IPOD، يمكن تعريف الايبود بأنه عبارة عن جهازٍ ذكي أنتجته شركة آبل Apple ليختص بتشغيل الوسائط المتعددة وتحديدًا الملفات بصيغة MP3.

أمّا عن وصفه؛ فإنه ذو حجمٍ صغير لا يتعدى حجم الجيب، ويحتوي على قرصٍ صلب لتخزين البيانات والملفات الصوتية عليه، كما يمتاز بشاشته أحادية الألوان المهيأة لتشغيل كافة الملفات المرئية من فيديوهات، وأفلام، وعروض تلفزيونية أيضًا بعد أن يتم تحميلها من جهاز الحاسوب بواسطة مختلف أنواع الوصلات سواء FireWire أو USB.1

خصائص وميزات الايبود

ما هو الايبود

من أبرز ما ينفرد به الايبود من خصائص وميزات:

  • القدرة على تخزين الملفات الموسيقية.
  • تفاوت القدرة التخزينية لجهاز الايبود وفقًا لنوعه، إذ يمكن أن يتجاوز عدد الملفات المخزنة لأكثر من ألف ملف.
  • التحديثات الأخيرة أصبحت تتيح فرصة حفظ الملفات الصوتية والمرئية بمختلف أشكالها في آنٍ واحد، وقد جاء ذلك بعد مرور فترة طويلة من اقتصاره على تخزين الملفات الصوتية فقط.
  • دعم العديد من التطبيقات وتحميلها من متجر التطبيقات.
  • سهولة الاستخدام وإدارة الملفات الموسيقية، حيث يتم توصيل الايبود بجهاز الكمبيوتر والتحكم بالملفات الموسيقية عبر تطبيق iTunes.

الفرق عن التابليت

ما هو الايبود

يحدث أن يخلط الكثير من الأشخاص ما بين الايبود والتابليت، إلا أن الأمور ستصبح واضحة بعد التعرف على الفرق بينهما:

  • من حيث الوظيفة، جاء الإصدار الأول ليكون مشغلًا للموسيقى فقط، إلا أن صدور iPod Touch  قد أضاف بعض الخواص إلى الجهاز؛ إذ أصبح يمكن تصفح الإنترنت واستخدام التطبيقات، أما التابلت Tablet أو كما يعرف باسم الجهاز اللوحي فإنه من الأساس قد جاء ليتيح للمستخدم الفرصة لتصفح الإنترنت.
  • من حيث أنظمة التشغيل، يعتمد الايبود تاتش بعمله على نظام التشغيل IOS بشكلٍ أساسي كما هو الحال في الآيباد، أما التابلت فإنه يمكن له دعم مختلف أنواع أنظمة التشغيل سواء أندرويد، ومايكروسوفت، ويندوز، وغيرها.
  • من حيث الحجم، لا يتجاوز طول الايبود أكثر من 5 إنش وبعرض 2 إنش، أما السُمك فيقدر بنحو ربع إنش، أما الأجهزة اللوحية فإن الأحجام تتفاوت فيما بينها بشكلٍ كبير؛ إذ يتجاوز طولها 7 إنش، أما الآيباد فإن طوله يقدر بـ9 إنش وعرض 7 إنش.
  • من حيث المعالج الدقيق، يتشابه iPod Touch بشكل كبير مع الآيباد من حيث المعالج الدقيق؛ إذ يستخدم كل منهما رقاقة ثنائية النواة A5 المصنعة من شركة آبل، أما الشريحة فهي  معالج ARM، أما التابلت فتستخدم معالجات Intel.2

تاريخ ظهور الايبود

ما هو الايبود

يرجع تاريخ ظهور الايبود وبدء انتشاره إلى عام 2001، حيث أقدمت شركة آبل على طرحه في الأسواق لأول مرة في ذلك العام، مع حلول عام 2003م أقدمت الشركة على إطلاقِ iTunes لإتاحة الفرصة أمام المستخدمين بشراء المقاطع الموسيقية وتحميلها، بالإضافة إلى اعتبار الآيتون الوسيلة المثلى للاستماع إلى المقاطع الموسيقية والأغاني.

مع مجيء سنة 2004 حدثت الشركة جهازًا تحت مسمى iPod Mini، وقد جاء داعمًا للذواكر الخارجية وتحديدًا Flash Memory لمنحه المزيد من المساحة التخزينية، ومن ثم ليظهر iPod Nano مع حلول عام 2005 عوضًا عن Mini، أما سنة 2007م فقد حققت أحلام المستخدمين ليظهر أول آيبود يعمل باللمس.3

المراجع