تدور الأرض حول الشمس وحول نفسها، وهذ يسبب تغيير طول الليل والنهار والفصول الأربعة، ويسبب العديد من الظواهر الطبيعية مثل الكسوف والخسوف والاعتدالين.

الاعتدال هو ظاهرة الطبيعية التي تحدث على كل من نصفا الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي بشكل متساوي لكلا النصفين معاً، أصل الكلمة أجنبي (equinox) بالللاتينية، ويختلف عن الانقلاب الذي يحدث مرتين في العام مرة في النصف الجنوبي ومرة في النصف الشمالي بشكل مختلف كالانقلاب الصيفي والشتوي، والاعتدالين نوعان:

  • الاعتدال الربيعي الذي يحدث في فصل الربيع من 21 آذار إلى 21 آيار، حيث تزهر الأرض وتظهر الأعشاب وتبدأ براعم الأشجار بالتفتح ويكون الطقس دافئ مائل للحرارة وتعود الطيور المهاجرة وتتفجر الينابيع والأنهار من جديد.
  • الاعتدال الخريفي من 21 آيلول إلى 21 تشرين الثاني، حيث تبدأ أوراق الأشجار بالتساقط ويكون الطقس دافئ مائل للبرودة وتهاجر الطيور وتجف أغلب منابع المياه.

يختلف توقيت الاعتدال كل سنة حسب السنوات الكبيسة وغير الكبيسة. ويحدث الاعتدال الأول عندما يكون فصل الربيع في النصف الشمالي والخريف في النصف الجنوبي، والاعتدال الثاني عندما يكون فصل الخريف في النصف الشمالي والربيع في النص الجنوبي.

الاعتدالين

في الاعتدالين يتساوى عدد ساعات الليل والنهار 12 ساعة كل من نصفي الكرة الأرضية في أول يوم فقط ثم يتغير طول الليل و النهار لأن الغلاف الجوي يسبب إنحراف ضوء الشمس بمقدار 37 ميلاً أي 60 كيلو متر بزاوية نصف درجة وبسبب الحجم الزاوي للشمس.

وبالتالي يكون أحد النصفين أكثر إضاءة من الآخر و الذي يكون فيه فصل الربيع حيث يزداد النهار قليلاً على حساب الليل بشكل تدريجي، ويتناقص النهار بشكل تدريجي في النصف من الكرة الذي يكون فيه فصل الخريف لمدة ثلاثة أشهر ليحدث الانقلاب الصيفي بعد الاعتدال الربيعي و الانقلاب الشتوي بعد الاعتدال الخريفي.

ويكون فصل الربيع في نصف من الكرة الأرضية والخريف في نصف الكرة الآخر حيث يتحد مدار الأرض وميلها الذي يحوي خطوط العرض الوهمية لتكون الشمس عمودية على خط الاستواء الوهمي أي نصفا الكرة الأرضية يتبادلان الدفيء مرتين في السنة بسبب دوران الأرض حول الشمس.

الاعتدالين

يحدث الاعتدالين في جميع كواكب المجموعة الشمسية، ويعرف الاعتدال من خلال تساوي طول الأجسام وخيالها على الأرض. وتحتفل بعض الشعوب في الاعتدال مثل قبيلة لا كوتا في الغرب الأوسط الأمريكي من خلال إشعال ورق شجر الصفصاف الأحمر في بداية الاعتدال. كما تحتفل الصين أيضاً من خلال تناول الخضروات الموسمية، وتقديم التضحيات الكثيرة، والتوجه للأراضي للعمل في الزراعة، وتقديم الحلوى للماشية، ويقوموا بإجراء مسابقة لموازنة البيض كتعبير عن توازن الليل والنهار خلال الاعتدال.

أما المصريون القدماء فقاموا ببناء تمثال أبو الهول بحيث يشير مباشرة نحو شروق الشمس في يوم الاعتدال الربيعي؛ ويحتفل المسيحيون بعيد الفصح في يوم الأحد الأول بعد اكتمال القمر في الاعتدال الربيعي.

أكمل القراءة

الاعتدالين والمقصود به الاعتدال الربيعي والاعتدال الخريفي، وهي الفترة التي تتساوى فيها ساعات الليل مع ساعات النهار في جميع أنحاء الكرة الأرضية معلنة انتهاء فصل ودخول فصل جديد من فصول السنة، وتكون أشعة الشمس عمودية على خط الاستواء، والاعتدال الربيعي ويكون في 20-21 مارس وهو انتهاء فصل الشتاء وبداية فصل الربيع في نصف الكرة الشمالية، والعكس في نصف الكرة الجنوبي يكون بداية الخريف، أما الاعتدال الخريفي ويكون في 23 سبتمبر وهو انتهاء فصل الصيف وبداية فصل الخريف في نصف الكرة الشمالي، والعكس في نصف الكرة الجنوبي.

بالنسبة للقطب الشمالي ففي لاعتدال الربيعي تشرق الشمس لأول مرة منذ ستة اشهر ليبدأ نهار طويل ومتواصل لمدة ستة أشهر أخرى، بينما في القطب الجنوبي يكون موعد غياب الشمس لمدة ستة أشهر.

تمر الأرض خلال رحلة دورانها حول الشمس التي تستغرق 365 يوم وستة ساعات بأربعة نقاط مفصلية هي الانقلابين الشتوي والصيفي، والاعتدالين الربيعي والخريفي، وسبب هذه الظاهرة هي زاوية ميل محور دوران الأرض حول الشمس، ومقداره 23.4، وهو ما يسبب تغير زاوية سقوط أشعة الشمس على الأرض، في الحقيقة قد يبدو لنا أن موقع الشمس يتحرك في السماء مع تغير الفصول، فعلى سبيل المثال في يوم 20 آذار وهو يوم الاعتدال الربيعي تشرق الشمس تمامًا من الشرق أي بدون درجة ميلان، وتغرب في الغرب تمامًا، وبعده يبدأ النهار يصبح أطول من الليل فيما بعد ومع بداية فصل الصيف أي يوم الانقلاب الصيفي في 21 حزيران يونيو، حيث يكون النهار الأطول مقارنة بساعات الليل في نصف الكرة الشمالية، وتشرق الشمس من الشمال الشرقي وتغرب في الشمال الغربي، وبعد ذلك تبدأ حركة الشمس تتجه نحو الجنوب حتى موعد الاعتدال الخريفي في 23-22 سبتمبر، حينها تشرق الشمس من جديد من الشرق تمامًا وتغرب في الغرب تمامًا، وبعدها تبدأ الشمس دورتها نحو الجنوب حتى موعد الانقلاب الشتوي في 21 يناير حيث يكون ساعات الليل الأطول من ساعات النهار في نصف الكرة الشمالي، وتشرق الشمس من الجنوب الشرقي، وتغرب من الجنوب الغربي، وحتى موعد الاعتدال الربيعي، يختلف تاريخ الاعتدالين من عام إلى عام.

أما سبب تسمية الاعتدال الربيعي بهذا الاسم فهي تسمية تعود للقرن الخامس عشر لمدلولاتها على بداية فصل الربيع، حيث تعود دورة الحياة للنباتات والحيوانات لنشاطها، وتنمو النباتات وتخضر الأرض وتزهر ويعتدل المناخ، تحتفل العديد من الثقافات على مستوى العالم ببداية الربيع، أو بيوم الاعتدال الربيعي، أما في الثقافات الشرقية في مناطق شمال سوريا والعراق وإيران يدعى بعيد النيروز، وفي مصر يدعى عيد شم النسيم، وهو مرتبط بثقافات قديمة خاصة في منطقة بلاد الشام حيث له علاقة بمقتل الإله إدونيس والمعروف بأدونيا،  ويُحتفل بالربيع كرمز لانبعاث أدونيس من جديد، أما في الصين يعتبر عيد الربيع أهم الاحتفالات، حيث قسّم الشعب الصيني خمسة عشر يومًا من الاعتدال الربيعي لثلاثة أجزاء، كل جزء عبارة عن خمسة أيام ويرمز لحالة مناخية معينة، وإحدى احتفالاتهم من خلال لعبة البيض، حيث يوضع البيض بشكل متوازي وهو يعتبر كفأل لنيل الحظ السعيد في المستقبل.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بالاعتدالين؟ "؟