لماذا تنمو النباتات المائية غالبًا بالقرب من الشواطئ؟

1 إجابة واحدة

النباتات المائية

تعدُّ النباتات المائيةُ أصل النباتات البرية حيث كانت مصدر انطلاقها إلى اليابسة. تعيش الكثير من أنواع النباتات المائية بالقرب من مصادر المياه الطبيعية كالجداول والبحيرات والشواطئ والينابيع. تعتمد في نموها على الضوء والحرارة لذلك كثيرًا ما يزداد نموها في فترات الحر. تشكلُّ النباتات المائية التي تعيش بالقرب من حواف المصادر المائية كالبحيرات غلافًا وحاجزًا بيئيًا مغذيًا وداعمًا للنظام البيئي للبحيرة. في العقود الأخيرة تناقصت التجمعات المائية بشكل ملحوظٍ في كافة أنحاء العالم بسبب أنشطة الانسان التخريبية بالقرب من المصادر الطبيعية للمياه مما أثر سلبًا على نمو النباتات المائية. هناك ثلاثة أنواع للنباتات المائية وهي:

  • النباتات المائية المغمورة: وهي تنمو في أعماق الأحواض المائية على عمق 10 أقدامٍ وأحيانًا 20 قدمًا. تلعب هذه الأنواع دورًا في إمداد مياه الحوض بالأكسجين المذاب للحفاظ على التوازن البيئي وتنفس الكائنات الحية فيه.
  • النباتات المائية المنتصبة: تنمو جذورها تحت الماء وتمتد الساق لتنتصب فوق سطح الماء. تنمو هذه الأنواع في مناطق الأراضي الرطبة والسواحل. تنمو هذه النباتات مستفيدةً من الضوء الذي تحصل عليه من الجزء العائم فوق الماء. النباتات المائية المنتصبة تسبب عائقًا لمرور القوارب في المجاري المائية.
  • النباتات المائية العائمة: تتواجد هذه الأنواع في مناطق المياه الساكنة والقليلة الأمواج. تعتبر هذه النباتات موطنًا للحشرات التي تشكل بدورها غذاءً للأسماك. إلا أنها قد تشكل مخبأً للحشرات المزعجة كالبعوض.

تعود أهمية النباتات المائية إلى كونها:

  • مصدرًا غذائيًا للكثير من الحيوانات.
  • مصدرًا للأوكسجين وملاذً آمنًا لبعض الحيوانات من مفترسيها.

أما بالنسبة للإنسان فقد استخدم النباتات المائية بدوره:

  •  كغذاءٍ وعلاجٍ لبعض الأمراض: تشكل بعض أنواع النباتات المائية كال Centella asiatica و Nasturtium officinale و Ipomoea Aquatica مصدرًا واعدًا لعلاج السرطان وتصنيع مضادات الأكسدة.
  • تركيب الكثير من الأدوية.
  • صناعة الحصائر والمساكن الريفية في بعض الدول.

في المقابل تشكل النباتات المائية مشكلةً في بعض الأحيان بسبب ما يلي:

  • تعيق السباحة.
  • تمنع الرؤية أثناء الإبحار في المياه.
  • تقليل جودة المياه.
  • تقليل عدد البشر الراغبين بالاستجمام بالقرب من ضفاف الأنهار والبحيرات والشواطئ وبالتالي ضرر اقتصادي.

في بعض الأحيان يختلُّ النظام البيئي للنباتات المائية بسبب عواملٍ كثيرةٍ وأكثرها شيوعًا هو توجيه الصرف الصحيّ إلى البحيرات والأنهار والشواطئ بالإضافة إلى النفايات الزراعية التي يتم التخلص منها أيضًا في هذه المناطق، مما يؤدي إلى نموّ النباتات بشكلٍ سريعٍ وظهور أنواع جديدةٍ مؤذيةٍ. لذلك يعمل المختصون البيئيون على حماية مصادر المياه من التلوث وبالتالي الإبقاء على استمرارية الحياة المائية بما فيها النباتات والأسماك وكافة أعضاء المجتمع المائي.

في حال كنت ترغب بإنشاء حوضٍ مائيّ في حديقة منزلك فعليك فهم احتياجات النباتات المائية وهي:

  • الماء النظيف المعتدل: تنمو معظم النباتات المائية عند درجة حموضة ph تتراوح بين 6.5 و7.8 بالإضافة إلى النسب المعتدلة من الفوسفات والنترات لمنع الطحالب من النمو. لابد أيضًا من تأمين الحرارة المناسبة مابين74 و80 فهرنهايت.
  • الإضاءة الجيدة: شدة الضوء المطلوب تعتمد على عمق الحوض الذي تنوي بناءه. كلما زاد عمق الحوض تكون الحاجة لضوءٍ أكبر مطلوبةٌ.
  • العناصر الغذائية اللازمة لنموها.
  • في حال كنت تنوي إنبات نباتاتٍ ذات جذورٍ لابد من تأمين الأرضية اللازمة لذلك.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا تنمو النباتات المائية غالبًا بالقرب من الشواطئ؟"؟