ما المقصود بمسقط الخريطة؟

1 إجابة واحدة
كاتب
هنسة الحاسبات والتحكم الآلي, جامعة تشرين

مساقط الخرائط هي أحد علوم الرسم التي تهتم وتختص بإظهار السطح المنحني للأرض بشكل مستوي وثنائي الأبعاد، والإسقاط في الرسم بشكل عام هو أي شيء موجود ويمتلك قيم على المستوي، فلا يوجد شيء مهما كان شكله أو حجمه وأبعاده إلا ويمكن إسقاطه، وتُعتبر مساقط الخرائط شرط أساسي لرسم أي خريطة، فمن غير المُمكن رسم أي خريطة دون القيام بعمل مساقط الخرائط، والخرائط المُسطحة من غير المُمكن أن تظهر دون أن يتم إسقاطها بشكل مستوي، وأحياناً تكون الخرائط المُسطحة أو المستوية أكثر ضرورة وفائدة وحاجة من الخرائط الكروية أو غيرها من الخرائط، وذلك تبعاً لنوع العمل أو الغاية المطلوبة.

ومفهوم المساقط موجود ومعروف منذ العصور السابقة والقديمة، فعلى مر العصور وفي مُختلف الأزمنة والأماكن التي عاش بها الانسان، ترك وراءه العديد من المساقط، حيث يوجد بين أيدينا حالياً المئات من مساقط الخرائط، ولكن لا يتم استخدامها أو الأخذ بها جميعها، لأنه ليس بالضرورة أن يكون أي مسقط خريطة مرضي أو دقيق تماماً، فمن الصعب في أغلب الأحيان أن تجتمع الأبعاد والأشكال الصحيحة والاتجاهات والمسافات والزوايا بشكل صحيح أو تام الدقة في مسقط خريطة واحد، لذلك يتم أخذ العديد من مساقط الخرائط ليتم دراستها والاستفادة من العناصر الصحيحة والأكثر دقة من كل مسقط، أي أخذ أفضل عنصر جودة ضمن كل مسقط خريطة وتجميعها للحصول على أفضل نتيجة.

يوجد العديد من الأهداف والغايات التي يتم الوصول إليها بواسطة مساقط الخراط، وذلك يتم بعد تحقيق مساقط الخرائط لهذه العناصر المُهمة والأساسية، والتي تشكل دور أساسي في نجاح أي مسقط خريطة، منها:

  • المساحة الصحيحة والدقيقة.
  • الأشكال الصحيحية والحقيقية.
  • الاتجاهات وزوايا الانحراف الصحيحة.
  • المسافات والأبعاد.

وتشكل هذه العناصر أساس نجاح أي مسقط خريطة، وتعتبر جميعها مُهمة وأساسية، فمثلاً رسم المساحة بشكل صحيح يُعتبر من أحد العناصر التي تشكل الركيزة الأساسية في جميع الخرائط، ولا سيما في الخرائط التي تتعلق في المراكز الجغرافية الإحصائية، من أجل دراسات التوزع الجغرافي من سكان وأماكن وتجمعات وغيرها.

هنالك العديد من مساقط الخرائط التي نجدها مرسومة للكرة الأرضية وغيرها من الأشكال الكروية الأخرى، وغالباً ما قد تجد اختلاف فيما بينها من خلال النظر إليها بعينيك، ولكن في حقيقة الأمر حتى في حال لم تلحظ ذلك بعد النظر إليها، فهي في غالب الأمر تحتوي على أخطاء وتشويه نوعاً ما عند إسقاطها على سطح مستوي، وذلك كان وفقاً لمبرهنة إغريغوم التي قام ببرهانها العالم كارل فريدريش غاوس، الذي أثبت من خلالها بأنه من غير المُمكن تمثيل الكرة على مستوي بدون حصول تشويه في الأبعاد والشكل وغيرها من العناصر الأخرى، أي أن كل إسقاط لخريطة الكرة الأرضية أو لكرة ما يحتوي على عيب أو تشوه مُختلف عن الآخر.

ساعد التطور الكبير في علوم الحاسب والبرمجيات المُتقدمة في تقديم العديد من برامج التصميم والرسم الاحترافي التي سهلت الكثير من الأمور على العلماء، ورغم هذا التطور الكبير لا تزال الخرائط المستوية تمتلك العديد من الصفات التي تميزها عن الخرائط الكروية، وأهمها هو سهولة التعامل معها والعمل عليها، كما أنها لا تتطلب حجم تخزين كبير مثل الخرائط الكروية، بالإضافة إلى إمكانية مشاهدتها ورؤيتها على الشاشة وإمكانية الإطلاع على جزء كبير جداً من الأرض في نفس الوقت، والأهم من ذلك هو تكلفتها المنخفضة.

أكمل القراءة

208 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما المقصود بمسقط الخريطة؟"؟