنواع منها في نصف الكرة الشمالي، مما يجعل الرحلات من أمريكا الشمالية إلى أوربا أسرع من الرحلات التي تكون بالعكس.
  • ولا يمكن طيران الطائرات في الطبقات الأعلى لأنها تحتاج إلى كمية من الهواء التي تساعدها على الرفع والحفاظ على سرعتها.
  • ندرة الاضطرابات الجوية لقلة السحب وجفاف غلاف الستراتوسفير، لأن السحب والاضطرابات الجوية والعواصف الرعدية تحدث في الطبقة الأدنى منها التروبوسفير.
  • هذا الارتفاع يسمح للطيار باستدراك أي عطل أو خطأ أثناء الطيران.

أكمل القراءة

طبقة الستراتوسفير أو المتكور الطبقي أو الغلاف الجوي الطبقي هي إحدى طبقات الجو، يكون الهواء فيها جافًا وباردًا ودرجة الحرارة ثاتبة ولا تحوي بخار ماء أو تيارات هوائية وهي المكان التي تطير فيه الطائرات.
تعد طبقة الستراتوسفير المكان المثالي لطيران الطائرات وذلك لعدة أسباب أهمها:

  1. قلة الاضطرابات الجوية التي تحدث هناك مما يعني تجنب العواصف الرعدية وأحوال الطقس السيئة.
  2.  الهواء في طبقة الستراتوسفير جاف بالتالي لا يوجد الكثير من السحب مما يجعل رحلة الطائرة أسهل وأكثر سلاسة وتقطع مسافات كبيرة بدون أية عوائق.
  3. في الارتفاعات العليا لا يوجد مقاومة هواء كبيرة بالتالي لا تستهلك الطائرات الكثير من الوقود.
  4. مقاومة الهواء في الستراتوسفير هي نصف المقاومة الموجودة على الأرض مما يعني أن الطائرة قادرة على الحفاظ على سرعة ثابتة مع صرف قليل للطاقة، ولا يدخل الكثير من الهواء إلى محرك الطاقة فيحافظ على سلامته لفترة أطول.
  5. من خلال الطيران في طبقة الستراتوسفير يتجنب كابتن الطائرة الأجسام والطائرات الصغيرة التي قد تهدد سلامة الطائرة.
  6. يؤدي الطيران على ارتفاع عالٍ إلى إعطاء كابتن الطائرة متسعًا من الوقت لحل المشاكل أو الطوارئ التي قد يواجهها.
  7. يوجد كمية أوكسجين مناسبة في طبقة الستراتوسفير

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا تطير الطائرات في طبقة الستراتوسفير"؟