هل المني مفيد للبشرة؟

2 إجابتان

في الحقيقة لا يوجد أي دليل علمي يؤكد صحة هذه الفرضية، فقد انتشرت بعض الأقاويل بأنّ للمني فوائد في علاج حب الشباب، إلا أنّ ذلك لا يتعدى كونه أسطورة افتراضية لا أساس لها من الصحة، فليس من الواضح من أين أتت تلك الأفكار، لكن يرجح السبب أنّ السوائل المنوية تحتوي على عوامل مضادة للأكسدة وللالتهابات مثل السبرمين، والذي له دور في محاربة الشوائب، لكن مثلما ذكرت لك سابقًا لا يوجد أي دليل على صحة ذلك.

كما يتم الترويج على أنّ للسوائل المنوية دورًا في محاربة وتخفيف علامات التقدم بالعمر وخطوط الشيخوخة بسبب خصائصة المضادة للأكسدة.

تتميز السوائل المنوية بغناها بالبروتينات حيث تتضمن تلك السوائل ما يزيد عن مائتي بروتين مختلف، لكن تلك الكمية تعتبر كمية قليلة كثيرًا لتظهر أي نتائج على البشرة، فهي تحتوي على ما يعادل 5.040 ميلي غرام لكل 100 ميلي ليتر ومن المعلوم أنّ الأنثى تحتاج ما يعادل 46 غرام يوميًا من البروتين بينما يحتاج الرجل 56 غرام، لذا لن يقدم السائل أي فوائد مرجوة للبشرة.

في حين يحتوي السائل المنوى على 3% من الزنك، وهي قيم مختلفة من شخص إلى أخر، ومن المعروف بأنّ الزنك مفيد جدًا للبشرة إلا أنّ تلك القيم منخفضة جدًا أيضًا لإحداث أي فرق يذكر، حيث تحتاج الأنثى لحوالي 8 ميلي غرام من الزنك يوميًا بينما يحتاج الذكر إلى 11 ميلي غرام.

أكمل القراءة

من الممكن أنك شاهدت أحد المشاهير، أو شخصاً عادياً يتحدث أن المني مفيد للبشرة، وذلك من خلال وضعه على الوجه، ولكن علمياً لا يوجد إثبات لمحاسن فكرة دهن البشرة بالسائل المنوي، وإلى جانب ذلك قد يتسبب وضع السائل على بشرتك بالحالات التالية:

  • الحساسية:  فمن الممكن أن تسبب البروتينات الموجودة في المني حساسية يطلق عليها “فرط الحساسية لبروتين البلازما البشري”.
  • الأمرض المنتقل جنسياً: من الممكن أن ينقل المني العديد من الأمراض التي تنتقل بالعدوى عن طريق الجنس مثل القوباء، والسيلان من خلال تسربه في الأغشية المخاطية للشفتين، والأنف، والعينين.

وتنضم خرافة أن المني مفيد للبشرة كونه يساعد في علاج حب الشباب إلى قائمة الخرافات التي نقرأ عنها بشكل دائم، ومثلها مثل العديد من الخرافات فإنه من غير المعروف مصدر هذه الفكرة ولا يوجد إثبات علمي لذلك، وكذلك الآلية التي يعالج بها المني حب الشباب غير معروفة أيضاً.

المني مفيد للبشرة

وبما أن المني يحوي مضادات أكسدة، اعتقد البعض أنه يساعد على محاربة الشيخوخة، حيث وجدت دراسة في علم الخلية الطبيعية أن حقن المني مباشرة ضمن الخلايا يساعد على إبطاء شيخوختها أو تقدمها بالعمر بشكل أدق، ولكن الآثار الجانبية لذلك غير معلومة.

بعيداً عن جو الخرافات والادعاءات غير المثبتة علمياً، يحتوي المني حقيقةً على 200 نوع من البروتينات بنسبة 5040 ميلي غرام بالميلي ليتر الواحد، ولكن مع ذلك فإن هذه النسبة غير كافية أساساً لإحداث فارق ملحوظ، حيث إن الأنثى تحتاج لبروتين بما يعادل 46 غرام باليوم، والذكر يحتاج لـ 56 غرام باليوم، ويحتوي أيضاً على الزنك بما يعادل 3% من الحاجة اليومية المسوح بها.

وبما أن الزنك مفيد للبشرة فقد اعتقد أيضاً أن المني وبسبب احتوائه على الزنك يساعد في محاربة الشيخوخة، ولكن إذا أردت الاستفادة من البروتينات أو الزنك فعليك فقط اتباع حمية غذائية معينة أو أخذ مكملات الزنك وذلك بعد استشارة طبية من أجل معرفة التأثيرات الجانبية وغيرها.

وإضافة لما سبق يحوي المني على البولة، والتي تنتج عندما يفكك الكبد البروتين، وعادةً تطرح البولة من الجسم عن طريق التعرق، و البول، ولكن تبقى نسبة ضئيلة منها على الطبقة الخارجية من البشرة، وتُعرف بأنها ترطب البشرة، وتساعد على امتصاص منتجات العناية بالبشرة، ولكن كما البروتين والزنك فإن نسبة البولة الموجودة في المني ليست كافية لتحدث فارقاً، ناهيك عن أن شركات العناية بالبشرة لا تستخدم البولة بطبيعتها كما تخرج من الجسم.

وهناك اعتقاد آخر أيضاً مفاده أن البروتين الموجود في السائل المنوي يرطب الشعر، وكما هو الحال بالنسبة للادعاءات التي تخص علاج البشرة فإن بقية مكونات السائل المنوي تؤثر أيضاً على نمو ومعالجة الشعر.

وبناءً على ما سبق فإنه ما من أي دليل يثبت صحة أن المني مفيد للبشرة ناهيك عن الآثار والمخاطر التي قد تتعرض لها إذا قمت بدهن بشرتك مباشرة به.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل المني مفيد للبشرة؟"؟