ما هي نقاط تبادل الإنترنت IXPs؟ وماذا توفّر للمجتمعات المحلية؟ نظرة شاملة على الاعتبارات الأساسية والتحدّيات والمبادئ التوجيهية

0

تحسين جودة الإنترنت وتحمّل تكاليفه في المجتمعات المحلية مشكلة معقّدة تتطلّب الحل، ويمكننا استخدام نقاط تبادل الإنترنت IXPs التي تشير اختصارًا إلى “Internet Exchange Points” كحل لهذه المشكلة المستعصية، حيث تساعد نقاط تبادل الإنترنت هذه في تطوير صناعة الإنترنت المحليّة إضافةً إلى تحسين القدرة التنافسيّة داخل البلد الواحد.

المقدمة

نقاط تبادل الإنترنت IXPs هي عبارة عن أماكن فعليّة تتصل عبرها الشبكات المختلفة بهدف تبادل حركة مرور الإنترنت عبر بنى تبادل تحتيّة مشتركة، وتعتبر هذه النقاط جزءاً رئيسياً من بيئة عمل الإنترنت وتمثّل إحدى وسائل تطوير الخدمة وتخفيض تكاليف الاتصال في المجتمعات المحليّة، عادة ما تكون IXPs موزّعة عبر البلدان حيث يمكن لهذه الشبكات المحليّة تبادل المعلومات بكفاءة عبر القضاء على الحاجة الملحّة إلى تبادل حركة الإنترنت المحليّة عبر البحار.

تقوم نقاط تبادل الإنترنت IXPs بتبادل حركة الإنترنت بنفس الطريقة التي تقوم بها المطارات المركزيّة الوطنيّة والمحليّة بتبادل الركّاب حيث تقوم شركات الطيران بتبادل الركاب المحليّين في نقاط مريحة ومناسبة ضمن البلد، بدلاً من تبادلهم في المطارات العالميّة عبر البحار وبشكل مماثل، تفوم IXPs بتوجيه حركة الإنترنت المحليّة والإقليميّة بشكل محلّي بدلاً من توجيهها عبر الشبكات العالميّة مع قيام الدول والمدن والبلدات بإنشاء نقاط تبادل إنترنت خاصة بهم وتوجيه كميّة أكبر من حركة الإنترنت المحليّة بهدف تبادلها بشكل محلّي، وبالتالي تخفيض التكاليف والوقت على الشبكة، إضافة إلى زيادة سرعة رفع المحتوى وتشجيع نموّ وتوزيع محتوى الإنترنت المحلّي.

ببساطة تساعد IXPs على وصول بيانات الإنترنت للمستقبلين في نفس البلد بكفاءة أعلى وتكلفة أقلّ وفي هذا الموجز سنشارك معكم بعض الاعتبارات الأساسيّة والتحديّات والمبادئ الموجّهة بشكل رئيسي إلى صنّاع السياسات وغيرهم من أصحاب المصالح والأعمال ممّن يقومون بتطوير نقاط تبادل الإنترنت.

اقرأ ايضًا: 10 اختصارات قد تحتاجها حول حوكمة الإنترنت

الاعتبارات الأساسيّة حول نقاط تبادل الإنترنت IXPs

توفّر نقاط تبادل الإنترنت IXPs فوائد هامّة تتضمّن تخفيض تكاليف الوصول إلى الإنترنت للمستخدمين عبر  تخفيض تكاليف عمل مزوّد خدمة الإنترنت ISP أي يعني ذلك الوصول إلى الإنترنت إلى عدد أكبر من مستخدمي الإنترنت المحليّين بأسعار أقل، بالإضافة إلى ذلك تستطيع IXPs تأمين اتصالات محليّة رخيصة نسبيّاً في حركة الإنترنت بين المرسلين والمستقبلين المحليّين، بدلاً من استخدام ارتباطات دوليّة باهظة الثمن وقد تصل التكاليف التي يمكن توفيرها حتى 20% أو أكثر في بعض الدول نظراً إلى أنّ حركة الإنترنت المحليّة يمكن أنّ تشكّل قسماً كبيراً من حركة الإنترنت بالنسبة إلى مزوّدي خدمة الإنترنت.

تقوم IXPs بإنشاء نقاط تواصل ذات كفاءة عالية تشجّع مشغّلي الشبكات للتواصل فيما بينهم في سبيل البحث عن اتفاقات ربط مفيدة وتبادل بيانات أرخص وأفضل إضافة إلى غيرها من خدمات المعلومات والاتصالات، وقد يجذب وجود IXPs بعض مشغّلي الخدمات من خارج البلاد، أي أنّ اتصال واحد مع أحد نقاط تبادل الإنترنت قد يجذب مشغلي الخدمات من خارج البلاد بهدف توفير التكاليف حيث توفّر هذه النقاط تكاليف وصول جماعيّة أقلّ بالنسبة إلى الكثير من الزبائن المحليّين المُحتملين، وبسبب ذلك فإنّ IXPs قادرة وبشكل فريد على تطوير بنى الاتصالات التحتيّة في منطقة معيّنة.

تستطيع IXPs إحداث تأثير فعّال قد يكون مفيداً في تطوير بيئة عمل الإنترنت المحليّة، كما تستطيع جذب الكثير من المشغّلين المحليّين والعالميّين أيضاً، والذي بدوره قد يؤدّي إلى مزيد من الابتكار وفرص العمل، بالإضافة إلى ذلك تستطيع IXPs توفير جودة وصول أعلى للمستخدم عبر توفير اتصال إنترنت أفضل بالنسبة إلى صنّاع المحتوى الرقمي والمستهلكين المحليّين.

تبيّن التجارب أنّ سرعات الوصول إلى المحتوى المحلّي يمكن أن تتحسّن حتى عشرة أضعاف مع تواجد نقطة تبادل إنترنت لأن حركة الإنترنت تصبح موجّهة بشكل مباشر أكثر، وتستطيع IXPs أيضاً تحسين مستوى استقرار واستمراريّة الوصول، حيث توفّر قدرتها على التبديل المزيد من التسهيلات في إعادة توجيه حركة الإنترنت عندما تواجد مشاكل اتصال على الشبكة. على سبيل المثال في حال حصول عطل ما في الاتصالات العالميّة، فإنّ نقطة تبادل الإنترنت تستطيع الحفاظ على حركة الإنترنت المحليّة فعّالة ضمن البلد الواحد.

بشكل عام لا تعدّ IXPs مكلفة في البداية حيث تعتبر تكاليف التجهيزات المطلوبة لإنشاء IXP منخفضة نسبياً، مما يجعل إنشائها ممكناً في المشاريع المحليّة في ظل وجود تمويل مستمرّ ونموذج إدارة جيد، يستطيع مزوّدي خدمة الإنترنت وغيرهم من مشغلي الشبكات من تغطية تكاليف إنشائها وحتى تكاليف تشغيلها الشهريّة، وقد تكون المساعدة الخارجيّة التي تأتي على شكل نصائح تشغيل وتدريب عند إنشاء IXP ذات فائدة كبرى خاصّة في مرحلة البداية إذ يوجد الكثير من المنظّمات حول العالم التي تقدّم المساعدة في إنشاء نقاط تبادل الإنترنت الجديدة أو حتى الموجودة مسبقاً.

يبيّن التاريخ وجود فائدة كبيرة من إنشاء IXPs مع توجيهات العمل المناسبة والسياسات الداخليّة التي أنشأها المشاركين المحتملين بشكل تعاوني تستطيع الاتّفاقات الداخليّة ضمان توزيع أفضل للفوائد على المشغّلين المساهمين، كما يمكنها تخفيض المخاوف حول المنافسة عبر ممارسات متّفق عليها بشكل حياديّ وموضوعي.

في النهاية تشجّع نقاط تبادل الإنترنت خدمات الاستضافة المحليّة وتطوير المحتوى المحلّي وتطبيقاته، وعندما نقوم بإنشاء نقاط تبادل إنترنت IXP في بيئتنا المحلية من الممكن أن تتوفّر خدمات عديدة أخرى بسبب ذلك متضمّنة مخدّمات أسماء النطاقات ومخدّمات الوقت ومحتوى الويب المؤقّت تخفّض هذه الخدمات المحليّة من متطلّبات الاتصال مثل عرض النطاق على سبيل المثال، وتساهم في زيادة سرعة وموثوقيّة الوصول إلى الإنترنت بالنسبة للمستخدمين المحليّين، بالإضافة إلى ذلك فإنّ زيادة سرعة الوصول عبر نقاط تبادل الإنترنت IXPs يحفّز المطوّرين المحليّين على إنتاج محتوى وتطبيقات ذات صلة أكثر، كما قد يساهم تواجد نقطة تبادل إنترنت في تشجيع مزوّدي المحتوى العالميّين على تثبيت وجودهم داخل البلدان الجديدة، كما توفّر هذه النقاط تجربة أفضل على الإنترنت للمستخدمين المحليين عامّة وصنّاع المحتوى خاصّة بسبب سرعة نقل المحتوى ، وبشكل عام فإنّ هذه الفوائد العائدة على تطوير وتوصيل المحتوى المحلّي تجعل الإنترنت أكثر فائدة اقتصادياً واجتماعيّاً للبلد، وتساعد في التخطيط للاتصال بعيد المدى نتيجة إلى تطوّر المزيد من أعمال المحتوى المحلّي.

تحدّيات نقاط تبادل الإنترنت IXPs

بينما تعد فوائد نقاط تبادل الإنترنت واضحة، يوجد تحدّيات عمليّة فيما يتعلّق بتنظيم وإنشاء IXPs.

  • التعاون وبناء الثقة: يتطلّب إنشاء IXPs تعاون الكثير من الجهات الفاعلة والكثير منهم عبارة عن منافسين عليهم تبادل حركة الإنترنت عبر IXP، قد يظهر بعض المشغلين رفض أولي لفكرة التعاون مع منافسين محتملين، يكمن حلّ هذه المشكلة في بناء مجتمعات إنترنت محليّة مبنية على الثقة بين المشاركين، وفي الواقع يتركّز معظم الوقت والجهد المطلوب لإنشاء نقاط تبادل إنترنت ناجحة في بناء الثقة والتفاهم المشترك إضافة إلى الاتفاقيّات ضمن المجتمع المحلّي الواحد، أمّا النواحي التقنيّة للتبادل تكون في غاية البساطة عادةً، ويقال في بعض الأحيان أنّ إنشاء IXP هو عبارة عن 80% هندسة اجتماعيّة و20% هندسة تقنيّة.
  • الموقع المحايد والإدارة: أظهرت أفضل الممارسات أنّ موقع وإدارة IXPs يجب أن يكون محايداً قدر الإمكان ومُوَافقاً عليه من قبل المشاركين، يجب على موقع IXP ومكان تشغيلها أو إدارتها أن تكون مستقلّة تماماً وخارج التأثيرات التجارية والحكوميّة ويعتبر ذلك الحالة المثالية، ولكن مع الأسف فإنّ بعض أصحاب المناصب والحكومات يرغبون بالتحكّم بنقاط تبادل الإنترنت IXPs من جميع النواحي وعندما يحدث ذلك، غالباً ما تفشل IXP بسبب غياب الثقة بإدارتها وتشغيلها.
  • البيئة المناسبة: تتأثّر IXPs ببعض القيود المحليّة المرتبطة مع عدم القدرة على تهيئة بيئة اتصال إنترنت ملائمة لعدّة أسباب مثل قيود الاستثمار والضرائب بالإضافة إلى التكاليف العالية للكابلات والقواعد المعقّدة لتعيين الشبكة. وبالتالي فإنّ إعداد IXPs وضمان عملها بكفاءة ليس بالأمر البسيط كما يبدو، خاصة في بعض الأسواق التي تفتقد حريّة الاتصال.
  • ليست حلاً شاملاً: لا تعدّ IXPs حلاً شاملاً لجميع المشاكل والتحدّيات التي يعاني منها الإنترنت في بلدان معيّنة أي أنّها قد تحسّن عمل الأجزاء الأخرى في بيئة عمل الإنترنت عبر تخفيف حركة الإنترنت المحليّة وتوجيهها بعيدًا عن الارتباطات الدوليّة المزدحمة والمرتفعة الثمن وبالتالي خلق فرص لبيئة تنافسيّة، ولكنّها لا تقوم بحل المشاكل خاصة المعقدة منها، بل تظهر الإمكانيّات الغير مُستغلّة التي يمكن الاستفادة منها عبر إزالة الحواجز، مثل غياب القدرة التنافسيّة العالميّة أو المحليّة والتشريعات الغير الواضحة إضافة إلى الاتصالات الضعيفة عبر الحدود واحتكار البوابات العالميّة والأسعار المرتفعة للكابلات.

المبادئ التوجيهيّة

يستطيع ممثلي الحكومات لعب دور نشط وأساسي في تأييد تطوير IXPs وإزالة الحواجز أمام نموّها ونجاحها وتتضمّن المبادئ التوجيهيّة لصنّاع القرار ما يلي:

  • دعم نقاط تبادل الإنترنت IXPs وتسريع عجلة تطويرها من خلال تبنّي أهداف سياسة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) التي تشجّع على تأمين بيئة مناسبة للترابط عبر إطارات عمل تشريعية وسياسيّة.
  • توفير السياسات والتشريعات بشفافيّة قدر الإمكان بهدف تشجيع الجهات الإقليميّة والعالميّة للمشاركة في ذلك.
  • تشجيع الوصول التنافسيّ إلى الاتصالات السلكيّة واللاسلكيّة التي تساعد في تخفيض تكاليف المرتبطة بالاتصال مع IXPs.
  • تشجيع فرص الاستثمار المحلّية عبر الإجازات الضريبيّة، وتخفيض الرسوم على المعدّات اللازمة لبناء IXPs ومشغلات الشبكات مثل المبدّلات وأجهزة التوجيه والخوادم. وتوفير توجيهات واضحة حول ممارسات وقواعد الأعمال المحليّة.
  • العمل مع IXPs الحاليّة والمنظمات الخبيرة لتجنّب الأخطاء التي حدثت في التجارب السابقة، وتوفير المساعدة اللازمة في البداية والتبرّع بالمعدّات، واكتساب المعرفة اللازمة حول فرص التدريب وتطوير القدرات البشريّة.

من وجهة نظر اقتصاديّة حول تمكين الإنترنت، فإنّ ضمان وجود IXPs محليّة أصبح أولويّة ذات أهميّة كبيرة ومتزايدة من خلال تأمين اتصال أفضل خاصّة في المناطق الأقل اتصالاً ضمن البلد الواحد، تستطيع IXPs المساعدة في تطوير صناعة الإنترنت المحليّة وتحسين القدرة التنافسيّة بالإضافة إلى قدرتها على العمل كمركز للنشاطات التقنيّة، وتبيّن التجارب أنّ صنّاع القرار وغيرهم من أصحاب المصالح الحكومية هم شركاء في عمليّة تطوير IXPs، حيث يلعب هؤلاء دوراً هاماً في تعزيز عملية إنشاء نقاط اتصال الإنترنت IXPs حيث يعملون بشكل وثيق مع المستخدمين المحليين وأصحاب الأعمال المحلية بهدف تقوية وتوثيق الروابط فيما بينهم وتوفير المعرفة والتدريب اللازم والكافي لإنشاء نقاط اتصال الإنترنت IXPs والتعامل معها بكفاءة عالية.

اقرأ أيضًا: أسرار الإنترنت: 10 أشياء قد لا تعرفها عن الإنترنت

0

شاركنا رأيك حول "ما هي نقاط تبادل الإنترنت IXPs؟ وماذا توفّر للمجتمعات المحلية؟ نظرة شاملة على الاعتبارات الأساسية والتحدّيات والمبادئ التوجيهية"