قد يدهشك ما سأقوله الآن من وحدات قياس المسافات البحرية، إذ أننا جميعًا معتادون على وحدات القياس البرّية والتي هي الأميال والكيلومترات وغيرها. على عكس طريقة قياس المسافة والسرعة على البر، يستخدم البحارة وحدتان أساسيتان لقياس المسافة أثناء الإبحار وهما الميل البحري والعقدة.

يساعد القياس بالأميال والعُقد البحرية البحارة على قراءة الرسوم البيانية التي تستخدم خطوط الطول والعرض بسهولة وسرعة. كان يُستخدم الميل القانوني؛ ولكن اعتبر فيما بعد طولًا تعسفيًا لا قيمة له، وحاليًا، يُستخدم الميل البحري بشكلٍ خاص كوحدة قياس لجميع البلدان للملاحة الجوية والبحرية. إليك شرح أوضح عن هاتين الوحدتين، ولكن بعد أن أعطيك لمحة عن بداية اعتماد هاتين الوحدتين كوحدتا قياس مسافات بحرية.

في العصور القديمة، وقبل أن تصبح ساعة السفن شائعة الاستخدام، اعتمد البحارة على الوقت المستمد من حركة الشمس والقمر والنجوم (التي تُعرف الآن بالملاحة السماوية) لتحديد وقت ومسافات إبحارهم. بعد سنوات طويلة من استخدام العديد من التقنيات لتحديد موقع وسرعة سفينة ما، نجح عالم الرياضيات البريطاني إدموند غونتر Edmund Gunter في تعزيز أدوات الملاحة البحرية، بما في ذلك إضافة ربع جديد لتحديد خط العرض في البحر. ادعى غونتر أنه يمكن استخدام خطوط العرض كأساس لوحدة قياس المسافة، وقام بعد ذلك عالم الرياضيات والفلكي إراتوستينس بالإضافة إلى بعض العلماء الآخرين بتقييم محيط الأرض بشكل دقيق، مما ساعد في تطوير الفكرة.

اقترح غونتر أنه يمكننا اعتبار الميل البحري كدقيقة واحدة أو 1/60 من درجة واحدة من خط العرض (الدرجة الواحدة هي 1/360 من الدائرة، والدقيقة الواحدة من قوس الدائرة هي 1/21600 من الدائرة)، وباستخدام محيط الأرض الذي قيّم دقّته فيما بعد العالم الهولندي ويليبرورد سنيليوس Willebrord Snellius؛ إذ قيّم محيطها عند 24630 ميلًا رومانيًا أو 24024 ميلًا قانونيًا، ثم حدد غونتر فيما بعد أن ميلًا بحريًا يُقدر ب 6080 قدم أو 1835 مترًا، أي طول دقيقة واحدة من القوس عند 48 درجة خط عرض.

الميل البحري

وحدة قياس تُعرّف على أنها 1852 متر أو 1.852 كيلومتر، تعتمد في تفسيرها بدقة على محيط الأرض، وتساوي دقيقة واحدة من خط العرض. استكمالًا للشرح السابق، إذا قطعت كوكب الأرض إلى النصف عند خط الاستواء واعتبرت خط الاستواء على شكل دائرة، فيمكنك تقسيمه إلى 360 درجة، وبعد ذلك، قسّم الدرجة الواحدة إلى 60 دقيقة، ومنها، فإن دقيقة واحدة من القوس على كوكب الأرض تساوي ميلًا بحريًا واحدًا.

الميل البحري الواحد هو أكبر بقليل من الميل القانوني، إذ أن الميل البحري الواحد يعادل 1.1508 ميل قانوني، ووفقًا لنظام القياسات الإنكليزي؛ فإن ميلًا بحريًا واحدًا يعادل 1.1508 ميل، أو 6076 قدم.

العقدة البحرية

العقدة البحرية هي وحدة سرعة تساوي ميل بحري واحد في الساعة (العقدة الواحدة تعادل 1.15 ميل في الساعة، أو بشكلٍ أدق تساوي 1.15078 ميلًا في الساعة). على غرار قياس السرعة والمسافة على سطح الأرض؛  يفسر الميل البحري والعقدة البحرية حركة السفن في البحر. مثلًا، يمكن أن يصل القارب أو السفينة التي تبحر بسرعة 15 عقدة إلى 15 ميل بحري في الساعة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي وحدة قياس المسافات البحرية؟"؟