بشكل عملي وبدون غش.. كيف يمكن لـ ChatGPT أن يساعدك في إنجاز عملك؟

chatgpt - أراجيك
مريم مونس
مريم مونس

5 د

ضجّت المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي مؤخّرًا بتقنيات الذكاء الاصطناعي، التي وضعت التكنولوجيا في مرحلة جديدة متطورة، فقد أصبح هناك مولدات الصور وإنشاء الصور الشخصية، وأيضًا إنشاء المحادثات عبر تقنية جديدة تسمى "ChatGPT" وهو روبوت دردشة تم تطويره ليصبح قادرًا على مساعدتك في الكثير من المواضيع. فماهو ChatGPT وما هي أهميته؟ تابع معنا القراءة.


ما هو ChatGPT؟

ChatGPT نموذج لمعالجة اللغة المولَّدة بالذكاء الاصطناعي والتي طورتها شركة OpenAI، وهو تطبيق قادر على توليد نص واقعي كما لو صدر من الإنسان، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من المهام، مثل نمذجة اللغة وترجمتها إلى العديد من اللغات وتوليد النصوص لتطبيقات الدردشة، والتي رُشّحت كواحدة من أقوى وأكبر نماذج معالجة اللغة بالذكاء الاصطناعي حتى الآن.

الاستخدام الأكثر شيوعًا له حتى الآن هو إنشاء محادثات عالية القدرة، وفي تجربة لاختبار قدرة الروبوت طُلب منه كتابة وصف خاص عنه، وأكدت التجربة على أن لغته سليمة ودقيقة ويمكن الاعتماد عليه.

وصف ChatGPT نفسه كنموذج ذكاء اصطناعي AI لمعالجة اللغة، ما يعني أنه أداة قادرة على فهم اللغة البشرية محادثةً وكتابةً، وذلك من خلال قراءة المعلومات المصاغة التي تتم تغذيتها ومعالجتها، حيث يمنح المستخدم القدرة على اكتساب المعرفة التي يبحث عنها من خلال طرح الأسئلة المطلوبة عليه وبصياغة واضحة ومباشرة، حيث يمكن أن تكون الاستفسارات على شكل أسئلة أو طلبات لكتابة محتوى حول موضوع معين.


كيف يساعدك ChatGPT في إنجاز أعمالك؟

ذو صلة

يمكن اعتبار ChatGPT خطوة كبيرة وتطورًا مرعبًا، ليكون المرجع الأفضل لك ولفريقك في حال استخدامها بالشكل الصحيح، فهو قادر على إنجاز العديد من المهام مثل:


توليد أفكار للمحتوى الخاص بك

عندما تستغل المحتوى ليكون جزءًا كبيرًا من الاستراتيجية التسويقية الخاصة بك، ستصعب عليك عملية ابتكار المحتوى الجديد والمثير للاهتمام، وهنا يأتي دور الروبوت ChatGPT في مد يد العون، من خلال تقديم بعض الأفكار حول موضوع معين، فعلى سبيل المثال: يمكنك أن تطلب منه التالي: "أعطني 10 أفكار لمقالات تتعلق بالذكاء الاصطناعي"
الآن وبعد الاستجابة الفورية فقط قم بتدقيق العناوين وأخذ فكرة من أفكار المقالات التي طرحها ChatGPT، لتدرك أنها طريقة رائعة لتدفق الأفكار الإبداعية.


تحضير المسودّة الأولى لمدوناتك

لنفترض أنك بحاجة لكتابة منشور مدونة أو بيان صحفي وإنهائه في وقت قصير، تستطيع الاستفادة من ChatGPT في هذا المجال، فقط اسأل: "اكتب لي مدونة صحفية لمؤسسة تسمى X جمعت أرباحًا تقدّر بـ 100 مليون دولار" طريقة ممتازة لتحضير المسودة الأولى لعملك وترتيب أفكارك، لكن تجدر الإشارة إلى أنها مجرّد مسودة ولا يوصى باستخدامها كنسخة نهائية، لكن يمكن استغلالها لتكون الأساس الذي تقوم عليه المسودة النهائية.


إنشاء عنوان للمحتوى الخاص بك

قد يكون روبوت ChatGPT هو الأفضل لهذه المهمة، جميعنا يعلم أن العناوين الجذّابة من أهم عناصر المحتوى الجيد، فقد يكون لديك فيديو ممتاز وذو محتوى رائع، لكن العنوان غير جذّاب، بصراحة لن أشاهده على الإطلاق.

ولكي يساعدك ChatGPT في هذا الصدد، اطلب منه توليد 10 عناوين لمقطع فيديو أو مقالة محددة حول موضوع معين، سيأتيك الحل في غضون دقائق، وحتى إذا لم يعجبك عنوان ما تم إنتاجه، سيساعدك روبوت الدردشة في إعطائك أفكارًا خاصة ومُلهمة لتلبي طلبك.


المساعدة في البحث عن مواضيع معينة

يمكن لأداة ChatGPT أن تكون مصدرًا ممتازًا في عمليات البحث أو طرح الأسئلة المهمة للمجال الذي تعمل به، فكما تعد جوجل وويكيبيديا المصدران الأساسيان للمعلومات عند إجراء حميع أنواع البحث، الآن أصبح لديك أداة أخرى ممتازة لاتّخاذها كمرجع.
على سبيل المثال: اسأل ChatGPT "ما هي الأسئلة التي يجب طرحها عند إجراء بحث عن تاريخ لعبة كرة القدم" خذ تلك الأسئلة كنقطة بداية جيدة لبحثك.


تقصير النص إلى عدد الكلمات المطلوب

على سبيل المثال: قد يكون لديك نص أو مدونة معينة تحتاج إلى نشرها على أكثر من موقع، فبعض المواقع تسمح بعدد محدد من الكلمات، وهنا تستطيع استخدام ChatGPT لهذا الغرض، فقد تكتب منشورًا على منصة فيسبوك، ثم ترغب في نشره على منصة لينكدإن أو إنستغرام، لكنك لا تستطيع بسبب طوله غير المسموح، عندها انسخ منشورك والصقه في ChatGPT واطلب منه "قصّر هذا النص إلى X حرف مع الحفاظ على فكرة المنشور" قد لا تنشر النتيجة كما صدرت من الروبوت، لكن بعد مراجعتها وتدقيقها لغويًّا ستسهل عليك المهمة وتتكون لديك الصورة الكاملة.


كيف تخطط مايكروسوفت لاستخدام ChatGPT في المستقبل؟

امتلكت شركة OpenAI في أثناء صعودها سلّم الشهرة عددًا من المستثمرين المخضرمين الذين برزت أسماؤهم في الساحة التكنولوجية، من بينهم: إيلون ماسك وبيتر ثيل والمؤسس المشارك في لينكدإن رين هوفمان، ولكن عندما يتعلق الموضوع بتقنية ChatGPT واستخداماته الخارقة، فمايكروسوفت واحد من أكبر مستثمري شركة OpenAI الذين سيموّلونه أولاً.

استثمرت شركة مايكروسوفت مليار دولار في OpenAI، أما الآن فتتطلع الشركة إلى ضمّ تطبيق ChatGPT لمحرك البحث بينع - Bing الخاص بها، حيث كافحت مايكروسوفت لاستخدام جوجل كمحرك البحث الأول لها منذ سنوات وحتى يومنا هذا، واليوم تبحث الشركة عن أي أداة أخرى تساعدها في التميز أكثر وأكثر.

احتفظ بينغ - Bing بأقل من 10٪؜ من عمليات البحث على الإنترنت في العالم في العام الماضي، وعلى الرغم من أن هذه النسبة تبدو قليلة، إلا أنها أكبر دليل على قبضة جوجل وسيطرتها في السوق، حيث برز بينغ - Bing كواحد من أكثر خيارات البحث شيوعًا.

والآن مع وجود خطط جديّة في تطبيق ChatGPT في نظام شركة مايكروسوفت، يأمل بينغ - Bing في الاستجابة لاستفسارات المستخدم بأفضل شكل، مع تقديم محرك بحث أكثر مرونة في المحادثات، وعلى الرغم من أن التوقيت ليس واضحًا لتنفيذ خطط مايكروسوفت في إدخال أداة ChatGPT إلى بينغ - Bing، لكنّها ستبدأ بمرحلة الاختبار، وقد يؤدي التنفيذ الكامل إلى تحيّز بينغ - Bing ل ChatGPT والذي يمكن أن يخفف من القوالب النمطية المُعتادة في عمليات البحث.


الخاتمة

لطالما برز الذكاء الاصطناعي في الواجهة منذ سنوات وحتى الآن، لكن يمكننا القول إنّه بلغ أعلى المستويات في أيامنا هذه، من خلال اهتمام كُبرى الشركات به مثل جوجل وميتا ومايكروسوفت وجميع الأسماء الكبيرة في الساحة التكنولوجية، كل ذلك بفضل ذكاء شركة OpenAI في جذب الاهتمام.
فبالإضافة إلى إنشاء روبوت المحادثة الذكي ChatGPT تعمل OpenAI الآن على تطوير Point-E، وهي طريقة لإنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد من النص، أي بطلبات مكتوبة، ما قد يجعل هذه الشركة في طليعة الأدوات الإبداعية للذكاء الاصطناعي.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات