ما هي الرياح الموسمية

الرئيسية » لبيبة » جغرافيا » ما هي الرياح الموسمية
الرياح الموسمية

كغيرها من الظواهر الطبيعية بقيت ظاهرة الرياح الموسمية لغزًا لم يستطع أحدٌ تفسيره حتى عام 1686، عندما توصل أحد علماء الفلك والرياضيات الإنكليز إدموند هالي إلى فكرةٍ توضح ماهية الرياح الموسمية، وسبب حدوثها بالاعتماد على وجود فرقٍ في درجات الحرارة بين اليابسة والمحيط، وهذا ما شكّل أساسًا اعتمدت عليه بقية التفسيرات اللاحقة حتى الوصول إلى الحقيقة العلمية المُثبتة حول ما هي الرياح الموسمية.

تعريف الرياح الموسمية

تُسمّى أيضًا بالموسميات، وكلمة مشتقة من اللغة العربية تحديدًا من كلمة موسم والتي تعني الفصل، ويشير هذا المصطلح إلى تغيرٍ موسميٍّ يحدث في الاتجاه الاعتيادي للرياح ويترافق بتغيراتٍ في الطقس في المناطق التي تهب فيها، وأبرز مثال على ذلك هو الرّياح الموسمية الهندية المتعلقة بالمحيط الهندي، والتي يسبب حدوثها مواسم من الجفاف أو الأمطار في المناطق الإستوائية.

تشترك كافة الرياح الموسمية في أنها تهب من المناطق الباردة إلى الدافئة حيث تؤثر الريح الموسمية الصيفية والشتوية على الظروف المناخية في معظم مناطق الهند وجنوب شرق آسيا.1

أسباب هبوب الرياح الموسمية

 يعود هبوبها لوجود اختلافٍ في درجات الحرارة بين اليابسة والمحيط القريب منها، حيث ترفع أشعة الشمس من حرارة المنطقتين بشكلٍ متفاوتٍ مسببةً في نشوء اختلافٍ في الضغط بينهما، ما يؤدي بدوره إلى تغير اتجاه الرياح عن الوضع الطبيعي حاملةً معها هواءً باردًا مُشبعًا بالرطوبة من المحيط إلى اليابسة حيث الضغط المنخفض، فتهطل الأمطار في الصيف ويحل الجفاف في الشتاء لأن الرياح تنتقل من منطقة الضغط المرتفع فوق اليابسة إلى منطقة الضغط المرتفع فوق المحيط.

مناطق هبوبها

يقتصر هبوب الرياح الموسمية على مناطقَ محددةٍ من الكرة الأرضية، وهي المناطق المدارية الواقعة بين خط العرض 0 وخطي العرض 23.5 درجةً شمالًا وجنوبًا. والمناطق شبه المدارية الواقعة بين خط العرض 23.5 وخطي العرض 35 درجةً شمالًا وجنوبًا.

في الشمال، تهب أقوى الرياح الموسمية في الهند وجنوب آسيا، وفي الجنوب تهب في أستراليا وماليزيا، كما تشهد أجزاء من أمريكا الشمالية وأمريكا الوسطى والمناطق الشمالية من أمريكا الجنوبية إضافةً لغرب إفريقيا رياحًا موسميةً أيضًا.2

الرياح الموسمية الهندية الصيفية

تحدث الرّياح الموسميّة الهندية في فصل الصيف تحديدًا بين شهر أبريل/نيسان وشهر سبتمبر/أيلول مسببةً هطول أمطارٍ غزيرةٍ، فعند انقضاء فصل الشتاء تهب رياحٌ دافئةٌ ورطبةٌ من جنوب غرب المحيط الهندي وتتجه إلى الهند وسيريلانكا وبنغلادش وميانمار، حاملةً معها مناخًا رطبًا وأمطارًا مداريةً غزيرةً إلى تلك المناطق، حيث يعتمد عليها السكان في الزراعة خاصةً مع قلة مصادر المياه كالبحيرات والآبار وزراعة محاصيل الأرز والشاي التي تتطلب كمياتٍ كبيرةً من المياه توفرها لهم الرياح الموسمية.

الرياح الموسمية الهندية الشتوية

تهب الرياح الموسمية الشتوية الجافة في الفترة الممتدة بين شهر أكتوبر/ تشرين الأول وشهر أبريل/نيسان من منطقة منغوليا وشمال غرب الصين الواقعتين في الشمال الشرقي لآسيا، وتختلف عن الرّياح الموسمية الصيفية بأنها ذات تأثيرٍ أقل على منطقة جنوب شرق آسيا نظرًا لوقوف جبال الهيمالايا حاجزًا يمنع وصول نسبةٍ كبيرةٍ من الرياح الرطبة إلى المناطق الساحلية، ويمنع معظم الهواء البارد من الوصول إلى مناطقَ محددةٍ كجنوب الهند وسيريلانكا ما يبقيها ذات مناخٍ دافئٍ طيلة العام وأحيانًا بسبب الجفاف.

لكن ذلك لا يعني أن الرياح الموسمية الشتوية جافةٌ دائمًا؛ حيث تجلب تلك الرياح الأمطار إلى الساحل الشرقي للمحيط الهادي في جنوب شرقي آسيا كما يصل الهواء الرطب من بحر الصين الجنوبي إلى مناطقَ عديدةٍ كإندونيسيا وماليزيا.3

الرّياح الموسمية في أمريكا الشمالية

لا يقتصر هبوب الرياح الموسمية على آسيا فقط، ففي أمريكا الشمالية تهب رياحٌ موسميةٌ سنويًّا جالبةً معها أمطارًا غزيرةً ذات فائدةٍ كبيرةٍ مع أنها قد تسبب في بعض السنوات كوارث ودمار في مناطق جنوب غرب الولايات المتحدة الأمريكية.

تحدث الرّياح الموسمية في أمريكا الشمالية عندما تنشأ رياحٌ رطبةٌ في خليج المكسيك والمحيط الهادي المداري، وتتجه إلى الشمال وصولًا إلى جنوب غرب الولايات المتحدة مترافقةً في تغييراتٍ مناخيةٍ تؤدي إلى حدوث الفيضانات والعواصف الغبارية والرعدية خلال فترةٍ تصل إلى ثلاثة أشهر من فصل الصيف، وهي الواقعة بين 15 يونيو/حزيران و30 سبتمبر/أيلول.4

المراجع

  • 1 ، What is a monsoon?، من موقع: weatherstreet.com، اطّلع عليه بتاريخ 14/12/2019
  • 2 ، What Is a Monsoon?، من موقع: www.livescience.com، اطّلع عليه بتاريخ 14/12/2019
  • 3 ، Monsoon، من موقع: www.nationalgeographic.org، اطّلع عليه بتاريخ 14/12/2019
  • 4 ، What is the North American monsoon?، من موقع: www.accuweather.com، اطّلع عليه بتاريخ 14/12/2019