ما هو الادماع عند النباتات

الموسوعة » نباتات » ما هو الادماع عند النباتات

تعتمد النباتات على الماء للحصول على المواد الضرورية لتبقى على قيد الحياة وكما هو معلومٌ للجميع؛ تحصل عليها من التربة عندما تمتص الجذور الماء الموجود فيها وتنقله عبر الجذع إلى الأوراق، ليفقد النبات خلال هذه العملية كمياتٍ قليلةً من الماء تظهر على هيئة قطراتٍ على حواف الأوراق تُعرف بمسّى الادماع المختلف تمامًا عن النتح، ولا تحدث هذه الظاهرة إلا في الليل باستثناء حالاتٍ قليلةٍ تكون فيها الرطوبة عالية نهارًا.

تعريف الادماع (Guttation)

هي ظاهرةٌ طبيعيةٌ تعرف على أنها ارتشاحٌ أو إفراز قطراتٍ من عصارة النسيج الخشبي عبر نسيجٍ خاصٍ يُدعى ثغر النبات أو مسام، وتحدث هذه الظاهرة في النباتات التي تتميز بأنها تحتوي على أنظمةٍ وعائيةٍ كالعشب مثلًا وأنواع الحبوب كالشعير والقمح، أو الفراولة والطماطم وبعض أنواع النباتات صغيرة الحجم، كما يعتبر البعض أن الادماع هي عمليةٌ يطرحُ النبات من خلالها الماء في أطراف الورقة أو الجزء المصاب من الورقة.

عادةً ما تقتصر ظاهرة الادماع على فترة المساء؛ حيث تكون التربة رطبةً للغاية، فإن تواجدت كميةٌ كبيرةٌ من الماء فيها سيؤدي ضغط الجذر إلى طرد الماء خارج النبات، وتحديدًا من حواف الأوراق حيث ينتقل الماء من التربة إلى النبات حاملًا معه عصارة النسيج الخشبي المكونة من موادٍ كيميائيةٍ كالمعادن والأنزيمات.§

أنظمة النقل عند النباتات

يحتاج النبات مثله مثل بقية الكائنات الحية إلى المواد الغذائية وإيصالها إلى كافة الخلايا معتمدًا بذلك على النسيج الخشبي واللحاء كأداةٍ للنقل، حيث تمتص الجذور الماء والأملاح المعدنية الموجودة في التربة، لتنتقل بدورها إلى الجذع والأوراق من خلال النسيج الخشبي، أما الأوراق فمن خلال ضوء الشمس تصنع الغذاء الضروري للنبات ليعود إلى الجذع ثم إلى الجذور عن طريق اللحاء.

النسيج الخشبي

حتى تنتقل العصارة عبر النسيج الخشبي لا بد لها من الحصول على قوةٍ تفوق قوة الجاذبية لتصل إلى الأوراق، وهذا ما توفره عملية النتح خلال النهار حيث تتبخر المياه من خلال ثقوبٍ في الأوراق تدعى مسامات (مخارج الادماع ذاتها) فتتشكل منطقةٌ من الفراغ أو الخلاء تسحب العصارة عبر النسيج الخشبي من الجذور إلى الأعلى.

بحلول المساء تغلق المسامات في الأوراق فتقل عملية النتح بشكلٍ جزئيٍّ، لكن يبقى النبات بحاجةٍ إلى وصول العصارة إلى الأعلى لذلك تُتيح خلايا الجذور تراكم المعادن فيها فتتجمع المياه أيضًا ويتشكل ضغطٌ على خلايا الجذر يدفع العصارة إلى الأوراق.§

آلية حدوث الادماع

تتبخر المياه الفائضة عن حاجة الأوراق في الظروف الجوية الجافة وخلال ساعات النهار بينما تقل كميات المياه تفقدها النباتات خلال الليل نتيجةً لدرجات الحرارة المرتفعة مقارنةً بالنهار والظروف الجوية المعتدلة إضافةً لإغلاق المسامات، وكما ذكرنا سابقًا، ينشأ ضغطٌ على خلايا الجذور في الليل فيندفع الماء إلى الأعلى حاملًا معه عصارة النسيج الخشبي فيُجبر الماء الفائض على الخروج من الأوراق عبر مساماتٍ أو ثغورٍ مائيةٍ موجودةٍ على حوافها.§

النباتات التي تقوم بالإدماع

لا بد من معرفة أن ظاهرة الادماع لا تتشارك بها كافة النباتات، فالأشجار مثلًا غير قادرةٍ على إحداث القوة اللازمة لدفع عصارة النسيج الخشبي إلى الأعلى وصولًا للأوراق، لذلك تقتصر عملية الإدماع على النباتات غير الخشبية التي لا يتجاوز طولها 3 أقدام إضافةً لبعض أنواع الشجيرات والنباتات المتسلقة.

لا تشكل عملية الادماع أي مشكلةٍ للنباتات مادامت نسبة المعادن في التربة غير مرتفعةٍ؛ لأن تبخر الماء سيترك المعادن في الأوراق فإن كانت نسبتها مرتفعةً ستحرق حوافها.§

الفرق بين النتح والإدماع

معظم العمليات الحيوية التي تحدث في النباتات تتعلق بالماء كونه من المواد الضرورية لبقائها على قيد الحياة تمامًا كما عمليتا الادماع والنتح، واللتان غالبًا ما يخلط الكثيرون بينهما رغم وجود اختلافاتٍ واضحةٍ نذكر منها:

  • تبقى مسامات الأوراق مغلقةً أثناء الإدماع بينما تكون مفتوحةً خلال النتح.
  • يحدث الإدماع في الليل وفي ساعات الصباح الباكر عندما تكون الأجواء رطبةً وباردةً، بينما يحدث النتح خلال النهار حيث الأجواء الحارة الجافة.
  • يتخلص النبات من الماء خلال النتح على شكل بخارٍ أما في الادماع فيكون سائلًا.
  • يحتوي الماء المفقود خلال الإدماع على نسبةٍ عاليةٍ من المعادن بينما يكون الماء نقيًّا خلال النتح.
  • تتحكم النباتات بعملية النتح لكنها غير قادرةٍ على ذلك بما يخص الإدماع.§
7٬320 مشاهدة