من 1965 حتى 2007: تاريخ موجز للشاشات اللمسية

0

في الماضي القريب كانت الشاشات اللمسية ثورة علمية وتقنية كبرى، أما الآن فأصبحت هذه الشاشات تستخدم في معظم الأجهزة من الحواسيب اللوحية والهواتف المحمولة حتى الأجهزة الطبية وأجهزة الصراف الآلي ونظم تحديد المواقع وتسجيل النقد وأجهزة الألعاب والحواسيب المحمولة وأجهزة التلفاز وحتى المكاتب، فقد أصبح كل شيء تقريبًا عبارة عن سطح تفاعلي بفضل هذه التقنية.

حتى وقت قريب كان الكثيرون يعتقدون أن شركة أبل هي المخترع الحقيقي لشاشة اللمس حيث قدمت أول هاتف يعمل باللمس في عام 2007، ولكن الباحث في تاريخ هذه الشاشات سوف يكتشف أن أبل لم تخترع الشاشات اللمسية ولكن كان لها الدور الأكبر في تطويرها.

E.A johnson هو المخترع الحقيقي للشاشة اللمسية عام 1965 حيث قام بتطوير جهاز لوحي يعمل بشاشة للمس وقد قام بتسجيل براءة الاختراع عام 1969 واستمر هذا الجهاز اللوحي في مراقبة الحركة الجوية حتى 1995، وكان ما يعيب هذا الجهاز هو استجابته للمسة واحدة في وقت واحد.

5536181

في عام 1970 قام كلا من بينت ستامب وفرانك بيك وهما مهندسان يعملان في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية CERN بتطوير شاشة شفافة كانت تعمل فقط بالضغط على السطح لإصدار رد فعل على اللمس وهي شبيهة لحد ما بالقلم، تم تصنيع الشاشة من قبل CERN عام 1973.

أما صامويل هيرست فقد اخترع شاشة لمسية أسماها Elograph وكان ذلك في عام 1974، ثم قام بتأسيس شركة خاصة وأسماها Elographics واستمرت الشركة بالعمل تجاريًا حتى قام هيرست ببيع الشركة عام 1980.

144187660

وخلافا للشاشة الأخرى، كان التصميم مقاوم من عدة طبقات، ويستجيب للمس الإصبع أو القلم. والطبقة الخارجية تنثني تحت أي اتصال، ويتم الضغط مرة أخرى على الطبقة وراء ذلك.

بدأت تكنولوجيا اللمس المتعدد في عام 1982، عن طريق جامعة تورنتو، كما أن مختبرات بيل اخترعت شاشة لمسية يمكن أن تغير الصور مع أكثر من جهة في عام 1984، وفي الوقت نفسه، وضعت مايرون كروجر نظام بصري لتعقب حركات اليد.

بعد ذلك بعام، قامت جامعة تورنتو مع بيل باكستون وهو عالم كمبيوتر ورائد التفاعل بين الإنسان والحاسوب بابتكار قرص اللمس المتعدد باستخدام التكنولوجيا بالسعة.

في 1990 أجرى عالم الكمبيوتر أندرو سيرز دراسة أكاديمية حول التفاعل بين الإنسان والحاسوب حيث وصف استعراض إيماءة واحدة تعمل باللمس مثل تناوب المقابض والنقر للتنشيط واللمس المتعدد لربط الأشياء.

على مدى العقود القليلة المقبلة، وتكنولوجيا الشاشات التي تعمل باللمس تواصل ابتكار نفسها، حيث أصبحت الشاشات أكثر تقبلًا للمس والإيماءات، وكانت هذه أكثر اللحظات المبتكرة على هذه الأجهزة.

كيف وصلنا إلى آيفون؟

touchscreen

كان HP-150 واحد من أجهزة الكمبيوتر التي تعمل باللمس، وكان من أوائل الحواسيب التي يتم طرحها تجاريا في عام 1983 وتألفت ميزة اللمس من سلسلة من الأوامر التي تتحرك رأسيًا وأفقيا بواسطة الأشعة تحت الحمراء التي تعبر أمام الشاشة، وعند لمس الشاشة تنكسر الأشعة تحت الحمراء ويتم وضع المؤشر في المكان الذي ترغب به. الكمبيوتر تم بيعه بمبلغ 2795 دولار.

وكان أتاري ST – 520 أول نظام نقاط البيع المتاحة تجاريًا، والذي يستخدم من قبل المطاعم حتى اليوم في عام 1986، تم إنشاء هذا البرنامج الكمبيوتر بألوان 16 بت وقد كتبها جين موشر تحت رخصة ViewTouch لحقوق الطبع والنشر.

في عام 1992 تم إطلاق هاتف IBM Simon وهو أول هاتف يحوي شاشة تعمل باللمس، ويعد أول هاتف ذكي بالمفهوم الحالي على الرغم من أن المصطلح لم يكن قد تم ابتكاره بعد. وجاء عدد قليل من المنافسين في وقت مبكر، ولكن كانت معظم الأجهزة المحمولة التي تحوي شاشات اللمس أغلبها عبارة عن أجهزة مساعد رقمي أكثر من كونها هواتف.

أما شركة FingerWorks وهي شركة التعرف على الإيماءات، وهو خط من المنتجات اللمس المتعدد في عام 1998، بما في ذلك لوحة iGesture ولوحة المفاتيح TouchStream. وقد بيعت الشركة لشركة آبل في عام 2005.

تم الكشف عن الجيل الأول من آيفون عام 2007 وكان أشهر جهاز يعمل بشاشة لمس بشكل كلي، ورغم أن الكثيرين يعتبرون عام 2007 شهد أول هاتف لمسي إلا أن الكثير من منافسي أبل يفاخرون بوجود منتجات تعمل باللمس قبل منتج أبل الأشهر مثل LG PRADA، وحسب نوكيا فقد كان لديها أكثر من منتج يعمل باللمس ولكن لم تخاطر بإنتاجه خوفًا من التكلفة المرتفعة، وما تزال سامسونج تتقاتل مع أبل بشأن الأحق تاريخيًا بإطلاق أول جهاز يعمل بشاشات لمسية.


المصدر: Mashable

0

شاركنا رأيك حول "من 1965 حتى 2007: تاريخ موجز للشاشات اللمسية"

أضف تعليقًا