نظرة أولية على نظارة الواقع الإفتراضي PlayStation VR
0

للحظة، كنا نرى أن تقنيات الواقع الإفتراضي ستكون ذات تجربة أفضل بكثير على الحواسيب الشخصية، مع أجهزة مثل Oculus Rift و HTC Vive القادة الموجودين حالياً.أما بعد قضاء بعض الوقت مع الإصدار الإستهلاكي النهائي من حصرية سوني لجهاز PlayStation 4 في مؤتمر GDC 2016، فيُمكن الآن التخلص من هذا التفكير.  قبل أن نغوص في عالم ألعاب الشخص الأول الرائع، دعونا نذكر بعض الحقائق.

  • لم بعرف الجهاز بالاسم PlayStation VR  حتى مؤتمر Tokyo Game Show في عام 2015، فقد كانت معروفة باسمها الرمزي Project Morpheus.
  • تم الكشف عن الجهاز نفسه في مرات قليلة مُنذ إطلاقه في GDC 2014 ولكن، ففي مُؤتمر سوني GDC 2016 PS VR، يُمكننا أن نتأكد الآن من أننا قد لمسنا المُنتج النهائي.
  • سيبدأ إصدار الوحدات في أكتوبر من عام 2016 بسعر 399 دولار، والذي يُعد كثيراً بعض الشيء، ولكنه أقل من المُنافسين الآخرين على كل حال، Rift و Vive.
  • كان المُدير التنفيذي لمجموعة سوني Andrew House هو من قام بالإعلان في مؤتمر GDC وقد أضاف أنه من المُمكن أن تصل Playstation VR مع لعبة مجانية هي The Playroom، وهي نسخة خاصة لتجربة التقنية بكامل قدرتها.
  • توقع House أنه سيوجد ما يزيد عن 50 لعبة ستُصبح مُتاحة للنظام الجديد هذا العام، بعضها سيتم تطويرة منزلياً، بالرغم من أن الكثير سيصل من ما يُعرف بمُطوري Indie أو ستوديوهات الطرف الثالث.
  • ادعى House أيضاً أنه يوجد ما يزيد عن 200 مُطور يمتلكون الحزمة التطويرية وهم يعملون بنشاط على عناوين لإصدار أول خمسين لعبة، ويتوقع أن يرى اللاعبون مزيجاً جيداً بين الفئات عندما يتم الإصدار في الخريف.
  • أخيراً، فإن PlayStation VR تتطلبق وجود PlayStation Camera، إلا أنك لن تجد هذه الكاميرا في صندوق PS VR. بعض الألعاب ستتطلب أدوات تحكم PlayStation Move، وهي أيضاً غير مُتضمنة في العلبة.

نظرة أولية على نظارة الواقع الإفتراضي PlayStation VR

ما ستحصل عليه في كل صندوق، هو كابل الطاقة، سماعات الرأس، مُوصل HDMI زوجي يقوم بتوصيل الجهاز بجهاز PS4، ووصلة HDMI ووصلة micro USB.

تُعد هذه حزمة بعيدة عن أن تكون كاملة، ولكنها بسعر أقل بمئتي دولار من Oculus Rift، لذا فلا أرى داعي للشكوى.

كيف تعمل PlayStation VR؟

منذ أن تم الإعلان عنها، فقد وضعنا أيدينا على (وفي) Sony VR عدة مرات، وكل مرة كانت أفضل من التي تسبقها. كانت سوني تقوم بالعمل كثيراً طوال العامين المُنصرمين لتحسين تجربة المُستخدم قدر الإمكان قبل الإصدار الرسمي. وقد بائت مجهوداتهم بالحصول على ملبس رأس مُريح، حتى لأولئك الذين يرتدون نظارات.

مثل باقي أجهزة الواقع الإفتراضي في السوق، فإن ل PS VR القدرة على إتمام عملية دمجك بشكل كامل باللعبة من خلال إنتاج صورتين مُنفصلتين. ولكن على عكس باقي المُنافسين، الذين يحتاجون إلى بطاقات رسومية قوية، فإن PS VR تقوم بهذا باستخدام PlayStation 4 وصندوق أسود صغير يقع بين الجهاز وجهاز PlayStation.

النسخ التجريبية الأولى التي رأيناها من PS VR كانت مُثيرة للإعجاب. فقد كانت رائعة كما كان الجميع يتمنى. لقد كنا في قفص سمكة القرش، وقمنا برفع أحد البنوك وزحفنا في الشوارع، هربنا بالسيارات وكنا نذهب للأسفل في المُنحدرات أسرع من الحد الأقصى للسرعة. إذا قامت سوني بالإستمرار في هذا الدعم الضخم للمُطورين ل PS VR، فإن اللاعبين سيكونون على إستعداد تام لشرائها عندما تُصبح مُتوفرة.

بقدر ما أحببنا PS VR، فإن هناك بعض نقاط الضعف أيضاً التي تحتاج إلى العمل عليها قبل الإطلاق الرسمي وتفاصيل مُهمة على سوني أن تملئها. بعض مُمحررينا شعر بالغثيان عند إستخدامه للجهاز، والذي يكون أحد أكبر التحديثات التي يُواجهها مُطوري أجهزة الواقع الإفتراضي.

التصميم والمواصفات

نظرة أولية على نظارة الواقع الإفتراضي PlayStation VR

يبدأ كل شيء مع الشاشة، والتي تأتي من فئة Full HD OLED بقياس 5.7 وبدقة مُساوية ل 960 X 1080 لكل عين ومئة درجة من زاوية الرؤية. كل ما قد تراه من نظارات الواقع الإفتراضي لن تكون مثل Oculus Rift، والتي تتميز بشاشتين كلٍ منهما بدقة 1080×1200 لكل عين، ولكن فرق السعر يشرح هذا بالتأكيد.

ليس هذا فقط ما يُوفر في السعر. فعلى عكس Oculus، لا تأتي نظارة PS VR بسماعات رأس مُدمجة، ولكن يُمكنك إستخدام خاصتك، وهي طريقة أخرى من قِبل سوني في مُحاولتها لجعل هذه النظارة أبسط وأقل سعراً من مُنافسيها.

تُعد كذلك نظارة PS VR صاحبة المظهر الأفضل من بين كل النظارات الأخرى. فالأضواء المُتوهجة والجزء الأبيض والأسود البلاستيكي رائعان ومُتوافقان للغاية، وهذا ما يجعلها أكثر راحة. وبوجود هذا التصميم الكبير نسبياً، يجعلها مُناسبة أيضاً لمن يستخدمون نظارات طبية.

كذلك فهي الأكثر إجتماعية أيضاً. فبالرغم من كونها تستخدم جهاز PS4، فهي تأتي بصندوق خاص تستطيع توصيله بالتلفاز كي يستطيع المُتابعين رؤية ما تراه أنت. ومُشاهدة ما يحدث.

الأداء

مُنافسوا PS VR مثل Oculus و HTC Vive يمتلكون مجموعة عالية الجودة مما يُعطيك تجربة واقع إفتراضي كما يجب أن تكون، مه الأخذ في الإعتبار أن هذين الإثنين يتطلبان جهاز حاسب خاص باللاعبين ذا عتاد عالي الثمن بمرتين أو ثلاثة مرات ضعف ثمن النظارة نفسها.

لذا، هل تقترب PS VR من تلك القوة الرسومية العالية؟ حسناً، في كلمة واحدة، نقول نعم، ولكن الإجابة الكاملة هي كيفية وصول جهاز PS4 إلى أقصى ما يستطيع فعله والذي هو غير معروف إلى حد هذه اللحظة.

نظرة أولية على نظارة الواقع الإفتراضي PlayStation VR

إن سر PS VR لا يزال يكمن في الصندوق الأسود. فنحن لا نعرف تحديداً المُواصفات إلى حد هذه اللحظة، ولكن يُمكننا أن نتوقع أنها ستصل إلى مُعدل إطارات ب 120 إطار في الثانية الواحدة.

نظرة أولية

إن PS VR شيء مُلهم، لا يُصدق، حتى لو كان هناك بعض التعليقات هنا أو هناك. بعد تجربتها بنفسك ستُريد تجربة كل شيء مثل BioShock Infinite و GTA V بتقنية الواقع الإفتراضي، ستُعطيك النسخ التجريبية والألعاب نظرة خاطفة عما يُمكن أن تكون عليه الألعاب بعد خمسة أعوام من الآن.

أقول نظرة خاطفة لأن PS VR ليست كاملة تماماً. فالتتبع لا يزال واحداً لواحد وهناك الكثير من العمل الذي يجب أن يتم على جودة الصورة، فالحواف خشنة وتبدو الأشياء أقل وضوحاً عما هي عليه في الشاشات ذات الدقة العالية، ولكن يبدو أن سوني مُصممة بوضوح لتسوية هذه الأمور قبل أن تصل النظارة إلى السوق.

حتى الآن تبدو التجربة مُمتازة، حتى إن لم تكن مثاليةً بشكل كامل، فستكون مُمتعة إذا قمت باللعب مع نفسك أو مع الأصدقاء لما لا يزيد عن نصف ساعة، فالإستخدام على المدى الطويل ليس مما يُحبذ بالنسبة لأجهزة الواقع الإفتراضي، ولكن هذا قرار يُمكن أن نقوم بالتفكير فيه مرة أخرى لاحقاً عند إصدار النظارة في أكتوبر.


المصادر: 1،2.

0

شاركنا رأيك حول "نظرة أولية على نظارة الواقع الإفتراضي PlayStation VR"